صفحة الكاتب : جعفر المهاجر

سيدي ياحسين .. ياوهج الخلود
جعفر المهاجر
 يا ابن سيد الأوصياء
 وأم الأئمة البتول الزهراء
 ياوتر الله الموتور
 
ياسبط خير البرية ص...  
ماأنقى قلبك!
وما أطهر سريرتك
 
وما أعظم وقفتك .. وأجل نهضتك!
 
ماأبهاك وأسناك وأنت في أوج المحنه!
 
ماأروعك وأشجعك وأنت تذب عن حياض دين جدك رسول الله ص 
وعن عترة المصطفى  الطاهرة المطهرة يوم الطف 
 لقد أرعبت أولئك الأراذل البغاة
الذين هتكوا حرمة الأسلام
بتلك الوقفة الخالدة التي تحولت 
ألى وسام من نور في صدر التأريخ 
أيها الفارس الشهيد والعلم الفريد 
 
 حين كان قلبك الطاهر يتلقى سهام أعداء الله وأعداء الحياة 
 
 كنت متوجها  ألى    خالقك  في صلاتك
 
ترجوه اللحاق بجدك المصطفى ص بعد الشهاده
 
لقد تجلى صفاء الأنبياء في مقلتيك سيدي
 
وتبلج نور الفداء في روحك الطاهرة الأبية
 
أستعصمت بالله وأنت محاط بأعتى قوى البغي والجريمه
 
فكنت خير من أدى رسالة أمانة الشهداء الأبرار.
 
سيدي ياأبا عبد الله  
 
يامن عبدت طريق الكرامة الأزلية 
 
لكل العابرين عليها
 
وصرت القدوة والمثال والشعاع الأزلي لكل أحرار الدنيا
 
ماأعظمك وأنت تردد ( هيهات منا الذلة ) أمام جحافل الشر   
 
عتاة آل أميه 
 
أحفاد آكلة الأكباد 
 
الذين سقطوا في مستنقع العار والشنارألى يوم يبعثون
 
أولئك الذين استحوذ عليهم الشيطان فأنساهم ذكر الله 
   
والذين سودوا وجه التأريخ  
 
بأفاعيلهم النكراء 
 
وجرائمهم الشنعاء 
 
بحق آل بيت  النبوه 
 
الذين   أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا
 
كيف لا وأنت ابن حيدرة الأبي التقي النقي 
 
وصي رسول الله ص
 
وباب مدينة العلم 
 
وفارس  الأسلام الذي لايشق له غبار في كل معاركه الفاصلة.   
 
كيف لا وأنت سبط سيد الخلق محمد بن عبد الله ص 
والبلسم الشافي لجراحات الأيام
    
والبدر التمام للأنام 
 
وشتان بين تلك الشجرة الملعونة 
من خبثاء آل مروان
 
وبين  عترة  رسول الأنسانية الطاهرة المطهرة
 
سفن النجاة للأمة الأسلامية 
 
وهل يستوي الخبيث والطيب ؟
وهل تستوي الظلمات والنور؟
  
في ذلك العصر وفي كل عصر  
  
كلا وألف كلا 
 
وهذا مادونه رب العالمين 
 
في كتابه المبين 
 
قرآن الهدى والحق واليقين
 
سيدي ياحسين.. ياشهيد الشهداء
 
يامفجر ملحمة العز والأباء والكبرياء
 
يامن حملت رسالة جدك الصادق الأمين محمد ص 
 
عقيدة في القلب 
 
ودعوة في الروح  اللسان 
 
وحميتها بدمك الطاهر 
 
فكنت الصلة والوشيجة لذلك الدرب الناصع والصراط المستقيم 
 
 فتوحدت مع كتاب الله الخالد القرآن 
 
الذي لايأتيه الباطل من بين يديه 
 
ولا من خلفه 
.
وطريق جدك رسول الله ص
 
طريق الحق والفضيلة والتقى والنقاء
 
طريق الصالحين  الأنقياء الأتقياء
 
سيدي ياحسين الطهر والأيثار والأباء 
 
أنت أكبروأعظم وأجل وأسمى من أن تصفك كلمات 
 
وتتحدث عن شهادتك ونهضتك كتب ومؤلفات
ويلهج  باسمك أفذاذ ومفكرون  وأباة
 
لقد تعلمت الأجيال من نبلك وعطائك
 
وستبقى  مدرستك الفدائية النقية مابقي الدهر 
 
لتنهل من معينها الأجيال عطاآت وعطاآت
 
سيدي ياأبا عبد الله الحسين .
 
