صفحة الكاتب : صادق الصافي

وماذا بعد حصار الثقافة والفنون وأستغلال المحاصصة الحزبية .. في المهجر؟
صادق الصافي
الجالية العراقية في النرويج نموذجاً.!.؟
 
 ..بصراحة القوة والنبل والشجاعة أبتداءاً نقول حتى لا تأخذ الأمور منحى آخر..  
كما قال-أحد المفكرين- الحقيقة عظيمة وستظل باقية عندما لايهتم أحد ببقائها أو غيبتها.؟ 
لكن الأكذوبة عندما ينتهي عملها تتعفن .!.؟
لابد من الأعتراف بجرأة ان معظم الجاليات  في المهجر ومنها النرويج-خاصة- قد فشلت بشكل ذريع في الأندماج والتواصل الأنساني المرموق أو حتى الأختراق الثقافي للمجتمعات الأوربية أو التأثير فيها,كماعجزت عن أثبات ذاتها وهويتها الحضارية المستقلة,وهناك اسباب هامة منها حالة الأنغلاق والأنكماش التي تعيشها الجاليات مع المجتمع المتحضر الجديد وعدم مجاراتها له ,وأحساسها بالضعف والوهن الثقافي والفقر المعرفي الكافي وشيوع البطالة عند الكبارو اللامبالاة عند الشباب والصغار ,أضافة الى قلة التشجيع والمساندة بكل أنواعها المادية والمعنوية من حكومة البلد الأم -العراق- ومن يمثلها في البلد-السفارة- 
أن حالة التشدد والتعصب التي تلجأ اليها الجماعات العراقية والأفراد بقصد الأنكفاء دينياً أو مذهبياً أو قومياً ورفض قبول الآخرحتى فيما بينهم,فأن كل مجموعة بمسمياتها المعروفة لها جمعياتها-الوهمية غالباً-غير مسجله رسمياً-ولها نشاطاتها في القاعات المغلقة والمراكز والحسينيات- وتجمعاتها التي لايحضرها سوى أفراد من جماعاتها,ولهم أيضاً أنقساماتهم الحادة وبكل تصانيفهم - عرباً-سنة و شيعة-أكراداً منسجمين أو مختلفين- تركمان- مسيحين كذلك -صابئة -أيزيديين-..ألخ-يفتقدون الى قيم التسامح وضعف روح المواطنة فالحوار قليل جداً والمواطنة الحقة بعيدة -نسمع بها ولانلمس لها أثراً-  
أن الثقافة والفنون والآداب المختلفة تتأرجح وتتهاوى في ذهنية غالبية العراقيين فلا دعم ولاتشجيع ولا مساهمات ألا نادرا وبجهود فردية,رغم أنهم يعيشون على أرض صالحة متساوين بالحقوق والواجبات أمام القانون ,ونأخذ مثالاً.. أنها فرصة نادرة أن يعيش مايقارب 34 ألف عراقي في النرويج الذي يعّد من أفضل بلدان العالم,تصّدر المركز الأول عالمياً ضمن التقييم العالمي لمستوى المعيشة للفرد ومنح الحريات وتوفر الأمن والرعاية الصحية ومستوى المعيشة للفرد ومنح الحريات وتوفر الأمن والرعاية الصحية ومستوى التعليم والحكومة والأقتصاد ,فلم تستفيد الجالية العراقية -أِلا ماندر-من هذا البلد المنّعم بالخيرات والثقافات والأمكانيات العلمية الراقية ليتمكنوا من تطوير أنفسهم أو محيطهم - الا بقدر يسير جداً- فلم تشهد الجالية العراقية منذ تواجد أول مجموعة مهاجرة صغيره قدمت الى أرض النرويج تقدر ب5أفراد قبل 42عاماً وحتى بلوغها الى مايقارب 34 ألف عراقي عام 2012,لم تشهد أي نشاط هام أو أختراع أو أي أختراق ثقافي مميز يؤثر في ثقافة البلد الذي يعيشون فيه ولم يحسب لهم أي حساب في أي مناسبة وطنية أو سياسية أو أجتماعية ثقافية,أِلا في حالات نادرة - 
قد تكون في نشاطات جاليات كبيره مثل السويد ولندن وامريكا واستراليا والمانيا -وهناك جهد منفرد لبعض الشخصيات المعروفة -منهم الخبير النفطي الشهير فاروق القاسم  المؤثر في الأقتصاد النرويجي- و كذلك المهندسة المعمارية زهى حديد في لندن-وغيرهم قليلين-
وماعداهم فأن بعض الجمعيات العراقية والأفراد يقدمون أعمالاً ثقافية أو فنية أدبية بسيطة لاترقى للتسجيل والأعتراف بها, وأن غالبيتهم منعزلين -منغلقين-يتجرعون مخلفات ثقافة الأستبداد والكراهية والأحقاد الموروثة من عقد الماضي البغيض-وكتبه العتيقه-والتفنن بظلم الآخرين-؟
 
