صفحة الكاتب : سرمد سالم

العتبة العباسية المقدسة تنشئ غرفة أمنية متطورة خدمة لزائري عتبات الخير والصلاح
سرمد سالم

تحقيق: سرمد سالم

 تقنيات حديثة، وتكنولوجية متطورة، معطيات حرصت الأمانة العامة للعتبة العباسية المقدسة على استخدامها وتنفيذها في كافة المشاريع العمرانية والخدمية والأمنية، وعملت على تسخيرها لتوفير سبل الارتقاء بالخدمات المقدمة بمختلف أشكالها لزائري عتبات الخير والصلاح في كربلاء القداسة... ومن بين هذه المشاريع، مشروع غرفة السيطرة على منظومة المراقبة، وهو أحد المشاريع العملاقة التي انطلقت، نتيجة لزيادة رقعة المنطقة التابعة للعتبة المطهرة... هذا ما تحدث به المهندس ضياء مجيد الصائغ رئيس قسم المشاريع الهندسية في للعتبة العباسية المقدسة: 

وأضاف: بعد أن تمَّ توسعة الصحن الشريف، وإضافة مساحة (30000) متر مربع، وأيضاً توسعة الحرم المطهر بتسقيف الصحن الشريف، أصبح من اللازم توفير خدمات ترتقي مع حجم هذه المشاريع، فلذلك وضمن عدد من مشاريع البنى التحتية والتكميلية التي يسير العمل فيها بشكل موازٍ مع مشروع التوسعة، انطلق مشروع غرفة السيطرة الأمنية، ومنظومة كاميرات المراقبة في العتبة المقدسة، وهو مشروع عملاق ضمَّ كلَّ أجزاء التوسعة، بما فيها السرداب، والأبواب الخارجية، والصحن القديم، والحرم، والأبواب الداخلية، واستطعنا من خلاله جمع كلّ هذه الأماكن في مشروع واحد متكامل، ومنظومات متطورة تعمل على حلّ مشكلة متابعة المنطقة.

موضحاً: فتم عزل جزء من التوسعة، وهو المجاور لباب الفرات (العلقمي) بمساحة (400) متر، احتوى هذا الجزء غرفة السيطرة الأمنية التي تتكون من شاشة عملاقة، و(سيرفرات) لخزن المعلومات، تعمل على حفظ المعلومات لفترة زمنية طويلة، وأنظمة بمواصفات عالمية لمراقبة حركات الزائرين (الدخول والخروج) وتعدادهم وحمايتهم.

مبيناً: لقد مرّ هذا المشروع بمراحل قبل إحالته للشركة المنفذة، منها إعداد التصاميم، وتعيين الكشف التخميني من قبل مركز الدراسات في قسم المشاريع، ومن ثم دعوة أربع شركات عراقية، اختير إحداها، بعد أن قدمت الملف التعريفي والعطاءات الخاصة بها، وهي (شركة الموشور للاتصالات)، وتم التعاقد معها وحصلنا على مصادقة ديوان الوقف الشيعي على المبلغ والعقد، وباشرت الشركة بالأعمال الأولية للمشروع.

أما عن نسبة الإنجاز في هذا المشروع، فقد وضح الصائغ:

 المشروع يتكون من فقرتين رئيسيتين: الأولى استيراد الأجهزة؛ (لأن جميع الأجهزة المستخدمة في هذا المشروع هي من مناشئ أوربية وأمريكية)، وتشكل هذه المرحلة حوالي (70%) من قيمة المشروع الكلية. وقد تمت المباشرة بهذه الفقرة ووصل ما يقارب الـ(80%) من الأجهزة  إلى العتبة المقدسة، وتم فحصها وخزنها استعداداً لتركيبها في الجزء المخصص للمشروع. أما الفقرة الثانية، فقد شملت العمل، وقد انجز ما يقارب الـ(10%) من هذه الفقرات.

وعن تهيئة المكان الخاص بالغرفة فقد بيَّن:

 تحتوي غرفة السيطرة على مواصفات خاصة، ويجب مراعاة الارتفاع والعزل بالنسبة للجدران والأرضيات، ولذلك تم التعاقد مع شركة مختصة بهذا المجال لتهيئة أرضية وجدران هذه القاعات، بما يتلاءم مع طبيعة المشروع؛ وهي الآن في طور إعداد هذه القاعة.

