صفحة الكاتب : فؤاد فاضل

فاتورة الكهرباء .. براءة الذمة
فؤاد فاضل

 

 

يعتقد البعض من المجتهدين بالسياسة والابداع في صدور القرار ان ابتكار الاسلوب في الضغط على المواطن هو وسيلة لابعاده عن جوهر الحالة السياسية التي تعصف به يوميا , ولكن ليس عن طريق توفير حالة من ادنى اشكال الترف والرفاه وتسهيل امور الناس , انما عن طريق ابتكار افضل الوسائل للتكدير عليهم وتعكير ادنى فرصة لنسيانهم كيف يعيشون وكيف ينقظي يومهم الشاق بما فيه من تفاصيل العمل الشاق والخشية من استهدافهم هنا او هناك , المواطن هنا عندنا بالعراق ( مومدلل ) بل هو خاضع لموجه من اختبارات الاجتهاد في قياس مدى القدرة على التحمل رغم انه يمشي على ( طبق من نفط ) ولكن سرعان ماتنزلق تحته الاشياء ويروح متدحرجا حيث السقوط المدوي في مقالع النفايات والعربات التي تجرها الخيول الراكضة عند فجر كل صباح لكسب الرزق وماتجود به عليه تلك المقالع من الرزق الحلال ,, لست هنا بمعرض الطرح لمثل هذه الصورة لحياة المواطن العراقي , وبرغم وجود الكثير من هذه الصور واللوحات التي هي اقرب الى السريالية منها الى الواقعية , الا انني اتوقف كثيرا على حافة فواتير الحساب الحكومية والية دفعها وتسديدها ,, قرار مجلس الوزراء الموسوم يالحاق ورقة فاتورة الكهرباء مع المستمسكات الاربعة القاتلات عند مراجعة اي مواطن عراقي لاي دائرة رسمية لتمشية معاملاته الرسمية ,, ؟؟ هم جديد يضاف الى سلسلة الاجراءات الروتينية الطويلة في دوائر الدولة العراقية , يقول القرار ان الهدف منه حث المواطن على تسديد مابذمته من الاجور الكهربائية للحكومة ,, المواطن العراقي حتى اللحظة لم يشعر بوجود خدمة نستطيع ان نسميها كهرباء , ربما تحسنت بشكل صوري خلال ايام البرد , الا انها سرعان ماتنهار عند بداية كل موسم حراري , يقول القرار ان الديون تتراكم بحق مستهلكي الطاقة الكهربائية , رغم انها باتت تصلهم بشكل متقطع بعد عام 2003، نتيجة شحة الكهرباء , والشحة هنا تعبير دقيق للحالة التي نعيشها , تضاف اليها شحح كثيرة , شحة الماء والغذاء والخدمات والامن والسلام والخ والخ .... امراة فقيرة تساءلت .. يمه هيه وين الكرهباء ( وليس الكهرباء ) حتى ندفع فلوسهه ؟؟؟ عوامل الضغط هنا كثيرة فضلا عن العوامل النفسية السيئة التي يرزح تحتها العراقيون الذين هم بحاجة الى من يدفع عنهم بعضا من الاسى والحزن جراء الية القتل المبرمج والاستهداف الدقيق لبائع الخضرة والشاي والطماطة واصحاب البسطيات والاكشاك والعتيق والبالات , نحن اصلا لم نعد بحاجة الى الكهرباء ,, منذ اكثر من عام قرات تصريحا ضج به الاعلام العراقي فرحا وتطبيلا , يقول ان وزارة الكهرباء سوف تصدر الكهرباء الى الدول المجاورة مطلع العام 2013 ,, الامر الذي يعود الى حالة من الشك والسرور وضياع الامل ,, وقد مر العام الكامل على هذا التصريح ونحن اليوم شهدنا الكثير من المفاجات بدخول العام الموعود بالتصدير , لكن , لاتصدير ولا هم يحزنون , نحن نعلم ذلك مسبقا , ولكن , قلنا لانفسنا عسى ان يكونوا صادقين , ولكن مرة اخرى , بقي الذئب بريئا واخوة يوسف كاذبون ,, وبقي الاخوة عصبة يكذبون على الامم مئات السنين , فكيف لنا ان نصدق امرا جديد ,, والله المستعان على ماتصفون .

الجيمل    mediane31@gmail.com     

 

 

  

فؤاد فاضل
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/03/30



كتابة تعليق لموضوع : فاتورة الكهرباء .. براءة الذمة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبدالله جعفر كوفلي
صفحة الكاتب :
  عبدالله جعفر كوفلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المواطن و:الأمن، الصحة، السكن  : ضياء المحسن

 جولة للسيد المدير العام الدكتور حسن محمد عباس التميمي في اروقة مستشفى بغداد التعليمي للاطلاع على سير تقديم الخدمات المقدمة للمرضى والمراجعين  : اعلام دائرة مدينة الطب

 الإمام الحسين والمهدي ورسالة الإصلاح  : عمار العامري

 بالصور : أهالي الهاشمية في بابل يواصلون دعم القوات الامنية واغاثة النازحين في ايمن الموصل

 عمارة يوسف بالهند !  : عادل القرين

  حكاية عن الخيانة.. نسخة منه الى ساستنا  : علي علي

 البرلمان يلزم العبادي بإعادة نشر القوات الاتحادية في كركوك والمناطق المتنازع عليها

 الدفاع: قاعدة بلد مؤمنة ولا خوف على الـF16 فيها وسلحنا الآلاف من ابناء الانبار

 الدستور العراقي : نائب رئيس الجمهورية يتولى الرئاسة في حال خلو المنصب لحين انتخاب رئيس خلال 30 يوما

 البصرة : ضبط عدة صهاريج محملة بالنفط الأبيض معدة للتهريب  : وزارة الداخلية العراقية

 الكاردينال ساكو : السيد السيستاني راهب معتكف وغير متزمت وداعم للحوار

  الوداع ...  : سعيد عبد طاهر

 قرار غير مسبوق يمنع سفر شيخ الأزهر بمهام رسمية دون إذن السيسي

 اصابة {11} مدنيا بانفجار سيارتين مفخختين بالتعاقب جنوبي بغداد

 رئيس الوزراء يأمر برفع حظر التجوال عن بابل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net