أن العالم المتطور حولنا والذي نعيش قريباً منه ,يعتمد مبدأ العقل الواعي الذي يقوده الأنسان المتحضر,وأن أختلاف القوميات والأديان وأختلاف الثقافات عندهم لاتثير الحساسية,لأن المجتمع يعتمد التسامح كفضيلة وقيمة عليا مع الأقرار بحقوق الآخرين في التمتع بحقوقهم الأنسانية وحريتهم وأحترام التعددية بكل أصنافها.!. وأن مؤسسات المجتمع المدني والجمعيات المستقلة المحايدة أهم أعمدة المساهمة في بناء المجتمع كشريك أساسي مع كيان الدولة-
 
أن البيئة العراقية القاسية وأرث الظلم والمحرومية السابقة ومايصاحبها من قلة الوعي الوطني والثقافي -أنتجت- في الغالب عقليات بسيطة وأحياناً ساذجة لاتستوعب التغيير الحاصل في العالم والتجديد في الحياة ولا تعترف بالرقي المجتمعي حتى لو كانوا سكاناً في هذه الدول المتطوره .؟ 
لذا لانستغرب مع قلة المثقفين الواعين المحصنين ثقافياً وعلمياً أن تبرز طبقة من بعض المنتفعين والمتسلقين بلصوصية مصلحية على سلّم الثقافة أو الآداب بوصفه راعياً وقد ظهرت كثير من هذه الحالات في الجاليات لعدة بلدان منها -النرويج- فقد عانى العراقيين من هؤلاء -القلة- من مدعوّ الوطنية وأشباه المثقين المهووسيين بالكذب وفنون التملق والتوسل- لتشكيل جمعيات أو منظمات مجتمع مدني-غير مستقله- بأُسس تخدم -المحاصصة الحزبية-الضيقة النفعية..نراهم كما في الوصف المصري.. بتاع كلو.!! سياسيين بارعين ومثقفين لايشق لهم غبار, وأحيانا-مؤرخين-؟؟ وشعراء من الطراز الأول-....- خليفة المتنبي-وويل للشعر من رواية السوء-
أذا أنبض الرامون عنها ترنمت --- ترنم ثكلى أوجعتها الجنائز .؟
نقول لهؤلاء ..أتقوا الله في العراق..في سمعته وثقافته وأدابه وفنونه.!.لقد واجهت الجاليه العراقية في النرويج كما في بعض البلدان الكثير من المعوقات والصعوبات والأساءات من هؤلاء النكرات والفارغين,فهم قلة-5أفراد أو يزيدون- نعرفهم عن قرب..ماضيهم وحاضرهم مؤلم..خليط غير متجانس من أشباه المثقفين,منهم مغّرم بالأنفصال وتقسيم البلد,منهم الموصوف بالمتشدد الديني,منهم المنفتح الى حدّ السذاجة والمجون الكحولي المفّرط,ومنهم هواة السلع والسيكاير المهربة والسيارات المغشوشة, وآخرون متورطون.. لايعلمون كيف ينفذون من سهام النقد .!!كيف أجتمع كل هذا النقيض تحت عباءة الثقافة.؟
نقول بالتجربة أن جمعيات المحاصصة الحزبية الثقافيةالعراقية تولد وهي ميتة دوما... بلاأسف.؟
في النرويج يعيش 34 ألف عراقي أو يزيدون ,هناك 5أنفار أوغلو في ذم الآخرين وهجائهم على طريقة شبيههم الذميم-الحطيئة-حتى أن بعضهم -كثير الشر,قليل الخير, بخيل, قبيح المنظر,رث الهيئة,فاسد الدين,بذيئاً,هجاءاً لم يسلم منه أحد- حاولوا تعويض نقصهم بالتشكيك والظنون المرتبطة بمخيلتهم المريضة يلازمهم حقدهم ونفاياتهم الفكريةعلى كل ماهو مفيد ومستقل ونبيل معتدل متوازن ووطني ,أن الأخيار الطيبين المخلصين في النرويج وفي كل بلدان المهجر, يخدمون الثقافة العراقية بأعتدال وأستقلالية بشكل طوعي دون مقابل أو منّة من أي جهة ,للأسهام بالثقافة المستنيرة وتنمية الدور الحضاري الأنساني  والمواطنة الصالحة,وأشراك المثقفين والكتاب والشعراء ورجال العلم المخلصين الطيبين- مع أمتدادنا الأجتماعي القوي وأمتدادناالثقافي الواسع- في تفعيل الحوار الثقافي والأندماج وتبادل الخبرات والتجارب وتكريس المعرفة ونقد السلبيات بقصد الأصلاح ,وأن ثمار جهدنا الطيب ورصيدنا الوافر التقدير العالي والأحترام .
 
