قبلات المطلك النارية تنتهي بزواج كاثوليكي
  هناك حديث نبوي يقول لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين , ولكن ماذا لو لدغ الشخص من جحر لمرات عديدة خصوصا لو كان الشخص من المحسوبين على السياسة ويقود شريحة واسعة من العراقيين الى اهداف يقول عنها انها ( وطنية) ؟
 استطيع ان اتفهم الاحساس الذي الم بالمطلك وهو يهاجم من قبل المتظاهرين في ساحة الاعتصام في الانبار وهو الذي جاء اليهم ليعلن تأييده المطلق لمطالبهم ( وليركب موجة التظاهرات هذه ) , نعم الموقف كان صعبا عليه وكان يفترض عليه ان يسال نفسه عن السبب الذي جعل المتظاهرين يتصرفون بهذا الشكل معه هو بالذات بدلا من ان يكون رد فعله على هذه الحادثة الارتماء بالكامل في احضان المالكي والرجوع بخفي حنين الى اجتماعات مجلس وزرائه .
 
يعتبر المطلك من اكثر ( الساسة ) العراقيين قفزا بين المواقف فقد ظل يعادي العملية السياسية بعد الاحتلال الامريكي الى ان دخل العملية السياسية  في الانتخابات الثانية وخاض فيها جنبا الى جنب مع الاطراف السياسية التي كان ينتقدها سابقا فخفت الصوت الرافض للاحتلال سابقا وتسلم مناصب مهمة فيها , وأصبح يستشير المحتل الامريكي في الكثير من المواقف التي كان يعتزم اتخاذها . ليس هذا فحسب بل ان مواقفه الرافضة لهيمنة الاحزاب الشيعية المشاركة معه في العملية السياسية كانت تتغير بين مد وجزر , فمن منا لا يذكر مقاطعته الاولى لمجلس الوزراء بعد اتهامه للمالكي بالدكتاتورية وكيف انه تراجع بعد فترة عن موقفه هذا ليصرح بأنه لو رأى المالكي لقبله من وجنتيه لان لا مشكلة شخصية بيننا ( والكلام للمطلك ). 
عموما لا نريد الخوض اكثر في ماضي الرجل لان حاضره اكثر غرابة , فبدلا من ان يعي الاسباب التي دعت المتظاهرين للتهجم عليه  شكلت الحادثة هذه عنده نقطة انقلاب خطيرة ضرب بعدها عرض الحائط كل مواقفه المعارضة لسياسة المالكي ,  وتراجع عن مقاطعة مجلس الوزراء للمرة الثانية في مسرحية هزيلة ادعى فيها انه قد تفاوض مع المالكي حول مطالب المتظاهرين وانه قد حقق للمتظاهرين ما لم يستطع باقي الساسة السنة من تحقيقه  بتوصله الى تعديل قانون المسائلة والعدالة بعد مفاوضات ( مضنية ) مع المالكي وإقرار راتب تقاعدي لمن كان يطلق عليهم بفدائيي صدام والى اخره  من مكرمات كثيرة على شاكلة مكرمات القائد في عهد صدام حسين .
  لقد ادرك المطلك من خلال حادثة الانبار بأنه لا يملك الشعبية التي كان يتصورها بالشكل الذي يستطيع من خلاله الفوز بأي انتخابات قادمة  فأصوات ( العشيرة ) وحدها لا تكفي ,  فما كان عليه إلا البحث عن طرق اخرى تجعله في الطرف الضامن في أي انتخابات .. وبالطبع فان اسهل طريقة لذلك هي بالوقوف تحت ظل دولة القانون الوارف التي تمتلك كل اسباب الفوز في أي انتخابات قادمة سواء كان بالترهيب و الترغيب او التزوير وإظهار فروض الطاعة والولاء للمالكي ليكون التيار السياسي الذي يتزعمه المطلك هو الطرف المرشح من قبل دولة القانون لتمثيل الطرف السني  حال  تشكيل حكومة الاغلبية السياسية التي يلوح بها المالكي في الاونة الاخيرة . ولكي لا يفقد البقية الباقية من رصيده في الشارع السني اعلن المطلك عن مسرحية التفاوض مع الحكومة حول مطالب المتظاهرين
لم يدرك المطلك بان من يتفاوض معه هو المالكي وليس غيره .... المالكي الذي  جل ما تعلمه وفهمه من السياسة خلال كل هذه السنين هي حبك الدسائس  والمؤامرات على شركائه في العملية السياسية  , فقبول المالكي للحوار مع المطلك حول مطالب المتظاهرين كان الغرض منه جره الى خارج السرب الذي ينتمي اليه وتشتيت الصف السني اكثر ما هو مشتت , وما قبول المالكي بالنقاط التي طرحها المطلك وما تلا هذا الاتفاق من اعتراضات قوية من الاطراف الاخرى إلا لدليل على ان المالكي كان يدرك ان اقصى مدى تصله هذه الاتفاقية هي باب القاعة التي اجتمعوا فيها ليس اكثر . وهكذا يثبت المطلك مرة اخرى بأنه ليس رجل هذه المرحلة ولن يكون رجلا لأي مرحلة لاسيما وان مواقفه هذه سوف يقضي على البقية الباقية له من رصيد شعبي وينتج عنه افلاسا سياسيا يصعب علاجه او معالجته . 
افلاس المطلك شعبيا  سيجعله ينخرط اكثر فأكثر في المشروع الدكتاتوري للمالكي ولكن دوره لن يكون اكثر من دور وزراء نظام البعث السابق الذين لم يكونوا يملكون ضرا ولا نفعا ولم يكونوا يشكلون اكثر من صور تجلس على مقاعد الاجتماعات , ولكن يبدو ان المزاج البعثي ما يزال يؤثر على الرجل ذلك المزاج الذي يجعل من السهل الركوع لأي دكتاتور بمجرد انقضاضه على السلطة وترسيخ ركائز حكمه .
كردستان العراق – دهوك
9-4-2013