ولمعرفة مواصفات هذه المنظومة، وكيفية العمل فيها، التقينا بمدير المشروع المهندس طالب عبد الحسين مسؤول شعبة الاتصالات في العتبة العباسية المقدسة، والذي حدثنا قائلاً:

 عملنا قبل البَدء بهذه المشاريع على إعداد دراسات مكثفة عن كل جزء من الأجزاء في العتبة المقدسة، وعن الأجهزة والبرامج المتطورة المناسبة لها؛ لكي نضمن استخدام تقنيات متطورة وتكنولوجية معلومات حديثة، وأجهزة ذات مناشئ عالمية، تنسجم مع طبيعة المشروع وواجبه الكبير الذي أُعدّ من أجله في توفير الأمان لزائري كربلاء المقدسة، وأضرحتها المطهرة.

وأضاف: المشروع هو عبارة عن منظومة مراقبة تحتوي على عدد من الكاميرات تتوزع في محيط العتبة من الخارج والداخل، بالإضافة إلى المداخل والصحن والحرم الشريفين، ترتبط بغرفة السيطرة الأمنية (control room security) والتي تحتوي على شاشة مراقبة عملاقة عالية الدقة نوع 

(LED EYEVIS FULL HD) ذات منشأ ألماني، استخدمت فيها منظومة تعمل بتقنيات حديثة عالية الدقة، تمتاز بأنها تحتوي على نظامي التحليل الفديوي (VAS) والإدارة الفديوية (VMS)، هذا بالإضافة إلى استخدام منظومة أرشفة (AVS) ذات تقنية عالية أمريكية المنشأ.

 وكذلك تم توزيع عدد من محطات العمل (work station) الخاصة بنظام المراقبة في غرفة المراقبة، وكذلك اعتماد منظومة للخزن الفديوي (SVS) من شركة (IBM) الامريكية التي يتم التحكم بها عن طريقة الـ(VMS)، بالإضافة إلى منظومة خزن احتياطية خاصة بالكوارث (disaster recovery). 

أما عن المناشئ التي تم التعامل معها:

 تم التعامل مع عدد من الشركات الرائدة والمعامل الرصينة ذات السمعة الجيدة، منها: الأمريكية، والأسترالية، والألمانية والدنمركية والانكليزية، وكلاً حسب اختصاصه لتجهيز كافة أنواع الأجهزة الخاصة بكل فقرة في المشروع.

وعن الشركة المنفذة وشروط العقد: بعد أن تم تصميم المشروع، وتحديد الأجهزة والمناشئ الداخلة فيه، ووصول الجزء الأكبر من الأجهزة الخاصة بهذه المشاريع إلى العتبة المقدسة، تم عرض العمل على عدد من الشركات للتنفيذ، فقدمت العطاءات، وتمت دراستها، وحدد الأفضل بينها بالنسبة لمشروع العتبة المقدسة، وهي شركة الموشور للاتصالات، وأحيل لها تركيب الأجهزة في جزء من التوسعة الجديدة للحائر العباسي الشريف، وتنصيب البرامج الخاصة بالمنظومة، وبمدة إنجاز قُدرت بـ(12) شهراً؛ ابتدأ العمل في منتصف العام السابق، ووصلت نسبة الإنجاز إلى ما يقارب (40%)، وإن شاء الله تعالى سيتم إنجاز المشروع بالكامل في هذا العام.

أما عن مراحل العمل فقد قال: بعد أن تم تحديد مكان معين من قبل إدارة العتبة المقدسة، سيعمل قسم المشاريع الهندسية على تهيئة هذا المكان بما يتلاءم مع طبيعة هذا المشروع، والذي سيدخل بعدة مراحل، منها: تهيئة بنى تحتية تتكفل بتغطية متطلبات هذا المشروع، وكذلك المشاريع المستقبلية، وبعدها تنصيب وبرمجة (السير فرات) الخاصة بالمنظومة، ومن ثم إدخال الكادر العامل على هذه المنظومة بعدد من الدورات التدريبية للتعلم على كيفية استعمالها.

وعن الفقرات المنجزة من هذا المشروع والتي سيتم إنجازها؟ 

العمل مستمر في هذا المشروع، وتم الانتهاء من تنصيب برامج نظام الإدارة الفديوية (VMS) ونظام التحليل الفديوي (VAS)، وكذلك مدّ كافة الحاملات الخاصة بالكابل الضوئي في محيط العتبة المقدسة، وإيصالها لغرفة السير فرات، وكذلك نصب أجهزة البث اللاسلكي، وهي الآن في طور التجربة، وبعدها إن شاء الله تعالى سنعمل على تنصيب (السير فرات) الخاصة بمنظومة الخزن (SVS) في المكان المخصص لها في التوسعة الجديدة، وبالتحديد قرب باب الفرات، ومن ثم إدخال الكوادر العاملة بعدة دورات في خارج القطر، لضمان الاستخدام الأمثل للأجهزة والبرامج الخاصة بهذا المشروع.

