خطوات الادراك وعناصره
تعتمد الدول المتقدمة على بيوت الخبرة ومراكز الدراسات والكليات والجامعات في معالجة المشاكل والازمات والظواهر التي تعترض مسيرة التنمية , وفي الغالب هناك مجالس استشارية تحدد طبيعة تلك المشاكل  من خلال البحث والدراسة الاولية للتشخيص ثم يتم اناطت المسؤولية الى اقسام الدراسات والمراكز المرتبطة بها لغرض البحث عن حلول منطقية ناجعه تعالج تلك المساكل وفقا للطرائق العلمية وسياقات البحث العلمي والفكري معا ,  ولابد ان يكون المعني بالموضوع على المام  كامل لفلسفة البحث والدراسة والتي تستوجب منه الخروج باستنتاجات منطقية تقود لتوصيات فاعلة تتانسب مع الامكانيات المتاحة لحل المشاكل والازمات ولاجل ذلك ستكون هذه المادة العلمية التدريبية منهاجا سبق وان اثبت نجاحه في دورات سابقة وبمعدل90% ولاجل ذلك جرى تحديثه واعتماده كمادة اساسية
 
الفرد ومحيطه التفاعلي
يواجه الفرد في حياته مشاكل متعددة , واموار غامضة , وازمات تحتاج الى معالجة , وكون الفرد عنصر متواجد في المحيط التفاعلي الوظيفي والمؤسساتي والعلمي , فانه يعتمد في صناعة القرار واتخاذ على البحث والتقصي والكتابة المنهجية , وذلك بتطويع المعلومات المستحصلة والمتيسرة لدراسة وتفسير الظواهر والاحداث المحيطة به والتي تتلعق بمجالات اهتمامه الوظيفية وباستخدام المنهجية العلمية والطرائق الفكرية المنتظمة باسلوب والتي تحقق الحداثة للخزين المعرفي الانساني وتؤمن التفسير المهني للبحث.
 
الادراك المهارة المتقدمة في التفسير 
يمثل الادراك المهارة المتقدمة في التفسير للظواهر والأمور الغامضة التي تحيط بالمجتمعات ولعل  المحلل بأمس الحاجة الى تطبيق فلسفة الادراك باستخدام التفكير المنطقي المنهجي المسند بالبيانات والمعلومات الواردة والمستحصلة , وقاعدة البيانات المتوفرة والمحدثة , ليحقق افضل التحاليل والتفاسير للاحداث والظواهر في مسارح التفاعل السياسي , وتفكيك بيئة التحريض المجتمعي ذات الدوافع السياسية المغرضة والوافدة من خارج الحدود ومعرفة الادوات الساعية لخلق الاضطراب الامني , ففي هذه البيئة المليئة بالمثيرات يساعدنا الإدراك على تصنيف وتنظيم ما نتلقاه ، فنتصرف وفقًا لتفسيراتنا للحقيقة التي نراها وندركها ، وكثيرًا ما تكون نفس الحقيقة التي نراها غير الحقيقة التي يراها أو يدركها الآخرون , وهذا يبعدنا عن حقيقة التفسير المتعلق بالمخاطر السياسية والامنية والاجتماعية المحتملة الوقوع , خصوصا اذا جعلنا من العاطفة والرأي الشخصي والجزم معيار للتفسير  , فقد ينظر الناس لنفس الشئ لكنهم يختلفون في إدراكه ولن يفسروا كما يفسره اخصائي الفكر 
 
