صفحة الكاتب : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

الصيام في الأديان .
إيزابيل بنيامين ماما اشوري
 
طلبت مني أحد الأخوات المسيحيات المتزوجة من رجل مسلم أن أضع لها بحثا حول الصيام في المسيحية ومع كثرة المشاغل وندرة الوقت فأنا استجيب لها واضع هذا البحث المتواضع الذي لربما لم يستوف شروطه. 
الصوم بصورة عامة هو فترة انقطاع عن الشهوات الجسدية (الطعام) والشهوات الروحية (الاعمال السيئة).
ووفي المسيحية ينقسم الصيام إلى عدة اقسام : الصوم الكبير (قبل عيد القيامة) والصوم الصغير قبل (عيد الميلاد). وعندنا في الموصل صوم اسمه (صوم باعوثة) وصوم العذارى وهذين الصيامين في العراق فقط .وهو من المستحبات التي لا أصل لها في الكتاب المقدس. 
الصوم الكبير مدتة 55 يوم وهم يتكونوا من(7 ايام كأسبوع للاستعداد + 40 يوم مثال صوم السيد المسيح في البرية قبيل بدء خدمته + 7 ايام اسبوع الالام المقدس + يوم سبت النور وهو برامون عيد القيامة المجيدة) وهذا الصوم يعتبر من الدرجة الأولى في الاصوام المسيحية الأرثوذكسية واقدس ايام واصوام السنة. ولا بد في الصوم من الانقطاع عن الطعام لفترة من الوقت ، وفترة الانقطاع هذه تختلف من شخص إلى آخر بحسب درجته الروحية واختلاف الصائمون في سنهم واختلافهم أيضاً في نوعية عملهم ولمن لا يستطيع الانقطاع حتى الساعة الثالثة من النهار فأن فترة الانقطاع تكون بحسب إرشاد الأب الكاهن.وأيضاً فأن الأب الكاهن هو الذي يحدد الحالات التي تصرح فيها الكنيسة للشخص بعدم الصوم ومن أهمها حالات المرض والضعف الشديد.
حدد الرب انواع الطعام التي يجب الامتناع عنها في الصوم استنادا إلى الكتاب المقدس وهي ما ورد في حزقيا 4 : 9 (( أمر الرب حزقيال النبي بالصوم ثم الافطار على القمح (البليلة)والشعير والفول والعدس والدخن والذرة الرفيعة والكرسنة الكمون)) وكذلك الامتناع عن انواع اخرها كما في صيام دانيال : سفر دانيال 1 : 12 (( الصيام عن أكل اللحوم وشرب الخمر كما صام وافطر آخر النهار على البقوليات )) دانيال 1 : 8 ـ16 وكذلك صام النبي داود عن الزيت كما في المزمور 109 : 24 (( ركبتاي ارتعشتا من الصوم ولحمي هزل عن سمن )) فقد كان الصوم في الامم السابقة قاسيا جدا ومهلكا. 
يعترف المفسرون ((أن الإنجيل سُلّم للرسل غير مكتوب (فما لفم)، ولم تدون كل تعاليم يسوع كما يذكر يوحنا في (إنجيل يوحنا 30:20؛ 31،25:21 ) كما أن الإنجيل قد تم تدوينه بعد فترة من صعود السيد المسيح، ويقولون في تبرير الزيادات ونحن نضع تعاليم آبائنا الرسل "كإنجيل شفاهي" يكمل ما حفظ لنا في الإنجيل الكتابي. ونحترم ونطيع ونسمع ونقبل تلك التعاليم كاحترامنا وطاعتنا وقبولنا وسمعنا للرب نفسه ويذكر الإنجيل أن المؤمنون قد تسلموا تعاليم الكنيسة من الرسل وخلفائهم. ومن ثم نتسلم قوانين الآباء البطاركة القديسين الذين رتبوا الأصوام الباقية للآن، ونقول كما قال القديس أغسطينوس أن عادتنا لها قوة القانون لأننا تسلمناها من أناس قديسين)). (1)
فهذا النص للمفسر يعترف فيه بأن الانجيل نُقل شفاها ثم دوّن بعد فترة من رحيل المسيح ، وان بقية ما يتعبدون به هو من وضع الآباء المقدسين ليس له اصل في الكتاب المقدس. 
وردت شريعة الصيام في الكتاب المقدس بأشكال مختلفة ففي اليهودية اختلط الحابل بالنابل وضاعت شعيرة الصيام بين اطنان من التشريعات الفردية والجماعية فمثلا في هذا النص من سفر زكريا 8: 19 ((هكَذَا قَالَ الرَبُّ : إِنَّ صَوْمَ الشَّهْرِ الرَّابِعِ وَصَوْمَ الْخَامِسِ وَصَوْمَ السَّابعِ وَصَوْمَ الْعَاشِرِ يَكُونُ لِبَيْتِ يَهُوذَا ابْتِهَاجًا وَفَرَحًا وَأَعْيَادًا طَيِّبَةً)) فهل هذه الأربعة أشهر من السنة كلها صيام وتستمر كتشريع رباني مُلزم على اليهود ، ولكننا لا نراهم يصومونها في هذا لأيام . 
وكذلك لم يُبين الكتاب اسباب بعض أنواع الصيام بل انه ذكر بأنهم صاموا يوما واحدا إلى المساء كما في سفر القضاة 20: 26 ((وَصَامُوا ذلِكَ الْيَوْمَ إِلَى الْمَسَاءِ، )) ، وأنهم صاموا سبعة أيام كما في سفر صموئيل الأول 31: 13 ((وَصَامُوا سَبْعَةَ أَيَّامٍ)) .(2)
 
