صفحة الكاتب : نور الحربي

احداث الانبار ونتائج الانتخابات و احراق الاخضر واليابس !!؟
نور الحربي
ربما واقول ربما ان المشهد السياسي بات اكثر انفراجا بفعل الظروف الحالية والخشية من امتداد النار الى داخل الدار وهذا لسان حال الجميع بعد احداث الحويجة والانبار وما افرزته انتخابات مجالس المحافظات من صعود لافت وسقوط مدوي للقوى السياسية الرئيسية المتنافسة في السباق الانتخابي في عموم البلاد فلو نظرنا الى ما الت اليه الامور بعد شد وجذب وعناد وتصريحات نارية وتهديدات باحراق الاخضر واليابس اطلقها تباعا وحسب الظهور رافع العيساوي وسعيد اللافي واحمد ابو ريشة انتهاءا بعلي حاتم السليمان ومن يدعمون هذا الفريق سرا وعلانية في عواصم البغاء العربية وقد بلغت اوجها قبيل احداث ساحة اعتصامات الحويجة ثم ارتفعت النبرة وعلا صوت الرصاص لينقلب السحر على الساحر ويأخذ الفريق الاخر زمام الامور فيعلو الصراخ وتطغى لغة التهديد باحراق الاخضر واليابس من جديد على لسان المالكي ومسؤولي الاجهزة الامنية في الانبار مرورا بارتفاع بنادق قادة الصحوات هناك الى ان وصل الدور الى تشكيل قوى عشائرية مساندة للاجهزة الامنية بعد دعوات للانسحاب من ساحات الفتنة عقب جمعة احلااق المطالب وقتل الجنود الابرياء هكذا هو المشهد باختصار ولو ان عقلاء القوم اثروا ان تغلب لغتهم على كل اللغات وطلبوا من الجميع الجنوح للسلم وهو ما سيتأكد قريبا ان لم يستجد طارىء يغير المعادلة ويعيد الامور الى نقطة الصفر او اللاعودة والتي اوشكت على الاقتراب لولا تلك الدماء البريئة التي ارقت ظلما وعدوانا لتصطبغ ساحات الاعتصام بهذه الدماء لتكون شاهدا يفضح كل المزيفين وكل الطامحين للفوز بصراع كسر الارادات ولتنهي الصراع عند هذه النقطة وصدق من قال ان (الحامي عثران) وهذا لسان حال من ارتدى بدلة عسكرية ووقف يهتف بالمتظاهرين بايعوا على كذا وكذا وكذا وهو يتسلم ملايين موزه واشباه الرجال السعوديين والقطريين ومن خطط ونظر لجعل الساحتين العراقية والسورية ساحة واحدة للقتل والفوضى فيما كان هذا العثران (يجعر) انكشف وجه قادة الفتنة وبانت حقيقتهم للعلن ووقفوا حائرين كيف يبررون فجربوا خلط الاوراق باقحام التحقيق باحداث الحويجة قبالة من قتل ظلما في ساحة اعتصامات الانبار وكأنهم يقولون (وحده بوحده) بينما كان يقسم ان (ربعوه) ما يعتدون على احد لاجندي ولاشرطي ما لم يعتدى عليهم على حد وصفه !!؟ على الطرف الاخر كانت الصدمة قوية قبيل هذا الحدث الجسيم فاغداق العطايا والهبات للبعثيين لم تضمن له الاستقرار ولم تعد الامور الى نصابها بل ان جبهة المعارضين قوت شوكتها فبين من يؤزم ويصرح ويقيم الدنيا ولا يقعدها من اتباعه وبعضهم يصرح لاجل التصريح فقط لدرجة انه يناقض نفسه احيانا ليؤكد انسياقه التام الى ما يريده المناوئين الطامعين الراغبين بنشر الفوضى وتحقيق المكاسب على حساب الابرياء وهذا ما دفع الكثيرين للشعور بالاحباط من مثل هذا الاداء التأزيمي لينفضوه عنه بدورهم ويعطوا اصواتهم لقوى منافسة من نفس اللون امتلكت خطابا اكثر موضوعية وتعقلا رغم حملات التسقيط التي تعرضوا لها وهو سبب اخر اساسي يضاف لفشل المالكي وحزبه في تقديم الخدمات للمواطنين في المحافظات الوسطى والجنوبية اقول تأكيدا لما تقدم ان المالكي وقع في الفخ بغضه النظر عن عودة مشعان الجبوري وتبرئته من الجنايات واعمال الارهاب التي تورط بها كما انه دفع ثمن خطابه المتشنج الذي ردده كثيرا باحراق الاخضر واليابس وفضحه لقوى وشخصيات تريد استدعائه للبرلمان بخصوص الخروقات الامنية بوصفه قائدا عاما للقوات المسلحة بقوله (اكلب الدنيا كلاب) و (تصير بوكسات بالبرلمان ) ظنا منه ان مثل هذا الخطاب الموتور يستهوي العراقيين الشيعة تحديدا بينما هم فهموا امرا اخر ان الرجل يتلاعب