صفحة الكاتب : هيمان الكرسافي

الايزيدية والمهجر .؟؟ ... حوار مع الشباب
هيمان الكرسافي

تعتبر الديانة الايزيدية من احد اقدم الديانات العالم حيث تتميز بطقوسها وعادتها عن باقي الاديان فمن الطبيعي جدا سوف يكون لها عادات اجتماعية مختلفة تماما مع مجتمعات اوربية منفتحة. تلك المجتمعات التي تتألف من نسيج اجتماعي مختلف تحتوى على اجناس واشكال والوان مختلفة من البشر ومن مختلف بقاع العالم يعيشون معا مساويا بكل شئ تحت راية حقوق الانسان وهي الغاية الاسمى فلذلك سوف تجد الديانة الايزيدية صعوبة في تطبيق عاداتها وتقاليدها السامية في هذا الجو والفئة الشابة تحديدا لانهم اكثر توسعا واكثر اندماجا بالمجتمعات الاخرى , ولاسيما انهم مشتتين بين ارجاء مختلفة في ولايات ومدن المانية واجنبية مختلفة . وطبيعة ممارسة طقوسهم ومجيئهم الى موقع الاحتفاء لتلك المناسبة ومدى اهمية هذا الموضوع بين المجتمع الايزيدي المهاجر وفق هذه الظروف . هذا واسئلة اخرى نرى اجاباتها من خلال برنامج مقابلة خاصة مع ئزداي نت اجريت مع عدة شخصيات الشابة ومتواجدة هنا في المهجر. وكان اسئلتنا لهم بهذا الشكل : 

الشباب واجهة المجتمع ومسقبل الامم فرأيكم مهم جداا ...
انكم كالفئة البارزة والاكثر نسبة ً في المهجر كيف ترون الحياة في المهجر وماهي مشاعركم ازاء التحديات التي تواجهونها في هذا المحيط الذي يجبر الفرد ان ينخرط ويتاقلم فيها.؟ وماهي الوسائل التي من خلالها الشاب يستطيع اجتياز كل الصعوبات والبقاء في طور مجتمعه الديني ولايزال ويتلاشى عنه عادته وتقاليده .؟ وهل تمارسون طقوس وعادات ومناسبات الايزيدية ام انكم تهملون ذلك ..؟ وما رؤيتكم لمستقبل بعيد في هذه المجتمعات في حين يكون لديكم اطفال وينخرطوا مع مجتمعات الغربية ... ياترى كيف سيكون بيئتهم .؟







علي محمود علي / دكتور بيطري ( بلجيكيا )

الشاب هو العمود الاساسي لبناء اي مجتمع,ونحن الايزيدية كاحد المجتمعات في شرق الاوسط قد تعرض شبابنا الى كل اشكال العنف من الهجر ومعاملة المواطن من الدرجة الثانية او حتى الثالثة ,و,و,و......
لكي لا اذهب بعيدا من الموضوع .فبعد ازدياد الملحوظ للشبابنا في الاونة الاخيرة في اوربا عامة والمانيا خاصة فمن الطبيعي ان تزداد مشاكلهم والامهم وعدم توفير متطلباتهم اسوة بغيرهم من اصدقاءهم و اقاربهم من حق اللجوء وفرص العمل وغيرها...
اما بالنسية الجزء الثاني من السؤال , ان اجتياج هذا الصعوبات للشاب هذا الجيل شسكون اسهل من جيل القادم لان الشاب هذا جيل يحمل في داخله شيء من شعور الديني قد اكتسبها من وطنه الاصلي-العراق-متاثرا بالمناسبات والاعياد والنقاليد الايزيدية هناك ,لكن بما يتاثر جيل الصاعد؟؟؟ بالمدارس الاوربية المحترمة او كثرة الكتب ومدارس الدينية في اوربا او من اهتمامهم وطاعتهم الوالدين او حتى من نوعية الوالدين لاطفالهم مع احترامي للغالبية..اما مستقبلهم .....فرايء الشخصي المتواضع مستقبل لا يبشر باي خير ,عذرا لتشائمي لكن هذه الحقيقة التي نراها الان.






