صفحة الكاتب : عادل الشاوي

المعادلة الاستراتيجية الجديدة عندما تتحول سوريا الى بلد مقاوم
عادل الشاوي
تبدل الحال ولم يعد كالسابق واصبح هناك تحول استراتيجي كبير في منطقتنا ضد المشروع الصهيوني الامريكي المعد للتنفيذ فيها وهذا التحول هو ليس ما خططت له بعض دول الاقليم بقيادة قطروتركيا وليس ما سمي بالربيع العربي الذي احتوته امريكا وسيرته حسبما تشاء بالكامل لغياب الوعي والقيادة الحقيقية المنبثقة من جماهير الامة ولغياب التخطيط الثوري الجماهيري المنظم والناضج والذي يصلح حال الداخل ويوحده وينميه ويقاوم اعداء الامة بصرامة وحزم …. ان هناك ولادة جديدة لعمل جماهيري حقيقي وبقيادة لا تعرف الخوف وانصاف الحلول ولا تخشى في الحق لومة لائم وتضع النقاط على الحروف وتكشف ضلالة المضلين وعمالة الذين نافقوا وتحالفوا مع اعداء الامة لتدميرها وتفتيتها واضعافها واستقدام قوات امريكا والناتو لمنطقتنا والهيمنة على مقدراتها وتحقيق الحلم الصهيوني بالامتداد والتوسع … انها ولادة جديدة ترد على كلام اوباما ومخططاته في زيارته الاخيرة للقدس وللاردن وانقرة عندما قال ستبقى اسرائيل اقوى قوة في المنطقة تسندها وتقف معها اقوى قوة في العالم هي امريكا وعندما وحد بين قيادة تركيا بصفتها المتحكم بقيادات بعض دول الربيع العربي والحليف الاقوى لامريكا في المنطقة وبين اسرائيل الابن المدلل لها وعندما اوعز بنشر قواته في الاردن واعطى الضوء الاخضر للتدخل العسكري المباشر وغير المباشر لجميع حلفائه ولاسرائيل في سوريا ….. نعم ان سوريا التي كانت داعمة للمقاومة و التي اريد لها ان تسقط وتتفتت وتصبح بلا جيش ولا موقف سياسي ولا ارادة وتخضع خضوعا كاملا للارادة الامريكية والصهيونية وهيمنة العملاء وبعض العصابات الارهابية المسلحة التابعة للحكومات الحليفة لامريكا والصهيونية في المنطقة والتي شنوا عليها ولا زالوا ومنذ اكثر من سنتين حربا شاملة ومدمرة دون هوادة ولكن بقيت صامدة وقوية بشعبها وجيشها وتسقط كل مراحل هذه الحرب الاجرامية عليها الواحدة تلو الاخرى دخلت الان مرحلة التحول التدريجي لتصبح هي بنفسها دولة مقاومة وليست داعمة فقط للمقاومة ….. هذا التحول وهذه الولادة الجديدة والرؤية الاستراتيجية الجديدة تعني تحول سوريا شعبا وجيشا وحكومة من بلد كان داعما للمقاومة الى بلد مقاوم …. فماذا يعني هذا وهل هناك فارق بين الحالين في المدى القريب والبعيد في التاثير على معادلة الصراع مع قوى الشر الصهيونية والامريكية وعملائهم في المنطقة وكيف سيتحول ميزان القوى وهل ستحصل القدرة على كسر حالة التوازن الاستراتيجي في المنطقة بين قوى المقاومة وقوى الصهاينة وحلفائها …. 
وحتى نوضح ذلك ونتعرف على المستجدات الميدانية والسياسية وما تعنيه نذكر بعض الامور والقضايا الخاصة بذلك .. اولا سوريا قبل احداث عام 2011 
1- كانت سوريا قبل حصول الاحداث الاخيرة فيها والتي بدات عام 2011تخضع لضغوط دولية كبيرة ولمعادلات اقليمية دقيقة وصعبة وكلنا يعرف ذلك من خلال خروج مصر عبر معاهدة كامب ديفيد والاردن عبر معاهدة وادي عربة ومنظمة التحرير الفلسطينية عبر مفاوضات اوسلو وما تلاها وبالتالي النظام الرسمي العربي كله من معادلة الصراع مع العدو الصهيوني واصبحت بمفردها في مواجهة هذا العدو ولكنها لم تستسلم لشروطه واملاءات امريكا واصبح موضوع الحفاظ على قدراتها العسكرية والاقتصادية وبنية دولتها وتنميتها والمحافظة على موقفها السياسي الرافض للاستسلام هو شغلها الشاغل طوال العقود الماضية 
