صفحة الكاتب : رائد عبد الحسين السوداني

العمارة : قصة نجاح في زمن عزّ فيه النجاح(2)
رائد عبد الحسين السوداني

في هذه الحلقة وقبل الاسترسال في حديث الخدمات المقدمة من قبل الحكومة المحلية في العمارة على لسان رئيس لجنة الخدمات في مجلس محافظة ميسان الأستاذ سعدون معلة العقيلي لابد من القول أن أهالي العمارة يشعرون أنهم ورثة مملكة ميسان (311ق.م)، وهذا تاريخ له شأن في التأثير على السلوك الفردي والجمعي ،وفي التاريخ الحديث يشعرون إنهم مدينة المفكرين والعلماء والشعراء ،وبلد التصدير  الأول في العالم للرز بأنواعه الثلاث ،والطيور المهاجرة ،والأهوار وأهلها الذين يعدهم علماء الآثار والتاريخ بأنهم يحملون سمات السومريين.وغير ذلك من المزايا التي تنفرد بها العمارة ،ولم تنكسر روح التوثب في أهالي العمارة على الرغم مما عانت من السياسات القمعية على مدى تاريخ العراق الحديث فقبل المد الإسلامي كان أهل العمارة متهمون بالشيوعية ،وفي الثمانينيات اتهموا بأنهم يناصرون الجمهورية الإسلامية ،وفي التسعينيات الحصار الثنائي ،الدولي،والحكومي .واليوم وكما يذكر الأستاذ سعدون معلة بأن العمارة تصنع وزراء بغض النظر عن خلفياتهم السياسية فهم من المحافظة وأبنائها، وكذلك وكلاء وزارات وبرلمانيين فاعلين ،ويشير الأستاذ سعدون معلة باعتزاز أن مدير مجاري ميسان نقل إلى السماوة لإنقاذ واقع المجاري المزري هناك فأحدث انجازا كبيرا فيها ومتقدما جدا،واليوم يشغل منصب مدير عام في الوزارة،وكدلالة على صورة من صور التقدم العمراني والاجتماعي في العمارة يذكر المهندس سعدون معلة نسب مقارنة على حالة المدينة المعاشية في 1985والتي يغالط البعض أنفسهم بقولهم أن تلك سنوات الخير ،ويقول أن نسبة السيارات في المدينة في السنة المذكورة أعلاه كانت لكل 50فرد سيارة واحدة ،أما اليوم فلكل خمسة أفراد سيارة ،وبطبيعة الحال أن هذا أيضا يحتاج إلى بنية تحتية ومرافق حيوية تفك الاختناقات التي تحصل جراء هذا التوسع لذلك تم العمل بإنشاء مرآب متعدد الطوابق بطاقة استيعابية 350سيارة وفيه عدة أمور أخرى (مول تجاري) على الطراز الفرنسي وما يقرب من 23عيادة طبية،ومكاتب ضخمة ،ووجدنا الحاجة ماسة كما يذكر السيد سعدون معلة للجسور فتم إنشاء 13جسرا منها جسرين جبارة على تعبيره وأيضا عملنا على إنشاء الطرق الحولية لتخفيف الزخم عن مدينة العمارة .وبما أن العمل الفعلي بدأ بعد سنتين من عمر المجلس الحالي يركز الأخ سعدون معلة  ويؤكد على أن موازنة 2011كانت 600مليار دينار عراقي و(500) مشروع صغير وكبير،أما موازنة 2012كانت بحدود 550مليار دولار في 400مشروع و2013بحدود 645مليار ولا نعرف كم يمنحونا منها .وما يتعلق بلجنة الخدمات فيكمن عملها على  الماء ،والمجاري، والاتصالات، والبلدية، والبلديات وتشمل 14 قضاء وناحية وأما بلدية المركز فقد أُلحق بالوزارة مؤخرا كما كان معمولا به في ستينيات القرن العشرين،وللدلالة على حجم انجاز لجنة الخدمات الكبير يؤكد المهندس سعدون معلة على سبيل المثال،من موازنة 2012والتي كما ذكر سابقا تبلغ550مليار كانت حصتنا كلجنة خدمات 187مليار يعني ثلث الميزانية توزعت على  4-5دوائر وهذا الرقم يعطينا انطباعا على أن مجلس المحافظة برئيسه وأعضائه ولاسيما لجنة الخدمات فيه يولون أهمية قصوى للخدمات علما إن المفهوم الخدمي هو عام لكن كخدمة مركزة  لا أستطيع بناء حي إن لم تبن فيه مدرسة، ومركز صحي ،وهكذا العكس صحيح،وأكد أننا أولينا اهتماما خاصا بالخدمات،هذا وقد  وزعت حصة 187مليار على النحو الآتي ، كانت حصة الماء 38مليار دينار، 47مليار  للمجاري و 39مليار خصص للبلدية ، و61مليار للبلديات ومليارين للاتصالات، وهي أرقام كبيرة جدا بطبيعة الحال مع نسب انجاز شبه كاملة ،إن لم نقل كاملة، ولدينا 850قرية في العمارة استطيع الجزم 80%وصلها التبليط ومجمعات الماء ،ولدينا88مجمع ماء في العمارة وأكثر 60-70اسالة وبشكل عام أقضية العمارة موزعة على الشكل التالي اكبر قضاء المجر بحدود 110000نسمة ثم القلعة ثم علي الغربي والكحلاء ونواحي