صفحة الكاتب : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

هذا كل ما لدينا من دليل على الكتاب المقدس
إيزابيل بنيامين ماما اشوري

بحث مؤلم بالنسبة لنا نحن النصارى ولكن لابد منه

قمت بجولة في المنتديات والصفحات التي نشرت بحثي حول نبوءة قتيل الفرات . فرأيت أن أغلب من علقوا وبعد أن اعيتهم الحيلة في نقض الأدلة اخذوا بالتركيز على ان الكتاب المقدس محرف كله وانه لا يصلح للاستشهاد به كل ذلك من أجل انكار هذه الفضيلة للحسين وان الكتاب المقدس لم يتنبأ بهذه النبوءة . 
وأنا اضع هنا هذا البحث الذي أقارن به بين النصوص المتشابهة في كلا الكتابين . 
مراحم الرب وسلامه على الجميع
الحلقة الأولى : هل هناك توراة وإنجيل أو لا ؟ 
كلنا نحن المسيحيون نعرف بأنه ليس لدينا كتاب مقدس مثل القرآن مثلا . ونحن نعرف أن الكتاب المقدس رُفع مع المسيح بعد نجاته من المؤامرة اليهودية القيصرية أو أن المسيح لم يترك انجيلا مكتوبا لقصر الفترة الزمنية التي عاشها مبلغا حتى انه لم يجد الوقت ليعلم الناس الصلاة ، فكانوا يطلبون منه ان يعلمهم الصلات ولكنه كان يصلي بعيدا في الصحراء او البساتين اوعلى التلال.كما في النص التالي عن انجيل لوقا الاصحاح 11 : 1 : ((وإذ كان يُصلي في موضع لما فرغ قال واحدٌ من تلاميذه : يارب علمنا أن نصلي كما علم يوحنا أيضا تلاميذه )) ولا ندري السبب الذي لم يعلم فيه يسوع الناس الصلاة حيث كان يعتزل ويصلي وخذ هذه النصوص المؤيدة لقولي جاء في أصحاح متى 14 : 23 ((وبعدما صرف الجموع صعد إلى الجبل منفردا ليُصلي )) وكذلك ما جاء في إنجيل مرقس الاصحاح 1 : 35 ((وفي الصباح باكرا جدا قام وخرج ومضى إلى موضع خلاء وكان يُصلي هناك)) وكذلك ما جاء في إنجيل لوقا الاصحاح 5 : 16 ((وأما هو فكان يعتزل في البراري ويُصلي)) لابل أني وجدت أن أكثر المفسرين يقولون بأن المسيح لم يؤمن به أحد حتى اخوته كما في نص إنجيل يوحنا الاصحاح 7 : 5 حيث يقول : ((لأن اخوته أيضا لم يكونوا يؤمنون به)) وهذا بحث طويل سنأتي عليه في حينه 
نعود للموضوع
 
