صفحة الكاتب : نجف نيوز

صحافة النجف الرياضية تتسلق جذع النخلة وتتذوق التمر من سلة ملعب البصرة الكبير
نجف نيوز
 النجف نيوز /تقرير -الصحفي الرياضي /عدنان السوداني
 
من المشاريع العملاقة التي تصدت لتنفيذها وزارة الشباب والرياضة لتكون علامة بارزة في تاريخها كان مشروع المدينة الرياضية في البصرة الذي يعد من المشاريع الاستراتيجية التي وضعت لها الوزارة اللبنة الاساسية لتكون بوابة للتواصل  في انشاء مدن رياضية اخرى في عدد من المحافظات ..
 
فلم تجرأ أي وزارة سابقة في تاريخ العراق على التفكير بانشاء مدينة رياضية لا بل ولا حتى ببناء ملعب رياضي يستوعب حاجة الشباب الرياضي ويلبي رغباتهم وهواياتهم , فكانت   المدن الرياضية والملاعب الضخمة و وحتى فترة قريبة  ماهي الا أحلام تراود  مخيلة  الجماهير  الرياضية ولم تصل الى مستوى الحقائق والوقائع على الارض  , لتظل تلك الجماهير  تنتظر من يحقق  حلمها بعد ان قرأت واستمعت  لنيات  العديد من المسؤولين  والتي كانت تشير الى توجههم  لأنشاء  ملعب كبير ضمن مدينة  رياضية , لتأتي الوزارة الحالية التي يرأسها معالي المهندس جاسم محمد جعفر لتحول هذا الحلم الى حقيقة راسخة نقر بها  جميعا  وستكون شاهدا حيا على مسيرة العمل الناجحة التي تتبعها الوزارة وهي ترتقي  اليوم وبكل عناوينها الرياضية والعمرانية شامخة على أرض البصرة الحبيبة .
 
مشروع رياضي  بمساحة 580 دونم  يشتمل على ملعب رئيسي  بسعة 65 ألف متفرج وملعب ثانوي وأربعة ملاعب للتدريب*   
 
من هنا كانت البداية !
 
بدأت فكرة انشاء المدينة الرياضية في البصرة أثناء اقامة بطولة خليجي 19 في مدينة ابو ظبي الاماراتية ومن خلال الرؤية الرياضية التي تقدم بها الوفد العراقي الذي ضم اضافة الى اتحاد الكرة عدد من الاسماء المهمة والمؤثرة ولعل من بينهم ممن توجب علينا ان نستذكرهم ونترحم عليهم وهما شيخ المدربين عمو بابا ومحافظ البصرة السابق محمد مصبح الوائلي الذي تبنى وبحماسة كبيرة فكرة استضافة العراق لبطولة خليجي 21 قبل قرار نقلها الى البحرين , لتكون انطلاقة الجهد العراقي باستضافة بطولة الخليج العربي بكرة القدم نابعة من صميم اعضاء الوفد ومن محافظ البصرة الوائلي ( رحمه الله ) والذي سيكون سعيدا في قبره لما قدمه الاخرون بعده من ابداعات في مجال انشاء المدينة الرياضية وتحويل ذلك الحلم الى حقيقة .
 
المشروع الاضخم في العراق !
 
بطراز عمراني رائع تم التخطيط لانشاء المدينة الرياضية في البصرة وكان كل عنوان فيها يحمل العديد من المعاني التي تعكس رقي البصرة وتاريخها وتراثها  , فهذا هو ملعبها ( ملعب البصرة الكبير ) والذي اطلق عليه ملعب جذع البصرة أو سلة التمر الذي تشرفنا بالتجول في كل مرفقاته  من خلال الزيارة التي قمنا بها وعدد من زملاء المهنة من الصحفيين الرياضيين الشباب , لنسجل جميعا انطباعاتنا عن مراحل العمل وابرز المعوقات التي واجهت العاملين وظروف الانجاز ونسبه المتحققة على الارض , أضافة الى الجهود المبذولة من قبل كل العناوين المساهمة في عملية التخطيط والتنفيذ والبناء والتي تصل اليوم الى   وضع اللمسات الاخيرة على المشروع الذي من المؤمل افتتاحه الرسمي خلال شهر نيسان القادم ومن خلال الصورة الواقعية التي نقلها لنا الزميل العزيز أسوان جواد شبيب المسؤول الاعلامي في مشروع المدينة الرياضية في البصرة والذي وفر لنا الكثير من المعلومات ووضعنا  من خلالها في قلب الحدث مجيبا على كل تساؤلاتنا ..
 
