صفحة الكاتب : صابر حجازى

صابر حجازى يحاور الشاعرة اللبنانية مريم الترك
صابر حجازى

الكلمة زهرة، وهي فراشة تعرف كيف تحط، وتعرف كيف تجمع رحيق المعنى والرمز والدفء، وتعرف كيف تمارس طيرانها وتبتدع لها مدارات حس وحب في حدائق الجمال .. بروح طفلة، وقلب شابة، ونضج خبرة، ترسم عوالمها المبهرة، وتأخذ قارئها إلى جنان الجمال، تقوده بحب وفي صمت، وتشعل له قناديل الدهشة .. ترتل نشيدها بناي الحب، وتصافح نجوم الليل بإيحاء عرافة تعرف كيف تفك جدائل الحلم، وتمضي به إلى طريق الأمل في ضوء الشعر الذي تحدد به بوصلة الرحلة، في عالم مملوء بالوجع .. هكذا هي فراشة دهشتنا الشاعرة اللبنانية مريم الترك ... التي كان لنا معها هذا الحوار ..

 

 

س 1 :- كيف تقدمين نفسك للقارئ العربي ؟

مريم الترك من مواليد بيروت لبنان في الأول من فيفري .. شاعرة تحاول أن ترسم معنى الجمال، عبر سؤال روحي شاعري .. وأنا أكتب لا لكي أجيب عن أسئلة عالقة .. ولكن لتجسيد سؤال متجدد عبر حالات جمالية ومعرفية جديدة

 ..

 

رحم الكلمة 

————-

 

أغتسل من إثم رغبتنا 

واصلي حضور الضوء

هذا الأفق أعمى

ولا شيء أراه..

أسرق من نار الوجد قبساً

أركض نحو الله 

لعلي أعود إلى رحم الكلمة ..

أتكوّر مثل بدء الخلق .. 

لا فرق ..

أن أولد أنثى أو كلمة .. 

فالكلمات نشيد الله ..

والكلمات قد تقتل أحيانا 

وتشرّد دم أمنية في لحظة عشق ..

أفتش فيّ ..

عن لغة تجهلني ..

عن جهة أخرى ..

لا تشبه وجه التكرار ..

أفتش عن سر رماد الماء ..

لعلي أرتب أسماء الأشياء

فأنجو من موتي ..

 

 

س 2 :- إنتاجك الأدبي - نبذة عنة ؟

لي لحد الساعة تقريبا ثلاثة دواوين شعرية تنتظر الخروج إلى النور .. وكتاباتي متنوعة، لكنها تتخذ بعدا واحدا وهو الهم الإنساني، الذي يتشارك فيه الرجل والمرأة على حد سواء ..

 

س3:- حدثينا عن طفولتك ، وبدايات اهتمامك بالأدب ، وكيف كانت محاولاتكِ ألأولي في الكتابة ؟

ككل طفولة مترعة بنبض الماضي وفيض البراءة، تبدأ الدهشة التي تقود إلى السؤال، كنت أحاول أن أجيب عن دهشتي بخربشات طفولية .. من هناك ربما بدأ سحر الكلمة يستولي على روحي، ومنه وجدت طريقي للكتابة، ثم بدأ التطور في الملاحظة في الحس، في الرسم بالكلمة التي تجيب عن هذا التشظي الداخلي الذي أحياه، وكل هذا هو في النهاية مخاض الشاعرية الذي يجعلنا نكتب ..

 

س4:- هل لكِ تجارب في مجال أدبي أخر غير الكتابة الشعرية ؟

نعم .. كتابة بعض المقالات ،وبعض الأفكار التي أجد أن طريق المقال أكثر استيعابا لها من الشعر ..

 

س5 :- تجربة الاشتراك مع أخرين في إصدار مطبوع أدبي - هل لها شروط وظروف معينة - وكيف تقيمين تجربة الاصدرات المشتركة ؟

من جهتي أرفض هذه الفكرة، الكتابة هي حالة خاصة تخص الشاعر دون غيره، نعم قد يحدث أن تقوم مؤسسة نشر ما بوضع مجموعة شعرية لبعض الشعراء ضمن مؤلف واحد، وهذا عمل تقني معين، يختلف كلية عن إقدام شاعر على المشاركة مع شاعر أخر في تقديم عمل شعري .. أجد الأمر غير منطقي . لأن تجربة الشاعر وقصائد الشاعر هي شيء يخصه هو وحده لا غيره، ومنه فأعتقد أن الحالة الأكثر صحية والأكثر منطقية أن يقوم الشاعر بنشر قصائده في ديوان مستقل خاص به ، وهذا هو الطبيعي ..

