صفحة الكاتب : علي حسين الدهلكي

الموقف المطلوب ضد ساحات التآمر والخيانة !!
علي حسين الدهلكي

 

 لم تكن ساحات الإرهاب والتآمر في يوم من الأيام ساحات للشرف والعزة والكرامة لأنها ضمت منذ اليوم الأول لها عتاة القتلة من إرهابيين وبعثيين ومرتزقة من سياسيين ورجال دين منافقين وشيوخ مأجورين في حين بقى الشرفاء خارج الساحات بعد أن سرقت مطالبهم في ليلة ظلماء .
ويومها قلنا إن مطالب الشرفاء إن وجدت ذهبت أدراج الرياح بسبب تسيّد الإرهابيين والبعثيين والسياسيين المشبوهين والمعروفين بولائهم لقطر وتركيا والبعث ساحات الاعتصام .
وقلنا مرارا إن الخطاب المنطلق من الأفواه العفنة التي اعتلت منصات التآمر أصبح خطابا يدعو للفتنة الطائفية والقتل والتحريض ضد أبناء الطائفة الأخرى والقوات المسلحة،  خصوصا مع انطلاق عدة فضائيات انطلقت مع التظاهرات بقصد التحشيد الطائفي والعنصري بالإضافة إلى القنوات المشبوهة الموجودة أصلا.
ولكن للأسف وجدنا من صدق بعض الأكاذيب التي كان يطلقها بعض شيوخ الدعارة والرذيلة من خلال الفضائيات المسمومة وبعض أزلام البعث  وخدم القاعدة  وعبيد قطر وتركيا من السياسيين الذين وللأسف تبوءوا مناصب عليا في الدولة ولكنهم سخروا هذه المناصب لخدمة الدول المعادية للعراق ومحاولة تمزيق البلد من خلال تلك المناصب .
ورغم تقديرنا العالي للحكومة والجيش على رباطة الجأش وضبط النفس إلا إن الخونة في ساحات الخسة والقذارة تصوروا هذا الصبر ضعفا وجبنا من الحكومة والجيش وان سبيل  إكمال المؤامرة أصبح سالكا فافتعلوا الكثير من الأزمات خلال تواجدهم في تلك الساحات  .
وكان من الطبيعي أن تخرج أفعال وأعمال تمس صميم الأمن الوطني في تلك الساحات ابتدأت من رفع صور الطاغية وصور أمير قطر اردوغان وأعلام البعث والجيش اللا حر ثم استمرت المسرحية لتخرج علينا بما سمي بالزحف نحو بغداد ثم مشكلة ضرب الجيش في ساحة الاعتصام بالانبار وبعدها ضربه في الحويجة وأخيرا وليس أخرا مقتل خمسة من جنودنا الأبرار وهم عزل أثناء ذهابهم لذويهم بإجازة اعتيادية .
وقد تمت عملية القتل بدم بارد وبدون أي وازع من ضمير أو شرف ، وما زال كلاب ما يسمى باللجان التنسيقية للمتآمرين يصدرون البيانات ا لتي يتحدون فيها الدولة والقانون يساعدهم في ذلك قنوات الشر المدعومة من العملاء والجواسيس أمثال الضاري وملته الفاسقة .
وما زلنا حتى هذه اللحظة يخرج علينا من يسمون أنفسهم شيوخا وهم ابعد من هذا لأننا نعرف الشيوخ الشرفاء الغيارى الذين بادروا على الفور باستنكار العمل الجبان وقاموا بسحب جيمهم من الساحات التي أصبحت ملاذا للقتلة والمجرمين ليدافعوا عن قتلة الجنود ويتهمون الحكومة بشتى الاتهامات رغم إشارة كل الوقائع إلى النوايا المبيتة و الجرم المشهود  لقتل الجنود الأبرياء .
وما كان للجناة أن يقدموا على فعلتهم الجبانة تلك لولا الإسناد والتحريض الطائفي الذي يقوم به خنازير قادة الاعتصامات من القتلة والمأجورين أمثال الكلب العقور سعيد اللافي وبعض ممن لبسوا رداء الدين والدين منهم براء وبعض من اعتقدوا انهم مشايخ أو أمراء لقبائل لا يمكن أن تضم في مضايفها مثل هكذا نكرات .
 