فمن الامور المهمة  ان مشروع المدينة الرياضية في البصرة يعد أحد المعالم الرياضية والعمرانية التي ستحكي للاجيال قصة الابداع العراقي بوجهه الحقيقي ومن خلال كوادر الشركة المنفذة للمشروع وهي شركة المهندس عبد الله عويز ( أنوار سورة ) بالتعاون شركتين  عالميتين لأعداد  التصاميم والمستلزمات  الادارية .
 
مقصورة للشخصيات  المهمة وأخرى للأعلاميين  مزودة  بزجاج أمني خاص وعوازل للصوت*   
 
متى الافتتاح .. ولماذا التأخير ؟ 
 
فيما يخص السقف الزمني للعمل بالمدينة الرياضية بجميع محتوياتها قال المسؤول الاعلامي للمدينة الرياضية  ان المدينة ستفتتح بملعبها الرئيس وهي المرحلة الاولى مطلع شهر نيسان  من العام الحالي 2013 حيث تشارف جميع الاعمال على الانتهاء بصورة رسمية ,اما من ناحية التاخير الذي حصل لفترة اربعة اشهر تقريبا فانه كان لاسباب يعرفها الجميع ووزارة الشباب ومجلس المحافظة على اطلاع بذلك ومنها مثلا الارتفاع الكبير بدرجات الحرارة صيفا وظهور قانون اجازات الاستيراد الذي اخر وصول مواد في غاية الاهمية للبناء يضاف لها اضراب عمال الكمارك في الكويت ناهيك عن الاضافات التي كانت بافضل صورة عالمية كالاضاءة والصوتيات والعوازل والمركز الاعلامي واجهزة التكييف وخزانات الماء العملاقة وشبكة المجاري للمياه الثقيلة والبوابة والطريق الدولي .
 
خدمات فندقية وسياحية  متميزة !
 
هذا المشروع الهائل الذي انجزته شركة عراقية باقتدار جاء ليحقق  اهداف العراقيين واحلامهم في ملعب كبير يضاهي المنشات الخارجية في العالم حولنا وربما تفوق عليها ايضا , وان المسؤولين في محافظة البصرة يشاطرون وزارة الشباب والرياضة العمل لاجل تجاوز اية عقبات يفرضها مندوبي الخليج حول الخدمات الفندقية والطرق والمطارات حيث ستشهد البصرة انبثاق خمسة عشر فندقا الى الوجود بفترة قياسية من غير الفنادق السكنية التي تقع بمركز المدينة الرياضية وان من بين الفنادق الجديدة ما تنفذه وزارة الشباب والرياضة بالتعاقد مع شركات عالمية .
 
أما العمارات السكنية وهي من ضمن  مشروع المدينة الرياضية وتختص بايواء الوفود الرياضية والزوار سيتم تسليم اربع منها نهاية الصيف الحالي بصورة كاملة وعددها ثمان عمارات بواقع ست طبقات للعمارة الواحدة ترتبط جميعها بانفاق تجمعها بباحة احتفالية كبرى
 
اللغط ممنوع .. والكلفة ضمن المسموح !
 
وفيما يخص اللغط الذي يثار هنا وهناك حول كلفة المشروع وما تصوره بعض وسائل الاعلام حول استدعاء وزير الشباب والرياضة الى البرلمان بحجة وجود خروقات في مشروع المدينة الرياضية بين النائب في البرلمان احمد حميد عريبي الذي زار المدينة الرياضية انه على ثقة تامة بان مشروع المدينة الرياضية هو من اكثر المشاريع نجاحا ورصانة وان كلفة المشروع مناسبة جدا بالقياس لحجم العمل الكبير بملحقاته الكبيرة وان ما كان يثار حول كلفة المشروع من قبل بعض القنوات الاعلامية هي ضرب في الخيال حيث لم يتجاوز ما هو مخطط له وان المشروع بحجمه الهائل هو نقلة في البنى التحتية الرياضية والاعمار العراقي بصورة عامة , مبينا انه شخصيا نقل هذه الحقيقة الى البرلمان وقد وثقها على الارض بكل ايجابياتها التي تشكر عليها وزارة الشباب والرياضة بهذا العمل المبدع الذي سيرى النور قريبا واضاف اننا نرى هذا الصرح ونطالب جميع المسؤولين التوجه لزيارته والاطلاع على حجم الابداع الكبير لسواعد العراقيين ونتمنى ان تبادر جميع المؤسسات الى تبني مشاريع كبيرة مثل المدينة الرياضية وكل حسب اختصاصه ونوعه .
 