الادراك والتحليل 
يفارض ان يدرك المحلل السياسي شكل التهديدات والتحديات الناجمة عن الازمات والظواهر المتفاعلة , ويفسر مخارجها اكثر من غيره , ويتخذ القرار الذهني السريع في معالجة أي فقاعه او مشكلة , وينتج مخرجات منهجية تحد من تطورها الى ازمة متفاعلة , وهذا يعتمد على ادراكه وتفكيره بشكل منطقي علمي مهني وبتوظيف مخزون المعلومات المتاح والمستحصل ، وقد يختلف من محلل الى اخر في ادراكه للأحداث وتفسيره لها وصنع القرار المناسب لمعالجتها, وبالتأكيد كل حسب الصلاحية المخولة له , وكل اخصائي سياسي او عامل في المحيط المؤسسي يشغل ازدواجية صنع القرار واتخاذه , فان العامل في المحيط الدبلوماسي متخذ قرار عندما يتعلق الامر بمعالجة حادثة ما  ضمن الصلاحية المخول بها , بينما هو صانع قرار عندما يكون ضمن التفاعل السياسي الوزاري او ممثلا لدولته مخول في قضية ما , وكذلك المدير في خصوص نطاق عمله وإدارته المباشرة هو متخذ قرار ضمن السياقات العامة بينما يكون صانع قرار ضمن محيطه التفاعلي ضمن الوزارة او الجهاز الدبلوماسي ,وهكذا جميع القرارات المتخذة تخضع لفلسفة الادارك والتفكير والمعلومات والتي تصنع التحليل الناجع والموضوعي في معالجة الاخطار والتهديدات الحالية والوشيكة والمحتملة .
مفهوم الإدراك:
يقول د. محمد اسماعيل بلال :  (لعلنا نتفق جميعًا أننا نعيش في عالم معقد ومركب حيث نتعرض ما بين لحظة وأخرى للعديد من المثيرات ، وقد يظن البعض أن هذا يفرض التعامل التلقائي والعشوائي مع هذه المثيرات إلا أن الواقع يشير إلى أننا لا نستجيب أو نتعامل مع هذه المثيرات أو نختار من بينها بشكل عشوائي وإنما من خلال عمليات محددة ومنتظمة يطلق عليها العلماء الادراك.
 يعرف البعض الادراك بأنه ((العملية المعرفية الاساسية الخاصة بتنظيم المعلومات التي ترد إلى العقل من البيئة الخارجية في وقت معين)) 
 ويمكن تعريف الادراك الاجتماعي بأنه ((العملية المنوطة بفهم الآخرين ، وأيضًا الممارسات التي تؤدي إلى توليد استجابة Making sense لمثير معين )) كما يمكن التعامل مع الادراك باعتباره (عملية استقبال وتنظيم وتفسير وترجمة المدخلات التي ترد إلى الفرد من البيئة المحيطة حيث يتم عمل مقارنات وتفاعل بين ما يرد من معلومات أو بيانات وبين مثيلاتها المخزون في الذاكرة على نحو يؤدي إلى سلوك محدد).
 ويقول د. أحمد سيد مصطفى :  الإدراك هو عملية استقبال وانتقاء وتفسير لمثير أو أكثر في بيئتنا المحيطة ، فنحن نرى من نخالطهم أقاربنا وزملاءنا وأصدقائنا ورؤسائنا ، ونستمع لما يقولون ونتلقي معلومات ومثيرات من مصادر شتى محيطة بنا فنستقبلها وفقًا لقدرات حواسنا ، ثم نفسرها وفقًا لدرجة وضوح واكتمال وجاذبية هذه المعلومات أو المثيرات ، وكذا وفقًا لحاجاتنا ودوافعنا وتوقعاتنا وخبراتنا السابقة.
يمكننا القول بان الادراك هو (( الفهم الواسع للظواهر والأحداث المختلفة وكيفية تفسيرها بموضوعية تتسق بالواقعية الحيادية بالاستناد على الوقائع الظرفية وسير الاحداث والتأصيل المعرفي  والعلمي والوصول الى مخرجات متقاربة مع المتغيرات التي ممن المتوقع حدوثها ))   ويبرز هنا العامل المشترك للتعاريف بان ( الانسان وحواسه ومقدرته ومهاراته وتحديث معلوماته في مخزونه المعرفي يعد العامل الاساسي في تحقيق الادراك والفهم والتخطيط والتحسب لمجريات الاحداث وعواقبها ومضاعفاتها  والتي تتطلب معالجتها .
 