أيها المجبول من أشرف سلالة في الأرض
 
لقد تعلم منك غاندي الزعيم الروحي للهند ليقول : (تعلمت من الحسين 
كيف أكون مظلوما فأنتصر. )
 
وهذا أنطوان بارا يقول : ( لو كان الحسين منا لنشرنا له في كل أرض 
راية ولأقمنا له في كل أرض منبر ولدعونا الناس ألى المسيحية باسم الحسين . )
وهذا الأنكليزي وليم لوفتس يقول : (لقد قدم الحسين بن علي أبلغ  شهادة
في تأريخ الأنسانيه وارتفع بمأساته ألى مستوى البطولة الفذه . )
 
وشهادات كثيرة وكثيرة من كتاب  كبار وقادة منصفين لاتحصى 
 
أما أحفاد الشجرة الملعونة 
 
هؤلاء الشقاة البائسون فيقولون ولبئس مايقولون 
 
(لقد قتل الحسين بسيف جده رسول الله!!!.)
بسم الله الرحمن الرحيم
(وليحملن أثقالهم وأثقالا مع أثقالهم وليسئلن يوم القيامة عما كانوا   يفترون.)-13 العنكبوت.
سيدي ياحسين .. ياحبيب المظلومين والمضطهدين على مر الزمن 
وياقربان رب العالمين
 
وياشبل سيد الوصيين
 
لقد انتصر دمك الطاهرعلى السيوف الآثمه
 
وأن شهادتك هبة ألهية لاينالها ألا من هم أعز درجة عند الله .
 
(وما يلقاها  ألا الذين صبروا  وما يلقاها  ألا ذو  حظ عظيم) الآية 35- 
فصلت. 
ماأعظم يومك سيدي ياأبا عبد الله الحسين
 
وما أعظم قولتك المأثورة الخالده 
:
(أن كان دين محمد لم يستقم ألا بقتلي فياسيوف خذيني)
 
ماأعلى أيثارك حين قلت لأصحابك في تلك الليلة المدلهمة والأشرار 
يحيطون بك من كل جانب :
 
(أتخذوا من هذا الليل جملا وادخلوا في جوفه فأن القوم جاءوا يطلبون رأسي . )
 
فأبوا وقالوا وأعينهم تفيض من الدمع
أن أغلى أمنيتنا  هي الأستشهاد بين يديك سيدي ياحسين
لنظفر بجنة الخلود
فكيف نفارقك ونحرم من هذه الشهادة العظيمة سيدي؟ 
           
ماأبهى وأروع تلك الكوكبة من صحبك التقاة الأباة سيدي.
وما أعظم شهادتهم بين يديك سيدي 
بسم الله الرحمن الرحيم 
(ولا تقولوا لمن يقتل في سبيل الله أموات بل أحياء عند ربهم يرزقون. )-169 آل عمران .
 
وما أخزى وأحط أعداءك وأعداء جدك محمد ص ورسالته العظمى ؟
 
أولئك الجاحدين الهاتكين لحرمه من بعده 
 
الذين أعمتهم بصائرهم وبصيرتهم عن رؤية الحق المبين .
 
وتسربت الضلالة في دواخلهم المظلمة.
 
أولئك القوم الضالون الذين استحوذ عليهم الشيطان فأنساهم ذكر الله .
 