 ونحن الآن في مرحلة إعداد الدراسات الخاصة بتحديد أماكن توزيع الكاميرات؛ لغرض تغطية كافة أجزاء العتبة المقدسة والمنطقة المحيطة بها، وكذلك سنعمل على نصب برج ضخم خاص بالاتصالات الموحدة والانترنت، يعمل على ربط كافة المشاريع الخارجية التابعة للعتبة المقدسة مع غرفة السيطرة، وتم تخصيص قطعة أرض من قبل الأمانة العامة للعتبة المقدسة لهذا البرج.

 اما بالنسبة لمميزات الكاميرات المستخدمة في هذا المشروع فقد قال: 

 الكاميرات هي من النوعيات الحديثة المتطورة تعمل بنظام 

(FULL HD MEGE PIXLE) التي تتميز بدقتها وقوة تحملها ومتانتها، وتقنيتها العالية، ولها إمكانية العمل في جميع الظروف المناخية، وفي المراقبة الليلية وعلى مدى(24) ساعة، وسيتم ربطها بمنظومة خزن فائقة السرعة امريكية المنشأ نوع(IBM). 

س/ ما هي الإستراتيجية المتبعة لمراقبة الأجزاء الخاصة بالنساء(نقاط التفتيش والحرم والصحن الشريفين)؟

حسب توجيهات الأمانة العامة للعتبة العباسية المقدسة، سيتم إنشاء غرفة مراقبة أمنية مستقلة بكافة معداتها وأجهزتها، تُدار من قبل كادر نسوي يعمل على مراقبة الكاميرات الموزعة في نقاط التفتيش الوسطية الخاصة بالنساء، والأبواب والصحن والحرم الشريفين، وبنفس المواصفات المذكورة، دون الحاجة لتدخل الكوادر الرجالية (إدارياً وفنياً).

س/ الغرض من إنجاز هذا المشروع في العتبة العباسية المقدسة؟ 

الغرض من إنجاز هذا المشروع هو تسخير تقنيات متطورة، وأجهزة من مناشئ عالمية، حاصلة على جوائز عديدة في الاختصاصات الدقيقة لخدمة العتبة المقدسة وزائريها الكرام، ولدفع أي تهديد أمني محتمل على المنطقة المحيطة بها... وسنعمل بالتعاون مع وزارة الداخلية على تكوين قاعدة بيانات ضخمة، لكي يتم مطابقتها مع نظام التحليل الفديوي (VAS) ضمن منظومة المراقبة التابعة للعتبة المقدسة، وفي هذه الحالة سنتعرف على أي شخص مشبوه يدخل المنطقة المحيطة بالعتبة المقدسة، بالإضافة إلى احتواء هذه المنظومة على خاصية فريدة هي خاصية التعقب، ومعرفة مكان هذا الشخص.

  

سرمد سالم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/04/15



كتابة تعليق لموضوع : العتبة العباسية المقدسة تنشئ غرفة أمنية متطورة خدمة لزائري عتبات الخير والصلاح
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد كيال حياكم الرب واهلا وسهلا بكم . نعم نطقت بالصواب ، فإن اغلب من يتصدى للنقاش من المسيحيين هم تجار الكلمة . فتمجيدهم بالحرب بين نبوخذنصر وفرعون نخو يعطي المفهوم الحقيقي لنوع عبادة هؤلاء. لانهم يُرسخون مبدأ ان هؤلاء هم ايضا ذبائح مقدسة ولكن لا نعرف كيف وبأي دليل . ومن هنا فإن ردهم على ما كتبته حول قتيل شاطئ الفرات نابع عن عناد وانحياز غير منطقي حتى أنه لا يصب في صالح المسيحية التي يزعمون انهم يدافعون عنها. فهل يجوز للمسلم مثلا أن يزعم بأن ابا جهل والوليد وعتبة إنما ماتوا من اجل قيمهم ومبادئهم فهم مقدسون وهم ذبائح مقدسة لربهم الذي يعبدوه. والذين ماتوا على عبادتهم اللات والعزى وهبل وغيرهم . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هماك امر ومنحا اخر .. هو هام جدا في هذا الطرح هذا المنحى مرتبط جدا بتعظيم ما ورد في هذا النص وبقدسيته الذين يهمهم ان ينسبوه الى نبوخذ نصر وفرعون عمليا هم يحولوه الى نص تاريخي سردي.. نسبه الى الحسين والعباس عليهما السلام ينم عن النظر الى هذا النص وارتباطه بالسنن المونيه الى اليوم وهذا يوضح ماذا يعبد هؤلاء في الخلافات الفكريه يتم طرح الامور يصيغه الراي ووجهة النظر الشخصيه هؤلاء يهمهم محاربة المفهوم المخالق بانه "ذنب" و "كذب". يمكن ملاحظة امر ما هام جدا على طريق الهدايه هناك مذهب يطرح مفهوم معين لحيثيات الدين وهناك من يطرح مفهوم اخر مخالف دائما هناك احد الطرحين الذي يسحف الدين واخر يعظمه.. ومن هنا ابدء. وهذا لا يلقي له بالا الاثنين . دمتم بخير