2- بعد حصول الثورة الاسلامية في ايران وتحول هذا البلد من الحليف الاستراتيجي لامريكا والصهاينة في عهد الشاه الى الموقف المناهض والرافض لمخططاتهما والداعم للقضية الفلسطينية بعد الثورة وجدت سوريا في هذا المتغير الاقليمي المهم وفي ايران خير حليف لها في مواجهة العدو الصهيوني والضغوطات الامريكية عليها ولم يكن هذا التعاون او التحالف بين البلدين الا لغرض مواجهة المشاريع الامريكية والغطرسة الصهيونية في منطقتنا وليس لحسابات طائفية او تبعية مثلما يحاول عملاء امريكا والتكفيريين الترويج له الان لتضليل الشعوب وخداعها لاضعاف امتنا وتفريق صفوفها في مواجهة الصهاينة المحتلين لفلسطين والجولان وباقي الاراضي العربية المحتلة 
3- وجدت سوريا وكذلك ايران ان من واجبهما ومن المحتم عليهما دعم واحتضان حركات المقاومة الاسلامية والوطنية في لبنان وفلسطين وتطوير قدراتها والدفاع عنها في مواجهة الصهاينة المحتلين …. وبفضل جهود وتضحيات وبسالة ووطنية وحكمة مجاهدي و قيادات هذه الحركات المقاومة وبفضل الدعم الكبير لهما من قبل ايران وسوريا بالمال والسلاح والموقف السياسي الشجاع والقوي المناصر لها وصلت هذة الحركات المناضلة والشجاعة والوطنية الى الجهوزية الكبيرة لصد العدوان الاسرائيلي على الشعب اللبناني والفلسطيني معا ومنع اعتداءاته المتكررة عليهما … وهذه الحركات وطنية بالكامل وحرة وشجاعة ومضحية ومبدعة ومبادرة ومستقلة وليست ادوات مصطنعة وتابعة لا لايران ولا لسوريا مثلما وصفها ولازال يصفها البعض من مفرقي الامة والتكفيريين والعملاء من حلفاء امريكا في زمننا الحالي من اجل محاصرتها وخنقها وتصفيتها اوتغيير وجهة بعضها خدمة للصهاينة والامريكان 
4- ان الوضع اللبناني والفلسطيني الداخلي مختلف تماما عن الوضع في سوريا من ناحية امكانية حصول او وجود المقاومة فيها …. وهذا ما يعرفه المطلعين والعارفين بالاوضاع الداخلية الخاصة والمميزة لكل بلد من بلداننا … فالكثير من المشككين والذين تحالفوا مع الصهاينة والذين يخوضون حربا قاسية واجرامية ضد سوريا الان يطرحون سؤالا ويبررون بعض مواقفهم تجاه النظام حول مسالة تحرير الجولان وعدم قيام مقاومة في هذا البلد لتحريرها بدلا من دعم هذا النظام لحركات المقاومة خارجه او يقولون لماذا لم يشن النظام حربا على اسرائيل ويحرر الجولان ويعتبرون كل موقف سوريا في احتضان حركات المقاومة ما هو الا اكذوبة او وسيلة وذريعة لبقائه متحكما في السلطة واقصاء مناوئيه عنها … وطبعا كل هذه الادعاءات والاباطيل هي للتشويش على الراي العام وخلط الاوراق والتضليل المتعمد لاخفاء تحالف بعض الحكومات الاقليمية وبعض القوى السياسية الداخلية والتكفيريين مع امريكا لاخراج سوريا من محور المقاومة ضد اسرائيل ومن اجل تمرير مخطط امريكا لتدمير هذا البلد ومعاقبته على موقفه بدعم المقاومة … وللرد على هؤلاء نقول ان سوريا ذات حكم مركزي وقوي وكل اراضيها ومناطقها تخضع لسيطرة الحكومة فيها ولا يمكن لاي جهة سياسية او حركة مقاومة ان تنشا بصورة مستقلة وغير خاضعة لهذه الحكومة او تكون الحكومة غير مسئولة عنها بصورة مباشرة وبالتالي فان اي حالة مواجهة ستعني دخول الدولة كلها في حالة حرب مباشىرة مع العدو وستقف عديد المنظمات الدولية وامريكا وغيرها مع هذا العدو وليس الحال كجنوب لبنان اولبنان بصورة عامة و اوضاعه الخاصة خلال الحرب الاهلية او بعد اتفاق الطائف وضعف حكومته المركزية والتوازنات الطائفية فيه وضعف قدرات جيشه واجهزته الامنية وغير ذلك من الامور الاخرى والتي كلها كانت تصب في امكانية نشوء حركات مقاومة مستقلة وعدم مسئولية الحكومة والاجهزة الرسمية عنها وبالتالي لا تتحمل اي ردود افعال مباشرة وقوية من العدو او المنظمات الدولية وامريكا والغرب عليها وكذلك فان سوريا ليست غزة او باقي الاراضي الفلسطينية وظروفها المعروفة للجميع … ان اي قرار للحرب من قبل سوريا منفردة ضد اسرائيل وضمن الوضع العربي المتهرئ والضعيف بعد خروج مصر وكل النظام العربي من معادلة الصراع مع العدو وفي ظل الدعم اللامحدود لامريكا والغرب لاسرائيل وفي ظل التفوق العسكري الاسرائيلي كان سيصب