شركة عالمية 
 
حسب ماعرفناه بأن الوزارة وادراكا منها بحجم المشروع الكبير وتعدد اغراضه فانها تلجأ لأسناد مهمة  ادارته الى شركة عالمية متخصصة بهذا المجال وبالفعل نجحت في مفاتحة سبع شركات عالمية مختصة بالادارة ومن يفوز بالعقد سيتولى تدريب كوادر عراقية من البصرة تحديدا لاجل ادارة المشروع مستقبلا وبذلك سنكون واثقين من استمرار العمل في المدينة بصورة تامة وبدون اية ارباكات بعد تسلم  مفتاح المدينة قريبا من الشركة المنفذة للمشروع .
 
اعتماد نظام أضاءة يغطي جميع الجزئيات مع أمكانيةالتحويل والتنوير المضاعف للاحتفالات ومراسيم افتتاح وختام البطولات !
 
شاشات عملاقة ونظام صوت 
 
يتميز الملعب الرئيسي  بنظام توزيع المقاعد المريحة وسهولة عملية الاستبدال والتحوير وكذلك بمقصورة الشخصيات الخاصة التي زودت بزجاج امني خاص وعوازل للصوت لاجل ان يتمتع رجال الاعلام في جناحهم الخاص بافضل خدمة للتغطية والبث من المركز الاعلامي وتستمر حلقة التميز حيث الشاشات العملاقة التي وزعت باتجاهين متضادين من الملعب حيث يبلغ ارتفاع كل منهما تسعة امتار وعرض سبعة عشر مترا من منشا امريكي هو الافضل في العالم وتتميز الشاشة بصورة محدبة تتيح لجميع الجالسين مشاهدتها بدون اية تشوهات وبنقاء 100 % لصورة طبيعية و ان نظام الصوت عبرالمنظومة الرئيسية هو الاحدث عالميا حيث وضعت بجميع مسقفات الملعب وحدة BA صوتية وبواقع 56 وحدة وهذا العدد هو الاكثر عالميا حيث لم تصل الوحدات في ملاعب الخليج مثلا الى اكثر من عشرة واعتقد ان نظام الصوت المتطور مع الاضاءة هما اضافة حقيقية لهذه التكنولوجيا المتناسقة وقد اعتمدت الاضاءة في تغطية جميع الجزئيات بدون استثناء مع امكانية التحويل والتنوير المضاعف للاحتفالات في الافتتاح والختام للبطولات.
 
نظام صوتي  هو الأحدث عالميا لم نجده في أفضل ملاعب الخليج !
 
ملحقات واضافات وفلكلور بصري !
 
تستمر جولتنا في المدينة الرياضية مع تواصل وضعنا في الصورة الحقيقية لكل الاعمال والملحقات المرتبطة بالمشروع الضخم ومنها الجسر الرابط والذي يصل اطراف المدينة من مقطعين طول الاول1000 متر والثاني قرابة 800 متر وقد تجاوز الانجاز نسبة 90% من العمل الكلي والهدف  منه هو ربط المدينة الرياضية بطريق المطار السريع اولا وامتصاص الزخم الجماهيري الكبير في البطولات بيسر , اضافة الى  المرأب الكبير الذي  يتسع لعشرة الاف سيارة داخل المدينة و 500 باص خارج المدينة ومراب اخر تحت الملعب ل 350 سيارة كل هذا العدد الكبير يتطلب ان تكون هناك شوارع وجسور جاهزة لانسيابية تامة دون تاخير يذكر .
 
وحينما وصلنا الى  البوابة الرئيسية للمدينة والسياج الخارجي  فقد وجدناه متناغما مع الصورة الرائعة للمدينة الرياضية من خلال  براعة الفنان الذي خط بريشته ملامح  لوحة الابداع والتي كانت في غاية الروعة ,  ففكرة التصميم استمدت عناوينها  من الشكل الذي اخذ صورة مضيف البصرة وهو بيت من القصب يحاكي الفلكلور البصري الاصيل فيما تمتد الاعمدة في البوابة بصورة مائلة الى الداخل كاشارة الى الاعمدة القصبية للمضيف .
 
