صفحة الكاتب : سعيد سليمان سنا

الأمريكيّون غاضبون لأنّ مؤامرة تجويع وتبريد السوريّين فشلت
سعيد سليمان سنا
وفق معلومات دبلوماسيّة عالية المستوى وموثوقة :
عرضت أمريكا وإسرائيل على سوريا أن توقّع إتفاق سلام بين سوريا وإسرائيل كما وقّع الفلسطينيّون اتّفاقهم للسلام في اوسلو ومصر في كامب ديفيد والاردن في وادي عربة ،
وأن تكون منطقة الجولان منطقة حرّة مفتوحة للجميع ،
لكن الجانب الإسرائيلي اشترط وضع شريط شائك من الناحية السورية كي لا يقترب أحد كثيراً من البحيرة
وكان العرض الاسرائيلي – الامريكي أنّ :
امريكا وإسرائيل سيضمنان النظام السوري بصورة دائمة ويكونون إلى جانبه ، اضافة الى تسليم سوريا ثلاث مليارات سنويا مساعدات حتى عام 2025.
تلقّى الرئيس بشار الاسد هذا العرض ورفضه ، وقال :
إن والدي رفض إلّا أن يصل إلى مياه طبريا واستشهد بعبارة والده المرحوم الرئيس حافظ الاسد إذ قال للرئيس كلينتون إنّ الذي يسقيني فنجان القهوة سيطلق علي الرصاصة إذا أنا تنازلت عن الجولان ، أو :
انا اطلق رصاصة على رأسي إذا تنازلتُ عن الجولان. 
ومنذ أن رفضت سوريا هذا العرض بدأ التحضير للنار كي تشتعل فيها
ولأن سوريا رفضت العرض الأمريكي الاسرائيلي ،
فهي تحصل على النار والمؤامرة ضدّها ،
في سوريا :
الغرب يقف في صف \" الثورة \" على غير العادة .
وهذا وحده ما يكفي لمعرفة طبيعة هذه الفورة وأهدافها .
ومع ذلك فقد مضت على هذه الحرب على سورية أكثر من سنتين كاملتين من دون ان تستطيع ان تفوز،
أو أن تنتصر .
كيف يحدث هذا ؟ .
سؤال مهم ولكن الأهم من هذا السؤال هو السؤال عن السبب في استمرار هذه الحرب من دون نتيجة حاسمة ،
على الرغم من ان الغرب كله وجميع توابعه من دول العالم يقف في صف :
\" الفورة \" وضد النظام الحاكم .
ما يبدو حتى الآن هو انّ الغرب يريد لهذه الحرب ان تطول الى هذا الحد لأنه يريد ان تدمّر هذه الحرب سوريا البلد العربي فلا تقوم لها قائمة ،
حتى اذا أمكن أن تفوز \" الفورة \" فيها على \" النظام \" .
حرب التدمير والقتل بدورها لا تزال مستمرة تتمتّع بدعم عسكري ومالي تنفق عليه دول عربية تملك من المال ما يكفي .
يكفي ان نذكر ان السعودية وقطر والإمارات \" العربية \" تفتح أبواب خزائنها على مصراعيها نزولاً عند خطط :
الأمريكيين والأوروبيين وخطط \" الفوريّين \" الجدد لتستمر حرب التدمير والقتل ضد سورية ،
ولتستمر في الوقت نفسه حرب الدعاية ضد سورية في رسم صورة لا تطابق الواقع بأي حال .
لقد أرادت الحرب الغربية والنفطية العربية ضد سورية ان ترسّخ هذا التصوّر الخرافي بأنّ إسرائيل حزينة
( على الأقل حزينة ) على ما يجري ضد سوريا \" النظام الحاكم \" .
ولكن هذا لم يوافق الشعور العام السائد في اسرائيل والسائد لدى كل صهيوني في امريكا والعالم .
وكان لا بد من تكذيبه ، شاءت امريكا او لم تشأ .
شاءت نظم النفط العربية الغنيّة أو لم تشأ .
فكانت الغارة الاسرائيلية داخل الاراضي السورية ،
وكان ما صحب هذه الغارة وأعقبها من تأكيد بأن اسرائيل ربّما تكرّر مثل هذه الغارة ضد سوريا في عز الحرب القتاليّة والدعائيّة عليها .
جهود أمريكية لتدمير المجتمع السوري والدولة السورية .
جهود أمريكية لتدمير الاقتصاد ومنع وصول المحروقات والسلع الأساسية ،
هدف أمريكا من ذلك هو خلق مأساة إنسانية كبيرة تؤدي لانهيار ما تبقى من بنية الدولة وتحويل المجتمع السوري إلى غابة .
أمريكا خلال الأشهر الماضية كانت تعمل بجهد كبير على خلق التضخّم في سوريّا .
هي أوّلا فرضت عقوبات خانقة على سوريّا وطلبت من أتباعها الأوروبيّين والعرب أن يفعلوا المثل ،
وحاولت مرارا وتكرارا أن تفرض عقوبات على سوريّا عبر الأمم المتحدة وجرّبت ألف طريقة وطريقة لكي تقنع روسيّا بفرض هذه العقوبات ،
ولكن روسيّا رفضت .
لا شك أن أمريكا تطلب أيضا باستمرار من روسيّا أن توقف نهائيا إرسال قطع الغيار إلى سوريّا ،
ولكن روسيّا لم تستجب لذلك على ما يبدو بدليل حادثة إنزال الطائرة الروسية في تركيا والتي كانت ذريعتها أن الطائرة تنقل أسلحة لسوريّا ،
ولكن الطائرة لم تكن تنقل أسلحة وإنّما معدات وقطع غيار .
