صفحة الكاتب : علي جابر الفتلاوي

( المفتي الكبير ) اوباما !!؟؟
علي جابر الفتلاوي
الرئيس الاميركي هذه الايام يقوم بدور ( المفتي ) الحريص على الشعوب ، وكأنه هو المسؤول شرعا وقانونا عن الحكام العرب وشعوبهم، ومن واجبه تقديم ( الفتاوى ) والنصائح لبلدان المنطقة ، فمرة الى تونس وشعبها واخرى الى لبنان وشعب لبنان وهو متخوف ومحذر من ممارسة اللعبة الديمقراطية عندما تنتج شخصا لا يرتبط باللعبة الاميركية، ولا ندري لماذا يخاف اوباما عندما تمارس شعوب المنطقة الديقراطية الشعبية البرلمانية السليمة ؟ فهل يوجد في ذهنه ديقراطية من نوع خاص يتمناها للمنطقة تختلف عن ديمقراطيتهم ؟ ام يختاراللون الذي يروق له من الديمقراطية التي تؤمن مصالح امريكا ، مثلا الديقراطية الموجودة  في البلدان العربية والتي انتجت زين العابدين بن علي وحسني مبارك وعلي عبد الله صالح وغيرهم من الحكام ( اللزكة )- ( عفوا اللزكة اصطلاح عراقي شعبي معناه ان يتشبث الحاكم ملكا او اميرا او رئيسا بالكرسي ولا يمكن قلعه الا بالقوة )- التي تمارس ( الديمقراطية الكارتونية) تحت الحماية والرعاية الاميركية، والتي تنتج حاكما يحكم مدى الحياة اولعشرات طويلة من السنين، ومن ثم يورثها الى ابنه او من يريد من الشخصيات المقبولة و( الموثوقة ) عند اميركا ،ويقدم اوباما نصائح اخرى لبلدان النظام العربي التي تشهد هذه الايام ثورات شعبية ، والملفت للانتباه ان نصائح اوباما موجهة فقط الى البلدان التي اعلنت شعوبها رفضها لحكامها ، ولانعلم ولا ندري - ( وربما يعلم البعض لكن لا يريد التصريح بذلك لمقاصد في النفس ) - ماذا يقدم اوباما من ( فتوى ) او نصيحة الى البلدان التي تدور في فلكه ولم تتحرك شعوبها بعد  ؟ ان ثورات شعوب المنطقة على حكامها هذه الايام هي التي تقلق اوباما ، لهذا نراه يتحرك ويقدم نصائحه لهؤلاء الحكام الذين رفضتهم شعوبهم بسبب الجوع والقهر والظلم الذي يمارسه هؤلاء ضد شعوبهم ، والسؤال الذي يطرح نفسه لماذا تكلم اوباما في هذا الوقت بالذات ؟ وما هو المسوغ الذي يدعو اوباما للتدخل في شؤون هذه البلدان ؟ وهل نصائح اوباما جاءت لمصلحة هذه الشعوب الثائرة ام لمصلحة حكامها ؟ هذا الامر تقدره وتعرفه الشعوب نفسها ، ومنذ بدأت شرارة الثورةمن تونس ودق جرس الانذار من هناك ، تحرّك اوباما وشعر بالخطر الذي يحيق بحلفائه في المنطقة ، وفي رأينا ان الاصلح لاوباما بدل ان يقدم النصائح لهذا او ذاك من الحلفاء ، الاصلح له وبعد هذه السنوات الطويلة من الدعم الامريكي للنظام العربي الذي عفا عليه الزمان واصبح ( ستوك ) أي قديم، ان يراجع اوباما نفسه ونقصد امريكا ان تراجع نفسها ، وحان الوقت لها ان تقتنع ان الزمن هو زمن الشعوب ، وان زمن الطغاة قد ولّى ، وكان المفروض على امريكا ان تقتنع بهذه الحقيقة منذ سقوط صنم بغداد صدام ( هدام العراق ) ، وعلى الحكام الاخرين من امثال صدام ان يأخذوا العبرة من صدام ، ولا يقولن احد ان امريكا هي التي اسقطت صدام ، فنحن ابناء الشعب العراقي الذين عانينا مختلف صنوف الظلم والقهر والقتل الجماعي ، وقدمنا الافا من الشهداء والملايين من المهجرين ، فلم يقدم وقتها لا امريكا ولا حلفاء امريكا في المنطقة ، لم يقدم احد من هؤلاء نصيحة الى صدام لصالح الشعب العراقي المظلوم ، لكن تحركوا ضد صدام حينما خرج صدام عن الطوع ، وخرج عما هو مرسوم له ، وعندما غزا الطاغية صدام الجارة الكويت واخرج منها بالقوة ، واعلن الشعب العراقي حينها ثورته في الانتفاضة الشعبانية عا 1991 ،وحتى في هذه المرحلة لم تتخل امريكا وحلفاؤها في المنطقة عن صدام ، بل ساندوه وقدموا له الدعم كي يجهض انتفاضة الشعب ، واعود فاقول لا يقولن احد ان اميركا هي التي اسقطت صدام ، ان الذي اسقط صدام هو الشعب العراقي صاحب التضحيات الكبيرة ، فلو كان الشعب لا يريد اسقاط صدام ، لما استطاعت اميركا