صفحة الكاتب : علي الزاغيني

نحن والطب النفسي
علي الزاغيني

 

وانا ادخل عيادة الطبيب النفساني لمحاولة ان اجد ما يساعدني بالكتابة فيما يخص الطب النفسي وكيفية تعامل المجتمع معه كفرع من فروع  الطب  دون خوف او خجل من نظرة المجتمع الى من يراجع الطبيب النفساني  , لفت نظري بوستر صمم بطريقة جميلة كتبت عليه العبارات التالية :

هل انت حزين ؟

فقدت متعتك بالحياة ؟

تغير وزنك اما بالزيادة او بالنقصان ؟

تعاني من قلة  او كثرة النوم ؟

تميل للخمول او تشعر بعدم القدرة على الاستقرار بمكان ما ؟

تراجع تقديرك لذاتك او تشعر بالذنب ؟

انعدام حافزك للقيام بالاعمال اليومية ؟

تراجعت علاقتك الزوجية ؟

تراجعت قدرتك على التركيز والتفكير  بطريقة عملية ؟

تراودك افكار تتعلق بالحياة والموت ؟

غير حياتك وتحدث الى طبيبك .....

وهذا ما حفزني اكثر للكتابة والتعمق في الطب النفسي لعلي اجد ما اقدمه للمجتمع  وترك الخوف جانبا لاجل ان  يعرف الجميع ان الطب النفسي كباقي  فروع الطب الاخرى .

لماذا يخشى الجميع  الطبيب النفساني ؟

عندما توجهت بالسؤال لعدد كبير من الافراد  وبمستويات ثقافية مختلفة  هل يمكنكم زيارة الطبيب النفساني عند شعوركم بالحاجة اليه , في حقيقية الامر لم يكن الجواب ايجابي  وانما  كان كما توقعت ان الاغلبية  منهم  يتجنبون  اللجوء او حتى التفكير  بالحديث  الى الطبيب النفساني  لسسبب واحد ورئيسي ويعتبرونه ( وصمة عار ) اي تؤخذ على المراجع  النفسي فاقد العقل ( مجنون )  وخارج الطوق المجتمعي الذي ينتمي اليه  وبالتالي يعتبره الجميع انه مريض نفسيا وقد يختلف التعامل  معه عن بقية افراد المجتمع .

الطب النفسي بحقيقة الا مر لايختلف عن بقية فروع الطب وانه يتعامل مع الامراض النفسية والعصبية واضطرابات الشخصية وضعف الذكاء والصرع والصداع ............ الخ .

يعتبر الطب  النفسي حديث مقارنة بباقي فروع الطب اي انه دخل الى عالم الطب قبل مايقارب مئة عام , العراق والدول العربية عموما فيها الطب النفسي متواضع جدا اذا ما قورن بالدول الغربية رغم هناك اهتمام  بالطب النفسي على المستوى الكمي والنوعي ولكنه يبقى بسيط جدا  , وقد تكون لسياسة الدولة  والاهتمام بالجانب النفسي للفرد  له الاثر الاكبر في رقي الطب النفسي  .

قد  يعاني الكثير من الاشخاص بصدمات نفسية تجعلهم يفقدون القدرة على السيطرة على تصرفاتهم وربما يقومون باعمال خارجة عن ارادتهم تدفعهم للطيش وقد تؤدي اعمالهم الى التمرد او العصيان او فقدان الاتزان او في بعض الاحيان التهور بالقيام بعمل يندم عليه فيما بعد , ولكنه مع هذا  لا يكلف نفسه بالحديث مع الطبيب النفساني عن حالته  النفسية وما طرأ من تغير في حياته  وكيفية  العلاج بطريقة علمية تضمن سلامته وسلامة عائلته من كل ما قد يحدث لو استمر الامر .

قد يعتقد  البعض هناك ترابط بين الطب النفسي والحالات النفسية التي تعالج بالروحانيات , ولكن ليس هناك اي ربط علمي / علاجي  حقيقي , بمعنى انه هنالك بعض الحالات الهستيرية ( الروحانية ) وهي مصنفة ضمن الامراض النفسية هذه عادة تكون واسعة الانتشار لدى الناس  وخصوصا الطبقات المجتمعية الجاهلة وبما لا يستوعبوه كون هذه الحالات تدرج ضمن الطب النفسي فانهم بالتالي يقومون بزيارة اقرب معالج روحاني  وحين اذن تحصل  بعض الفائدة النفسية وتكون عادة بالايحاء ( اي ما يوحي الروحاني به للمريض )  خصوصا في حالات الشخصية الهستيرية وتكون فائدة بسيطة مؤقتة وبعدها تعود الحالة المرضية  مرة اخرى .

عن العلاقة بين الجن والطب النفسي ومدى امكانية العلاج منه , اجاب ( الدكتور  صلاح الطبيب النفساني ) , الاسلام ونحن كمسلمين نؤمن بالجن كونه مذكور بالقران الكريم ولكن كاطباء نفسانين  لانؤمن بالتلبس ( دخول الجن للجسد  ) واحلال الحالة المرضية وهي حقيقة علمية وقد اقرها رجال الدين تحديدا , واما يشاع  بان هنالك  جن او تلبس او معالجة بخصوص هذا الموضوع  كاخراج الجن من الجسد  فهذه دجليات وتدخل ضمن المعالجة الهستيرية . واعتقد انا برائي قد يختلف البعض مع اجابة الدكتور  صلاح ولايزال الكثير يعالج بالطريقة الروحانية للتخلص من هكذا حالات  وخصوصا في  المناطق ذات المستوى الثقافي والاجتماعي  الغير متحضر  .