ككميت يتراوح سكانها بين 42الى 50000ألف نسمة و 42قرى وأرياف ،والآن كمركز ليس لدينا أي مشروع فقد خرجنا للأطراف النائية  لنهاية العمل فيها فقد بدأنا نخرج من المراكز في أغلب أقضية ونواحي المحافظة،وتبنت لجنتا الطاقة والتي تشمل النفط والكهرباء ولجنة الخدمات العامة موضوع منطقة (الجدية) فقد كانت الكثير من النساء يفقدن حياتهن من عسر الولادة فالطريق طيني يبلغ22كم تعزل هذه المنطقة عند المطر عن العالم الخارجي فتبنت لجنة الطاقة جانب الكهرباء والوقود حتى أن الأهالي أخذوا يزرعون بعد توقف طويل ناتج عن عدم وصول الماء إليهم لانعدام الطاقة الكهربائية إليهم، ولجنة الخدمات تبنت جانب التبليط. وكذلك عملنا على الكثير على الطرق ففي قرى كصيبة الأولى وكصيبة الثانية وكصيبة الثالثة ، قمنا بتبليط20كم ،ودائما يؤكد المهندس سعدون معلة أن كل أعضاء مجلس محافظة ميسان عملهم مهني حرفي بعيد عن الولاءات،وإطارنا خدمي من أجل الناس،هذا وقد تحققت مشاريع كبيرة جدا في حقيقة الأمر،مشاريعنا في 4سنوات للبلدية 93مشروع،61مشروع للبلديات،41مشروع للماء،44مشروع للمجاري 57للاتصالات أي بمجموع 269مشروع للخدمات تم انجاز 90% منها ومع ذلك نشعر بتقصير تجاه أبناء مدينتنا ،وأضاف ،هناك 136كم شبكات ماء تم انجازها داعمة لمشروع الوزارة المتلكأ ،ولدينا مشاريع تكلفتها بحدود 313مليار متوفرة الآن قيد الانجاز .وجوابا عن سؤالنا حول المدارس الطينية وهل  انتهت أم باقية كما تشكو باقي المحافظات ،أجابنا بالآتي ،بعد أن كانت هناك 20مدرسة طينية لحد العام الماضي لم يتبق سوى واحدة ستزول بنهاية النصف الأول من 2013وحلت هذه المشكلة أما بالبناء أو بالكرفانات ،والحقيقة أن كل أعضاء المجلس يعملون بشكل فعال من اجل المدينة ،وبرقابة ومتابعة حثيثة للجنة الطاقة الآن العمارة الكهرباء تعمل فيها بشكل جيد جدا ،ولم تنقطع الكهرباء فيها إلا ما ندر حسب تعبيره ، ولا يفوتني أن أذكر مرة أخرى أن هذه المنجزات قام بها مجلس المحافظة لاسيما لجنة الخدمات العامة ،وأن هذه الانجازات وكما فهمت من رئيس اللجنة تمت على الرغم من أن المحافظة والمدينة تعاني كحال المحافظات الأخرى من قلة الأراضي الممنوحة لإقامة المشاريع عليها ولعدة أسباب ،أهمها أن العمارة منطقة نفطية ويجب أن تستأنس برأي وزارة النفط حول هذا الموضوع ،والعمارة منطقة آثارية وعليها أخذ موافقة السياحة والآثار ،والعمارة منطقة زراعية ،لكن الإصرار على النجاح جعلهم لا يقفون عند حد المعرقلات ،فالنجاح يظهر بتحدي الصعاب والمعرقلات   ،وأكد الأستاذ سعدون معلة أن العمارة قطعت شوطا كبيرا في مجال الحوكمة الالكترونية وقد تبنته عضو مجلس المحافظة الأخت سهير مالك من كتلة الأحرار ،وتعد العمارة السباقة والرائدة في العراق على هذا الصعيد ،هذا فضلا عن مشروع الزائر الطبي التي تبنته لجنة الصحة والبيئة وسأترك الأستاذ ميثم الفرطوسي رئيس اللجنة  يتحدث بنفسه عن هذا المشروع الذي يعد من مفاخر محافظتنا وقد أنجز بأيد من أبناء العمارة في مجال الهندسة الالكترونية ،وعلى الجانب الاجتماعي ارتأى مجلس محافظة ميسان تشكيل لجنة التكافل الاجتماعي برئاسة السيد حيدر آلوس من الأحرار والذي أخذ على عاتقه مهمة زيارة مرضى السرطان في المحافظة وتقديم المساعدة لهم على الرغم من كبر سنه ويبلغ عدد المرضى المصابين بهذا المرض 850شخص. وفي نهاية هذه الحلقة لابد لنا من القول حول بعض الأقوال الصادرة التي تريد أن تبقي المركزية المقيتة على حالها كي تبقى مقدرات البلد بأيديها وتحولها إلى مادة مساومة مع أبناء العراق ،أن اللا مركزية حل جذري للوضع المتردي في البلد لاسيما إذا وضعت الأمور بيد أفراد مخلصين كما يحدث الآن في العمارة ،وما ذكرناه في هذه الحلقة ،والحلقة السابقة يتعلق بعمل لجان مجلس المحافظة وفي مقدمتها لجنة الخدمات العامة ،دون ذكر ما تقوم به (محافظة ميسان) من عمل كبير جدا سواء في عهد المهندس عادل مهودر ،الذي يعده أهل العمارة أنه الذي اللبنة الأولى لما يحدث حاليا في العمارة بقيادة محافظها الحالي علي دواي.