او حلفاؤها من اسقاطه ، لكن الآلام والجروح التي سببها صدام للشعب العراقي هي التي جعلته يتخلى عن صدام ونظام صدام ، وهذا الوضع النفسي للشعب العراقي هو الذي سمح للمحتل باسقاط صدام ، فالشعب تخلى عن صدام ونظام صدام ،  لكنه لم يتخل عن الوطن ، وعن الكرامة ، وعن الاستقلال ، لذا استمر الشعب في كفاحه للتخلص من المحتل ، والتمتع بالحرية والاستقلال ، والمشاركة الواسعة في العملية الديقراطية لانتخاب حكومة وطنية تعمل لاخراج المحتل من جهة ، وبناء دولة المؤسسات من جهة اخرى ، رغم جهود الارهاب لتعويق العملية السياسية الجديدة في العراق ، وبدعم من قوى خارجية ، ورغم جهود المحتل بالتعاون مع بعض دول الاقليم لخلق نظام حكم على شاكلة انظمة الحكم في المنطقة ، لكن وعي الشعب العراقي ووعي قادته الوطنيين افشلت محاولات الالتفاف على ارادة الشعب ،الذي وقف متفرجا ومتعجا من اقدام اميركا على اسقاط جندي من جنودها الاوفياء لها طيلة فترة حكمه هو والحزب المقبور الذي ينتمي اليه صدام ، لكن تمرد صدام على اسياده هو الذي دفعهم لاسقاطه لغرض استبداله بوجه جديد من حزب البعث المصنوع امريكيا ، هذا احد العوامل التي دفعت امريكا لاسقاط صدام ،والعامل الاخرهو اعطاء درس الى الحكام الاخرين في المنطقة من الذين يتحركون داخل الدائرة الاميركية ، بأن لا يخرجوا عن الطوع او الدائرة المخصصة لهم بالتحرك فيها ، والا سوف يخرجون من الخدمة ، هكذا تتخيل اميركا المنطقة ، ساحة شطرنج تلعب فيها على راحتها ،وتمارس لعبة ( كش ملك ) في الوقت الذي تشاء ، لهذا نراها شعرت بقلق شديد عندما رأت الامور في العراق تتجه في غير ما خططت،رغم جهودها الكبيرة وحلفاؤها قبل الانتخابات واثناءها وما بعدها للتأثير على نتائجها ،ثم فوجئت بالثورة الشعبية في تونس ،وفوجئت أكثر بثورة الشعب المصري ،وازاء هذه المواقف المضطربة للامريكان علينا ان لا ننسى ان الاميركان لا يملكون مبدءا او يراعون قيما في التعامل مع اصدقائهم في المنطقة ، فهم يتخلون بسرعة عن أي حاكم تصبح الظروف في غير صالحه مهما يقدم لهم هذا الحاكم من خدمة ومهما يكن مطيعا ، فقد تخلوا سابقا عن شاه ايران ، وتخلوا عن صدام طاغية العراق ، وتخلوا عن زين العابدين بن علي في تونس ، واليوم لا مانع عندهم ان يتخلوا عن حسني مبارك في مصر ، اوعن علي عبد الله صالح في اليمن ، او.. او.. الى غير هؤلاء من المفروضين على شعوبهم بالقوة والقهر ، هذه هي السياسة الاميركية لا جديد فيها ، وعلى الشعوب المضطهدة ان تعرف ان امريكا لا يمكن ان تقف في يوم من الايام لصالح الشعوب ، وموقفها من الشعب الفلسطيني واضح للقريب والبعيد ، اذن عندما اسقطت اميركا صدام ، لم يكن في خطة اميركا وحلفاؤها في المنطقة تغيير سلطة حزب البعث في العراق ، بل تغيير الوجوه العليا للنظام مع الابقاء على قاعدة النظام وبوجوه جديدة من رجالها ، لكن هذا الامر لم يقع قي يد امريكا رغم تعاون فلول حزب البعث المقبور معها ودول الاقليم العربي الخائفة من الوضع الجديد في العراق  لتحقيق هذا الهدف ،لكن بفضل وعي الشعب العراقي ووعي القيادات الوطنية للشعب حالت دون تحقيق المخطط الامريكي في العراق ، فأتجهت الامور بالاتجاه الذي يخدم الشعب ويحقق طموحاته في الحرية والاستقلال وبناء دولة المؤسسات المستندة الى الارادة الشعبية ، مع افشال الاتجاه الذي يريد خدمة امريكا وخدمة دول الاقليم العربي المتخوف من الديقراطية الشعبية الحقيقية بعيدا عن محاولات الالتفاف والتزوير التي تمارس في دول المنطقة تحت ستار الديمقراطية وبحماية امريكية عربية ، ولا ينسى الشعب العراقي كيف وقفت امريكا ومعها دول النظام العربي مع صدام عام 1991 ضد الشعب العراقي ، فكانت النتيجة الآلاف من شهداء المقابر الجماعية ، وبهذا سقط الزيف الامريكي وادعاءاتها بأنها تقف الى جانب الشعوب المظلومة بحكامها ،واليوم امريكا