صفحة الكاتب : ا . د . أقبال المؤمن

أنتفاضة الفقراء ما بين العراق و تونس الخضراء
ا . د . أقبال المؤمن
      عقود من الزمن ونحن نعاني من صعوبة التنفس الى حد الاختناق أذ حتى الرياح افسدها الطغاة في اوطاننا العربية ناهيك عن انهم قتلوا فينا كل شيئ جميل جعلونا دمى تحركها خيوطهم الخبيثة متى شاءوا وكيف يشاءوا , جعلوا النور ظلام والخضار تصحر ولبسوا الحق بالباطل وسنوا الدساتير والقوانيين على هواهم وهوى المقربين منهم دفننونا في الحياة , صادروا كلماتنا وافراحنا وحرياتنا وكافة حقوقنا دفعونا للهجرة والضياع في الشتات ولم يرف لهم طرف جفن . أجبرونا على ان نكون عبيدا لهم فاقدين الاحاسيس والكرامة . استغفلونا بديمقراطياتهم المزيفة و استفاءاتهم البائسة النتائج بمعدلاتها المعروفة سلفا 99,99 % وبتزيفهم للحقائق وهي من شيمهم , عملوا و يعملون من اجل وأد شعوبهم ودفنهم احياء من دون ذنبا يذكر . وبكل وقاحة وعنجهية جعلونا في دوامة ليس لها قرار تارة بأسم الدين وتارة بأسم الوطن وتارة بأسم المعتقد حتى نسينا من نكون والى اي فصيل ننتمي . هل نحن فعلا بشر مخيرين ام بهائم مسيرين أدلجونا بقوة السلاح لصالح احزابهم الشوفونية و سيرونا على هواهم نردد مايقولن ونعمل ما يأمرون لانهم اخلوا الساحة من المثقفين والمعارضين والمنافسين وضربوا العامة بيد من حديد يحرقوننا يوميا بأفعالهم النكراء و يدفعونا في اغلب الاحيان الى أن نحرق أنفسنا بأيادينا خوفا وجورا من بطشهم و هم ينعمون بخيرات البلاد ويتسلون بهموم العباد ويثبتون اقدامهم ومخططاتهم المشبوهة بقوة السماء التى هم انفسهم لم يعترفوا بها , ولكن هذه المرة وبالذات من تونس الخضراء جاءت الرياح بما لا تشتهي السفن . 
في يوم ليس له شبيه في تاريخ الشعوب العربية الحديث قام محمد بو عزيزي بعد ان عاش ثلاثة وعشرين عاما من عمرة الست والعشرين تحت حكم الطاغية زين العابدين بن علي لم ير في حياتة غير ظلمه وقسوته ليكون الشاهد الحقيقي على عصره , بحرق نفسه 17.12.2010 احتجاجا على الفقر والكرامة المسلوبة من قبل رجالات الطاغية التونسية ليعلن اول صرخة عربية لم تعرفها ولم تتذوقها شعوب المنطقة المحرومة منذ عقود ليعلن من خلالها نهاية طاغية و ليفتح الباب على مصراعية ليكشف زيف ودجل وفساد الحكومات العربية الشمولية ذات الحزب الواحد والانظمة العشائرية المتوارثة والمسيطرة على ثروات البلاد والعباد تنهب وتسلب وترمي الفتات لشعوبها ويفترض بنا ان نشكرهم لاننا من رعاياهم الموروثة في العبودية القسرية .
محمد بو عزيزي شاب ومعيل لعائلة من ثمان اشخاص بينهم معاقا فضل ان لا يسرق ولا ينهب و لا يتسول كما هو شائع اليوم بين صفوف القادة والساسة في الوطن العربي بل اقترض المال لشراء عربة لبيع الخضار ليسد فيها رمقه و رمق عائلته من ضراوة الجوع والموت البطيئ وبدل ان تمد له الحكومة يد المساعدة والدعم الاجتماعي والضمان الصحي وينعم بحرية العمل والسكن كما نص عليها الدستور الا انهم مدوا له يد الضرب و السب والبساق والطرد والاهانة والمصادرة للعربة وما عليها وبدون وجهة حق .العربة التى اصبحت فيما بعد رمزا لحرية الشعب التونسي لا تضاهيها بالمعنى والرمزية مصفحات الطغاة المتحصنيين بها عن شعوبهم , الامر الذي دفعه ان ينتقم لنفسه ومن على شاكلتة من الفقراء وهم الاغلب في عالمنا العربي حرق نفسه وهذا اضعف الايمان واعلى درجات التضحية لانهم اغلقوا كل ابواب الرحمة في وجهه وحسب ما اعلن لم يكتف زين العابدين بن علي بظلمه لهذا الشاب وضياع عمره أنما أمر أزلامه بقتله بعد ان زاره في المستشفى ليسدل الستار وكعادته على اي جريمة يقوم بها , بل و الاكثر من هذا وذاك استكثر على الشهيد حتى صلاة الميت فأمر جلاوزته بأعلان فتاويهم وتجريمة حتى بعد موته !!
 