في صالح العدو ويحمل ضررا كبيرا لسوريا من الناحية الاستراتيجبة ولن يحقق لها ايا من اهدافها وخصوصا بتحرير الجولان .. ولذلك نقول ان كل المعطيات الواقعية كانت لا تصب في صالح امكانية حصول حركة مقاومة في الجولان مستقلة عن الدولة وحكومتها او بشن الجيش السوري حربا منفردة على اسرائيل و بالتالي كان خيار دعم المقاومة في فلسطين ولبنان واستنزاف قدرات العدو وهزيمته وتحرير جنوب لبنان وغزة واسقاط قوة ردعه وتمكين هذه الحركات من تحقيق اكبر قدر ممكن من التوازن العسكري معه لصد عدوانيته وتهديد امنه الداخلي وجميع مدنه ومواقعه بصواريخ المقاومة هو الخيار الاستراتيجي الامثل والحكيم والصحيح للقيادة السورية ولم يكن هناك اي خيار اخر افضل منه وهو الف مرة افضل من خيار الحرب المباشرة مع العدو في ظل الظروف الاقليمية والدولية المعروفة والتي كانت كلها تصب في صالح العدو 
5- كان دعم سوريا لحركات المقاومة يخضع لضغوط كبيرة جدا من قبل امريكا والغرب وقد حملها اعباءا واثمانا كثيرة وهي لم تكن تستطيع ضمن منظومة التوازنات الدولية والاقليمية ومراقبة الدول الكبرى وشروط عقود التسليح التي تعقدها مع الدول الحليفة لها وخصوصا روسيا ان تكون حرة في تزويد حركات المقاومة باسلحة استراتيجية تتيح لها تحقيق حالة توازن كامل مع العدو …. ففي نفس الوقت الذي تدعم فيه حركات المقاومة كانت سوريا تعمل على بناء قوتها الذاتية للوصول الى حالة الردع والاقتراب من حالة التوازن الاستراتيجي مع العدو من اجل تحقيق هدفها بتحرير الجولان … ولذلك كان دعمها للمقاومة مدروسا ضمن حسابات دقيقة جدا لتحقيق هدفين في ان واحد الا وهما تمكين المقاومة من ردع العدو وصد اعتداءاته وثانيهما ان تحقق هي نفسها القدرة الاستراتيجية على دحر العدو وهزيمته ولذلك هي لم تستطع ان تعطي المقاومة اسلحة مهمة واستراتيجية لانها خاضعة لقيود كثيرة تمنعها من ذلك ولحسابات دقيقة تستبطن اهدافا استراتيجية في مواجهة العدو تريد هي تحقيقها دون اثارة ردود افعال قوية ضدها من الاعداء المتربصين بها اقليميا ودوليا …. ثانيا سوريا بعد عام 2011 
بعد ان توضحت الابعاد الكاملة للهجوم الكبير الذي تتعرض له سوريا منذ اكثر من عامين والحيلولة دون ايجاد اي حل سياسي لازمتها الداخلية واشتراك الحلف الامريكي الصهيوني بكامل دوله واقطابه فيه ومحاولة امريكا تدمير سوريا واضعافها وتفتتيتها كهدف استراتيجي يحقق لها وللصهاينة حلمهم الكبير بضرب كل حركات او محور المقاومة بالصميم واخراج سوريا كمرحلة اولى تتبعها مراحل اخرى ضد الباقين منهم وبعد ان تبين وتوضح جليا ان ليس الاصلاح ولا الديموقراطية او مساعدة و الحفاظ على الشعب السوري ومقدرات بلده هي ما تسعى اليه هذه القوى الاقليمية والدولية المنخرطة في الهجوم المباشر عليها وقيامها بالتدخل المباشر في توجيه وقيادة واسناد ودعم العناصر المسلحة والتكفيرية فيه وبعد التدخل العسكري المباشر لاسرائيل بضرب سوريا بتوجيه من امريكا … وبعد كل هذا الدمار الواسع الذي لحق بسوريا والبنى التحتية فيها وحصارها وسرقة ثرواتها ومصانعها وسيطرة التكفيريين على بعض المناطق فيها … وبعد ان استيقن الروس وكل حلفاء سوريا الاخرين من الاهداف الموضوعة من قبل امريكا والغرب والصهاينة وعملائهم في هذه الحرب ضد سوريا وعندما وصلت الامور فيها الى اعلى واقصى ما يمكن تحمله هنا بدا التحول في تغيير الستراتيجيات في هذه المعركة ويمكننا القول ما يلي 
1- تغيير كل الحسابات التي كانت تحكم السياسة السورية قبل عام 2011 والتي اشرنا اليها انفا لان اعداءها قد شنوا فعليا الحرب الشاملة عليها ولم يتركوا اي خيار لها غير خوض هذه الحرب الى نهايتها لانهم مصرين على تدمير سوريا والقضاء على بنية الدولة عسكريا واقتصاديا واداريا وسياسيا واجتماعيا وتقسيمها والتنكيل بشعبها . 