خطوات الإدراك:
 هناك خطوات اساسية في الادراك وهي :-
1. تبدأ عملية الادراك بشعور الشخص بالمتغيرات ضمن المحيط التفاعلي  سواء كانت خارجية او داخلية ( الشعور بالمتغيرات )
2. تستلم الحواس الفاعلة من خلال السمع والبصر ، واللمس ، المتغيرات وتحولها إلى مخ الإنسان لتعالج من قبل المخزون المعرفي للشخص (الاستقبال والمعالجة).
3. يتم تحويل المشاهدات والاحساس بالمتغيرات إلى وصف باستخدام المصطلحات والمفاهيم والمعاني التي تترجم تلك المتغيرات ( ترجمة الرسالة الى مصطلحات ومفاهيم )
4. تنظيم وتنسيق المعلومات الواردة وتبويبها حسب الاسبقية  ومعالجتها مع المتيسر في المخزون المعرفي بناء على المخزون من خبرات وتجارب سابقة في ذاكرة الفرد ، وهذا يعني الخبرات والتجارب السابقة للفرد والمعلومات المخزونة في ذاكراته ( مقاربنة ومقاربة الرسالة مع التجارب)
5. تفسير الظواهر والأحداث بناء على خلاصة الانتاج المعلوماتي وتوصيفه المفاهيمي والخروج بأكثر من مسلك يؤدي لتفسير منطقي موضوعي -الوصول الى مخرجات منطقية 
6. الخروج بمسالك متعددة يناقش فيها الكلفة والمردود والتاثير والنتائج المضاعفات
7. القرار على اكثر المسالك احتمالا والذي يخضع الاحداث والظواهر لفلسفة التاثير ( انتخاب المسلك الاكثر فائدة في المردود واقله بالكلفة) .
8. وضع المقترحات  التي من المتوقع انها تتسق مع  المعالجات الناجعة
9. صياغة الفلسفة الادراكية برمتها على شكل بحث وبتسلسل منطقي يقود الى التفسير الصحيح  لموضوع البحث
عناصر عملية الإدراك :
تشكل العناصر الثلاثة أهمية كبيرة في أدارك كافة الظواهر والممارسات والأحداث ومن تلك الأشياء أو المثيرات المادية مثل الحرب النفسية والاعلامية وكيفية رسم صورة مضطربة للاحداث وتضخيمها او التبسيط المتقن او شيطنة الدولة والنظام لخلق موقف راي عام يحقق تمرير أي قرار سياسي ، وكذا الأحداث أو المثيرات الاجتماعية ، عندما نمارس الإدراك الاجتماعي فندرك الآخرين وسلوكياتهم تتكون عملية الإدراك من ثلاثة عناصر رئيسية هي:  
 
الإحساس والتصور.
الانتباه  والحذر.
التفسير المنطقي.
 
 الإحساس والتصور
يحيط بأخصائي السياسة محيط تفاعلي متعدد ليس النسق الوظيفي فحسب بل  مختلف المثيرات البيئية ، وأحيانا لا يعي معظمها أو يدركها ، او يتجاهلها عن عمد او كسل , او باستخدام حسن النية , وهذا مخالف لقواعد التحليل السياسي والتي تؤكد على ضرورة تميز المحلل باستنفار الحواس في تعقب وتفسير الظواهر كافة لان حواسنا التي تستقبل المثيرات هي النظر والسمع والشم والتذوق واللمس إلا أن لهذه الحواس طاقة محددة ومع ذلك تختلف قوة الحاسة من شخص لآخر أحيانًا ، ولدى نفس الشخص من فترة لأخرى ولذلك لابد ان يكون المحلل السياسي يتمتع بقابلية التصور المصحوبة بنزعة الشك المنطقي .
  