يا لمهزلة القدر أ لهذا الحد يستهزون بنا ويستخفون بعقولنا ويسخروا من شعوبنا فسخروا الدين والقانون لخدمتهم وخدمت عوائلهم وغيروا التاريخ وشوهوا الحقائق لينتقموا منا شر انتقام ولا يوجد من يحاسبهم او يقف بوجوههم لانهم افاعي مسمومة لايعرفون الا بث السموم . لم يكن بحسبان زين العابدين بن على أو بالاحرى (شين العابدين ) انه على يد محمد بو عزيزي الفقير المقهور المحروق سينتهي الى مزبلة التاريخ . وبزمن قياسي لم يصدقه احد هرب الطاغية بتاريخ 16 .01 .2011 ليعلن انهزامه امام الشعب الجريح ولكن المفارقة الكبرى احتضن الشعب التونسي و معها كل شعوب العالم محمد بو عزيزي ليصبح رمز التحرر والحرية واغلى سطرا في التاريخ الحديت الا وهو السطر الذهبي اشترى حرية شعبه بروحه واهداها لكل شعوب الوطن العربي على ان يقفوا بوجهه طغاتهم وسجانيهم . 
وبالمقابل رفضوا زين العابدين بن علي لتلتقفه ايادي اكثر اجرامنا وقهرا لشعبها منه كي يكون جوكرها الجديد في محاربة ارادة الشعوب , وتحولت عربة محمد لبيع الخضار الى تاريخ حافل ضد الطغاة لا تقل سحرا عن سحر عصى موسى لتلهب وتلهم المشاعر و الحناجر المكبوتة وتنفض غبار الخوف من القلوب في كل شوارع الوطن العربي . وعلى اثر هذا التغير المفاجئ شاهدنا كيف اهتزت العروش المحصنة والكروش المنتفخة لتعلن حكومات اكثر من بلد عربي تخفيض الاسعار للمواد الاستهلاكية وتوزيع الاموال بعد ان رافقتها المظاهرات العفوية تطالب بالتغير .
لا احد ينكر ان الحكومات العربية مارست وتمارس اقصى انواع التعذيب وكبت الحريات وتسليط السيوف على الرقاب فلذلك لم ترحب بهذا التغير الذي جرى في تونس الخضراء فأبت أن تعلن تأيدها لشعب تونس ولم تحترم ارادته لا بالعكس احتضنت قاتل الشعب كي تستعمله ورقة للضغط على الشعب التونسي ناسية او متناسية ان الطغاة ورقة محروقة اصلا لا تضر ولا تنفع من يساندها ولهم في شاه ايران قدوة حسنة وكيف قضى نحبه في المنفى وصدام حسين بعد هروبه وسحبه من الحفرة علق على مشنقة الحق الشعبي غير ماسوفا عليه .
الانتفاضة التونسية والحمد لله لم تحسب على جهة معينة لا اسلامية ولا مرتزقة ولا حزبية ولا قومية ولا علمانية ولا حتى قوة اجنبية او أي احتلال انها ارادة شعبا بالكامل . فهل يا ترى ارادة الشعوب لا تستحق التقدير والاحترام ؟ .
يقال اننا خير امة اخرجت للناس ! كيف ؟ وحكامنا تأمر بالمنكر وتنهي عن المعرف وبمسميات وقوانين ما انزل الله بها من سلطان تتعامل مع الاجنبي وتفتح له الاحضان ومكشوفة امامه حتى العري وتتهم الشعوب بالجاسوسية وتقطع الرقاب استنادا الى ذلك , تقرع الخمر وتستبيح الحرمات وتقتل الابرياء على الشبهات وتسلط السيوف على الرقاب بحجة الامر بالمعروف الذي لا تعرفه اصلا وكأن الشعوب خراف رقابهم جاهزه للجزر في سلخاناتهم المعدة بأحدث التجهيزات والابتكارات لسلخ العقول والاجساد على حد سواء ناهيك عن فتاوى التكفير والقتل والارهاب من قبل رجال الدين المأجورين . الم يحن الوقت لنقتص من كل ظالم وسفاح ام نبقى تحت رحمة قصاصهم وتجويعهم لنا حتى اصبحنا لا نشبه البشر .
عصرنا اليوم عصر الالكترونيات عصر الاعلام والشبكة العنكبوتية والكلمة الحرة التى تصل الى ابعد نقطة في الكون والتي من خلاله سنكشف للعالم الانساني جرائمهم وخزيهم و جبنهم رغم قصوركم المحصنة بطوابير الجيش والشرطة والمخابرات وما الى ذلك .
ما اشبه نهايات الطغاة انها النهايات الحتمية المتوقعة هروب وجبن وسرقة اموال الشعوب الفقيرة .