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/04/10



كتابة تعليق لموضوع : قبلات المطلك النارية تنتهي بزواج كاثوليكي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر يعقوب الطائي
صفحة الكاتب :
  حيدر يعقوب الطائي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الهيئة العليا للتنسيق بين المحافظات تتبنى مقترح العمل لاطار مدونة اجراءات تنفيذ قرار فك الارتباط  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 منفى  : نور صباح

 أنتم صنعتم داعش!  : كفاح محمود كريم

 منتدى الاعلاميات العراقيات يناقش الرقيب و اخلاقيات المهنة  : منتدى الاعلاميات العراقيات

 وَنَامِي عَلَى..دَقَّاتِ قَلْبِي  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 ياسر عودة! والخيارات الأربع  : الشيخ احمد الدر العاملي

 ذكريات..من سنوات حياتنا.....هل ستعود...؟  : محمد الدراجي

 البعثيون !!! يتظاهرون  : حامد گعيد الجبوري

 التسوية السياسية المصالحة الوطنية دعوتان مشبوهتان  : مهدي المولى

 ضبط عجلة مفخخة واعتقال سائقها في سيطرة الصقور غرب بغداد  : وزارة الدفاع العراقية

 عاشوراء..سلطة الاصلاح  : نزار حيدر

 مقتل عشرات الارهابيين وتدمير مفارزهم بعمليات نوعية انتقاما لشهداء الكرادة  : خلية الصقور الاستخبارية

 "داعش" وأخواتها.. مؤامرة سعودية لإجهاض الحراك الداخلي  : عباس البغدادي

 لواء المشاة الخامس والسبعون يستمر بتنفيذ الواجبات القتالية والادارية والانسانية  : وزارة الدفاع العراقية

 الجامعة المستنصرية تنظم محاضرة حول مسارات غاز أوكسيد النيتروجين في الجسم  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net