صفحة الكاتب : كامل المالكي

منظمات حقوق الارهاب !!
كامل المالكي

في العراق موت , في العراق دم , يراق كل يوم في البيوت والطرقات , اطفال تقطع ارجلهم او يتحولون الى اشلاء , رجل لم يعثر له احد الا على بقايا من عربة الحمل الصغيرة التي كان يدفعها في الاسواق بحثا عن لقمة خبز وكرامة , وسيدة تغمست حقيبتها بدمها بينما تناثرت وسائل زينتها بين اكوام الدمار , ممتلكات تصبح كالهشيم في لحظات  , مشاهد لم يفعلها المغول عندما دخلوا بغداد عام 1258 م واستباحوها كمحتلين وقتلوا خليفتها المستعصم تمهيدا لاسقاط الدولة العباسية لكنهم سرعان مااعتنقوا الاسلام بدل ان يرغموا المسلمين على اعتناق ديانتهم البوذية ومازالت اثارهم ومساجدهم كجامع امين الدين مرجان في منطقة الشورجة وخان مرجان التجاري اضافة الى بقايا الاسواق والمارستان ( المستشفى) الذي بنوه مع العديد من الاصلاحات الاخرى بما فيها اعادة اعمار جامع الخلفاء قرب سوق الغزل في بغداد , لكن الارهاب المتمثل بتنظيم القاعدة ومطيته مايسمى دولة العراق الاسلامية وذيلهما بقايا البعث الحالم بالعودة على اشلاء العراقيين , هؤلاء يحاولون اجبار العراقيين على الاستسلام لمشيئتهم بالدم والنار واعمال الارهاب المخزية المبنية على التآمر والغدروتدمير المساجد والمدارس والمستشفيات ورياض الاطفال ومؤسسات الخدمة العامة  باسلوب قتالي خسيس بعيد كل البعد عن شرف القتال العادل اذا ما اضطر المتخاصمون للقتال ’ والا ما ذا سيفعل هؤلاء الظلاميون امام شعب متحضر بدأ يحاول ان ينفض عنه غبار التخلف البعثي التسلطي ومن بعده الآثار التي رافقت الاحتلال  ليعود الى بناء ماتهدم من مرتكزات حضارته وبناه التحتية باشكالها الاجتماعية والاقتصادية ’ تلك هي كانت برامجهم العنصرية والهمجية التي لم تصمد امام الواقع الحضاري لشعب العراق , وتلك هي افكارهم واعمالهم التي ساقت الاجنبي لاحتلال العراق في نيسان من عام 3009 , دكتاتورية مقيتة ومقابر جماعية ,وحروب على الاهل والجيران حتى اوصلوا العراق الى ادنى السلم الانساني في العصر الحديث , فقر وجوع وديون وكل شىء مدمر . اما العابرون من الحدود وحواضنهم فلا يمتلكون سوى لغة الذبح التي مازالوا يعدونها وسيلتهم للتعامل مع بني جلدتهم , الم يقل ذاك المتخلف الذي اعتلى منصة المتظاهرين في الانبار بما معناه( احنا يسمونا القاعدة نقطع الروس ولانبالي 000أالخ ) لقد اتحد هؤلاء لصناعة الموت في العراق , ولكن حين يقع احدهم او القليل منهم بيد العدالة الانسانية وتطبق بحقهم القوانين تقوم الدنيا ولاتقعد , وتتعالى اصوات الاحتجاج من هنا وهناك ان انقذوا المظلومين  المسلمين من ايدي العراقيين الغلاظ الشداد  , سواء في بعض الاوساط العربية الشعبية او الرسمية حيث تبدأ الوفود الرسمية تتقاطر من تلك البلدان طلبا للرافة بمواطنيها المحكومين في العراق الذين لم يأتوا لهذا البلد المتحضر للاطلاع على اثاره او معالمه السياحية المهمة بل للقتل والدمار والاغتصاب , وهذا مافعلته تونس وليبيا والسعودية ومصر , وسارعت حكومتنا الرشيدة الى عقد اتفاقيات تبادل السجناء بين العراق وتلك البلدان وهي وسيلة لاعفاء الارهابين من جرائمهم بشكل بروتوكولي متعارف عليه ولكنه بتقديري ينم عن ضعف واضح لدى الحكومة العراقية او في الاقل قصر نظر لديها مقابل ما تعلقه من  اهمية لما تسميه تقوية العلاقة بين العراق واشقائه العرب وهي كلمة حق اريد بها باطل لان الثمن دفعه وسيدفعه الدم العراقي , اما في العالم الغربي فان الكثير من الحكومات ومعها بعض المنظمات التي تطلق على نفسها بالانسانية واذكر منها منظمة( هيومن رايتس ووتش ) فانها هي الاخرى تتباكى على وضع المحكومين في العراق وجلهم من مصاصي الدماء ومحترفي القتل حينما يصدر حكم قضائي بالموت على احدهم او البعض منهم لتذرف الدموع عن بعد عن الانسانية المهدورة في العراق  في حين ان الكثير من هذه الحكومات مازال يطبق حكم الاعدام بالقتلة والمجرمين .