ولكن الغريب أن الإنجيل يقول بأن يسوع صام أربعين يوما ليُجرب من ابليس . فهل هذا الصيام خاص ليسوع أم انه لأمته من بعده ؟كما في إنجيل متى 4: 2 ((ثُمَّ أُصْعِدَ يَسُوعُ إِلَى الْبَرِّيَّةِ مِنَ الرُّوحِ لِيُجَرَّبَ مِنْ إِبْلِيسَ. 2 فَبَعْدَ مَا صَامَ أَرْبَعِينَ نَهَارًا وَأَرْبَعِينَ لَيْلَةً، جَاعَ أَخِيرًا)).(3) ولم يُبين لنا الكتاب المقدس ما نوع هذا الصيام هل هو انقطاع شامل كامل عن الطعام والشراب أم شيئ آخر وهل ان هذا الصيام مستمر بلا انقطاع ليل ونهار لا يأكل ولا يشرب. هذا مستحيل أن يتحمل الجسد كل هذه المدة وإلا سوف يذبل من الجوع ويتيبس من العطش. وقد أخبرنا الانجيل بأن ثلاث أيام صيام متواصلة كفيلة بأن تجعل الانسان يخر إلى الأرض من الضعف كما في إنجيل متى 15: 32 ((وَأَمَّا يَسُوعُ فَدَعَا تَلاَمِيذَهُ وَقَالَ: إِنِّي أُشْفِقُ عَلَى الْجَمْعِ، لأَنَّ الآنَ لَهُمْ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ لَيْسَ لَهُمْ مَا يَأْكُلُونَ. وَلَسْتُ أُرِيدُ أَنْ أَصْرِفَهُمْ صَائِمِينَ لِئَلاَّ يُخَوِّرُوا فِي الطَّرِيقِ)) فكيف صمت أربعين يوما يا يسوع إذا كانت ثلاث أيام كفيلة بأن تجعل الانسان يخر في الطريق من الضعف؟
وهناك آيات كثيرة حول الصيام ولكن كلها لم تبين لنا حقيقة هذا الصوم مثل قوله في سفر أعمال الرسل 13: 2 ((وَبَيْنَمَا هُمْ يَخْدِمُونَ الرَّبَّ وَيَصُومُونَ)) او مثل قوله في 5سفر باروخ 1: ((فبكوا وصاموا وصلوا امام الرب)) . اطلاق المعنى من دون بيان نوع هذا الصيام وكم يوم هو وماهو شكله . والتفاسير اكثر غموضا. 
ولكن يتضح من خلال النص الآتي أن هذه الأصوام كلها اختيارية وليست تشريعا كما في إنجيل متى 9: 14 ((أَتَى إِلَيْهِ تَلاَمِيذُ يُوحَنَّا قَائِلِينَ: «لِمَاذَا نَصُومُ نَحْنُ كَثِيرًا، وَأَمَّا تَلاَمِيذُكَ فَلاَ يَصُومُونَ؟ فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: هَلْ يَسْتَطِيعُ بَنُو الْعُرْسِ أَنْ يَنُوحُوا مَا دَامَ الْعَرِيسُ مَعَهُمْ؟ وَلكِنْ سَتَأْتِي أَيَّامٌ حِينَ يُرْفَعُ الْعَرِيسُ عَنْهُمْ، فَحِينَئِذٍ يَصُومُونَ)) اعرضت عن وضع التفسير لهذا النص لأن التفاسير شرّقت وغربت وأضاعت الحقيقة. ولكن ظاهر المعنى يقول بانهم لا صيام عليهم ما دام يسوع فيهم فإذا مات كُتب عليهم الصيام ! 