بهم وهو يخفي ملفات من يقتلهم لتصفية حسابات شخصية تعود بالنفع عليه لا غير فهم متيقنون بان قتلتهم اصدقاء له وقت الرخاء والقبول باشتراطاته واعداء ان خرجوا عن طاعته وهذان الامران تحديدا يزعجان المواطن العراقيالجنوبي تحديدا ايما ازعاج ويجعلان منه امام خيار وحيد هو اسقاطه بالوسائل المتاحة ومنها الاحجام عن دعمه والتصويت لغيره بعد فشل الحكومات المحلية السابقة في اغلب المحافظات من تقديم خدمات افضل تتناسب مع حجم الاموال والميزانيات الانفجارية التي تصرف من اموال الشعب وهذا ليس حديث تشفي بقدر ما هي حقائق على الارض لايمكن نكرانها او القفز عليها وهذا ما ادى الى صعود قوى منافسة كالمجلس الاعلى الذي طرح مشاريعه اولا بهدوء وروية مردفا كل ذلك بحملة اعلامية منسقة وحضور مميز في الساحة وعلى كل الاصعدة وهو ما اهله لان يكون بديلا قويا او منافسا شرسا بعد طول غياب وتغييب فالسيد عمار الحكيم الذي وصف بالصبي والجاهل بفنون السياسة وقيل عنه ان عازف سيء على وتر المصالح قارىء غير جيد لخارطة التحالفات برفضه التخلي عن ما وصفوه بكذ1بة التحالف التاريخي مع الكرد او انه لايمتلك المؤهلات والتاريخ لقيادة المجلس الاعلى والذي تم ضربه باكثر من مناسبة ومحاولات تصفيته سياسيا على يد حزب المالكي ومن روجوا لفكرة وحدة الصف الشيعي ومن يقفون بالضد منها كالحكيم الذي حجم لادنى مستوى بعد فصل منظمة بدر عنه رد بشكل كبير ونافس ائتلاف دولة القانون المكون من سبعة احزاب كبيرة وانتصر بالمعركة مبعدا حزب المالكي عنها باعتباره الحزب المتحكم لمدة اربعة سنوات وهو ما اضعف الاخير وجعله يفكر مليا قبل ان يضيع الخيط والعصفور كونه منشغل اصلا بهم السيطرة واخماد الحراك الطائفي في محافظات المثلث السني وضغط الكرد المتزايد ناهيك عن ضغوطات المنطقة وحرب سوريا ومؤامرات الخليخ وارق تركيا ليختتم المشهد بالتراجع الكبير في المحافظات التي ستقلل من حظوظه في الانتخابات النيابية المقبلة بعد ان تخرج عن سيطرة حزبه المحرك الاكبر لحملته في وسط وجنوب العراق وهو ما اقول انه سيسهم باستقرار اكبر وسينهي الازمة الراهنة لان الجميع واقصد المتصارعين سحبت من ايديهم اوراق اللعبة فقادة الحراك الطائفي بعضهم مطلوب قضائيا والاخر تورط بقتل الجنود الابرياء العزل وضغط الشارع والاعلام سينهي حراكهم ويقلله للمستوى الادنى ويدفعهم لانهائه باقل الخسائر وهو الجنوح للسلم ونفي التهمة عنهم والمالكي سيفكر باعادة شعبيته بعد ان فقد قواعده في الانتخابات ولن يقدم على عمل متهور بعد كل ذلك وسيدفع باتجاه انهاء الاوضاع والتفكير بالقادم والكرد سيجدون انفسهم مضطرين للعودة وفتح باب التفاوض لانهم مهددون فعليا بعودة العنف وامتداده لمناطقهم خصوصا ان الضمانات المتوفرة حاليا قليلة نسبيا بعد رحيل جيوش امريكا وهم غير واثقين من قوتهم العسكرية وهذا ما يفسر تصريحاتهم بان الصراع في البلاد صراع سني – شيعي لادخل لهم به ناهيك عن القوى الضاغطة داخا الاقليم الرافضة لتكريس ديكتاتورية مسعود البارزاني فيما يعكف المجلس الاعلى لاعادة رسم الخارطة السياسية بتحالفه مع قوى جديدة ليس اخرها جبهة متحدون السنية التابعة للنجيفي للتقليل من اثار ابتعادهم عن الساحة والعملية السياسية وهو ما قد يدفعهم للهروب بعيدا او ينهي وجودهم الهامشي اصلا في الدورة السابقة لذلك فالازمة في رايي ماضية للحل وان اعتقد اخرون غير ذلك على المدى المنظور وهو ان تحقق فانه سيعيد التوازن للعملية السياسية ويضطر الحلفاء الجدد للتشبث بالواقع الجديد اكثر من الابتعاد عنه واعتقد ان هذا الواقع سنراه اكثر فاعلية و واقعية للشروع بترتيبات جديدة تنهي سيل الازمات مع اعتماد الحوار كمبدا للحل بين المتخاصمين والمتنافسين لاغير ليحل بديلا عن لغة احراق الاخضر واليابس ... 