أما التوراة الحالية فهي نفسها تذكر بأن الشريعة ضاعت ولم يتبقى سوى اللوحين اللذان جاء بهما موسى من حوريب . وهذا هو النص الذي يدل على صدق كلامي : 
أولا: أن الرب اعطى موسى في جبل حوريب : ((الشريعة والوصية واللوحين)) كما في سفر الخروج الاصحاح 24 : 12 ((وقال الرب لموسى اصعد إلى الجبل وكن هناك فأعطيك لوحي الحجارة والشريعة والوصية التي كتبتها لتعليمهم )) 
ثم طلب الرب من موسى أن يضع كل ذلك في التابوت ويغلقه حيث تحرسه الملائكة الكوربين وكل من يلمس التابوت سوف يضربه الرب ويقتله ، وهذا يعني ان التابوت محروس حراسة مشددة كما جاء في سفر الملوك الأول الاصحاح 8 : 7 : ((لأن الكروبين بسطا اجنحتهما على موضع التابوت )) وعندما اقترب شخص اسمه عُزا ليلمس التابوت تبركا قتله الرب كما في سفر أخبار لأيام الأولى الاصحاح 13 : 10 : (( فحمى غضب الرب على عُزا وضربه من أجل انه مد يده إلى التابوت فمات )) 
من بين كل هذه الحراسات المشددة فُقدت ((التوراة والوصية)) فعندما فتحوا التابوت فيما بعد لم يجدوا سوى ((اللوحين)) كما في سفر الملوك الأول الاصحاح 8 : 9 وسفر اخبار الايام الثاني الاصحاح 5 : 10((لم يكن في التابوت إلا لوحا الحجر اللذان وضعهما موسى هناك في حوريب حين عاهد الرب لأن جميع الكهنة الموجودين تقدسوا، لم تلاحظ الفرق)) أي أن الكهنة لم يلاحظوا اختفاء الشريعة والوصية. ولكن فيما بعد ادعى عزرا بأنه عثر على الشريعة . طبعا وهذا أيضا تكذبه التوراة حيث ان عزرا يصفه معاصروه بأنه كاتب للتوراة اي انه كتب التوراة من الذاكرة بعد العودة من السبي البابلي انظر سفر عزرا الاصحاح 7 : 6 : (( عزرا هذا صعد من بابل ، وهو كاتب ماهر في شريعة موسى)) 
هذا بالنسبة للتوراة وضياعها . 
اما بالنسبة للإنجيل . فلا يوجد إنجيل لدينا نحن المسيحيين وهذا ايضا بشهادة من كتب هذه المذكرات او القصص حيث جاء في مقدمة إنجيل لوقا الاصحاح 1 : 3 ما يلي : ((إذا كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة ، رأيت أنا ايضا أن اكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس )) إذن هو ليس إنجيل مقدس من الرب عن طريق النبي يسوع لا بل مذكرات وقصص وكلام انشائي كما يذكر لوقا في سفر أعمال الرسل الاصحاح 1 : 1 فيقول : ((الكلام الأول الذي انشأته يا ثاوفيلس )) إذا هو كلام انشأه لوقا عن سيرة المسيح لا أكثر ولا أقل ولكننا نحن المسيحيون نكابر فنقول هذا كتاب الرب المقدس لأننا لا نملك خيارا آخر. 
لابل حتى بولس الذي يصفون كتابه بأنه الانجيل الخامس الموحى به من الله على عبده الرسول بولس .فهم ايضا يُغالطون انفسهم حيث يطلقون على كتاب بولس بأنه رسائل بولس إلى اهل رومية أي أنها ((رسائل )) وأنا وغيري الكثيرين من المنصفين من ابناء ديانتنا نتساءل إذا كان ما يكتبه بولس وحي من الله فلماذا يكتب هذا النص في إنجيله الخامس : (( سلام من الرب عليك اخي أندرواس واذا مررت على اخي فيلبس فاجلب معك النعال والقميص اللذان نسيتهما عنده )) فهل هذا وحي من الله الرب ؟؟ 
هذا مؤلم بالنسبة لنا ولكنه واقع إن اخفيناه اظهره غيرنا وبؤنا بإثم اخفاءه 
من بين كل ذلك فلتت نصوص مقدسة جاء على ذكرها القرآن المكرم وذلك لحكمة رآها الله الرب ومن بين هذه النصوص الكثيرة اضع بعضا منها لكي يرى القارئ المشكك لما اكتبه عن ((نبوءة الحسين)) وغيره من بحوث ،أن بعض ما موجود في الكتب التي بين ايدينا فيها صحيح 
ولكن انتظروا ذلك في الحلقة الثانية 
إيزابيل بنيامين ماما آشوري . الموصل ، العراق

 

 

(1st Episode): Are There Torah (Pentateuch) and Gospel, or Not?
(These are All the Proofs We have Got on the Existence of the Holy Bible)
هل يوجد إنجيل وتوراة ، الجزء الأول

