صفحة الكاتب : مهدي المولى

حوار الحضارات يعني احترام الحضارات
مهدي المولى

وحوار الحضارات يأتي من خلال المهرجانات والاحتفالات الثقافية والفنية ودعوة  اكبر عدد من المثقفين والفنانين واهل المعرفة والعلم والفكر في كل مجالات الحياة بكل تجمعاتها واتجاهاتها المختلفة والمتنوعة 

ومن الطبيعي ان هذا الفنان وهذا الاديب وهذا المفكر وهذا الانسان الذي يأتي ويحضر لم يحضر ليصفق ويطبل للحاكم وللحكومة ولا حتى يشيد ويمجد بتراث وحضارة البلد الذي دعاه وانما جاء يمثل فكر معين حضارة معينة اخلاق معينة قد تختلف مع فكر وحضارة واخلاق البلد الذي دعاه لكنه انسان متحضر  فانه يعرض فكره وحضارته واخلاقه امام جمهور هذا البلد  بدون خوف ولا مجاملة وفي نفس الوقت يشاهد فكر وحضارة واخلاق هذا البلد وبلدان عديدة وهذا هو الاسلوب الحضاري وهذا هو حوار الحضارات

من حق الانسان ان يعتز بفكره وحضارته واخلاقه ويعمل على نشرها وحث الاخرين على الاطلاع عليها  بدون تعصب اعمى والغاء الاخرين وبهذا تتحاور الحضارات وتتلاقح في ما بينها  ونتيجة لذلك تولد نزعة انسانية صادقة  وروح حضارية راقية  وتبعد الانانية التي هي سبب الحروب والنزاعات بين بني البشر

فما اثير من ضجة حول تعري ممثلة المانية عند عرضها مسرحية على خشبة السرح الوطني في بغداد لا معنى لها  وخاصة ان هذه الضجة من قبل المسئولين من الذين دعوا هذه الممثلة وفرقتها  فان دل على شي فانه دلالة على ان المسئولين لا زالوا يعيشون في مرحلة صراع الحضارات وليس في حوار الحضارات

المعروف جيدا ان الحضارات لا تتصارع ابدا ولكن الجهل  الوحشية تتصارع مع العلم والحضارة فاسامة بن لا دن وغيره من  البهائم المتوحشة لا يملكون اي علم واي حضارة وبما انهم هكذا فدفعهم جهلهم ووحشيتهم الى محاربة العلم والحضارة حتى اعتقدوا لا عدوا لهم الا العلم والحضارة

فهذه الممثلة لم تأتي بأي شي   مخالف لحضارتها لفكرها لاخلاقها وقالت هذه اخلاقنا وهذه هي حضارتنا وهذا هو فكرنا نحن لا ننظر للجسد ولا يشكل لنا اي قيمة نحن ننظر الى كلمة الانسان صدقه وامانته  واخلاصه في عمله وفي تعامله مع الاخرين

انتم ترون الشرف والكرامة في زر المرأة وفخذها ونحن نرى شرف الانسان سواء كان رجل او امرأة في كلمته وكلمتها

واذا كان المسئولون بهذه الحنبلية  وبهذا  التخلف والجهل لماذا تدعون هؤلاء  لماذا تدعون اهل الفكر والثقافة كان بأمكانكم تدعون عناصر منحطة تجمعوهم من مواخير الرذيلة وبؤر الفساد وتأتون بهم الى بغداد ليحققوا رغباتكم وشهواتكم الخسيسة كما كان يفعل الطاغية صدام وزمرته الفاسدة المتخلفة 

اما ان تضعوا شروط مسبقة  على كل كلمة وكل حركة فهذا يعني قتل لكل الافكار والحضارات والاخلاق 

فلا تنشأ افكار ولا حضارات ولا اخلاق بأوامر وتعليمات ولا تصنع في قوالب جاهزة مفروضة مسبقة  فالافكار والحضارات والاخلاق تنشأ في فضاء الحرية المطلقة الواسعة التي لا تحدها حدود ولا تقيدها قيود