والشيء المؤسف إننا شاهدنا ردود أفعال خجولة تجاه الحادث الإجرامي الخاص في مقتل الجنود الخمسة من قبل بعض السياسيين الذين عقدوا مؤتمرا صاخبا حول أحداث الحويجة وكأنهم يؤكدون لنا مرة أخرى نفسهم الطائفي  الذي نعرفه عنهم  ويثبتون لنا عمالتهم لأسيادهم في الخليج وتركيا.
 
وهنا لابد أن نسأل أين بعض الجهات المحسوبة على الشيعة من مقتل هؤلاء الأبرياء؟ ولماذا لم يصدروا بيان إدانة كما فعلوا أبان أحداث الحويجة يوم اتهموا الحكومة بالأزمة في تملق واضح وانحياز أجوف يعبر عن قصر نظر وسياسة مليئة بالمصلحية والنفعية الضيقة .
لقد آن الأوان لتقوم الحكومة بواجبها الوطني وتحمل مسؤوليتها بحماية الشعب من الأوغاد وعلى الشرفاء الغيارى من أبناء هذا الشعب بكل أطيافهم وطوائفهم الوقوف وقفة رجل واحد مع الحكومة والأجهزة الأمنية وقوات الجيش الباسلة للتصدي للزمر الإرهابية .
كما أصبح من الواضح إن القنوات ووسائل الإعلام المغرضة تدرك حجم الاقتدار والشجاعة التي يملكها الجيش ولهذا حاولت أن تمارس الحرب النفسية ضد هذا الجيش البطل من خلال إطلاق الإشاعات المضحكة التي كان يستخدمها المقبور صدام يوم كان جيشه ينحر من الوريد إلى الوريد على يد قوات التحالف وهو يخترع الروايات بتحقيق انتصارات مضحكة حتى عرضت قنوات العالم دخول قوات التحالف لبغداد وهو يقول دمرنا القوات المعادية .
واليوم يستخدم أزلام صدام نفس منهج رئيسهم المقبور المضحك فتارة يعلنون عن قيام بعض وحدات الجيش بتسليم أسلحتها للعشائر وأخرى فرار قوات سوات أمام قطعان وغربان من يدعون بأنها عشائرهم وهو أمر مضحك وكذبة لا يمكن أن تنطلي على أغبى الأغبياء لما تتمتع به قوات سوات من شجاعة  ومهارة قتالية وتدريب عالي المستوى أشاد به الأعداء قبل الأصدقاء وهكذا قوة لا يمكن أن يعصى عليها مجموعة من الصعاليك وقطاع الطرق . 
ولذلك فعلى جميع الخونة والمرتزقة والعملاء أن يعلموا جيدا إن الدماء التي سالت من جنود الأبطال سنطهر بها أرضنا من بقايا أزلام البعث والقاعدة وبعض شيوخ (البالات) وبعض السياسيين العملاء وسيكون القانون السيف الذي نحز به رقاب هؤلاء المارقين .
كما يجب إن يعلم الجميع إن شعبنا العزيز وأبنائه الغيارى يقفون صفا واحدا مع حكومتنا الوطنية والسيد المالكي لكونه رجل المرحلة والرجل الذي يحتاجه العراق الآن لإسقاط المؤامرة الدولية يشاركه في ذلك رفاقه الشرفاء والشجعان من مختلف الكتل والتيارات السياسية ومن جميع أطياف الشعب العراقي .
الرحمة لجميع  لشهدائنا الأبرار... والعار كل العار لمن اعتلى منصات التأمر والخيانة وباع عرضه وشرفة إلى لقطاء الخليج وتركيا والى غربان التكفير وأزلام البعث المجرم .
 

