سري للغاية قصة ولادة حاكم قطر

 لم تكن في تلك البادية مستشفى ولادة ولا قابلة. كان على المرأة البدوية أن تلد كما تلد سائر المخلوقات في البرية، لكن سوء الطالع جعل ولادتها عسيرة، لم تكن تعلم أن عسر ولادتها راجع الى أن الحمل لم يكن متموضعا في مكانه الصحيح في الرحم، كان متمددا عرضيا مما جعله يشغل مساحة في العرض لا يتسع لها الرحم، فتعسرت ولادته. منذ الحياة الجنينية كان لا يعرف موضعه الطبيعي، وكان يحب التمدد بأكبر مما يسمح به مكانه.

عسر الولادة سبب للجنين نقصا في تغذية الدماغ أصاب منطقة الذكاء في المخ بضرر لا يمكن علاجه.
اعتقد أبوه في البداية أن ولادته طالع سعد، فبعدها مباشرة نبع الغاز في قطر، لكنه لم يكن يعلم أن ما تصوّره طالعَ سعدٍ سيكون نحساً وشؤما عليه، فعلى يده سيكون زوال ملكه.
كأي أب يفكر بمستقبل ابنه ارسله للمدرسة.
في المدرسة لاحظ معلموه أنه لا يعرف الجلوس في مقعد الدراسة بشكل صحيح، تصوروا في البداية أنه يعاني من شيء ما بين إليتيه يمنعه من الجلوس في مكانه بشكل صحيح، لم يجرؤوا على التفتيش عن ذلك الشيء ولا عن مصارحة ابيه بذلك خشية أن يخدش حياء العائلة وقد يتسرب الامر الى القيان فيتغنوا فيه بأعذب الالحان، أو ينظم فيه شعراء المجون ما يؤدي لقضاء باقي عمرهم في السجون. لكن أحد معلميه استعان بطبيب المدرسة الذي استطاع أخيرا أن يكتشف أن الصبي لا يعاني من مشكلة بين اليتيه بالرغم من أنه كبير العجيزة، واستطاع ذلك الطبيب أن يكتشف أيضا أن عدم القدرة على الجلوس الصحيح في المكان المناسب هو خلل تكويني يعود للحياة الجنينية، وأن هذا الخلل هو الذي أدى الى عسر الولادة وتضرر منطقة الذكاء في الدماغ على أثرها.
كذلك اكتشف ذلك الطبيب أن هذا الطفل عنده خوف من الكبار، لسبب لم يفصح عنه، وأخبر العائلة أن هذا الخوف من الكبار قد يدفع به الى الانتقام ممن هو أكبر منه، لكنه لم يقل لهم اكثر من ذلك لأنه لم يكن يعلم الغيب، فقط قال لهم انه سوف يسعى لأن يكون كبيرا بأي ثمن.
لاحقا تم طرد هذا الطبيب من وظيفته لأنه تجرأ على فحصه وتشخيص علته.
في المدرسة بذل المعلمون جهودا مضنية لتعليمه القراءة والكتابة، لكنهم لم يحققوا نجاحا ذا بال، فمنطقة الذكاء المضروبة في الدماغ تجعل التعليم مهمة شبه مستحيلة.
عجزه عن التعلّم عرّضه لسخرية أقرانه الذين ربطوا بين عجزه عن التعلّم وحجم عجيزته، وألـّفوا في حقهما اهازيج تداولوها بينهم دون حرج، فلم يكن قادرا على فهم معناها الرمزي بسبب تخلفه العقلي. لكنه أخيرا بدأ يفهم ما يقال حول عجزه وعجيزته مما خلق عنده عقدة نفسية وشعوراً بالصَغار امام أقرانه الصِغار.
عندما شب هذا الغلام كبير العجيزة قرر أن يكون كبيرا.... لكن كيف؟ هذا ما لم يكن ليهتدي اليه بدون معلّم.
ترك المدرسة...لافائدة من المدرسة، جلس في البيت. ثنائية العجز والعجيزة القت بظلالها على حياته. تحولت لاحقا الى ثنائيات لا نهائية، لكنها جميعا محكومة بعقدة الصَغار التي تلح عليه أن يجد مكانا بين الكبار...كيف يكبر؟
بعدما ترك المدرسة كانت ثنائية العجز والعجيزة تنغص عيشه، قرر أن يستبدلها بثنائية لذيذة: الاكل واللعب. وفـّرت له هذه الثنائية فرصة جيدة لأن يكبر. الأكل الكثير يجعله يكبر، لكن اللعب يحول دون ذلك، فبالحركة والنشاط يستهلك بعضا مما أكله مما يعيق السرعة التي بها يكبر. قرر ان يهجر العاب الحركة الى العاب الجلوس. صار يأكل ويلعب "الاتاري" جالساً، الاكل واللعب ثنائية جيدة تتيح له أن يكبر بسرعة.
قادته ثنائية الاكل واللعب بشكل طبيعي الى ثنائية أخرى: المطبخ والحمام، وهي ثنائية عوضته عن الثنائية اللعينة: القراءة والكتابة
اكتشف اثناء اللعب بـ"الاتاري" اشياء كثيرة. تعلم مثلا كيف يطلب المساعدة، ففي كل لعبة يوجد حقل المساعدة حيث يتلقى التعليم على ادارة اللعبة...لابد له من معلم يدله على اصول اللعبة، هذا المعلم ليس عربيا، فالعرب لم يصمموا العاب الاتاري، وليس مسلما، فالمسلمون لا يحسنون شيئا (باستثناء القرضاوي)
اكتشف ايضا ان اللعب بالأتاري في عالم الصغار له نظائر في عالم الكبار.
في العاب الاتاري اكتشف ثنائية القوة والسلطة، حيث يستطيع الجبان وبكبسة زر أن يتمثل دور الشجعان وأن يستعين بعصابة من الاذكياء ليهزم الجيوش ويسقط العروش، أو يصل الى الكنز ويتقاسمه مع العصابة التي تمده بالخبرة والادوات دون أن تظهر على الشاشات(مع بعض الاستثناءات من باب الضرورات).
انه يريد أن يصبح كبيرا، لابد أن يخطط ليصبح كبيرا، والتخطيط يحتاج الى مخ لم يتضرر بعسر الولادة، كيف....؟ ....كيف؟
لقد تدرج من العجيزة الكبيرة الى البطن الكبيرة لكنه يريد أن يصبح أكبر، يريد أن يكون بحجم البعير، وأن يخاطَب بلقب أمير. هنا جاء دور المساعدة، الاستعانة بصديق، صديق ذكي يحسن التخطيط، صديق يحتل دولة صغيرة مستعينا بقوة كبيرة، يمتاز بالذكاء ويبحث عن فاقد للحياء مستعد لازاحة من رباه، من أجل أن يبلغ مناه.
وجاء الصديق شمعون يعلمه كيف يزيح اباه ليموت بفعل الحسرة والآه، ويجلس مكانه ويباهي بمجلسه اقرانه، متمتعا بثنائية جديدة: عجيزة كبيرة وقناة الجزيرة.
قال له شمعون: هل تريد أن تكبر أكثر؟ امارتك هذه صغيرة، وجنبك ملك كبير أنت بالنسبة اليه كبعرة في است بعير، سننفخك بالغاز ليتحقق على يديك الانجاز. أنفق المال الكثير وادعم حركات التحرير، واستخدم الدين وقضية فلسطين، واشتر القرضاوي ليصدر لك الفتاوي، وستكبر وتكبر حتى تصبح أكبر من البعير
- كيف؟
- باربعة حروف فقط
- انا لا أتقن القراءة والكتابة، وليست لي معرفة كاملة بالحروف
- ارجع الى ذاكرتك، الى طفولتك، الى تراثك
- وبعد ذلك؟
- ما هو ابرز شيء في تاريخك وبيئتك وثقافتك؟
- البعير..انه كبير
- سنجعلك اكبر من البعير
- لا يوجد أكبر من البعير
- يوجد... يوجد
- لا أعرف أكبر من البعير
- سنجعلك قائدا تاريخيا
- أنا لم أدرس التاريخ ولا "الجقرافية" في المدرسة "الغطرية"
- نحن ندرّسك، كما درسنا من قبلك
- لكم الفضل
- ستكون نجم الجزيرة العربية وقائد الجامعة العربية، وستنصاع لرغباتك دول الاتحاد الاوربي، وستكون الامم المتحدة في جيبك ومجلس الامن في حضنك. ستضع اميركا بيمينك واسرائيل بشمالك والناتو تحت أمرك، اما فلسطين فضعها في المكان الذي تراه مناسبا
- كيف؟
- بأربعة حروف
- اربعة حروف؟
- نعم، الباء والعين والياء والراء
- حسنا، بعير ...اربعة احرف
- يا لك من ذكي، استطعت ان تؤلف من هذه الحروف الاربعة كلمة
- وماذا اصنع منها؟
- بكل بساطة تصبح أكبر من البعير. تلاعب بالحروف لتصنع من البعير "ربيع" و"عربي" لتصبح أكبر من البعير
- كيف؟
- كن راعيا للربيع العربي
- يا لك من عبقري يا شمعون
- ...ها.....والأن، أنا خير لك أم ابوك؟
- ابي؟ من ابي؟ أنت ابي.
اعداد سامي جواد
منقول من جريدة الوسط