-----------------------------
It is a painful research for us –the Christians-, but it is inevitable. I browsed internet groups and pages which published my research concerning the prophecy of the slain of Euphrates to find that most of those who commented on my research after they got tired of refuting the proofs, they begun to focus on the idea that the Holy Bible is completely distorted and it is not good to get proofs of it. All this to deny this virtue to Hussein and to proof that the Holy Bible did not prophesy about this prophecy. Through this research, I will deal with the similar texts which exist in the holy books (the Holy Bible and the Holy Quran).
God blesses all,
We -the Christians- know that we do not have a holy book a case alike the Holy Quran. And we know that the Holy Bible was lifted with Jesus after he survived of the Jewish- Caesarean's conspiracy or that Jesus did not left written gospel because of the short period which he lived as a messenger whereby he did not have much time to teach people the prayer. People asked Jesus to teach them how to pray but he prayed faraway in desert, orchards and on hills as in Luke, 11:1:
"And it came to pass, that, as he was praying in a certain place, when he ceased, one of his disciples said unto him, Lord, teach us to pray, as John also taught his disciples."
We do not know the reason behind not teaching prayer to people by Jesus whereby he isolated himself from others and prayed and these are some texts which support my saying:
"And when he had sent the multitudes away, he went up into a mountain apart to pray: and when the evening was come, he was there alone." (Matthew, 14:23)
"And in the morning, rising up a great while before day, he went out, and departed into a solitary place, and there prayed." (Mark, 1: 35)
"And he withdrew himself into the wilderness, and prayed." (Luke, 5:16) 
Moreover, I found that most of the interpreters say that nobody believe in Jesus even his brothers as in John 7:5 "For neither did his brethren believe in him." .this is a long research which we will deal with it later.
Getting back to our subject, the current Torah itself mentions that the Law of Moses was lost and nothing left except two tables of stone which Moses brought them from Horeb Mountain as the following texts:
First, God gave Moses in Horeb Mountain ((Law, Tables of stone and commandments)) as it was mentioned in Exodus, 24:12
"And the LORD said unto Moses, Come up to me into the mount, and be there: and I will give thee tables of stone, and a law, and commandments which I have written; that thou mayest teach them."
Then God ordered Moses to put all what He gave him in the ark of covenant and seal it to be guarded by the cherubim angles the and whoever touches the ark of covenant, God will strike and kill him. This means that the ark of covenant was powerfully guarded as in 1st kings, 8:7:
 "For the cherubim spread forth their two wings over the place of the ark, and the cherubim covered the ark and the staves thereof above." 
When Uzza intended to touch the ark of covenant to be blessed, God killed him as it in 1st Chronicles, 13:10
"And the anger of the LORD was kindled against Uzza, and he smote him, because he put his hand to the ark: and there he died before God."
Albeit all this powerful guarding, the ((Torah and commandments)) was lost, thus when the ark of covenant was opened, they did not found anything except (two tables of stones) as it was mentioned in 1st kings, 8:9 and in 2nd Chronicles, 5:10-11: 
"There was nothing in the ark save the two tables which Moses put therein at Horeb, when the LORD made a covenant with the children of Israel, when they came out of Egypt. And it came to pass, when the priests were come out of the holy place: (for all the priests that were present were sanctified, and did not then wait by course"
This means that the priests did not notice that the Law and commandments were lost. Later Ezra claimed that he found the Law.  Of course, this clime was refuted by the Torah because Ezra as his contemporaries described him the 'Torah's scribe" which means he wrote the Torah depending on his memory after he returned from Babylonian captive as in Ezra, 7:6: "This Ezra went up from Babylon; and he was a ready scribe in the law of Moses" .
What precedes was concerning the Torah and its lost.
Concerning Gospel: we -Christians- do not have a gospel and this is too by the testimony of those who wrote these memories or stories as what was mentioned in the introduction of Luke, 1:1-3:
"Forasmuch as many have taken in hand to set forth in order a declaration of those things which are most surely believed among us, Even as they delivered them unto us, which from the beginning were eyewitnesses, and ministers of the word; It seemed good to me also, having had perfect understanding of all things from the very first, to write unto thee in order, most excellent Theophilus,"
Then, it is not a holy gospel given by God to the Prophet Jesus, but it is memories, stories and compositions as Luke mentions in Acts of Apostles, 1:1: "The former treatise have I made, O Theophilus, of all that Jesus began both to do and teach". Then, it is only about a treatise composed by Luke concerning Jesus' biography, but we –the Christians- contend stubbornly saying it is God's holy book because we do not have another choice. Furthermore Paul's book which was described by clergymen as, the fifth gospel inspired by God to his apostle Paul, they deceiving themselves and called it 'Paul's letters to Romans' which means the book is merely consists of ((letters)). I and a lot of impartial persons of my religion have the right to wonder “if what had Paul written is considered an inspiration from God, then why would have Paul written this text in his fifth gospel: "The cloke that I left at Troas with Carpus, when thou comest, bring with thee, and the books, but especially the parchments." (2nd Timothy, 4:13), is this an inspiration from God? It is painful for us, but it is a fact. If we concealed it, others would unveil it and then it would cause us to be sinful for what we have concealed.
In spite of distortion, for certain wisdom of God, some holy texts found their way out of distortion and to which the holy Quran refers. I will refer to some of these many texts to prove to suspicious readers that what I have written about 'Hussein's prophecy' and other relevant researches mentioned in the Holy Books are true.