فجحدوا وظلموا وأفسدوا في الأرض.
 فسقطوا  في أسفل سافلين
 
لقد هيأك المهيمن العزيز سيدي ياأبا عبد الله 
 
لتقويم تلك الرسالة المحمدية السمحاء 
التي كانت نورا وهداية للبشرية
 
من انحراف أولئك المنحرفين 
 
وبغيهم وانحرافهم وضلالتهم
 
فكانت الشهادة الجليلة المهيبه
 
 
سيدي يامنهل الكرامة الثر 
 
سيظل دمك المشكاة التي لاينطفئ أوارها مادامت الأرض
 
وسنبكيك ياسيدي مادام في أجسادنا عرق ينبض بالحياة 
.
أيها القائل : (أني لم أخرج بطرا ولا أشرا أنما خرجت لطلب الإصلاح في أمة جدي رسول الله ص) 
 
ولقد صدقت ياسيدي لسانا وقلبا وروحا وكيانا
 
سنبكيك سيدي ماذر في الأفق شارق 
 
وستذكر ظلامتك كل الأجيال 
 
وستقف هذه الأجيال بخشوع أمام تلك الشهادة العظيمة المبجلة عند رب الكون 
 
التي عز نظيرها في الخلق
بسم الله الرحمن الرحيم
(ويحق الله الحق بكلماته ولو كره المجرمون . )يونس-82
 
فكيف العيون لاتدمع 
 
والقلوب لاتحزن على حبيب رسول الله ص 
 
الذي قطعته سيوف برابرة الجاهلية الأولى 
 
كيف لاتبكيك العيون سيدي ؟
 
ورسول الله ص كان يقول لأمك الطاهرة البتول فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين ع .:
(أما علمت يافاطمه أن بكاؤهما يؤذيني . ) وكان يقصد ك ويقصد أخاك الحسن الزكي ع. 
 
كيف لا وهو القائل ص ( حسين مني وأنا من حسين أحب الله من أحب
 حسنا . )فما أعظمها من كلمات نطق بها رسول الله ص 
 
أي يوم أدمى المدامع فيه-حادث رائع وخطب جليل
 
ياابن بنت الرسول ضيعت الع- هد رجال والحافظون قليل .
 
ماأطاعوا النبي فيك وقد ما- لت بأرماحهم أليك الذحول-1
 
هاهم أعداؤك وأعداء جدك ص وأعداء الله ياسيدي ياحسين الكرامة والكبرياء والطهر والنقاء
 
يخرجون كالأفاعي الرقطاء من جحورهم المظلمة 
 
ليسفكوا دماء محبيك وأنصارك وكأن التأريخ يعيد نفسه   
 
فيالبؤسهم وسقوطهم ووضاعتهم. 
لكنهم لم ولم يستطيعوا أطفاء شعلتك الزاكية مهما ارتكبوا من جرائم بشعة بحق محبيك وأنصارك.
ماأخس وأحقر وأظلم أعداء شيعتك ياسيدي
أنهم يفجرون قنابل الحقد الوثني الأعمى
في أجساد محبيك ومواليك
لكي يطفئوا حقدهم الجاهلي الدفين
يالبؤس   نفوسهم الوضيعة 
وعقولهم الجاهلية المتحجرة 
 
وياليتهم تعلموا مما فعله أسلافهم الطغاة
بحق آل بيت رسول الله ص
لكنهم لم يحصدوا ألا لعنة التأريخ 
وغضب الرب العظيم
بسم الله الرحمن الرحيم
(بل الساعة موعدهم والساعة أدهى وأمر)46-القمر
 
ومتى تعلم أحفاد أبي لهب  وأبي جهل ويزيد والشمر من منطق التأريخ؟ 
 بسم الله الرحمن الرحيم
(اليوم نختم على أفواههم وتكلمنا أيديهم وتشهد أرجلهم بما كانوا يكسبون) -65 يس.   
سيدي ياحسين  ياوهج الخلود
 