  

علي حسين الدهلكي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/05/04



كتابة تعليق لموضوع : الموقف المطلوب ضد ساحات التآمر والخيانة !!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أحمد شاكر ، على بالفديو : السامرائي يلقن كمال الحيدري درساً في النحو : شكرا للتوضيح العلمي

 
علّق مهند العياشي ، على كورونا يسقط أقنعة الغرب - للكاتب حسين فرحان : أيها المحجور في بيتك هل تعلم ماهي الصورة في الشارع الان ؟! سأرسم لك الصورة من مركز ابي الخصيب اليوم : قُبيل حلول الظلام اقفلت ابواب الصيدلية فركبت سيارتي راجعاً الى منزلي أسير وعيني تسأل عقلي ماذا يجري ؟!!! أبطأت السير وانا انظر يميناً وشمالاً وقد بدأ الغروب يرخي رحاله والسماء ملبدة بالغيوم بلا مطر والريح مسرعة كأنها هاربة الى مكان بعيد انظر الى الشوارع الفارغة من الناس والمقطعة بسواتر ترابية ! وهي خالية تماماً من الناس ! وكأن اهلها قد هجروها من اعوام انظر الى الشوارع التي صارت الرياح ترمي الاتربة على محلاتها المغلقة وصور الشهداء الذين كأنهم يسألون بعضهم (( ماذا يجري بعدنا )) ؟! اسير وانا انظر الى وحشة الطريق لا أسمع الا حثيث الريح وهي تذري التراب على قارعة الرصيف ! لحظة وبرقت في ذهني تلك الصورة وهذا السؤال (هل اسير في وادي السلام )؟! أسير بين شوارع مقطَّعة بالسواتر الترابية كانت سالكة في احلك الظروف ! والعجب لايترجمه الكلام هل أسير وسط فلم هوليودي ! هل مايجري حقيقة ام خيال مخرج !؟ هل دخلت هذه المنطقة حرب؟! هل تنتظر هذه الديار يوماً لم يكن مذكوراً أسير وقد كدّت أُسلم على أهل الديار السلام على أهل لا اله إلا الله ، من أهل لا إله إلا الله ، يا أهل لا إله إلا الله ، بحق لا إله إلا الله ، كيف وجدتم قول لا إله إلا الله ، من لا اله إلا الله ، يا لا إله إلا الله ، بحق لا اله إلا الله ، اغفر لمن قال لا إله إلا الله ، واحشرنا في زمرة من قال لا إله إلا الله ، محمد ( صلى الله عليه وآله ) رسول الله ، علي ( عليه السلام ) ولي الله " اللهي ماذا يجري ؟! وحدهم الذين ساروا بين القبور يعرفون ما أرسمه في كلامي وحدهم الذين ساروا في مقبرة وادي السلام خصوصاً وقت الغروب وهي خالية من الناس يرى مايجري في الواقع الان إياك ثم إياك أن تنظر الى هذا الجرم المجهري ! خلف هذا الجندي المجهري قائد آمر ناهي بيده الملك وهو على كل شيء قدير بكل الاحوال ستنجلي الغبرة بعد هذا القتال السؤال لمن الغلبة ؟! من الذي سيبقى موحداً لله ؟! نحن البشر ؟ أم هذا الجرم المجهري ؟ على أحسن التقادير سننتصر بعد جراح وخوف وفقد أحبه لكن هل سنتوب الى الله حقاً ؟ أم سنعود الى ماكنا عليه ؟! أسير وأنا اسمع صفير الريح بين البيوت والمحلات المغلقة كأني أسمع فيها صوت ينادي يا أهل الارض (( لمن الملك اليوم )) ولا من مجيب سوى صمت القبور الذي أصم أذن العين من وحشة المنظر أين المتبرجات اللائي تبرجن في هذه الشوارع ذهاباً واياباً يتصيدن عيون الشباب الذين تركوا المساجد ليسعون خلفهن ؟! أين الذين كانوا يبارزون الله في العلن كفراناً ومفطرين بلا سبب في رمضان من كل عام ؟! أين الذين باعوا آخراهم بدنيا غيرهم هذه الشوارع وكأنها فتحات المقابر أين اصواتكم يا أهل الربى وكأن هذا الجرم المجهري يجول شوارعكم ينادي ! ياأهل الفساد ياأهل الظلم والطغيان اليس فيكم مبارز ؟! تراحموا ... لعلّ من في السماء يرحمكم ! عندما تعلم أن هذا الجندي يحاصر جميع دول العالم ستدرك قوله تعالى : يَقُولُ الْإِنسَانُ يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّ وستعي حينها قوله تعالى : حَتَّىٰ إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَن لَّا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ يا عبيد الدنيا ( وانا منكم ) عودوا .... توبوا الى الله م .صيدلي مهند العياشي 1/4/2020