الإسرائيليّون يزعمون أن روسيا أرسلت صواريخ إسكندر إلى سوريّا ،
الهدف من هذا الخبر هو إحراج روسيّا لكي توقف إرسال المعدات وقطع الغيار والمساعدات الإنسانية إلى الموانئ والمطارات السوريّة .
الإسرائيليّون مغتاظون جدا من الطائرات الروسيّة التي تحط في حلب ودمشق وهم يزعمون أنها تنقل أسلحة وذخائر ،
والحقيقة أن هذه الطائرات لا تنقل أي أسلحة أو ذخائر وإنما تنقل فقط مساعدات إنسانيّة ( غذاء ودواء ) وربما أيضا قطع غيار ومعدات طبيّة .
أمريكا تريد وقف هذه المساعدات الإنسانية لأنها تتعارض مع مساعيها لخلق الكارثة الإنسانية في سوريّا .
قبل فترة ليست بالطويلة تحدث الإعلام الغربي عن انزعاج أمريكا من باخرة إيرانية وصلت إلى سوريّا وفرّغت محروقات .
الباخرة كان اسمها \" الأمين \" وهي كانت تنقل المحروقات فقط،
ولكن أمريكا رغم ذلك اعتبرت هذا جريمة ووبّخت سي \" مرسي \"
وطلبت منه إغلاق قناة السويس .
أمريكا تتحدث عن انزعاجها من وصول الأسلحة إلى سوريّا من روسيّا وإيران ، ولكن الحقيقة هي أن ما يزعج أمريكا ليس الأسلحة وإنّما المحروقات والغذاء والدواء والمعدّات .
سوريّا لا تعاني من نقص في الأسلحة ،
وحاليّا الجيش السوري لا يخوض حربا ضد جيش آخر حتى يكون بحاجة لصواريخ ومعدات عسكرية متطوّرة .
وصول الأسلحة إلى سوريّا ليس هو ما يقلق أمريكا فعلا وإنما هي تريد إيقاف وصول المحروقات والغذاء والدواء وقطع الغيار ،
ولكنها لا تريد أن تقول هذا الكلام في العلن ولذلك تبث الشائعات حول وصول سلاح روسي متطوّر إلى سوريّا لكي تستخدم هذه الشائعات كذريعة للضغط على روسيّا وإيران لكي توقفا إرسال المساعدات الإنسانيّة إلى سوريّا .
روسيّا في أيام السلم لم تكن ترسل الكثير من الأسلحة إلى سوريّا .
هي كانت تتحفظ كثيرا في بيع السلاح لسوريّا .
قبل سنوات ذهب بشار الأسد إلى موسكو وطلب من الروس أن يبيعوه صواريخ إسكندر ،
ولكن الروس رفضوا أن يبيعوه إياها حسب ما قال الإعلام الغربي وقتها .
هل يعقل أن يرسل الروس هذه الصواريخ إلى سوريّا الآن وفي ظل هذه الظروف ؟ .
هذا الكلام يشبه كلام آل سعود قبل أشهر عن وجود خبراء روس في سوريّا يساعدون النظام السوري على استخدام السلاح الكيماوي ضد المتمردين .
ما يهم أمريكا الآن ليس وقف وصول صواريخ إسكندر إلى سوريّا .
هذا الكلام هو للتغطية على شيء آخر .
جهود أمريكا لخلق التضخم القاتل وإيقاف محطات توليد الكهرباء وخلق أزمة إنسانيّة .
أمريكا منعت وصول المحروقات إلى سوريّا وطلبت من المتمردين استهداف أنابيب الغاز الواصلة من شرق سوريّا .
هي كانت تريد قطع كل مصادر الطاقة عن سوريّا في فصل الشتاء ،
وكانت تعلم أن هذا الأمر سيسبّب كارثة إنسانية كبرى .
هي كانت تراهن على أن هذه الكارثة الإنسانيّة ستؤدّي إلى تغيّر الأوضاع في سوريّا .
لهذا السبب كان هناك كلام كثير حول أن النظام السوري سيسقط خلال الفترة الحالية ( الشتاء ) .
أمريكا استبقت وقوع هذه الكارثة الإنسانية بأن نأت بنفسها عن المسلّحين ووضعت جبهة النصرة على قائمة المنظّمات الإرهابيّة .
هي كانت تريد تحسين صورتها إعلاميا أمام السوريّين حتى لا ينصب غضبهم عليها خلال الأزمة الإنسانيّة .
أيضا نحن نلاحظ الآن استعارا غير طبيعي في الحملة الإعلاميّة الموجّهة ضد سوريّا .
من الواضح أن أمريكا أرادت استغلال المأساة الإنسانية في سورية خلال فصل الشتاء بهدف الترويج للأفكار الطائفية وأفكار التقسيم .
هناك موجة قوية حاليا في الإعلام الغربي تروج لتقسيم سورية طائفيا .
الأمريكان ليسوا بلهاء .
هم عندما قطعوا مصادر الطاقة كليا عن سورية كانوا يعلمون أن ذلك سيسبب كارثة في فصل الشتاء .
بدون الطاقة لا توجد تدفئة ولا نقل وغذاء ولا دواء .
لا يمكن توفير أي شيء بدون الطاقة .
النظام السوري كان يعلم أنه سيواجه مشكلة كبيرة في المحروقات بسبب الحصار الأميركي .
طبعا النظام يقول دائما في الإعلام أن المحروقات متوفّرة وبكثرة ،
ولكن :
سوريّا تعاني من شح قاتل في المحروقات بسبب الحصار الأميركي ،
وهذا الأمر واضح وليس بحاجة للذكاء لإدراكه .
هناك ارتفاع كبير في أسعار المحروقات حتى في دمشق .
شح شديد في المحروقات .