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/04/09



كتابة تعليق لموضوع : سري للغاية قصة ولادة حاكم قطر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : القاضي منير حداد
صفحة الكاتب :
  القاضي منير حداد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 نائب يكشف عن اخفاء الحكومة لـ 103 تريليونات دينار عن البرلمان

 ندوة بعنوان (قراءة معاصرة للواقع الثقافي العراقي ) في البيت الثقافي في الشعلة  : اعلام وزارة الثقافة

 خطباء في الفلوجة: مدينتنا منتهكة وآراؤنا مصادرة

 بالوثيقة.. نقابة الأطباء تكشف انتحال أربعة أشخاص صفة طبيب يمارسون المهنة ببغداد

  تزوير التاريخ ... حسن العلوي نموذجا .  : د . عادل رضا

 شيعة رايتس ووتش تدين العملية الارهابية في كويتا  : منظمة شيعة رايتس

 العراق يقترب من السيناريو السوري  : هادي جلو مرعي

 وفدمن منظمات المجتمع المدني في البصرة يزورمنطقة زيونة في بغداد للاطلاع على مشروع الاستثمار  : وزارة الكهرباء

 الدول العنقودية!!  : د . صادق السامرائي

 الخالد  : علي حسين الخباز

 قصص قصيرة  : د . ماجدة غضبان المشلب

 بيان استنكارً للتفجيرات الارهابية في بغداد لماذا القتل منطق الجبناء  : مركز دراسات جنوب العراق

 ابو ذيّات لمولد الزهراء ( ع )  : سعيد الفتلاوي

 مؤتمر الموسوعة الحسينية في لاهور ينعقد وسط حضور أممي  : المركز الحسيني للدراسات

 رئيس وزراء .. بس كلام!!  : وسام الجابري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net