وأما في الديانات الأخرى . 
ففي الطاوية عقيدة من المبادئ المشتقة من الديانة الصينية القديمة والصيام في الطاوية طقس ديني خصوصا في احتفال تشاو الذي يتطلب الامتناع عن السمك واللحم والحليب والبيض وذلك خلال فترات الصلاة والتأمل ويمارس هذا الصيام في جميع الأوقات.
السيخ من ديانات الهند الكبرى : لا يحبون الشعائر العمياء لا يصومون ويطلقون على الصيام والحج شعائر عمياء. 
الهندوسية اكبر الديانات الهندية يصومون صيام بدايات الفصول: يصومون تسعة ايام من بداية كل فصل من فصول السنه ويصومون من غروب الشمس حتى طلوعها في اليوم التالي وصومون نصف كل شهر قمري وفيه يتناولون الفاكهة والاطعمة النباتية ويمتنعون عن تناول اللحوم ولا يفطرون الا بعد ان يأتي الهلال الجديد. 
وأما المندائيون الصابئة فهم :يصومون ثلاثين يوما يشكل الصيام في الصائبة المندائيون ركنا اساسيا ولديهم صومان كبير وصغير وفيهما يمتنعون عن نحر الحيوانات وتناول اللحوم والكحوليات.
البوذية الكبرى فهم يصومون : فرضت البوذية الصيام من شروق الشمس الى غروبها في اربعة ايام من ايام الشهر القمري يسمونها ايام اليوبوذانا وحرمت فيه مزاولة أي عمل حتى اعداد طعام الافطار ولذلك يعمل الصائمون على اعداد طعامهم قبل شروق الشمس. 
وأما في الإسلام فهو أكثر وضوحا حيث بين النص نوع الصيام ومدته ومن هم الذين يصومون وماذا يفعلون في الاحوال الطارئة مثل السفر والمرض وكبر السن وغيرها فقد بيّن أولا أن الصيام كتب عليهم مثل بقية الامم السابقة فقال في القرآن المقدس في سورة البقرة آية 183 : ((يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم )) 
ثم بين عدد أيام الصيام بوضوح فقال في البقرة (آية:185 ((شهر رمضان الذي انزل فيه القران هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه ومن كان مريضا او على سفر فعده من ايام اخر يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر)) . 
الصيام بصورة عامة هو كبح جماح الشهوة لكي لاتُردينا اكثر في مهاوي العذاب والعقاب الأخروي بالعذاب الابدي في النار . والدنيوي بعذاب امراض الجسد وكثافة الروح عن التحليق في آفاق الرب . كما فعلت هذه الشهوة باخراج ابونا وأمنا من الجنة . 
تحياتي أختي الطيبة واتمنى أن اكون قد وفيت . 
 