النظام السوري يملك محروقات تكفي فقط لمدينة دمشق والساحل والجيش وربما بعض المناطق الأخرى المحظيّة .
أمريكا كانت تتوقّع ما يحدث الآن لأنها هي التي عملت بجد لتحقيقه .
هي عملت كل ما بوسعها لقطع المحروقات عن سوريّا ،
وهي كانت تتوقع سلفا أنّ سوريّا ستشهد أزمة إنسانيّة كبيرة .
هي استعدت لهذه الأزمة الإنسانيّة بأن نشرت كمّا هائلا من الشائعات عن قرب انهيار النظام السوري في الشتاء .
أيضا هي سعّرت الخطاب الطائفي وطلبت من المسلحين القيام بهجمات على دمشق .
الهدف من كل ذلك هو استثمار الكارثة الإنسانية التي خلقتها أمريكا نفسها لإظهار النظام السوري أمام السوريّين بمظهر النظام الضعيف المتداعي العاجز عن تأمين أبسط احتياجاتهم .
أيضا أمريكا نأت بنفسها عن المسلّحين لكي تطرح نفسها أمام السوريّين كبديل منطقي للنظام .
هي أرادت من السوريّين أن ينؤوا عن النظام وأن يلجؤوا إليها طلبا للخلاص من الكارثة الإنسانيّة .
النظام السوري استعد لهذا الموضوع كما يلي :
هو أنكر وما زال ينكر تماما وجود أزمة محروقات في سورية .
هذا الأمر له ربّما سبب اقتصادي .
( لأنه لا يريد أن يساهم في رفع أسعار المحروقات ) ،
ولكن النظام أيضا لا يريد أن يفقد هيبته أمام السوريّين .
الأمر الثاني الذي اتبعه النظام السوري هو أنه استبق قدوم فصل الشتاء بأن شنّ حملة دعائية ضد المسلحين تحملهم مسؤولية استهداف الكهرباء والمحروقات ومطاحن القمح ...
هو هيأ السوريّين نفسيا لكارثة فصل الشتاء ولكنه أقنعهم أنها بسبب المسلّحين .
المسلّحون لهم دور في كل ما يحدث في سوريّا ،
ولكن المسبّب الحقيقي لكارثة الشتاء هي الولايات المتّحدة الأميركية .
النظام السوري يتجنّب أن يقول ذلك لأنه لا يريد أن يفقد ثقة المواطنين .
النظام السوري ما زال يملك ثقة الكثير من المواطنين في سوريّا .
هو لم يفقد هيبته لدى الكثير من سكان حلب مثلا .
أنا عندما أتحدّث إلى المواطنين الحلبيّين أجد أن غالبيّتهم ما زالوا مقتنعين بما يقوله النظام
وهم مقتنعون بأن النظام ما زال مسيطرا وأنّه قادر على إعادة إصلاح كل شيء في وقت قريب .
البرد في حلب قارص ولا توجد أية وسيلة من وسائل التدفئة .
لا يوجد هناك محروقات ولا غاز ولا كهرباء .
حتى الحصول على الغذاء في حلب صار مهمة صعبة .
ناهيك عن البطالة التي تسبّبت بإفقار كل الناس .
رغم ذلك ما زالت هناك حالة عامة من الصبر والثقة في حلب .
هذا يناقض تماما المخطط الأميركي .
أمريكا كانت تريد للأزمة الإنسانية أن تؤدي لتدمير ثقة الناس بالدولة السوريّة.
ثقة الناس بالدولة لم تدمر .
هذا هو ربّما ما أغضب الأمريكان وجعلهم يصعّدون الخطاب الطائفي .
هم لا يفهمون سبب تمسّك الكثير من سكان حلب وأمثالها بالنظام السوري ،
ولذلك هم يعمدون حاليا إلى تصعيد غير مسبوق للتحريض الطائفي .
النظام السوري يقول أن هناك محروقات ومواد غذائية ستصل إلى سورية قريبا من الدول الصديقة .
لننتظر ونر إن كانت هذه المواد ستصل .
من الواضح أن أمريكا تعمل ما بوسعها لمنع وصولها .
هي أثارت جلبة حول الطائرات والسفن الروسية لأنها تريد منع وصول أي محروقات أو أغذية أو مساعدات إلى سوريّا .
أمريكا تعلم أنه لو وصلت الآن محروقات وأغذية إلى سورية فهذا يعني نهاية مؤامرتها بالفشل الذريع .
إذا وصلت محروقات وأغذية فهذا سيرسّخ ثقة السوريين بالنظام السوري وأنه قادر على الإيفاء بوعوده .
طالما أن السوريين صبروا خلال هذه الفترة القاسية فهذا يعني أنّهم سيصبرون مستقبلا ولن يتأثروا بنفاد المخزون السوري من العملات الصعبة .
من تحمّل الأزمة الحالية الرهيبة في حلب لن يفرق معه انهيار سعر الليرة .
هذا هو ما يصيب الأمريكان بالجنون .
أمريكا خسرت رهانها في سورية ولم تعد تستطيع أن تفعل شيئا .
إيران أحست بهذا وهي بدأت تتصلب في مفاوضاتها مع الأمريكان أكثر من السابق .
الأمريكان يشعرون أنهم يخسرون وهذا هو سبب هياجهم غير المسبوق .
في البداية هم حاولوا التهويل بالتدخل العسكري والآن عادوا للتحريض الطائفي .
هم مستاءون لأن مؤامرة تجويع وتبريد السوريين فشلت ولم تحقق أهدافها الكاملة .
المؤسف في كل ما سبق هو أن حلب دفعت الثمن الأكبر لهزيمة المؤامرة الأميركية .