الانتباه والحذر:
 برغم قدرتنا على الإحساس بكثير من المثيرات البيئية  ، إلا أننا لا نلتفت إليها كلها، بل ننتبه لبعضها ونتجاهل البعض الآخر ، إما لأنه غير مهم في نظرنا أو لأننا لا نريد رؤيته أو سماعه ، وهكذا نمارس انتباها إنتقائيًا لبعض المثيرات ، وحتى ما ننتبه له فقد لا ندركه على حقيقته وبشكل كامل بل قد ندركه على خلاف حقيقته أو بشكل جزئي مما يفقدنا  قاعدة الحذر التي يستوجب على المحلل السياسي ان يعمل بها , مما يستوجب ان يكن متيقظا منتبها ويتخطى الاخرين بالمقدرة الذهنية والانتباه للسلوكيات التمهيدية التي قد تصدر من على شكل خطاب سياسي او ظاهرة متفاعلة او سلوك دولة مفاجئ او قرار غير متوقع لحالة ثابتة او متغيرة  .
 
التفسير المنطقي
 تتضمن عملية الإدراك تنظيم وتفسير الامور الغامضة والظواهر الوافدة المتسللة الى المسرح المجتمعي والمثيرات المتغيرة التي نحس بها ، وعندما ننتبه فإننا نحاول أن ننظم ونصنف المعلومات التي نتلقاها لتفسيرها وندركها بمعنى معين وفي عملية الإدراك نحاول تفسير المثيرات وهذا يتطلب تنظيم ما استقبلناه لنخرج بتفسير منطقي مسند بالمعلومات والتفكير المنطقي للحصول على استنتاجات منطقية تحقق غاية التحليل المطلوب ..
 
تبرز اهمية الاداراك والتفكير والمعلومات كعناصر متلازمة متماسكة تعمل على شحن الذهن بالتفاسير المطلوبة لحالات الغموض الابهام في تفسير الظواهر السياسية وازماتها المتفاعلة ووتشكل المهارات القاعده الاساسية التي تسبر غور العلم والمعرفة وتطويعها لرسم الصورة الحقيقية التي لابد ان ليغفل عنها صانع القرار ليضع متخذ القرار على بينة من امره ويقوده الى اختيار المسلك الافضل والاكثر مردودا والاقل كلفة وتاثير 
 
‏الجمعة‏، 29‏ آذار‏، 2013
 
مقتطفات من كتاب فن التحليل وصنع القرار

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/03/29



كتابة تعليق لموضوع : خطوات الادراك وعناصره
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد حسين الغريفي
صفحة الكاتب :
  محمد حسين الغريفي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ظلامة أمير المؤمنين علي(ع) متى بدأت؟.  : محمد منصور البياتي

 خطيب جمعة جامع الكيلاني يشكر السيد الصافي والشيخ الكربلائي على خطابهما الوطني ويدعو باقي الخطباء الى الاقتداء بهما  : وكالة نون الاخبارية

 التربية تؤكد استحصال موافقة وزارة المالية على صرف رواتب تربية نينوى لشهر اب  : وزارة التربية العراقية

 يامحافظ بغداد انقذنا من اصحاب المولدات!!  : زهير الفتلاوي

 سقوط الموصل يتحملها اثيل النجيفي ... وشيوخ ثوار العشائر المرتزقة فقط ..  : علي محمد الجيزاني

 محروم من الآخرة !!!  : سيد جلال الحسيني

  العمل : افتتاح التسجيل على قروض الخدمات الصناعية  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الجذور النفسيّة للمعتقدات والافكار والممارسات  : زعيم الخيرالله

 مسلسل استهداف التركمان يستمر وسط صمت حكومي واضح!  : أوزدمير هرموزلو

 تراثنا الحضاري..فصل آخر  : حميد الموسوي

 مزاد تشكيل الحكومة وسوط الأسياد  : اسعد عبدالله عبدعلي

 الا تستحي من الحسين ؟  : احمد محمود شنان

 هل أمسى التوافق الوطني إنتحاراًسياسياً.. !؟  : اثير الشرع

 انتصاراً للمرأة العربية،التسلط الذكوري إلى أين ؟!! (5 ) الشهيدتان البطلتان سميرة وأشواق مرّة ثانية الحلقة الخامسة  : كريم مرزة الاسدي

 السياحة في اقليم كوردستان  : ماجد زيدان الربيعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net