  

نور الحربي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/04/29



كتابة تعليق لموضوع : احداث الانبار ونتائج الانتخابات و احراق الاخضر واليابس !!؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جمال الخرسان
صفحة الكاتب :
  جمال الخرسان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حركة أنصار ثورة 14 فبراير تدين بشدة بأحكام الإعدام التي أصدرتها محاكم الكيان الخليفي والإخفاء القسري للنشطاء السياسيين  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

  فِي حَضْرَةِ الْجَوادِ  : نزار حيدر

 جامعة القادسية تنظم وقفة وطنية دعما لوحدة العراق ارضا وشعبا  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 القمة العربية القادمة بين الرؤية والإدراك؟!!  : د . صادق السامرائي

 مسؤول اعلام العتبة العباسية يروي حكاية علاج الطفلة ( سارة خضر ) على نفقة مستشفى الكفيل التخصصصي .

 ضمن نشاطات قسم الصحة العامة في دائرة صحة واسط

 مديرية لفطستان لصاحبها أحمد عبدالجليل  : عبد علي ناصر

 بين الكرادة والعيد حكاية وحداد  : نور الدين الخليوي

 هل كانت معاجز السيد المسيح من الله أم من الشيطان؟   : مصطفى الهادي

 هدام ، يرتدي اللثام ...!  : حبيب محمد تقي

 الإحسان في القران النفع ...الإعانة...الإنصاف... وحسن التعامل مع البشر  : محمد رشيد

 الهدف من قصف داعش؟.. ضابط اميركي يكشف تفاصيل مثيرة

 تقریر مصور.. جيش خفي يعمل كخلية نحل لخدمة الزائرين فی طریق الجنة

 السيد النجيفي ورئاسة الجمهورية  : سعد الحمداني

 الحقد الاموي ..في الماضي والحاضر  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net