المصادر والتوضيحات ـــــــــــــــــ
1- انظر سنوات مع إيميلات الناس! أسئلة روحية وعامة الصوم في العهد القديم والعهد الجديد
2- انظر ، شرح الكتاب المقدس العهد القديم صموئيل الأول 13 القس أنطونيوس فكري يقول : وصاموا سبعة أيام= علامة الحزن والنوح الشديد .
3- يقول القس أنطونيوس فكري في تفسيره لشرح انجيل متى 4 في شرح هذه الآية : الروح يقتاد المسيح وفق خطة إلهية ليهزم إبليس ويربطه، وتحسب إمكانياته إمكانيات البشرية بعد ذلك فجسد المسيح كان جسدًا كاملًا حقيقيًا يجوع ويعطش ويتألم. إذن يسوع ليس الله وليس ابن الله انه بشر حسب تفسير هذا القس.

  

إيزابيل بنيامين ماما اشوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/05/10



كتابة تعليق لموضوع : الصيام في الأديان .
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 10)


• (1) - كتب : اثير ريسان ، في 2013/07/12 .

احسنتم جزاك الله خيرا وادعو من العلي القدير ان يمن عليكم بالصحه والعافيه وان ينور طريقكم لما فيه الخير والصلاح

• (2) - كتب : أحمد سميسم علاوي ، في 2013/05/20 .

سلمت يداك .........................
لاحرمنا الله من عطائكم

• (3) - كتب : إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، في 2013/05/15 .

اخي الطيب احمد .
لا يحتاج مقال لأن هذه المفردة المقدسة وردت في القرآن المقدس أيضا تارة بإسم الرب وأخرى باسم الله . ولكنها في المسيحية تأخذ معنى المربي او المعلم . ولكن في اماكن اخرى تعني الله والإله . ولكن هناك ايضا نصوص غامضة ادخلت الناس في حيص بيص مثل قوله في إنجيل لوقا 1: 43 ((فَمِنْ أَيْنَ لِي هذَا أَنْ تَأْتِيَ أُمُّ رَبِّي إِلَيَّ؟ )) على ضوء هذا النص زعم البعض ان يسوع هو الله وان مريم هي أم الله .
وفي نص آخر كما في إنجيل متى 22: 44 ((قَالَ الرَّبُّ لِرَبِّي: اجْلِسْ عَنْ يَمِيني )) . هنا فهم البعض ان يسوع شريك الله في الملك والتدبير . اي ان هناك ربان .
وفي نص آخر كما في إنجيل يوحنا 1: 38 ((فَالْتَفَتَ يَسُوعُ وَنَظَرَهُمَا يَتْبَعَانِ، فَقَالَ لَهُمَا: «مَاذَا تَطْلُبَانِ؟» فَقَالاَ: «رَبِّي، الَّذِي تَفْسِيرُهُ: يَا مُعَلِّمُ)) ففي هذا النص كلمة ربي تعني المعلم .
وفي نص آخر كما في إنجيل يوحنا 20: 28 (( أَجَابَ تُومَا وَقَالَ لَهُ: «رَبِّي وَإِلهِي)) أن أن يسوع المسيح هو الله الرب .
واما في رسالة بولس الرسول إلى أهل فيلبي 3: 8 (( مِنْ أَجْلِ فَضْلِ مَعْرِفَةِ الْمَسِيحِ يَسُوعَ رَبِّي)) بولص هنا يقول بأن المسيح ربه .
هذا اضافة إلى مشتقات هذه الكلمة التي ادخلت الناس في فوضى عارمة ولذلك انشقت المسيحية 72 فرقة نتيجة للاختلاف في فهم هذه المفردة .
البحث في هذا عقيم اخي .
تحياتي .





• (4) - كتب : أحمد سميسم علاوي ، في 2013/05/14 .

أختي العزبزة زادك الله علما ............ ممكن تكتبين مقال تفرقين به بين كلمة الرب كلمة الله ؟

• (5) - كتب : أحمد سميسم علاوي ، في 2013/05/14 .

أختي العزبزة زادك الله علما ............ ممكن تكتبين مقال تفرقين به بين كلمة الرب كلمة الله ؟

• (6) - كتب : أحمد سميسم علاوي ، في 2013/05/14 .

أختي العزبزة زادك الله علما ............ ممكن تكتبين مقال تفرقين به بين كلمة الرب كلمة الله ؟

• (7) - كتب : إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، في 2013/05/13 .

