صفحة الكاتب : صالح الطائي

حمائم وغربان أديب كمال الدين والحرف المشرد (1)
صالح الطائي
حينما يشعر الإنسان أنه وصل أو كاد إلى آخر محطات العمر يحلو له تذكر كل ثانية مرت بعمره حلوها ومرها، سعيدها وحزينها .. ينظر إليها بعين هي غير تلك العين التي عاشتها وتأثرت بها .. ينظر إليها بعين حكيم عركته السنين وأنهكه المسير في أرض بليلة بالطين، وكثبان رمال وبساتين، وشياطين وحور عين، وعلقم وحسك، ورمان وتين، وأعداء مترصدين وأصدقاء باكين.
للسنين في فم الشاعر طعم ومذاق هو غير المذاقات التي ألفها الناس، مذاق يجمع بين الحلو والمر والمالح من دون أن تختلط الطعوم أو يطغى بعضها على الآخر. وإذا كان الشاعر في فورة شبابه وقمة رجولته قد أدمن تذوق الحلو، أو التظاهر بوجود الحلو في فمه حتى ولو كان الموجود علقما؛ فإنه بعد أن تعركه السنين وتطحن أيامه الطواحين؛ لا يقول الحقيقة فحسب، وإنما يفلسف المواقف ويعيد ترتيب حبكة الأحداث، يعيد كتابة السيناريو أكثر من مرة قبل أن يعلنه أمام الملأ.
 الشاعر الذي يتغنى بتجربته الحياتية والإبداعية في تلك المراحل يتحول عند الشيخوخة إلى حكيم يزجي الكلمات تجارة عسى أن تنفع الناس، ولذا ترى شاعرنا أديب كمال الدين يبدأ مجموعته بقصيدة (الغراب والحمامة) لا حبا بها بالتأكيد وإنما ليعلن من خلالها الفكرة العامة للمجموعة، ليعلن: إن الإنسان هو الإنسان منذ عصر الطوفان وحتى يومنا الحاضر، هو الغائب الحاضر، هو الفاعل والمفعول، هو الأيام والسنين والفصول، هو هو فقط يتطور عمرا وعمرانا، ولكن خيباته تتطور معه، وأفراحه وأحزانه تكبر معه:
حينَ طارَ الغرابُ ولم يرجعْ
صرخَ الناسُ وسط سفينة نوح مرعوبين.
وحدي – وقد كنتُ طفلاً صغيراً-
رأيتُ جناحَ الغراب،[2]  
وهي الصورة التي تكررت مرات ومرات، حيث نجدها في قصيدة أخرى تترجم واقعية هذا التوجه الفكري الامتدادي:
وسيذكرُ في لحظةِ صدقٍ أثيرة
أنّه قد رأى ذاتَ يومٍ سفينةَ نوح،
وأنّه كانَ هناك
حين أرادوا أنْ يحرقوا إبراهيم،
وأنّه شاهدَ معجزات موسى وعيسى،
وأنّه شاهدَ بدراً
ورأى فعْلَ سيفِ عليّ العجيب.
وسيذكرُ في لحظةٍ غامضة
أنّه قد بكى دمعاً غزيراً في كربلاء
حينما رُفِعَ رأسُ الحسين فوق الرماح.[3]  
وكأن أديب يريد أن يعيد كتابة قصة الخلود البابلية بأسلوب آخر، يعيد كتابة قصة (هو الذي رأى) أو ملحمة قلقميش الخالدة، قصة البحث عن سر الوجود، البحث عن الخلود، البحث عن القيم العليا التي تستحق أن يموت الإنسان من أجلها، القيم التي كان الإنسان المرهف الحس ولا يزال يمر بنفس تجاربها:
هكذا أنا على هذه الحال
منذ ألف ألف عام:
الغرابُ ينقرُ جمجمتي
فينبثقُ الدمُ عنيفاً كشلال.
والحمامةُ تضعُ فوقَ جمجمتي،
دون جدوى،
حفنةَ رماد![4]  
إن من أقسى تجارب الدنيا عيش الإنسان مرهف الشعور فيها، فالبليد يعيش يومه، بل ساعته، ولا يهتم للأمس الذي ولى والغد الذي سيتولى، أما المملوء هيمانا بالرياض والحسان واليواقيت والجمان فالحياة عنده محطة مفعمة بالوجوه والمشاعر والأحاسيس والرؤى، تهدر فيها نسائم عذبة وعواصف خانقة، حرائق مدمرة ولحظات صفاء مع المحبوب أي كان: فتاة، حديقة، ذكرى عطرة، والدة، وطن، ناس، وأشياء كثيرة أخرى كنا لا نلفت لها جيدا في أيام صغرنا وشبابنا ولكنها تمثل اليوم مدار حياتنا وشيئا نرغب فيه بشدة ولكنه أبعد ما يكون عن متناولنا، ويجتمع الهدير ليرسم صورة سريالية قد لا يفهما سوى الشعراء: 
قالَ لي: انجُ بنفسك!
فلم تعدْ هناك
فوقَ مائي الذي يمتدُّ من أقصى الخرافة