 

  

إيزابيل بنيامين ماما اشوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/03/18



كتابة تعليق لموضوع : هذا كل ما لدينا من دليل على الكتاب المقدس
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، في 2013/03/26 .

أخي الطيب .
أولا . هل هو كلامه ، أو كلام الرب الله . فيسوع يشهد بأن كلامه ليس منه بل من الله : (( جميع الذي قلته لي ، قد قلته لهم ))
وأين هو كلامه ، وهذه كتب اربعة تختلف فيما بينها اعطنا الصحيح منها حتى نقول انه كلامه ، تبنى رأيا واحدا فيها . وإلا بماذا تعلل اختفاء نصوص بكالمها أعرض عنها الكتبة فبعضهم ذكر حوادث قام بها يسوع ، وبعضهم لم يوردها ، وبعضهم اوردها بشكل مغاير .
ثم كيف كلامه لا يزول والذين دونوا كلامه يقولون بأنهم لم يدونوا الكثير الكثير مما قاله او صنعه يسوع . ولو دوّن لما وسعته كتب العالم .. عجيب ، اليس هذا الذي لم يُدونوه هو كلامه .
يضاف إلى ذلك اقرأ مقدمة انجيل لوقا لترى بأن ما موجود في هذا الكتب ليس كلام يسوع الذي لا يزول . بل أنه قصص كتبها بعضهم لبعض وانا اضطر لوضع النص بحذافيره هنا : قال لوقا في مقدمة إنجيله الاصحاح الاول الفقرة الأولى : (( إِذْ كَانَ كَثِيرُونَ قَدْ أَخَذُوا بِتَأْلِيفِ قِصَّةٍ في الامور المتيقنة 2 كَمَا سَلَّمَهَا إِلَيْنَا الَّذِينَ كَانُوا مُنْذُ الْبَدْءِ مُعَايِنِينَ وَخُدَّامًا لِلْكَلِمَةِ، 3 رَأَيْتُ أَنَا أَيْضًا إِذْ قَدْ تَتَبَّعْتُ كُلَّ شَيْءٍ مِنَ الأَوَّلِ بِتَدْقِيق، أَنْ أَكْتُبَ عَلَى التَّوَالِي إِلَيْكَ أَيُّهَا الْعَزِيزُ ثَاوُفِيلُسُ،)) اذن هي قصص كتبها بعضهم لبعض اضافة الى ذلك ان لوقا هنا يشهد انه لم يكن معاصرا ليسوع بدليل قوله : كما سلمها الينا الذين كانوا منذ البدء معاينين ... اذن فمن هو لوقا هذا ؟؟!
ثم انظروا للامانة العلمية كيف يكذب هذا الاخ في تعليقه فيقول بأن يسوع المسيح قال بأن كلامه لن يزول ، بينما كان يسوع يتكلم عن الناموس (( التوراة )) والنص واضح حيث اضعه هنا كما في إنجيل متى 5: 18(( لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأَنْقُضَ النَّامُوسَ أَوِ الأَنْبِيَاءَ. مَا جِئْتُ لأَنْقُضَ بَلْ لأُكَمِّلَ. فَإِنِّي الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِلَى أَنْ تَزُولَ السَّمَاءُ وَالأَرْضُ لاَ يَزُولُ حَرْفٌ وَاحِدٌ أَوْ نُقْطَةٌ وَاحِدَةٌ مِنَ النَّامُوسِ حَتَّى يَكُونَ الْكُلُّ.)) والناموس ليس كلامه بل كلام موسى في التوراة .
واما قوله في متى بأن كلامه لا يزول فلا يقصد كلامه في الانجيل ، بل نبوءته وكلامه حول قيام الساعة حيث اخطأ يسوع هنا فهو إما يكذب ، أو ان الكاتب اضاف شيء من عنده لأن يسوع يقول إنجيل متى 24: 35: (( اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: لاَ يَمْضِي هذَا الْجِيلُ حَتَّى يَكُونَ هذَا كُلُّهُ. اَلسَّمَاءُ وَالأَرْضُ تَزُولاَنِ وَلكِنَّ كَلاَمِي لاَ يَزُولُ)) فهو يتكلم عن قيام الساعة وان هذا الجيل لا يمضي حتى تقوم الساعة ، ولكن الجيل مضى ومضت أجيال ولم تقم الساعة . اشويه انصاف