لا أخي الطيب أحمد سميسم .موضوع الصيام له تشعبات في الأديان حتى الوثنية تمارس نوعا من أنواع الصيام تعود جذوره للاديان التوحيدية , اما في الكتاب المقدس فلم ترد سوى كلمة صوم ومشتقاتها ستة عشر مرة وكلها تعني الانقطاع عن الطعام والشراب ولا ترد كلمة صيام او الصيام . ولكن الصوم والصيام كلاهما بمعنى واحد ، بل حتى الذين وضعوا مصنفات في مفردات القرآن او علماء اللغة يوردون الصوم والصيام بمعنى واحد
في الاسلام يكون الصيام مطلق الإمساك عن الفعل طعاما كان أو غير طعام مثل الكلام أيضا. وهناك شواهد عندكم في القرآن في نذر مريم التي قالت اني نذرت للرحمن صوما فلم اكلم اليوم انسيا .
واما في الكتاب المقدس فالصيام ليس مطلقا بل هو الامتناع عن بعض الاطعمة .
تحياتي اخي الطيب

• (8) - كتب : أحمد سميسم علاوي ، في 2013/05/12 .

أخت أيزابيل ما الفرق بين الصوم والصيام ؟
وهل المقال لحظرتك أستوعب كل التفاصيل الخاصة بالصيام ؟
وأعتذذر لأزعاجكم ................

• (9) - كتب : إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، في 2013/05/12 .

أخي الطيب المترجم علاء سلام الرب عليكم اخي المحترم
أنا لا أجري اتصال مع احد على الايميل او بشيء آخر . ولكن بالامكان التواصل عبر الخاص على صفحتي في الفيس بوك .
على هذا الرابط
https://www.facebook.com/izapilla.penijamin
حيث تطلب الاضافة فأضيفك . ثم تكتب ما تريد على الخاص . لاسباب خاصة بي
مع كامل التوقير والاحترام لشخصكم المحترم .
إيزو

• (10) - كتب : المترجم والاعلامي حيدر ، في 2013/05/11 .

السلام عليكم
جزاكم الله خيرا وانا اعتذر لتاخر الرد
بناءا على التواصل المسبق والذي طلبت فيه التواصل معكم عبر الايميل
الايميل هو [email protected]






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . خليل خلف بشير
صفحة الكاتب :
  د . خليل خلف بشير


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أمطار رعدية ابتداءً من يوم غد في اربع محافظات

 روسيا تحذر امريكا من التدخل في مسألة توريث العرش السعودي

 سليلة الحضارة والعطاء  : عبد الرضا الساعدي

 النَّجف الأشرف مدينة الـ مائة ألف مخطوط  : نجف نيوز

 من حض لحضن في سبيل الله  : هادي جلو مرعي

 المغتربون : متى يعودون الى ديارهم.  : عباس طريم

 شهادات للتاريخ أشرس المعارك المينائية المستقبلية معركة الفاو وقناة السويس  : كاظم فنجان الحمامي

 يا عراق من اراد بك احد شرا الا اخزاه الله فلعن الله ال تعوس وال صهيون وحضنة التلموذ

 مراسم فتحة الضريح المطهر للإمام علي بن أبي طالب (ع) بالنجف تشهد حضورا كبيراً لرؤساء وأساتذة الجامعات العراقية وفضلاء الحوزة العلمية المباركة.  : فراس الكرباسي

 العبادي لا يختلف عن سلفه..  : باسم العجري

 ما الذي تم انجازة من الموازنة التكميلية منذ 6 سنوات؟؟؟  : جواد البولاني

 إشكالية العناد والنزاهة  : لطيف القصاب

 نشرة اخبار موقع رسالتنا  : رسالتنا اون لاين

  العمل: اطلاق صرف اعانات الحماية الاجتماعية الملحق الاول من الدفعة الاولى لعام 2016 نهاية الاسبوع الحالي  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مذبحة صبرا وشاتيلا .... ماذا عن أحداثها الدامية !؟  : هشام الهبيشان

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net