عندما غادرت العراق زوجة المقبور صدام حسين خوفا من الشعب العراقي الذي سرقته أكثر من ثلاثة وعشرين عاما , خرجت وفي جعبتها اطنانا من الذهب والدولارات المسروقة من بنوك العراق ناهيك عن أزلامه الذين سرقوا العراق ونهبوا ثرواته وتاريخه ضنا منهم انهم انتصروا عليه ناهيك عن تفجيراتهم المستمرة التى لا تزال تطال الابرياء . 
ها هي زوجة زين العابدين بن على سيدة تونس الاولى بعد ان سرقت الشعب التونسي 23 عاما لم يهدء لها بال عند مغادرة البلاد الا بسرقة طنا ونصف الطن من الذهب وحملت الاموال التي لا تعد ولا تحصى من ثروة الشعب التونسي الجائع أما ازلامه ففعلوا كما فعل ازلام المقبور حرقوا ونهبوا ودمروا كل ما طالته اياديهم . وخوفي ان تتحول تونس الى ساحة لتصفية الحسابات كما حدث في العراق من قبل ازلام النظام المخلوع ناهيك عن الانظمة الشمولية المحيطة بهم والذين لا يروق لهم ان يروا شعبا مرتاحا ينعم بالحياه .
فالعراق لا زال يعاني من الارهاب الذي طال الابرباء و ذنبه انه رفض الدكتاتور وضحى من اجل ان يتنفس رياح الحرية رياح العنبر العراقيه . ولكن رغم ما تسعى الية القوة الظالمة سينجو العراق وستزدهر تونس وستتنفس نسمات ياسمينها كل الشعوب المظلومة وعلى الشعبين ان ينتبهوا وان لا يسمحوا هذه المرة لأضاعة فرصة التحرير او تحوير مسارها فالمتربصون لافشال التجربتين اكثر من الهم على القلب وها هم دخلوا بأسماء ومسميات لا تختلف عن السابق بكثير لكونها مجرد تلاعب بالالفاض .
اكيد سيقول قائل ما اشبه هذه بتلك ! دعوني اذن اطرح وجهة نظري :
اولا -ان صدام المقبور استولى على رئاسة الحكومة العراقية بعد ان عزل البكر لاسباب صحية كما ادعى ومن ثم قتله , وزين العابدين بن على عمل نفس الشيئ عزل بورقيبة لاسباب صحية كما ادعى ثم تخلص منه وهذا يعني ان كلاهما لديه شخصية غير سويه , متمرسان بالاجرام والتزوير وتضليل الشعوب .
ثانيا- طاغية العراق كان اعتى دكتاتور في العالم ذبح وقتل واحرق وادخل البلاد في اكثر من حرب لا داعي لها راح ضحيتها ملايين الشباب سفاح لا يعلى عليه حكم العراق بالنار والحديد لمدة 23 عاما .
اما دكتاتور تونس ولمدة 23 عاما هو الاخرى لا يقل قسوة وظلما وحكم بالحديد والنار ولكنه أكثر غبائا من دكتاتور العراق لانه نفذ بجلده ليقع بيد من سيريه ان الله شديد العقاب لانهم يأمرون بالمنكر وينهون عن المعروف !!!.
ثالثا -اشاع كل من صدام وبن علي الفساد والظلم في البلدين على حد سواء لانهما اختصرا البلدين لانفسهما وعوائلهما واقربائهما وحرموا الشعبين من ابسط الحقوق الانسانية .
رابعا-دكتاتور العراق حمى نفسه بأكثر من خمس خطوط أولها الجيش العقائدي والشرطة والمخابرات والاستخبارات والامن الخاصة والعامة وغيرها و بنفس الاسلوب وان اختلفت المسميات حمى بن على نفسه ألا ان الجيش وحسب ما تناقلته الانباء بقى بعيد عن التسيس ولو الى حد ما الامر الذي ضرب الجيش العراقي شعبه و بكل قسوة ولأكثر من مناسبة بينما رفض القائد للجيش التونسي الرشيد وهو رشيدا فعلا أن يضرب الشعب التونسي وهذه نقطة تحسب له بعكس الجيش العراقي حسبت ضده .