 

س6 :- هل الزواج يؤثر علي إبداع المرأة الأديبة ، من حيث المسئوليات العائلية ، وتقسيم الوقت بين الكتابة والأسرة ..؟

نعم هذه حقيقة منطقية ، للزواج تأثير على الكتابة ، وهو تأثير ثنائي القطب .. قد يضيف خبرات معينة لتجربة الشاعر كإنسان، وهو تأثير ايجابي .أما التأثير السلبي فهو قيمة الوقت التي تشغل الفرد بحياته الزوجية ومسؤولياته

 

*********

لحن الحياة

-----------

 

على قلق أصابعك

 

تحط سنونوة الروح

 

لا الشجر يحتويه اكتمال ..

 

ولا الناي يزرعنا نغمة في مروج الحياة ..

 

أحدق في الليل ..

 

أحدق فيما تبقى من غبار المساء

 

لعلي أنا ..

 

بين ضوء وظل ..

 

أرتق شهقة نحلتنا التائهة ..

 

هاهنا .. كان قلبي رحيقا

 

هنالك ..كان رصيفك منفى ..

 

هاهنا أرضعتني الغزالة اسمك

 

هناك .. تهجيتني نوتة في مهب الغياب

 

كأن لسانك في البدء كان " أنا "

 

م..ر..ي..م ..

 

طفل جديد على المفردات ..

 

يسابق خيل النجوم إلى حتفها

 

يلملم من برده ثلج هذا الشتاء الحزين

 

ويقطف من شجر الليل روحي ..

 

أقول ..

 

ولم يتعلم ..

 

م .. ر..ي..م

 

اسمك ماء الحياة ..

 

نبيذ المسافر في ليل غربته

 

جناح الفراشة في خوفها من شعاع رقيق

 

مسافة دهشتنا في القريب البعيد ..

 

نشيد النشيد ..

 

اعدي لي الليل قيثارة .

 

هكذا فجأة نبت لحننا ..

 

وحطت سنونوة الروح في دماء القصيد ..

 

أنا لست أنت فأنت الأنا

 

في نشيد جديد

 

 

س7 :- حدثينا عن المشهد الأدبي والثقافي الحالي في بلدكم لبنان ..؟

هناك حراك أدبي لا بأس به يبشر بخير، منتديات ولقاءات وندوات وأمسيات أدبية وشعرية ونشر. هناك حراك متناغم بين الواقع والتواصل عبر الانترنت ، يحاول أن يؤسس لديمومة الإبداع واستمراره ، ونشره بين الناس بكل الوسائط .سواء بالنشر الورقي مجلة أو جريدة، أو بالنشر الالكتروني مواقع متخصصة والموقع الاجتماعي الفايسبوك، أو عبر منابر واقعية كاللقاءات الإبداعية التي نتواجه فيها مع الجمهور

 

وانا اتواصل مع العديد من القراء عبر صفحتي علي الفيسبوك وعنوانها :-

 

http://www.facebook.com/mariam.elturk

 

وكذلك مدونتي :-

وحي قلم

 

http://mariamelturk.maktoobblog.com/about-g-a-g-h/

 

س8:- ما هي رؤيتكم عن ما يسمي (الربيع العربي ) والأحداث الجارية في الوطن من زخم شعبي يصبو إلي التغيير والبحث عن حريات أكثر للمواطن العربي في بلده ..؟

لا أرى ربيعا، أرى فوضى في إسقاط أنظمة حكم بضغط خارجي سياسي أو عسكري .عمليات التغيير تبدأ من الفرد والتغيير الحقيقي يبدأ بالفكر ، هل هناك فكرا وراء هذه الثورات ؟ هل هناك بدائل لإسقاط هذه الأنظمة ؟..ما شكل الغد ؟ ما هو مفهوم الحرية عند العربي ؟ من وجه نظري أن الحرية هي مسؤولية التزام بالعمل والإبداع والنظام، ولكن كل هذه التصورات لا يؤمن بها الإنسان العربي، حدود فهمه للحرية تتوقف عند التكسير والتخريب ونفي الآخر من يخالفه في التصور والفهم والاعتقاد ..

 

س9:- هل واكبت في رأيك الكتابة الأدبية المتغيرات الحادثة حاليا علي المسرح العربي من وقائع جارية نحو التغيير الفكرى والحريات ..؟

الكتابة لا تواكب .. الكتابة تسبق وتستشرف وتشارك وتبني غد التغيير، هنا ندرك أن التغيير يرتكز على استراتيجيات فكرية وعقلية، وهنا ندرك أن الكتابة تواصل عملها بالتسجيل والتوجيه والمشاركة في التغيير .. لكن الذي يحدث بعيد جدا عن مفهوم التغيير والفكر .