  

سعيد سليمان سنا
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/03/31



كتابة تعليق لموضوع : الأمريكيّون غاضبون لأنّ مؤامرة تجويع وتبريد السوريّين فشلت
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد الهجابي
صفحة الكاتب :
  محمد الهجابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحشد الشعبي المقدس رحمة للعالمين  : مهدي المولى

 همام حمودي : ما عرض على قناة البغدادية ملصق مفبرك هدفه التشويش على ذهن الناس  : مكتب د . همام حمودي

 امين عام الانتفاضه الشعبانيه يتقدم بالتهاني والتبريكات الى الاستاذ منذر الشواي بمناسبة تسنمه منصب رئاسة مجلس المحافظة  : اعلام مجلس محافظة ميسان

 محكمة سعودية تبرئ واعظا قام بقتل ابنته بعد اغتصابها

 القرار صائب والتنفيذ خائب!!  : د . صادق السامرائي

 تفاهم الفتح وسائرون ورقة ضغط لتحالفات أخرى  : جمال الخرسان

 أمّك..ثم أمّك..ثم امك..ثم أباك  : حميد الموسوي

 حديث الثورة 9 حتى يسقط النظام  : صالح العجمي

 العتبة الحسينية المقدسة تكرم الفائزين بمسابقة الملتقى المعرفي  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 وليد الحلي للمؤتمر الدولي للسلام في كوريا: تحقيق السلام بين الدول يحمي الانسانية من الحروب  : اعلام د . وليد الحلي

 الى الشيخ عائض القرني... فليكن السيد السيستاني طريقك لترجمة مقالك  : سامي جواد كاظم

 قراءة نقدية - تاريخية لكتاب (عمر والتشيع) للاستاذ حسن العلوي (2)  : احمد كاظم الاكوش

 بيت حديثة الثقافي ينظم جلسة نقدية لرواية (خريف الشرق)  : اعلام وزارة الثقافة

 قواعد إشتباك جديدة  : هادي جلو مرعي

 كيف تتحكم داعش بالهجمات الجوية الامريكية؟

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net