خامسا -كان المقبور صدام قد فرض طوقا من الحصار الاعلامي على الشعب العراقي وسعى لتجهيله وادلجته في وقت لم تصل الثورة الاعلامية الى ما وصلت اليه اليوم اي كان الاتصال مقطوعا اعلاميا بين العراقيين انفسهم والعالم الخارجي الامر التى اجهضت انتفاضة العراق عام 1990 وبكل قسوة واعطى العراق اكثر من 300 الف شهيد وملايين المتشردين و اكثر من 400 مقبرة جماعية والحبل على الجرار واستمرت التصفيات حتى عام 2003 يوم سقوط الطاغية اي ثلاثة عشر عاما والشعب العراقي يقدم خيرة شبابه لتذبح بيد جلاد العراق . اما انتفاضة تونس وبمساعدة الثورة الاعلامية والالكترونية اعطت 76 شهيدا وانتهت خلال اربعة ايام . وهذا يعني ان نضال الشعب العراقي وتحمله وصبره اقوى واعمق مما تتصوره البشرية ولكنه لم يسقط الدكتاتور . فالعالم كان مغيبا عن احداث العراق ولا يعرف ماذا جرى في العراق لعدم وجود الاعلام الحقيقي المساند لهذه الانتفاضة او الناقل لما حدث وغياب الاعلام الالكتروني لان المقبور حرم العراق منه , بعكس الانتفاضة التونسية كنا نتابعها على الهواء مباشرة رغم الحصار الاعلامي ولكن حل محله الاعلام الالكتروني الاعلام المواطناتي وادواته المتداولة بين الجميع والمواقع الجماهيرية كاليوتب والفيسبوك والمدونات الالكترونية وتويتر و غيرها .
أما عندما دخلت القوات الامريكية العراق عام 2003 رغم تحفض الشعب العراقي على دخولها وعدم الوثوق بها أستنادا لتجربتهم السابقه معها لانها ساعدت الطاغية في اجهاض الانتفاضة وسمحت له أستعمال الطائرات المحضورة انذاك والتى بها ضرب الارض والحرث والمقدسات والناس الامنة بدون وجهة حق , الا انه يحسب لها القضاء على الطاغية بالرغم من تحفضنا على مصالها الخاصة بهذه العملية . المهم اسقاط طاغية العراق كان الهدف وهو الشرارة الاولى في التخلص من الطغاة فأهتزت عروشهم ونفشوا ريشهم وكشروا عن انيابهم وها هو العراق لا يزال يعاني من افعالهم المخجلة في تصدير الارهاب والدمار له . ولولا سقوط صدام لما كان هروب بن على وسنشهد في القريب العاجل ربما هروب ملوك وامراء وسقوط دكتاتوريات اخر . أذن الشعب العراقي كان ولا يزال يناضل ضد الظلم والدكتاتوريات وسيشهد له التاريخ شئنا ام ابينا بأنه وقف ويقف بوجهه الطغاة وهذه لتذكيرساسة العراق . ومن هنا يتضح لنا ان الشعب العراقي شعبا حيا لا يقل عن الشعب التونسي في مقارعته للدكتاتور دون عونا او مساعدة وعانا ما عاناه من الظلم والتهميش والتهجير فالصرخة واحدة صرخة الالم من الظلم والابادة الجماعية وكما شاهدنا وسمعنا صرخة (ابو تحسين ) شاهدنا وسمعنا صرخة الشاب التوسي كرمز للشعبين ضد القهر وساترك لكم الروابط المرفقةفي نهاية المقال لكي تروا بأنفسكم .
فيا شعب تونس الحبيب نحن معك قلبا وقالبا لاننا عانينا ما عانيتموه و ندعو مخلصين ان يبعدكم القدير عن الارهاب وتدخل الجوار وتصفية الحسابات والاجندات الخارجية فيا شعب تونس وحدوا صفوفكم وأثبتوا على كلمة واحدة لا لعودة الماضي بمسميات جديدة وانتبهوا قبل فواة الاوان .
أما شعوبنا العربية عليها ان تعرف مع اي دكتاتور تتعامل وكيف تحاربه وتسقطه لانهم كثر ومختلفين في اساليب القهر و درجاته ومتمسكين بكراسيهم الى ابعد الحدود ناهيك عن مودة التوريث التي ابتلونا بها . فكل بلد له ظروفه وطريقته الخاصة للتخلص من طاغيته . فصدام لم يتخلص منه الشعب العراقي الا بالاحتلال وابن على لم يسقط الا بحرق محمد بو عزيزي نفسه ولكن عندما تكرر نفس الاسلوب في كل من الجزائر والتي فيها 5 اشخاص احرقوا انفسهم و واحد في مصر واخر في مورتانينا وسورية كانت النتائج سلبية و لم تعطي نفس مفعول ما حدث في تونس ولم تمسع اصواتهم حتى ولم تتجاوب شعوبهم معهم ولم يسقطوا دكتاتوريا واحدا , وهذا يعني أن لكل دكتاتور طريقة ما واسلوب معين وظرف خاص في التخلص منه وعلينا ان نعرف السبل المناسبة للتخلص منهم وبأرادة شعبية خالصة . أكاد أن اجزم ان لكل طاغية يوما ما بطريقة ما وردود افعال شعبية مختلفة لم يكتشفها العالم بعد ولكنها اقرب مما نتوقع والحر تكفيه الاشارة .
 