  

رائد عبد الحسين السوداني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/04/02



كتابة تعليق لموضوع : العمارة : قصة نجاح في زمن عزّ فيه النجاح(2)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رعد موسى الدخيلي
صفحة الكاتب :
  رعد موسى الدخيلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هل يأتي جيل إرهابي أسوأ بعد داعش؟!  : واثق الجابري

 الاقامة في ثقب باب مغلق

 ممارسات في عاشوراء غير مباحة  : سهل الحمداني

 530 شخصا يعلنون اسلامهم في كربلاء

 إصابة مدنيين اثنين بانفجار سيارة ملغومة في شارع فلسطين

 الاول من صفر، بين زينب والنساء مظلومية وانتصار !  : عمار جبار الكعبي

 من يستحق ..أن يقام له تمثال في بغداد!!!  : حسين باجي الغزي

 شيعة العراق يقتلون أنفسهم  : د . حامد العطية

 الفرعونية الجديدة.. ثورة ام انتخابات  : القاضي منير حداد

 كردستان على فوهة بركان  : فراس الغضبان الحمداني

  الامامي يلج عبر (الرقابة العامة) بوابة المرجعية الدينية  : الرأي الآخر للدراسات

 الحشد الشعبي ينشر سيطرات مرابطة وكاميرات حرارية لتأمين الطريق الرابط بين الطوز وبغداد

 لولا الحشد الشعبي لشاركتم بجهاد النكاح.  : علي دجن

 شرطة بابل تعتقل 22 متهم بقضايا مختلفة في المحافظة  : وزارة الداخلية العراقية

 أفعوانية الكلمة  : زينب الحسني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net