الفشل قد يكون احد الاسباب التي تولد الاحباط لدى الفرد وهو شعور بالعقبة لدى الانسان ويولد حالات من القلق والاكتئاب واحيانا اضطرابات عقلية اي انه الاحساس بالفشل يؤثر على كميائية الدماغ , الفشل ليس نهاية الحياة وانما هو تجربة ربما لم يتمكن البعض الاستفادة من وضع الحل المناسب لها وقد يكون هذا الفشل سبب لنجاحات اخرى عندما يدرس الفرد الخطط لمشروعه والاستفادة من تجارب الاخرين .

البعض لا يحاول الاستفادة من تجارب الاخرين وانما فشله يجعله يتقوقع ويبقى متخوفا ومتحذرا لاي يخطوها وهذا ما نلاحظه في تجارب الزواج  التي تنتهي مبكرا ويبقى  الخوف والرهبة  يلازم ( المراة والرجل  )  على حد سواء من المضي قدما من تكرار تجربة الزواج  والاستمرار بالحياة بتفاؤل وامل .

هل الامراض  النفسية تؤدي الى الموت  ؟

قد لا يعرف البعض ان الامراض النفسية تؤدي الى الموت  هذا ما بينه  الطبيب النفساني خلال حديثي معه وكما أوضحه :-

1 . هنالك امراض نفسية تكون شديدة بحيث تؤثر على فسلجة الجسم وقد تؤدي         الى الجلطة الدماغية او القلبية وبالتالي تحدث الوفاة

2 . هنالك امراض نفسية كالكأبة الشديدة تقود الى الياس وتؤدي بالفرد الى الانتحار.

 3. هنالك امراض عقلية فيها هلاوس سمعية او افكار اضطهادية تدفع المريض  للانتحار .

4 . هنالك حالات نفسية او عقلية تدفع المريض الى قتل الاخرين .

 الظروف المحيطة بالفرد سياسيا واقتصاديا ومجتمعيا غير مستقرة وخصوصا في ظرفنا الحالي بحيث تؤدي الى تفاقم الحالات  النفسية القديمة  او الى ظهور حلات جديدة , لذا يجب ان يكون هنالك اهتمام واسع وكبير بالطب النفسي من خلال الاهتمام بالمريض اولا وان يكون التعامل بصورة لائقة دون المساس بكرامته والاسستهزاء به  وتوفير كل مستلزمات الراحة وبما يناسب حالة كل مريض وكما يجب ان تكون المستشفيات متطورة ووفق المعايير العالمية  لكي  يجد المريض راحته ويمكنه استعادة صحته دون اي مضاعفات اخرى .

 

  

علي الزاغيني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/05/05



كتابة تعليق لموضوع : نحن والطب النفسي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبود مزهر الكرخي
صفحة الكاتب :
  عبود مزهر الكرخي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزيرة الصحة والبيئة تناقش اليات توزيع الاقامة القدمى والتخصيصات المالية للتعيينات  : وزارة الصحة

  السيد رئيس ديوان الوقف الشيعي يستنكر اقامة الحفلات التنكرية في الجامعات .  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 محافظ ميسان أنجاز مشروع إنشاء شارع ذو ممرين محاذي لمستشفى الصدر العام بكلفة أكثر من ملياري دينار  : حيدر الكعبي

 المرجعان الفياض والنجفي يدعوان لإبعاد الحشد عن السياسة

 3 ملاين دينار جائزة تخصصها العتبتان الحسينية والعباسية لأفضل بحث عن الإمام الحسين (عليه السلام)

 بحوث متجددة عن الفكر الحسيني يشهدها مهرجان ربيع الشهادة الثامن  : حسين النعمة

 إحالة معاون مدير عام الخطوط الجوية العراقية على محكمة الجنايات  : مجلس القضاء الاعلى

 عوائل من الانبار تقصد كربلاء على اثر مطاردة الجيش العراقي لعصابات القاعدة والأهالي يزودون ابناء الانبار بالمساعدات  : متابعات

 علك البستج والنائبات العراقيات  : داود السلمان

 العمل تطالب الوزارات بضرورة التزامها بسياسة التشغيل الوطنية  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 واقعة كربلاء حدثت لتستمر الى قيام الساعة  : خضير العواد

 صلاة فجر ...

 وكيل وزارة الصناعة والمعادن الاداري يلتقي وجبة جديدة من المواطنين والموظفين في شركات الوزارة العامة للنظر بطلباتهم وشكاواهم وايجاد الحلول المناسبة لها  : وزارة الصناعة والمعادن

 أصواتنا من ذهب، فلنتحرى عن الذهب..  : حيدر فوزي الشكرجي

 مواقف صادقة (الحلقة الاولى )  : د . رافد علاء الخزاعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net