وماضرني غريب يجهلني ,وأنما أوجعني قريباً يعرفني.
 
والصمت عن جاهل أو أحمق شرفاً ---- وفيه أيضاً لصون العرض أصلاح
 
ناشط مدني-رئيس تحرير
شبكة الأعلام العراقي المستقل في النرويج
www.irakere.net
 

  

صادق الصافي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/04/03



كتابة تعليق لموضوع : وماذا بعد حصار الثقافة والفنون وأستغلال المحاصصة الحزبية .. في المهجر؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسن كريم الراضي
صفحة الكاتب :
  حسن كريم الراضي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحشد الشعبي يفجر سيارة مفخخة يقودها انتحاري ويجري عمليات بحث في صلاح الدين

 حقا؟ نشرت وكالة فارس صورة للمهدي المنتظر؟  : عزيز الحافظ

 مارين لوبن وعاصفة الإستياء اليهودي . .!  : احمد الشحماني

 المالكي ... يطاعن خيلا من فوارسها العُهر  : حميد آل جويبر

 الدولة الجزائرية والإسلام  : بوقفة رؤوف

 العدد ( 241 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

  ماذا لو خرج الحكيم من التحالف الوطني؟  : عباس الكتبي

 هيئة الحج توجه زوار بيت الله الحرام بعدم التصوير داخل الحرمين الشريفين

 الشيعة - كفار ويهود  : عبد الرضا قمبر

 إشبيلية ينهي رابع مراحل الليغا في الصدارة

 عيد الميلاد الجديد موشح بالأحزان  : ماجد الكعبي

 العدد ( 113 ) من مجلة النجف الاشرف  : مجلة النجف الاشرف

 لابد من مراجعة للملف الامني وبلا مكابرة  : خميس البدر

 صورٌ من ساحتين  : حميد مسلم الطرفي

 لماذا يتنكرون للبصرة ..!!؟  : عون الربيعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net