اين هي عروبتكم حين يهدر الدم العراقي كل يوم ايها العرب حكاما ومنظمات , وانتم ايها الاصدقاء في العالم ادا اصبحتم عاجزين عن لعب اي دور ايجابي في العراق لسبب او لآخر  فمن الخير لكم ان تصمتوا لان الدفاع عن حقوق الانسان في مقاهي لندن وباريس امر في غاية السهولة لكنه لايدل على مهنية وحيادية في رصد حقوق الانسان في العالم  وهذا ماتفعلونه وتفعله بعض بمنظمات مراقبة  حقوق الانسان التي تعتمد على ماتنشره وسائل الاعلام في الداخل والخارج من اخبار مسيسسة وغير منصفة لحقوق الضحايا    فهي في الحقيقة تقف مع الارهابيين وتطالب بحقوقهم الانسانية وتصمت حين يجري الدم العراقي الطاهر بغزارة انما هي منظمات لحقوق الارهابيين, هل استمعتم لادانة عربية وعالمية على نطاق يتوافق مع حجم الجريمة التي اقترفت بحق الابرياء في العراق في التفجيرات الاخيرة ؟ الجواب معروف ولكن حين يقول القضاء كلمته بحق صناع القتل الجماعي تظهر هيومن رايتس ووتش من مخبئها لتذرف الدموع عليهم وتطالب الحكومة بالكف عن حملات الاعدام كما تسميها وكانها حملات على ابناء شعبها الابرياء بسبب معتقدهم , ان من يقف مع الارهابيين بحجة الدفاع عن حقوق الانسان ولا يدافع عن حقوق المظلومين الذين تهدر كل يوم انما يصلح ان يكون مدافعا عن حقوق الارهابيين  وبالتالي فان منظمته تصلح تسميتها منظمة لحقوق الارهاب .

  وقديما قالت العرب قل حقا او فلتصمت !

  

كامل المالكي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/03/24



كتابة تعليق لموضوع : منظمات حقوق الارهاب !!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر فوزي الشكرجي
صفحة الكاتب :
  حيدر فوزي الشكرجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 خير فعلت حكومة كردستان لمنع تداول كتب التكفيرين  : علي محمد الجيزاني

 يعيش خميني العرب  : صالح الطائي

 الصحافة ... انتخابات المسؤولية والتجديد  : رسول الحسون

 قمة بغداد ... والطريق الجديد  : رفعت نافع الكناني

 مدير عام النقل البري يتفقد فرع الشركة في البصرة ومنفذ الشلامجة الحدودي  : وزارة النقل

 منعوا شروق الشمس  : ايليا امامي

  الصاعقة التي ضربت «الدماغ الإسرائيلي»  : علي بدوان

 (واعيتنا) واعية آل محمد (ص) ، من وحي كربلاء.(1)   : مصطفى الهادي

 معركة تحرير جرف الصخر ........بلباس النساء سحق 8 دواعش في الفارسية  : كتائب الاعلام الحربي

 بين السلة والذلة..  : رسول مهدي الحلو

 بسمار  : حيدر الفكيكي

 حكومة المجاملات الفاشلة  : القاضي منير حداد

 هل يصلح العبادي ما أفسده الشبوط؟  : سرمد الجبوري

 إنها السماوة ... فـادخلي آمنة مطمئنة  : يحيى السماوي

 التعثر في الكهرباء من يتحمله الوزارة ام الشعب  : صادق غانم الاسدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net