تلعب نفس اللعبة في تونس ومصر واليمن ولبنان وغيرها من الدول ، لمقاومة المد الشعبي الذي يطمح الى التغيير لصالح شعوب المنطقة ، اذ تحاول امريكا ومعها محور النظام العربي المنتهية صلاحيته زمنيا  ان تحافظ على المتبقي الموجود وذلك بتغيير الوجوه والالتفاف على  ارادة الشعوب في المنطقة ، وهذا ما تسعى اليه اليوم في تونس و مصروغيرهما من بلدان النظام العربي الذي انتهى وقته واصبح من الماضي ، رغم تشبث سلاطين النظام العربي بالسلطة بقوة ، ورغم مقاومة الشعوب لهذا التوجه السلطوي ، وما ثورة الشعب التونسي والمصري اليوم ، ووقوف اوباما ناصحا و( مفتيا ) وهو يعطي الحلول والوصفات الجاهزة لحل مشاكل هذه الشعوب الثائرة ، الا محاولات للالتفاف على الثورة ونتائجها الايجابية ،ومحاولة لحرف اتجاهها لصالح رجال اميركا في هذه البلدان الثائرة، وعلى الشعب المصري والتونسي ان يأخذا العبرة من الشعب العراقي وكيف قاوم ولا يزال محاولات الالتفاف على التغيير الذي حدث في العراق ، واليوم اذ تقدم اميركا نصائحها الى الشعوب الثائرة ، فهي لا تقدمها حبا في هذه الشعوب بل حفاظا على مصالحها ، وحفاظا على رجالها في هذه الدول التي تحكم باسم الديمقراطية المزورة المزيفة ، الشعوب تعرف طريقها ، وتعي محاولات الالتفاف التي تجري اليوم في تونس ومصرسواء تعين فلان او علان من رموز النظام السابق بحجة التغيير والاصلاح ، هذا الامر هو استخفاف بهذه الشعوب وبثوراتها ، وتسطيح للمشاكل الكبيرة التي بسببها قامت هذه الثورات ،  الشعوب ترفض التغيير الشكلي ، وترفض الديمقراطية الكارتونية التي يعيش في ظلها النظام العربي الذي انتهى وقته وعمره ، الشعوب ترفض ديمقراطية الحكم مدى الحياة ، وترفض ديمقراطية التوريث، وندعو الشعوب الثائرة الى ان تستفيد من تجربة الشعب العراقي الذي قاوم بكل قوة الديمقراطية الكارتونية التي ارادت اميركا فرضها بالتعاون مع حلفائها من دول النظام العربي لاجل فرض رجال المحور الاميركي في الحكم ، واليوم اذ نسمع ( المفتي الاكبر ) اوباما وهو يقدم نصائحه وفتاواه الى الدول التي يتأرجح فيها كرسي الحكم لاصدقاء وحلفاء امريكا، بفعل الضربات الشعبية القوية، نسمع ( المفتي الاصغر ) القذافي وهو يعلن اسفه على سقوط زين العابدين بن علي ، وقبل ذلك اعلن اسفه على سقوط صدام المقبور ، واليوم يعلن اسفه على ما يحدث في مصر ، اذ ابرق الى الرئيس المصري يدعوه للمحافظة على المكتسبات ، ويعني بذلك التشبث بكرسي الحكم باي ثمن كان ، واذ نرى القذافي وهو يتحرك مرة هنا ومرة هناك، انما يدفعه الهلع الشديد الذي اصابه وزملاؤه الاخرون من الحكام العرب بسبب ثورة الشعب التونسي وثورة الشعب المصري ،وتخوفهم من امتداد نار الثورة الى عروشهم فتحرقها ، وأخيرا ندعو الشعبين الثائرين المصري والتونسي وبقية الشعوب التي لا زالت في بداية ثورتها ، ان تستمر في ثورتها حتى التغيير في صالحها ، وان تنتبه لمحاولات الالتفاف على الثورة ، وترفض لعبة تغيير الوجوه مع الابقاء على قواعد وجذور النظام ، وندعو الشعوب الثائرة ايضا ان لا تنتبه ( لفتاوى ) اوباما المضطرب حاليا ولا يدري ماذا يفعل  ؟ وعلى اوباما ان كان حقيقة يتكلم لصالح الشعوب ، ان يترك هذه الشعوب لتختار طريقها ، وان يمنع نفسه ويمنع موظفيه في المنطقة من التدخل في شؤون هذه الشعوب التي سئمت من حكامها وجزعت من ظلمهم ، لان تدخله غير مرغوب فيه ، ولا تريده هذه الشعوب ، وعلى اوباما ان كان فعلا يريد الخير للشعوب ، ان يتحرك بأتجاه الحكام الاخرين الذين لم تسنح الفرصة لشعوبهم بعد بالثورة على حكامهم المفروضين عليهم بالقوة والقهر ، عليه ان يتوجه الى هؤلاء الحكام ( ويفتيهم ) بوجوب التخلي عن كرسي الحكم المتشبثين به منذ عشرات السنين ، لصالح شعوبهم قبل ان تلقي بهم الشعوب في مزبلة التأريخ ، حينها نصدق ان ( فتاواه ) حقيقية !!
 