إلى أقصى الغيمة،
ومن أقصى الشمس
إلى أقصى الحرف،
لم تعدْ هناك – صدّقني- أيُّ سفينة!
ولم يعدْ هناك – واأسفاه- أيُّ نوح![5] 
هذا التعلق البوهيمي باللحظة الزمنية التي تشبه فقاعة إذا لم تنجح في تصويرها تنفجر ولا تترك أثرا يدعو أحيانا إلى التمرد حتى دون تقييم الخسائر والأرباح، يا ترى ماذا أراد الشاعر بقوله:
ويحقدُ على الزمانِ الذي لم يمنحْه
سوى وسام العربدة[6] 
وماذا نفهم من وسام العربدة هذا؟ علام يدل؟ وهل أن ذلك يمثل إقرارا صريحا بالهزيمة، أم هو تأكيد على الرغبة والإصرار بالاستمرار حتى النهاية مهما كان لون النهاية ونوعها وطريقتها؟ 
في مواقف كثيرة لا تحصى التفت أديب كمال الدين إلى الخلف ليجد أن تلك التي خلفها وراءه .. كل تلك السنين الطويلة المريرة الموبوءة بالوجع والحسرة والفشل والنجاح والتنقل والسفر والهزيمة والانتصار؛ هي نفسها مجرد كذبة ضاعت منذ لحظاتها الأولى. في السابعة من العمر تبدأ أولى محطات المعرفة الحقيقية عند الإنسان، في السابعة ينتقل الإنسان من فتى المخاض الأول إلى فتى الدرس الأول، فتى السماع والانطباع والتخزين والتجميع، لكن شاعرنا يعلن في هذه اللحظة بالذات بداية المعرفة وبداية الضياع دون شفاعة من الأصالة:
في السابعةِ من عمري
أضعتُ دراهمي السبعة
وأنا أنظرُ إلى تمثاله الواقف
عند باب المتحفِ العراقيّ[7]
وتتجلى الرمزية، رمزية الضياع الأبدي الذي رافق الإنسان في مسيرته من خلال الصورة التي رسمها للطفل المسكون في داخله واقفا أمام تمثال في باب متحف تاريخ. وكانت قد تكررت في قصيدة (الغراب والحمامة) ثم فجأة نجد الصورة تتكرر بنفس الملامح القديمة بعد سبعين عاما: 
وفي السبعين من عمري
أضعتُ سبعين عاماً من عمري
وأنا أنظرُ إلى تمثاله الواقف
عند باب المتحفِ العراقيّ
هنا يعلن الشاعر توقف الزمن، تحجره، تكراريته البغيضة وصورة أخرى مشحونة بالخوف تنبيك أنك لست وحدك عشت الوهم فالتمثال العظيم الذي استحق عن جدارة مكانا في بوابة المتحف، لا يختلف كثيرا عنك فهو الآخر... "وهو يرعى خيبته الكبرى"! قد عاش الوهم مثلك تماما. هذه التكرارية التي تبدو أحيانا في منتهى العبثية والاعتباط تفرض نفسها على المجموعة وتجد لها مكانا هنا أو هناك ليس على سبيل الحشو الفارغ بل على نمط موحد تام الإنسجام مع روح القصيدة حتى بدت وكأنها خرزة في مسبحة يمثل فقدانها خللا يمنع اكتمال التسبيحات:
لأسقطَ كلّ يوم
دونَ أنْ أكفّ عن هذا الدرس.
أعني أنْ أكفّ عن تذكّرِ هذا الدرس المخيف،
الدرس العصيّ على نفْسه
وعليَّ[8]  
هذه الحشرجة الفكرية لم تكن ترفا بقدر كونها صورة من صور المعاناة، معاناة الرحيل الدائم، ففي الغربة تثور الذكريات بعنفوان يؤرق المخيلة، يشظي الروح، ينهك الجسد، يؤلم الذات ... الذكريات تعني فيما تعنيه فقدان الانسجام بين الحلم والواقع ... بين الأمل والمتحصل ... بين الأماني والمتحقق، فيشعر الإنسان وكأن كل ذلك العمر الذي أنفقه، بكل صور معاناته وجهاده وربحه وخسارته كان مجرد هباء اشترى به ريحا تبخرت من بين يديه ولم يبق له منها سوى حلم ... حلم لا أكثر شوهت الذاكرة الضعيفة صورته فبدا بشكل يثير الفزع والرعب:
وطابعَ كهلٍ يهذي قصائده المتشظّية
وهو يقلّب كفّيه
على ما أنفقَ من عمرِه
في شقّتِه الضيّقة.[9] 
يتكرر هيجان الذكريات في قصائد الديوان، وتعود الصور نفسها تتكرر بعنف، تحفر واقعها بأزميل القهر، صورة الطفل ابن السابعة في سفينة نوح، والشيخ ابن السبعين في  درس كلكامش، تتوسطها صورة الرجل الأربعيني في (بطاقة تهنئة) وتتكرر صورةُ تواصلية الضياع العبثي من خلال العلاقة بين الطفل والرجل مرة وبين الطفل والشيخ مرة أخرى:
قبلَ أربعين عاماً،
ربّما أكثر،
وصلتْكَ مثل هذه البطاقة.
وكتبتَ عنها
قُبْلةً، قُبْلَتين.
أعني قصيدةً، اثنتين،
كتاباً، كتابين،[10] 
من هذه الجدلية الخالدة أجد الديوان بالرغم من تنوع أغراض قصائده، ديوان رحيل ووداع وغربة ودموع وذكريات عصية على النسيان، تدق أبواب الواقع بعنف لتثبت حضورا حكيما لرجل وقور خبر الدنيا وقلبها ظهرا على مجن، وإذا استعصى على تلك الذكريات فتح الباب؛ تلج من الشبابيك والكوات الصغيرة التي يفتحها تراخ تفرضه تهجدات الروح في حضرة الماضي.
إن قصائد أديب كمال الدين تحكي لنا قصصا اعتدنا سماع بعضها ممن عاشوا معاناة الغربة، ومررنا ببعضها الآخر وعشناه من دون سفر، ولم نسمع ببعضها الآخر إلا من خلال بوح شاعرنا، من خلال تلك القصائد التي بدت متوضئة بنور ذكريات تعني عمراز
أما المكان فهو عند الشاعر يمثل شكلا من أشكال الانهيال الوجداني، يمثل حيزا ملموسا بسبب التنوع الذي فرضه التنقل القسري بين البلدان بحثا عن وطن، ولذا تجده لينا طريا غير قابل للانكسار بما يمنحه مطاوعة التشكل تبعا للحلم الغافي في مآقيه. ومهما كانت صعوبة الحياة في الغربة فإن الرحيل الدائم الأبدي يبدو أحيانا مأزقا وورطة؛ لا يمكن الخروج من حيثياته إلا بالحلم بالقرار، أو بقرار من نوع خاص
أما سرديات الشاعر فلم تتحكم بها دواعي النظم؛ فالشعر كما هو معروف لا يقبل التخطيط المسبق والتفكير بالهيكل والنمطية لأنه يفرض نفسه ولونه وشكله تبعا للحالة النفسية التي يعيشها الشاعر، وربما لهذا السبب اعتقد أجدادنا أن لكل شاعر شيطان يلقنه.
الذي اعتقده أن هناك في حياة كل منا لحظات تستوقفنا وتفرض شروطها علينا وتطلب منا أن نصورها بالشكل الذي تريده؛ طمعا بالخلود، وهي اللحظات ذاتها التي تفرض نفسها على الرسام والشاعر والمصور والمصمم في لحظة صفاء ذهني يدفعه للبوح ويكون نتاج ذلك شكلا من أشكال السمو الإنساني المتألق متمثلا بقصيدة أو بلوحة أو بقطعة موسيقى ساحرة. وقد كثر هذا النمط في قصائد الديوان فبدا وكأنه تجربة من تجاربنا الشخصية أكثر منه تجربة تخص الشاعر نفسه.
ديوان الحرف والغراب للشاعر المتألق والمترجم الأنيق أديب كمال الدين، صدر عن منشورات الدار العربية للعلوم، ناشرون، بيروت - لبنان 2013  بلوحة غلاف جميلة  للفنّان التشكيلي نور الدين أمين، وتنفيذ الفنّان سامح خلف. أما قصائد الديوان وعددها أربعون قصيدة فقد كُتِبتْ في أستراليا بين عامي 2011 و2012. 
يمثل الديوان إضافة رائعة للمكتبة الشعرية الأديبة العربية ويمتاز بنفس وجداني شيق يمنح للقارئ متعة أظن انه بحاجة إليها
 
 
هوامش
[1] إشارة إلى قوله "لأجعل حرفي ملكاً سعيداً... وهو المشرّد المنفيّ... وأجعل نقطتي بهيجةً ... وهي الضائعة أبدا"ً! في قصيدته (درس الوهم)
[2]  قصيدة الغراب والحمامة
[3]   قصيدة درس الوهم
[4]  قصيدة الغراب والحمامة
[5]  قصيدة دروس
[6] قصيدة قنينة جان دمو
[7]  قصيدة درس كلكامش
[8]  قصيدة درس النسيان
[9]  قصيدة مبادلة
[10] قصيدة بطاقة تهنئة

  

صالح الطائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/04/08



كتابة تعليق لموضوع : حمائم وغربان أديب كمال الدين والحرف المشرد (1)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيد حسين الحكيم
صفحة الكاتب :
  السيد حسين الحكيم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net