باسم كريم بيباني / عضو سابق في مركز الثقافي لمجتمع الايزيدي في لينكولن ( امريكا )

- ان التجارب للشيوخ وانما امل الامة يكون في شبابها -
أن بقاء الشعوب على ماهي عليها ومنذ قديم الزمان والتواصل مع مسيرة الحياة الأجتماعية والمتشعبة بالفترات المتوالية المختلفة فترة بعد أخرى ، ومواجهة الحياة خلال تلكم الفترات والى يومنا هذا , هناك شاهد وحيد على كل ذلك هي العادات والتقاليد المتوارثة والباقية , الأيزدية أسم تاريخي قديم له عادات وتقاليد محصنة بالأيمان و منذ القدم , تواصل الأيزدية مع الحياة ومع الحفاظ على أصالتهم وتاريخهم على الرغم من كل المواجهات والعراقيل والعقبات التي وقفت ضدهم الا ان الشباب هم أساس النهضة والتقدم , وعصب الأمة وروحها , وقلب المجتمع النابض وساعده القوى , فإذا أردت أن تعرف تقدم مجتمع أو تأخره فياترى تنظر إلى من ؟ لا شك أنك تنظر إلى الشباب , معلم أو معلمة , طبيب أو طبيبة , مهندس أو مهندسة , طالب أو طالبة. . . إلخ , انظر إليهم فى أخلاقهم وعلمهم وملابسهم وكلامهم , فمن يقدم المجتمع إلا الشباب ! ومن يبر والديه إلا الشباب , فما أجمل أن يهتم طلابنا وطالباتنا بالعلم والإيمان والأخلاق والرجولة والكرامة وبر الوالدين وقضايا المجتمع المهمة وشئون ديانه واحترام المقدسات , وهؤلاء الشباب تهتم بهم الدولة وتجعلهم فى أماكن مرموقة وتجعلهم قادة وتضعهم فى مكانة عالية وتغدق عليهم الجوائز والأوسمة وهؤلاء , وما أجمل أن نحافظ على عادات و تقالدينا و اسم ( الايزيدتي ) , .... نرى كيف وصف الشاعر ( إبراهيم الناجى ) شباب فقال :
شباب إذا نامت عيــــون فإننا *** بكرنا بكور الطير نستقبل الفجرا
شباب نزلنا حومة المجد كلنـا *** ومن يغتدى للنصر ينتزع النصر

*- كيفية الحفاظ الشباب الايزيدين على عادتهم و تقاليدهم ..... :
-واجب يتحتم علينا ان نعلم الاجيال القادمة عن المعاناة والتضحيات التي عانتها الايزيدية في كل الازمنة .. من اجل ابقاء هذه الديانة
- تاسيس منظمة تخص ( بشؤن الشباب الايزدين في المهجر ) وهي فكرة سليمة وولادة حقيقية لكل القيم والمعايير الانسانية واسترجاع القيم ومبادي التاريخ لاولك . .وليس من المعيب ان بدانا من درجة الصفر
- القاء محاضرات دينيا و ثقافيا , مهما لتثقيف الشباب ومفتاحا اساسيا لحلول القضايا الايزيدية المستعصية , في الوقت الذي يمتلك الايزيديين اقوى هوية في الدين والتاريخ .لان الديانة الايزيدية تؤمن بالله عزوجل والمقطع الاول من قول نزيار وئافراندن تاكد على ذلك (ياخودى هه ر توويى و هه رتوويى هه ى و هه ر توويى دى هه بي..يا خودى نه توو ز كه سي و نه كه س ز ته يه..ئيك فروارى بى شريكى بى هه فالى )
- ضرورة اهتمام الاباء و الامهات بتربية اطفالهم و تثقيفهم على لغتهم و عادتهم ز تقاليدهم ........... الخ