 

س10:- هل تجد الكاتبة (المرأة ) معوقات في التواصل مع المتلقي عبر الوطن العربي ..؟

لا ليست هناك معوقات في التواصل مع المتلقي العربي، فالإبداع هو واحد عند المرأة أو الرجل ..

 

س11 :- لبنان بلد الجمال والحرية والمناظر الطبيعية الخلابة - كيف انعكست تلك البيئة الرائعة علي مفردات كتاباتكم..؟

هناك انعكاس ما في كتاباتي قد لا أحسه أنا، لا تمسك به روحي ، لكن القارئ والناقد قد ينتبه إليه .. أنا لبنان ولبنان أنا، لا أستطيع أن أفصل روحي عن وطني .. أستطيع فقط أن أحس أننا واحد، وبالتالي لا قدرة لي على التفريق بيني وبيني وأقصد ببيني الثانية لبنان حبي .. الذي هو أنا .

 

ويحضرني الان قصيدة 

 

بَيْرُوْتُ الْغَافِيَةُ فِي أُرْجُوْحَةِ أَفْرُوْدِيْتْ

-------------------------------------

 

فَوْقَ طَرِيْقِ صَبَاحِي

 

أَتَهَجَّى نِسْيَانَ اللَّيْلِ

 

أَتْرُكُ خَلْفِي بَيْرُوْتَ نَائِمَةً

 

تَتَغَطَّى بِشَرَاشِفِ ظِلٍّ

 

كَطِفْلَةٍ تَغْفُو عَلَى بَرَاءَتِهَا

 

بَيْرُوْتُ الْغَافِيَةُ فِي مِخْدَعِهَا

 

الآمِنَةُ مِنْ رِيْحِ الْخَوْفِ

 

فِي قَلْبِ شَاعِرِنَا الْقَدِيْمِ

 

مَطَرٌ خَفِيْفٌ يَنْتَظِرُهَا كَي تَصْحُوَ

 

وَيَغْسِلَ عَنْهَا أَثَرَ النَّوْمِ

 

بَيْرُوْتُ السَّاكِنَةُ تَمُدُّ أَصَابِعَهَا لِلْبَحْرِ

 

كَي يُزَخْرِفَهَا بِحِنَّاءِ الْمَوْجِ

 

وَأَنَا أَمْضِي فَوْقَ طَرِيْقِ غَبَشِ الصُّبْحِ

 

أَقْطُفُ مِشْمِشَ خَدَّيْهَا

 

وَأُلَوِّنُ سَاعَاتِي الأُوْلَى

 

بِحَنِيْنٍ خَافِتٍ فِي الرُّوْحِ

 

أَخَافُ أَنْ يَصْحُوَ قَلْبُهَا فَيَشْتَاقَ إِلَىَّ

 

أَخَافُ لَوْ تَسْتَيْقِظُ أَرْصِفَتُهَا

 

فَتَحِنَّ إِلَى وَقْعِ كَعْبِي

 

أَخَافُ أَنْ تَشْرَبَ قَهْوَةَ صَبَاحِهَا وَحِيْدَةً

 

وَتَنْظُرَ مِن شُبَّاكِ صَبَاحِهَا إِلَى طَرِيْقِ رَحِيْلِي

 

أَخَافُ أَنْ تَرَى سَرَابِي

 

فَتَعُوْدَ إِلَى نَوْمِهَا وَبِها مَسٌّ مِنْ حُبِّي

 

س12 :-الشاعرة مريم الترك ..هل حققت طموحها وأحلامها المنشودة علي الساحة الأدبية ..؟

طموح الشاعر وأحلام الشاعر طويلة ، أطول من الحياة نفسها، في كل كتابة امتداد ما، وفي كل حرقة قصيدة بحث عن جمال جديد ننتظره .. نحن نموت وأحلامنا تبقى عالقة، وربما الحلم الأكبر هو هذه القيم التي ننشدها، وهي قيم الخير والحب والتسامح والجمال ..

 

س13:- هل الشبكة العنكبوتية أصبحت في رأيكم وسيلة لحصول القارئ علي الثقافة والفكر والمعرفة بدلا عن الكتب المطبوعة والجرائد والمجلات الورقية ؟

هي وسيلة مشاركة في التحصيل، تحصيل القارئ للمعرفة وليست بديلا، للكتاب الورقي دوره الذي سيبقى وللشبكة العنكبوتية دورها الموازي أيضا .