أن لكل عين دامعة 
 
ولكل كبد حرى 
 
في  يوم استشهادك سيدي
 
 
 نهضت الأمة من سباتها العميق
وهاهم أنصارك ومالوك ومحبوك
ينتشرون في كل أنحاء الدنيا 
يهتفون من الأعماق 
مقولتك الخالدة
(هيهات منا الذله)
 
وهذا خادمك المهاجر سيدي
لايطمع ألا بشفاعتك وقبولك هذه الكلمات  
 1-من أبيات قصيدة (الأماني حسرة وعناء) للشريف الرضي
  
جعفر المهاجر – السويد
28/1/2011 
 

  

جعفر المهاجر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/01/28



كتابة تعليق لموضوع : سيدي ياحسين .. ياوهج الخلود
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق منير حجازي. ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : احسنتم وعلى الحقيقة وقعتم . انظر لحال أخيه السيد مرتضى الكشميري في لندن فهو معتمد المرجعية ومؤتمنها بينما حسن الكشميري مُبعد عنها نظرا لمعرفتهم بدخيلة نفسه . الرجل شره إلى المال وحاول جاهدا ان يكون في اي منصب ديني يستطيع من خلاله الحصول على اموال الخمس والزكاة والصدقات والهبات والنذور ولكنه لم يفلح ولس ادل على ذلك جلوسه مع الدعي المخابراتي الشيخ اليعقوبي. وامثال هؤلاء كثيرون امثال سيد احمد القبانجي ، واحمد الكاتب ، وسيد كمال الحيدري . واياد جمال الدين والغزي ، والحبيب ومجتبى الشيرازي وحسين المؤيد الذي تسنن ومن لف لفهم . اما الاخ رائد الذي اراد ان يكتب اعتراض على مقال الأخ الكاتب سامي جواد ، فسقط منه سهوا اسم الكشميري فكتبه (المشميري). وهذا من الطاف الله تعالى حيث أن هذه الكلمة تعني في لغة جامو (المحتال). مشمير : محتال وتأتي ايضا مخادع. انظر کٔشِیریس ویکیپیٖڈیس، موسوعة ويكيبيديا إصدار باللغة الكشميرية، كلمة مشمير.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عامر هادي العيساوي
صفحة الكاتب :
  عامر هادي العيساوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مؤسسة الامام الشيرازي تدعو الفرقاء السوريين الى اغتنام فرصة الحوار

 انتاج البصرة تنجز اعمال صيانة الوحدة الخامسة في محطة كهرباء النجيبية الحرارية  : وزارة الكهرباء

  امل عطية : مؤتمر اربيل يسعى لكسر انتصارات القوات الأمنية وفصائل المقاومة

 العيساوي يتحدى الحكومة ويقول لجماهيره من اليوم "المادة4 ارهاب" تحت اقدامكم !!

 صحفي امريكي يتحدث في جامعة الكوفة عن سياسة الولايات المتحدة في العراق بعد عام 2003  : فراس الكرباسي

 فيروس خطير يهاجم الأطفال والمسنين في الشتاء

 الحلبوسي من عمان ؛ استقرار  الانبار يتطلب استمرار المجتمع الدولي في توفير الدعم  اللازم واسناد الحكومة العراقية للنهوض بواقع المحافظة الخدمي والانساني

 ممثل السید السيستاني يستقبل المالكي ويشارك في عزاء طویريج

 الفائزون واهمون والخاسرون يتهمون  : سامي جواد كاظم

 صديقي الكتاب  : علي حسين الخباز

 مؤيد اللامي يبحث عن احلام السياب  : فاروق الجنابي

 خلال ندوة عقدتها الوزارة وزير التخطيط يؤكد أهمية البعد الإنساني لمرحلة ما بعد التحرير  : اعلام وزارة التخطيط

 هوية الانتظار من البقيع وسامراء الى عذراء سائرين نحو الظهور  : السيد جعفر البدري

  الاخضر الابراهيمي بين الغباء والتامر  : سامي جواد كاظم

 المرجعية تؤكد ضرورة الحفاظ على الأموال العامة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net