2- ان امريكا واسرائيل هما من اعلنا هذه الحرب عليها مستغلين بعض الاحداث الداخلية فيها ودفعهم لحلفائهم الاقليميين والمنظمات الارهابية المرتبطة بهم لتازيم الاوضاع فيها والعمل على تفاقمها ورفض كل الحلول السياسية الممكنة فيها ومنع كل المنظمات الدولية والاقليمية والدول الاخرى على ايجاد مخارج وحلول مناسبة ومعقولة ومرضية للشعبا السوري توقف نزيف الدم والاقتتال فيها وبالتالي هم يتحملون نتائج هذه الحرب التي بداوها وليس هم من سيقرر نهايتها بل سوريا وقوى المقاومة 
3- بروز متغيرات دولية حقيقية وانتهاء انفراد امريكا بالقرارات الدولية وسياسة القطب الواحد ومنع روسيا والصين لاي تدخل عسكري مباشر لحلف الناتو وامريكا في سوريا مع دعمها عسكريا وسياسيا في مواجهة هذه الحرب الشرسة عليها مما اعطى القيادة السورية القدرة على امتصاص واستيعاب هذا الهجوم الكبير عليها والقيام باظهار وكشف القائمين به والمخطط او المشروع التقسيمي المعد لسوريا ومواجهة القوى المسلحة والقوى الاقليمية المشتركة في هذه الحرب والانتقال الى مرحلة صدها وتغيير الواقع الميداني الذي فرض عليها بصورة متدرجة ومتصاعدة ايضا 
4- محاولة التكفيريين والقوى الاقليمية تازيم الاوضاع خارج حدود سوريا وعبور الاحداث الى لبنان والعراق ومطالبة امريكا واسرائيل بضرب ايران وتصاعد التهديد الاسرائيلي بضربها مع التحريض والتهديد والوعيد ضد كل الاطراف التي يعتبرونها في جانب سوريا او المقاومة ادى الى وقوف هذه الاطراف مع سوريا وخصوصا ايران وقوى المقاومة مما جعلها كجبهة واحدة في مواجهة الاعتداء على سوريا وهذا يعني الاعلان الواضح والصريح ان اي ضربة عسكرية لسوريا من قبل امريكا والناتو واسرائيل ستواجه برد مشترك من هذه القوى جميعا وانه غير مسموح بسقوط الدولة السورية بيد امريكا او اسرائيل او التكفيريين وان الحل الوحيد للازمة السورية هو وقف العنف والتدخل في شؤونها الداخلية من جميع الاطراف الدولية والاقليمية وبدء حل سياسي تشترك فيه جميع الاطراف السياسية وان يترك الخيارللشعب السوري وحده لاختيار قيادته بنفسه وطريقة الاصلاح التي يراها مناسبة 
5- المتغيرات الميدانية داخل سوريا ودخول منظمات ارهابية من مختلف الجنسيات اليها وسيطرتها على بعض المناطق والتي اراد الامريكان من خلالها الضغط على سوريا قيادة وجيشا وتفكيكها واسقاطها سمحت للقيادة السورية بتغيير قواعد اللعبة وبدء مرحلة نشوء مقاومة ضد الصهاينة منطلقة من الجولان وبالتالي فان امريكا التي ابتدات الحرب لم تعد قادرة على انهائها كما ارادت وان اسرائيل التي ارادت اخراج سوريا من حساباتها وكداعمة للمقاومة اصبحت في مواجهة مقاومة جديدة ستنطلق من الاراضي السورية نفسها … والميدان لم يعد ملكا للقوى الاقليمية والدولية ومجموعاتها المسلحة التي ادخلتها للاراض السورية عبر الحدود التركية او اللبنانية والاردنية بل سيكون تحت تصرف قوى المقاومة الشعبية لبدء عملية تحرير الاراضي السورية المحتلة وهذا طبعا سيتم حصوله بالتزامن مع تطهير الاراضي السورية ومدنها واريافها من المجاميع الارهابية التكفيرية المسلحة والذي بدا العمل عليه فعليا وان كان سيستغرق بعض الوقت 
6- كل الاسلحة الموجودة في سوريا والتي عملت القيادة السورية للحصول عليها طوال السنوات الماضية ومنها اسلحة توازن استراتيجية اصبحت تحت تصرف جميع حركات المقاومة وبقرار من سوريا نفسها لانها لم تعد تخشى شيئا بعد كل هذا الدمار الذي لحق بها وهجوم اسرائيل عليها ….ان اكثر ما تخشاه اسرائيل وامريكا هو امتلاك حركات المقاومة اسلحة هجومية قادرة على الحاق الهزيمة باسرائيل وان تمتلك هذه الحركات اسلحة دفاعية تعطل قدرات سلاح الجو الاسرائيلي وقواته البحرية وكذلك تسحق قواته البرية المهزوزة والمنهارة اصلا وهذا ما ستفعله القيادة السورية وصرحت به علنا 