 
علّق منير حجازي ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لا يوجد في الوقت الحاضر صفحة خاصة للسيدة إيزابيل ، ولكن بعد أخذ اذنها في تأسيس صفحة لها على الفيس بوك وحصول الاذن عملنا لها صفحة سنضع الرابط في الاسفل ، ولكن هذا الرابط يعتمد في نشر المواضيع ايضا على موقع كتابات في الميزان الذي تنشر السيدة إيزابيل عليه مباشرة . تحياتي رابط صفحة ايزابيل. (البرهان في حوار الأديان). https://www.facebook.com/groups/825574957791048/

 
علّق أحمد ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم أختي العزيزة إيزابيل المحترمة لقد أفتقدتك من فترة طويلة على الفيس بوك وأدخل على صفحتك الخاصة لم أجد أي موضوع جديد وقد سألت بعض أصدقائك على الصفحة لم يعلم شيء. الحمد لله على سلامتج وكان دعائي لكِ أن يجنبكِ الله من كل شر ويوفقكِ سلامات كان أنقطاع طويل أرجو أرسال رابط الفيس الخاص بكِ لأتشرف بالدخول من ضمن أصدقاء الصفحة وأكون ممنون. حفظكِ الباري عز وجل

 
علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ هيثم الرماحي
صفحة الكاتب :
  الشيخ هيثم الرماحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اخبار  : وكالة انباء المستقبل

 الفساد أخطر من الإرهاب  : ثامر الحجامي

 اعلان نتائج جائزة دار جان للنشر في المانيا لمسابقة القصة القصيرة  : شينوار ابراهيم

 المشاركة بالانتخابات باتت أزمة  : حيدر حسين الاسدي

 مديرية المرور العامة تعقد اجتماعا لتقييم وتحسين الأداء الخاص بمنسوبيها  : وزارة الداخلية العراقية

 بمناسبة يوم الشهيد السرياني الكلداني الاشوري

 مالفرق بين ولي الدم المختار نوري جواد المالكي وطارق الهاشمي ومن الخائن والديوث والعميل  : د . كرار الموسوي

 البرلمان بين قواعد السلوك وقناني المياه  : هديل هاني صيوان الاسدي

 كربلاء وَ الحُسين  : لؤي الموسوي

 ليس المتنبي وحده يتساءل عن عودة العيد  : علي علي

 هنيئاً الخطوة الاولى لرفع الحظر عن الملاعب العراقية  : د . عادل عبد المهدي

 عشرات الرسائل تصل هواتف الصحفيين في العراق تتحدث عن فساد نقابة الصحفيين العراقيين  : هيئة الدفاع عن حقوق الصحفيين العراقيين

 قرعة الدوري وتقديم كاتانيتش يشغلان قاعة إتحاد الكرة.. اليوم

 شعب الألبكْ  : سمر الجبوري

 ألحركات ألأسلاميّة و تجربة ألحكم! – ألقسم ألأوّل  : عزيز الخزرجي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net