فالذي يتمعن في عري هذه الممثلة يرى بوضوح انه ليس من العري المبتذل الرخيص بل من العري الحضاري الراقي المقدس انه يقول لك الانسان قيمته عمله وليس جسده 

فعمل الانسان هو الذي يعطي لجسده الكرامة والقداسة فاذا كان عمل الانسان رخيصا مبتذلا كان جسد الانسان نفس الانسان رخيصة مبتذلة واذا كان عمل الانسان راقيا مقدسا كانت نفس الانسان راقية مقدسة  بل تريد ان تقول كما قال احد المفكرين الدعارة ليست دعارة الجسد بل الدعارة دعارة العقل

كان المفروض احترام هذه الفنانة التي جاءت الى العراق رغم الظروف الصعبة  ويجب منحها جائزة باسم الشعب العراقي لجرأتها  وقوة ارادتها وهي تتحدى العنف والارهاب والظلام  من اجل نشر النور والحب في العراق متحدية القوى الارهابية الوهابية الصدامية التي تحاول اخماد اي نقطة نور في العراق 

يظهر ان المشرفين والمسئولين عن مثل هذه المهرجانات غير مؤهلين وليس بالمستوى المطلوب اما من بقايا ازلام صدام الذين يعملون وفق رغبات صدام ومن حوله ا وان الجماعة لا يختلفون عن السابقين الا في الكلمات فكان صدام قائد الحملة الايمانية حيث افسد الايمان والذين انضموا الى هذه الحملة بل انه افسد كل المجالات التي تدخل بها صدام وزمرته اولياء القائد وحواريه يفعلون ما يرغبون وما يشتهون لا رقابة ولا رقيب كل شي مباح كل شي حلال 

دعونا نطلع على كل الحضارات كما هي بدون خوف وبدون مجاملة بدون حذف او نقص والا   لا نتعلم ولا نتحضر ولا نقيم حضارة ونبقى عشائر بدوية بعضنا يغزوا بعض وبعضنا يقتل بعض

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/05/07



كتابة تعليق لموضوع : حوار الحضارات يعني احترام الحضارات
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ عقيل الحمداني
صفحة الكاتب :
  الشيخ عقيل الحمداني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ابان الزمن الملكي  : بهلول الكظماوي

 الازهر من فجر كنيسة طنطا في مصر!  : حسام ال عمار

 تعاون مشترك بين عمليات صلاح الدين والاهالي  : وزارة الدفاع العراقية

 الفضائي العراقي والفضائي الاميركي  : د . ميثم مرتضى الكناني

 العيسى يستقبل وفدا من نقابة الصحفيين برئاسة مؤيد اللامي  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 تكريت ترحب بكم  : هادي جلو مرعي

 المنظومة القيمية للفرد في ظل العولمة ( لؤلؤة وسط القواقع )  : عباس يوسف آل ماجد

 طين  : حيدر الحد راوي

 ميثم الزيدي: فتوى السيد السيستاني أجلت "اندلاع الحرب العالمية الثالثة"

 من فقه المعارضة إلى فقه الدولة إعادة البناء  : د . علي عبد المحسن البغدادي

 لمن الوعد والوعيد يارئاسة مجلس كربلاء الموقر ..  : رياض العبيدي

 عكّا قارورةُ عطرٍ مثقوبةٌ!  : امال عوّاد رضوان

 الفارس : استجواب المحافظين ليس من صلاحيات مجلس النواب  : اعلام لجنة النفط والغاز في البصرة

  تحرير 30 امرأة محتجزة لدى أحد "شيوخ" الدوريين كانت مخصصات لجهاد النكاح بناحية العلم

 كوريا الشمالية تهدد أميركا بتنفيذ هجوم نووي ضدها

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net