  

عادل الشاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/05/12



كتابة تعليق لموضوع : المعادلة الاستراتيجية الجديدة عندما تتحول سوريا الى بلد مقاوم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد

 
علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس ساجت الغزي
صفحة الكاتب :
  عباس ساجت الغزي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحوار المعاصر الدورة الخاصة بالشبهات حول الاجتهاد والتقليد ( الحلقة الثالثة )  : السيد محمد حسين العميدي

 زمن التغيير .. في المنطقة الساخنة  : نبيل القصاب

 بطاقة تموينية أم بطاقة إنتخابية  : علي حسين الدهلكي

 ركبُ الخلود ((1))  : السيد محمد علي الحلو ( طاب ثراه )

 الحشد الشعبي ضرورة وطنية وسياسة دولية  : وليد كريم الناصري

 ومضة .... جواد الأئمة  : ابو فاطمة العذاري

 لماذا صوت التصعيد أعلى من التهدئة  : محمد حسن الساعدي

 وزيرة الصحة والبيئة تناقش مع رئيس مجلس عشائر نينوى تعزيز الخدمات الصحية  : وزارة الصحة

 انطلاق معرض الصور الخاص بالمزارات الشيعية في العراق  : صفاء سامي الخاقاني

 إرهاب منظَم وحكومة مهترئة  : ساهر عريبي

 الصناعات يجتاز نفط الوسط في دوري الكرة للصالات

 ​وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة تواصل تنفيذ اعمالها الاشرافية في مشروع مدينة بسماية السكنية  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 علي الأكبر .ع. قمة الوعي في زمن الطغيان  : محمد كاظم خضير

 معا نبني السلام  : منظمة تموز للتنمية الاجتماعية

 بيان هام للمرجع الاعلى السيد السيستاني ينتقد فيه الرواتب التقاعديه لاعضاء البرلمان والوزراء وغيرهم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net