بعون الله الايزيدين موحدين , وحسب ما جاء في
- التوارة(نبوءة دانيال – الفصل الرابع – الآية من ا-25) فان جذع الشجرة يبقى . وبقدرة رب السماوات والارض سوف تخضر هذا الجذع (شجرة الشعب الايزيدي ) لان بقاء جذع الشجرة هو بقاء الشعب الايزيدي . وهذا قدر الهي ينعم ويشقى من يشاء وما من شعب وقوم ودين ظهر على الكرة الارضية ولم يمر بفترات مجد او بفترات بؤس وشقاء . ولكن الظلم الذي وقع على الشعب الايزيدي طال كثيرا ولمدة اكثر من (2000 سنة) ولايزال ونحن متفائلون بالنجدة الالهية آتية لامحال وبمساعدة اخيار واشراف العالم فهولاء الشباب هم جذع هذه الشجرة ،

أحبائى الشباب ...
كونوا قوة لا جلدتكم و ديانتكم وشعبكم بالعلم والإيمان واتخذوا القدوة الحسنة من دينكم , ولا تظنوا أن التفوق والمجد والعمل يدق على باب أحد ويذهب إليه فلابد لكم من السعى له والنشاط فى تحصيله والله معكم .
لا تحسبن المجد ثمرا أنت آكله *** لن تبلغن المجد حتى تلعق الصبرا





قيدار صبري / كاتب ومهتم بالشأن الايزيدي ( سويد )

الحياة لا تخلو من تحديات سواء كانت في وطن الام او في المهجر فالمرء في صراع دائم مع الحياة ولو لا هذا الصراع لما استمرت الحياة ،لكن التحديات تختلف نبعا لاختلاف الثقافات وهنا سأسلط الضوء على الجانب الاجتماعي واهم التحديات التي تتعرض لها الجالية الايزيدية منها الاندماج والتأقلم برأي هذه هي مشكلة كافة المجتمعات الشرقية ليست الايزيدية فحسب فالتأقلم يعني التتبع للعادات والتقاليد والقوانين واللغة والعيش في المجتمع الذي نعيش فيه وكل ماذكرت انفا تختلف من ثقافتنا الشرقية والبعض منها ربما لاتشكل تحديا كبيرا حتى لدى البعض من المجتمعات الشرقية لكن لاتتماشى اطلاقا مع مبادئ مجتمعنا الايزيدي وخاصة الزواج خارج الايزيدية ,ضرورة بقاء عاداتنا وتقاليدنا امر لابد منه خصوصا في هذا المحيط الغربي وتقع هذه المسوؤلية على عاتق البيوت والجمعيات التي تهتم بالشأن الأيزيدي في المهجر بفتح دورات ارشادية بين فترة و اخرى لابناء جاليتنا بهذا الخصوص.

بالنسبة لطرحكم او بالأحرى لتسائلكم عن التزام او اهمال الطقوس لايزيديي المهجر هذا لايستثني الايزيديين في الوطن لأن تراجعت وتغيرت وخفت البعض من طقوسنا في هرم مركز الايزيدية (الوطن) وفي المهجر على حد سواء وهنالك فيئة لم تلتزم قط بأدنى حدود للطقوس والتقاليد في المهجر وربما في الوطن اما الاغلبية يمكننا القول ( لم نهمل كاملةً ولم نلتزم تماما ) هذا على مستوى الاغلبية لفئة الشباب وخصوصا المتواجدين في المهجر ولا استبعد ان الامر ذاته قد ينطبق في وطن الام.
فيما تتعلق بالرؤية المستقبلية للاجيال القادمة ، الأمر الذي يحتم علينا أن نأخذ بعين الإعتبارمن منطلق واجبنا والا ستكون كارثة حقيقية ان لم نكون في محل المسؤولية تجاه ابناءنا.