 

س14 :- ما هو السبيل في رأيكم إلي مد جسور التواصل بين أدباء ومثقفي ومبدعي المشرق والمغرب العربي ، مما يثرى الحركة الأدبية العربية بشكل عام ..؟

الذي كان عصيا قبل سنوات من تواصل أدباء المشرق بالمغرب بات أمرا حقيقيا ، عبر وسائط الانترنت من منتديات وصحف ومواقع متخصصة ومواقع التواصل الفايسبوك وغيره، العملية مشتعلة جدا وبات هذا التواصل الآن أحسن من تواصل أبناء المدينة الواحدة، قد تتعرف عبر النت وتتواصل وتعمل على مع أدباء في المغرب العربي أكثر من تواصلك مع أدباء من مدينتك .

 

س 15:- هل تجدي أن غياب الدراسات النقدية الأدبية حاليا عاملا في تأثر مسيرة الإبداع العربي ، وغيابه عن الساحة يؤثر سلبا على الكاتب والكتاب و الإبداع ؟

بالتأكيد .. أي إبداع يرافقه نقد ، النقد الموجه والفاعل والذي يحرص دوما على تقديم الأفضل، ازدهار الأدب يرتبط بالنقد الجاد المتخصص وهذا هو الطبيعي والمنطقي .

 

س 16 : - لقد حصلتِ على عدد من الجوائز في المسابقات الأدبية ؟ حدثينا عنها - وما مدى تأثير ذلك في الكاتب ؟

نعم بالفعل فلقد حصلت على العديد من الجوائز والأوسمة وشهادات التقدير، وكان أهمها فوزي بلقب الأميرة الذهبية للشعر العربي، في مسابقة نظمتها الإعلامية الشهيرة صبا العلي ..

 

عن قصيدة 

 

 

عَدَالَةُ السَّمَاءِ

-------------

 

يَا عَاقِرَ القَلبِ

 

هَذَا قِصَاصُ السََّمَاءِ

 

أَجدَبَت وَاحَاتُكَ

 

غَادَرَتهَا الحَيَاةُ

 

وَلَن تُغادرَكَ السَّبعُ الْعِجَافُ

 

*****

 

عَشِقتُكَ

 

كَعِشقِ الْعَرُوسِ لِثَوبِ الزِّفَافِ

 

تَتَمَايَلُ تِيهًا

 

بِغَنَجٍ وَكِبرِيَاءٍ

 

كَالمَجدلِيَِّةِ

 

تُشِعُّ هَالَةً مِن نُوُرٍ

 

أَطبَقَ عَلَيَّ الذُّهُولُ

 

كُنتَ أُسطُورَتِي

 

أَمِيرًا بَينَ الرِّجَالِ

 

تَلَبَّسَكَ غُرُورُ الذَّكَرِ !!!

 

مَا عَادَت تُغرِيكَ

 

بِالرِّسوِّ مَرَافِئِي

 

يَهُوَذَا أَنتَ !!!

 

صَلَبتَنِي عَلَى خَشَبَةِ الانتِظَارِ

*****

 

مَهرُ الحَقِيقَةِ صِدقُ الكَلِمَاتِ

 

عَزَفتُ عَلَى وَتِيرَةِ الزَّمَانِ

 

لَحنَ النِّسيَانِ

 

أَرفُضُ البَقَاءَ بَينَ أَقوَاسِكَ

 

مَسَحَتُ مِن حُرُوفِي الاستِفهَامَ

 

حِينَ يَنفَضُّ جَمعُكَ

 

وَيَنطَفئُ خَلَفَ الأفُقِ الأُرجُوَانُ

 

تَتَوَحَّدُ فِي ظلامِكَ الألوَانُ

 

تَعدُو خَلَفَ الذِّكرَى

 

يَرمِيكَ القدَرُ

 

بَينَ أحضَانِ حَفِيفِ أورَاقِ الْعُمرِ الذَّابِلَةِ

 

خَلَفَ أَطلاَلِ بَسَاتِينِ الأعمَارِالمَهجُورَةِ

 

فَقَط أَشبَاحُ النَّدَمِ

 

تَكُونُ لَكَ سَميرًا

 

**

 

 وفي البداية شعرت بالفخر لكن فيما بعد خبا البريق ووجدت أنني بحاجة إلى ما هو أعمق، وجدت أنني بحاجة للفوز بالمسابقة الأكبر ألا وهي الرضا عن أعمالي وهذه هي المعادلة الأصعب، والتي تحقق لي التقدم والتي اثبت وجودي بها، لأني عند كل عمل جديد أرى أني ما زلت بحاجة لجديد، وان ما فعلته غير كاف واجد نفسي كطفلة تتعلم مبادئ الكتابة وهنا تبدأ الرحلة من جديد ...