 
علّق منير حجازي ، على الى الشيعيِّ الوحيد في العالم....ياسر الحبيب. - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الله وكيلك مجموعة سرابيت صايعين في شوارع لندن يُبذرون الاموال التي يشحذونها من الناس. هؤلاء هم دواعش الشيعة مجموعة عفنه عندما تتصل بهم بمجرد ان يعرفوا انك سوف تتكلم معهم بانصاف ينقطع الارسال. هؤلاء تم تجنيدهم بعناية وهناك من يغدق عليهم الاموال ، ثم يتظاهرون بانهم يجمعونها من الناس. والغريب ان جمع الاموال في اوربا من قبل المسلمين ممنوع منعا باتا ويخضع لقانون تجفيف اموال المسلمين المتبرع بها للمساجد وغيرها ولكن بالمقابل نرى قناة فدك وعلى رؤوس الاشهاد تجمع الاموال ولا احد يمنعها او يُخضعها لقوانين وقيود جمع الاموال. هؤلاء الشيرازية يؤسسون لمذهب جديد طابعه دموي والويل منهم اذا تمكنوا يوما .

 
علّق عادل شعلان ، على كلما كشروا عن نابٍ كسرته المرجعية  - للكاتب اسعد الحلفي : وكما قال الشيخ الجليل من ال ياسين .... ابو صالح موجود

 
علّق قصي الجبوري ، على عالمة عراقية تطالب الرئيس الامريكي ترامب بتحمل اخطاء الادارات الامريكية السابقة نتيجة تفشي السرطانات في العراق - للكاتب منى محمد زيارة : دكتوره اني قدمت فايل يمج بشريني دامن ندعيلج الله يوفقج .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عقاب العلي
صفحة الكاتب :
  عقاب العلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الملحد وضياع الهوية  : جمال العسكري

 قائد القوات البرية يلتقي بعدد من جرحى الجيش العراقي  : وزارة الدفاع العراقية

 جامعةُ ميسان تحتضنُ انطلاقة فعّاليات أسبوع النبيّ الأعظم (صلّى الله عليه وآله)  : موقع الكفيل

 المشهد العراقي من المخاض العسير إلى إستحالة الولادة .  : عباس البخاتي

 حرس الحدود يصد تعرضا لـ “داعش” على مخفر حدودي مع السعودية

 ملامح العظمة في شخصية الامام الخوئي (قده)  : السيد منير الخباز

 من يمتلك القوة يمتلك القرار  : صبيح الكعبي

 السعودية تعلن أكبر موازنة في تاريخها

 وكيل الوزارة لشؤون الانتاج والمشاريع يزور محطة بسماية ويطلع على عمل غاسلات الهواء  : وزارة الكهرباء

  في مواجهة الدعايات المضلِّلة(2)  : د . عبد الخالق حسين

 طائرات عراقية تقصف "داعش" داخل الاراضي السورية

 القواعد الفطرية العامة للمعرفة الانسانية والدينية  : السيد محمد باقر السيستاني

 القائد العار..!  : محمد الحسن

  عقيدة التوحيد والفرق بين توحيد الناس وتوحيد الامام الصادق (ع).  : صادق الموسوي

 المجموعة الثانية : هييرو يقود المنتخب الاسباني في مهمة صعبة أمام البرتغال

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net