 
 

  

علي جابر الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/01/30



كتابة تعليق لموضوع : ( المفتي الكبير ) اوباما !!؟؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جواد الحجاج
صفحة الكاتب :
  جواد الحجاج


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المرعبي: موقفنا برفض المقاعد التعويضية باي صيغة كانت لأنها تؤدي الى ضياع مقاعد محافظات الوسط والجنوب  : رسالتنا اون لاين

 مفهوم الـ (Critical point) بالسياسة العراقية..!  : قاسم العجرش

 لِعِبُورِ القَنَاةِ حِكايةٌ وألفُ حِكَاية الحكاية الأولى  : حيدر حسين سويري

 رسالة زيكو  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 رجال الحل ، والتدابير الامثل  : كاظم الخطيب

 تنافس سياسي واحتدام انتخابي في المشهد السياسي العراقي  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 شركة الفرات العامة للصناعات الكيمياوية والمبيدات تباشر بأعادة تأهيل واعمار مصنع الطارق  : وزارة الصناعة والمعادن

 هل تكرر أمريكا سيناريو «صدام-الكويت» مع إيران؟

 شرطة ديالى تدمر مضافتين لعناصر عصابات داعش الارهابية في بساتين قرى المقدادية  : وزارة الداخلية العراقية

 جندي في قبضة السلاح (2) رواتب الموظفين بين المهزلة والفساد .!  : احمد احسان الخفاجي

 الفرقة الخامسة تعيد عدد من العوائل النازحة الى مناطق سكناها  : وزارة الدفاع العراقية

 العيسى يرعى المؤتمر الختامي لمشروع بناء تعليم السلام في العراق بالتعاون مع جمعية الأمل وبرنامج الأمم المتحدة الانمائي  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 عاشوراء المحنة والموقف  : ثائر الربيعي

 تأملات في القران الكريم ح229 سورة الانبياء الشريفة  : حيدر الحد راوي

 ايران ترد على تصريحات الفيصل : أنشطتنا النووية سلمية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net