 
 
 
أ.د.أقبال المؤمن
 
 
 

  

ا . د . أقبال المؤمن
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/01/27



كتابة تعليق لموضوع : أنتفاضة الفقراء ما بين العراق و تونس الخضراء
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محاضرات الشيخ باقر الايرواني
صفحة الكاتب :
  محاضرات الشيخ باقر الايرواني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحسين عليه السلام .. ومعركة الوجود الفاصلة (ج1)  : مديحة الربيعي

 تأملات في القران الكريم ح433 سورة الأنسان الشريفة  : حيدر الحد راوي

 مكتب العبادي يعلن اتخاذ مجموعة توجيهات وقرارات تخص أهالي البصرة

  إسرائيل تعترض على بناء جسر بين مصر والسعودية.

 مجلس ادارة مدينة الطب يعقد اجتماعه في المركز الوطني للامراض السرطانية بناية (فندق القناة )  : اعلام دائرة مدينة الطب

 استفتاء كتالونيا: ضغوط متزايدة على بوجديمون قبل "خطاب الاستقلال"

 المرجعية العليا نعمة تستوجب الشكر.  : ثائر الساعدي

 اسرائيل تجتاح غزة في حرب لا تدري كيف تنهيها

 البياتي يدعو امريكا لتزويد العراق بمعلومات عن حركة البغدادي عبر الاقمار الاصطناعية

 وزارة التربية تحدد السادس عشر والسابع عشر من أيلول القادم موعدا لامتحانات الدور الثاني للمرحلة الثانوية لمحافظة نينوى  : وزارة التربية العراقية

  وقفة مع دعاية ... لا اصل لها  : ايليا امامي

 عــــذراً. العظمــة تبــدأ من مدينتـــي (3) سياسية ولكن  : مرتضى المكي

 جامعة عربية جديدة لاصلاح الواقع  : عادل الجبوري

 تمخض اشعال فتيل الفوضى  فولد( انصار حماة الدين)  : جنان الهلالي

 "لو ألعب لو أخربط الملعب"  : عبد الكاظم حسن الجابري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net