وفي داخل المدينة تكتمل الملاعب الاربعة الخاصة بالتدريب بصورة كاملة ومعها الملعب الثانوي الذي يتسع لعشرة الاف متفرج بجميع ملحقاته من المقاعد والاضاءة والصوتيات وحتى الارض المثيلة وجميعها شبيهة بالملعب الرئيس الذي اعتمد فيه الثيل الطبيعي بتقنية مناسبة لاجواء البصرة .

  

نجف نيوز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/03/18


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • وكيل المرجعية الدينية في البصرة ينفي ما تناقلته وسائل الاعلام من تصريحات نسبت اليه حول العمليات العسكرية في الأنبار  (أخبار وتقارير)

    • النجف تدخل "غينيس" بأطول سلسة بشرية في العالم بمشاركة أكثر من 4000 طفل  (أخبار وتقارير)

    • وسط حضور دولي كبير افتتاح الشباك الجديد لسفير العشق الحسين مسلم بن عقيل(ع)  (أخبار وتقارير)

    • النجف: اكتشاف مقبرة للمسيحيين القدامى كان يعتقد انها لضحايا نظام صدام  (أخبار وتقارير)

    • وكالة النجف نيوز تضع إكليلا من الزهور على ضريح الجواهري أول نقيب للصحفيين العراقيين و تحتفل بالذكرى 144 للصحافة  (أخبار وتقارير)



كتابة تعليق لموضوع : صحافة النجف الرياضية تتسلق جذع النخلة وتتذوق التمر من سلة ملعب البصرة الكبير
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق جمال ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : اذا تحب انزلك شكم مصيبة هي مسوية من فتن افتراءات ماانزل الله بها من سلطان هذي زوجة المعمم والعمامة الشريفة بريئة من افعالكم تحفظون المعروف وانت كملت نفقة خاصة بفلوس داينتها د.سهى لزوجتك حتى تدفعها الك ذنبهم سووا خير وياكم

 
علّق مريم ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : زوجتك المصونة التي تتحدث عنها في عام ٢٠١٥ قامت بنقل كلام سمعته من تدريسي على زميل آخر وقد يكون بحسن نية او تحت ظرف معين وأضافت عليه ما يشعل الفتنة ثم تشكلت لجان تحقيق ومشاكل مستمرة ثم أتاها كتاب توجيه من السيد العميد آنذاك بأن هذا السلوك لا يليق بتدريسية تربي أجيال

 
علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسن عبد الغني الحمادي
صفحة الكاتب :
  حسن عبد الغني الحمادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العبّاس في نظر الأئمة  : عباس الكتبي

 تهرب الأبناء من مدارات اباءهم العلامة الكبرى لانهيار الاسرة  : خضير العواد

 عمل المعروف يقي الإنسان من السوء  : سيد صباح بهباني

 فتحات الغربيل  : علي علي

 خلافة ال عثمان كل تاريخها ظلام ووحشية  : مهدي المولى

 معاداة الشيوعية مؤشر على الخطو نحو الحكومة الدكتاتورية الثيوقراطية  : وداد فاخر

 "نداء عاجل إلى كل متحرش" "التحرش غدًا واجب وطني وحق مشروع"  : مريم حنا

 ماذا لو حكموا على مبارك بالبراءة؟  : محيي الدين إبراهيم

 وزير النفط يكرم الطلبة الاوائل والمتفوقين في معاهد نفط البصرة وميسان  : وزارة النفط

  التعليم الالكتروني  : ماجد زيدان الربيعي

 قبل ان تفقدوا آخر ما تبقى لكم  : نبيل عوده

 يقتلون العراق ويشيعوه (كفى يا دول):  : فلاح السعدي

 اقيم بالمعهد التقني ناصرية وقفة شجب واستنكار للمشروع الصهيوامريكي  : علي زغير ثجيل

 القوات العراقية تعتقل بالموصل القديمة 246 مشتبها بهم بينهم أجانب

 اخطر انقلاب سياسي يدبره برزاني لإسقاط المالكي  : فراس الغضبان الحمداني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net