فرات شاكر الياس / طالب في جامعة هامبورك (المانيا )

من المعلوم ان المجتمعات الاوربية تختلف اختلافا جذريا مقارنة مع مجتمعاتنا الشرقية وسيما الايزيدي على وجه التحديد لا ن في الحقيقة توجد هنا في المهجر ثقافات متنوعة ومحتلفة منها تعارض مبدأ الدين الايزيدي والمجتمع برمته وخصوصا كما اشرتم اليه الشباب الشريحة الاكثر مهددة بالانصهار في بودقة حضارتهم وثقافاتهم فمن الواجب على كل من يدعي بان يهمه الايزيداتي ان يعمل بكل جهدهم من اجل حد لظاهر ذوبان الشباب في هذه المجتمعات التي لا ترحم احداا .يجب ان نعترف ان شبابنا نحو انقراض شعور الديني لديهم فهذا خطر واضح علينا يجب ان نتكاتف ونؤحد الرؤية ازاء الوضع الايزيدي بصورة عام لكي نوصل من خلالها الى حلول سليمة لهذه المشكلة التي قد تكون من المشاكل الاكثر عويصة في المستقبل .
اما بما يخص الشطر الثاني من السؤال بوجهة نظري الوسيلة التي يمكن من خلالها اجتياز الشاب الايزيدي هذا الوضع ,ان يؤسس لههم اتحاد باسم اتحاد شباب الايزديين في المهجر (اوربا) بمساندة كل هذه البيوت والجمعيات التي تاسست باسم الايزيدية في كافة مناطق تواجدهم وتكوين لجان فرعية لها ووتختار هيئة رئاسية عليا لاتحاد وهيئات فرعية ايضا من خلال هذا العمل او منظمومة تقوم الهيئة بتنظيم محاضرات ودورات توعية دينية وتثقفية في ان واحد باعتقادي هذا العمل سوف يكون الحل الاسمى لمساعدة شبابنا على تواصل مع بعضهم البعض داخل اطار ايزيدياتي ووتوعيتهم لاعطا ءاهمية اكثر بمارسة طقوسهم وعادتهم .
شكرا كبير لكم على طيبة متابعتكم بالشان الايزيدي



معدي المقال

هيمان الكرسافي
ديار نعمو الختاري

www.ezdai.net

.ملاحظة :// تم نشر هذا الحوار في جريدة " سبي " وتم ترجمة الحوار الى الكوردية وبشكل مختصر . ذلك لكي يتلائم الموضوع للجريدة 

 

  

هيمان الكرسافي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/03/30



كتابة تعليق لموضوع : الايزيدية والمهجر .؟؟ ... حوار مع الشباب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . ولاء مجيد الموسوي
صفحة الكاتب :
  د . ولاء مجيد الموسوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ثقافة داعشية بلون جديد  : مهدي المولى

 وزير التجارة يعلن تجهيز العوائل المشمولة بالحماية الاجتماعية بـ12 حصة من مادة الطحين  : اعلام وزارة التجارة

 الشاعر ماجد الحسن الشعر والفلسفة في اين سيهبط بنا هذا الدخان  : عبد الحسين بريسم

 إحتجاز مصور تلفزيوني على يد قوات الجيش العراقي في بغداد  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 الحشد الشعبي يباشر بعمليات تفتيش على الحدود العراقية السورية

 فساد مفوضية الانتخابات بالوثائق والمعلومات الحلقة الثانية  : بدران العلي

 شيعة رايتس ووتش تصدر تقريرها الحقوقي لشهر كانون الثاني  : شيعة رايتش ووتش

 نائب: الجعفري والشهرستاني يرفضان ترك وزارتيهما والتحالف الوطني مجموعة من الدكتاتوريات والامبراطوريات

 قصر الثقافة في الديوانية يقيم المعرض الشخصي للفنان علي ستار القيسي  : اعلام وزارة الثقافة

 عندما كلف الدكتور حيدر العبادي لتشكيل الحكومة ارسلت له رسالة مفتوحة بتاريخ 2014.08.13  : مكتب وزير النقل السابق

 ال سعود يدمرون العرب بغضا في ايران  : مهدي المولى

 إنقلاب تركي ، نصائح عراقية ....!  : فلاح المشعل

 وهم دوكينز!  : الشيخ مازن المطوري

 صدى الروضتين العدد ( 324 )  : صدى الروضتين

 جرائِمُ الشَرَف.. وَقفةٌ شُجاعة  : ليث العبدويس

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net