• (2) - كتب : ret ، في 2013/03/25 .

بدون تطويل
وايجاز اقول لك
(السماء والأرض تزولان ولكن كلامي لا يزول) (مت 35:24)
(فاني الحق اقول لكم الى ان تزول السماء والارض لا يزول حرف واحد او نقطة واحدة من الناموس حتى يكون الكل)متى 5: 18





حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حكمت العميدي ، على ولادة وطن - للكاتب خمائل الياسري : هنيئا لك ياوطن على هذا الأب وهنيئا لك ياوطن على هؤلاء الأبناء

 
علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!!

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على مستشار الامم المتحدة يقف بكل إجلال و خشوع .. والسبب ؟ - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : بوركت صفحات جهادك المشرّفة دكتور يا منبر المقاومة وشريك المجاهدين.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الرضا الساعدي
صفحة الكاتب :
  عبد الرضا الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بين المخاوف والمطامع: حرب اليمن وبوادر الإنهيار السعودي  : د . محمد ابو النواعير

 وول ستريت تفتح مرتفعة بعد بيانات قوية لمبيعات التجزئة

 الشهيد علي جياد عبيد (ابو تحسين الصالحي)  : جعفر زنكنة

 العبادي: استفتاء كردستان لعب بالنار ومستعدون للتدخل العسكري إذا تعرض العراقيون للتهديد

 آل سعود معصومون في نظر مشايخ الوهابية ؟!  : محمد اللامي

 محطات فى ايامى  : طارق فايز العجاوى

 الوقف الشيعي والتيار الصدري … ومحاولة العودة للمربع الأول  : عباس عبد السادة

 حوار مع الشاعرة التونسية أسماء الشرقي....  : ميمي أحمد قدري

 التبليغ الحوزوي مشروع انبثق من حوزة النجف الاشرف ومستمر على جميع محاوره  : المشروع التبليغي لزيارة الاربعين

 متلازمة راي والاسبرين...  : عبدالاله الشبيبي

 الإمام علي (ع) بين ثورة الجياع ومواجهة متمردي السلطة بالحزم والعدل .  : ثائر الربيعي

 شرطة واسط تلقي القبض على 32 متهم وفق مواد قانونية مختلفة في المحافظة

 المرجعيه العليا والمواقف الصريحه  : ابواحمد الكعبي

  بيان أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة إستشهاد جابر إبراهيم العليوات والحاج حسن الستري  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 صحة الكرخ:اجراء عملية القلب المفتوح لسيدة حامل في شهرها السادس في مركز ابن البيطار لجراحة القلب

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net