 

س17 :- من هم الأدباء والشعراء والكّتاب الأقرب إلي نفسك ..وبمن تأثرت في تكوين الشخصية الأدبية لكم ..؟

 

هناك العديد من الأدباء والشعراء الذين شاركوا في صقل روح موهبتي، وأمدوني بالغذاء الجمالي الذي شكّل وعي الكتابة عندي، وهؤلاء الكتاب هم من فتحت أعيني على أدبهم، وهم أقرب إلى روحي من حبل الوريد، أدباء بلدي جبران وميخائيل نعيمة والياس أبو شبكة والأخطل الصغير والريحاني وغيرهم .وكذا بعض الشعراء العرب أمثال درويش والسياب وغيرهم ..

 

س18 :- ما هي احدث مشاريعكم الأدبية وأخر نشاط أدبي لكم ...؟

 

أعمل على إنشاء ملتقى ثقافي يضم كتاب وشعراء من جميع أنحاء لبنان، وآخر نشاطاتي أمسية شعرية بحضور العديد من الكتاب والشعراء والصحفيين

وانا حاليا السكرتير الدولي العام لمفوضية لبنان للدفاع عن الشعوب

ومديرة مكتب الورشة الثقافية في لبنان

 

س19:- الكلمة الأخيرة في هذا الحوار هي لكم ..؟

 

أشكر لكم أستاذ صابر حجازى سعيكم لنشر ثقافة الأدب من خلال هذه الحوارات، وإتاحتكم الفرصة لي للإطلال على القارئ العربي...واختم بهذة القصيدة 

 

ديك المجاز

 

--------------

 

قلقٌ في رصيف الحكاية ..

 

وأنا شهرزاد التي تتلوى على شرشف الليل

 

وتعجن ضوء النجوم لألف جدار

 

تلامس سرة الأمنية

 

تظلل ظل الشجر

 

وتبعث عنقاءك من رماد

 

قلق ما تبقى من نبيذي

 

وخوابي جيوبك فارغة من نصل شهوتك

 

وديك المجاز بعيدٌ عن ساعة الفجر

 

ولا خمر في الخمر لتصحو ليلتنا الآثمة

 

... سأحكي لك شهريار ...

 

عن سندباد يؤرجح ريح الغياب بتلك الصواري

 

وأشرعة تتمزق بكاراتها بفعل الرياح ..

 

.. سأحكي لك شهريار..

 

عن غول ليلته المدهشة ..

 

وعن جزرٍ في البعيد تنام على خوفها ..

 

وعن سوق بغداد القديم ..

 

وأسوار مدن لم تمت من حجارة من حاصروها ..

 

.. يغالبك النوم ..

 

نصف سريرك موتي ..

 

وديك المجاز تسور ظل الجدار ..

 

وصاح ..

 

كي نحتفي بالمباح

 

 .........................................................................

 

 

 

كنوز ادبية ..لمواهب حقيقية

 

  ان غالبية المهتمين بالشان الثقافي والابداعي والكتابة الادبية بشكل عام يعانون من ضائلة المعلومات الشخصية عن اصحاب الابداعات الثقافية، والتي من شانها ان تساهم في فرصة ايصال رسالتهم واعمالهم وافكارهم مع القارئ الذى له اهتمام بانتاجهم الفكري والتواصل معهم ليس فقط من خلال ابداعاتهم وكتاباتهم ، في حين هناك من هم علي الساحة يطنطنون بشكل مغالي فية  ،لذلك فان اللقاءات بهم والحوار معهم  من اجل  اتاحة الفرص امامهم للتعبيرعن ذواتهم ومشوارهم الشخصي في مجال الابداع  والكتابة. 

لهذا السبب كانت هذةهي الحلقة السابعة من السلسلة التي تحمل عنوان ( كنوز ادبية لمواهب حقيقة ) والتي ان شاء الله اكتبها عن ومع بعض هذا الاسماء

 

 

صابر حجازى ..اديب وكاتب وشاعر مصرى

 

الاديب المصرى صابر حجازى | Facebook

 

http://ar-ar.facebook.com/SaberHegazi

  

صابر حجازى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/03/15


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • صابر حجازي يحاور الناقدة والشاعرة الأردنية د. ربيحة الرفاعي  (ثقافات)

    • قراءة في نص "الخروجُ مِنْ قلْبِي" للشاعر والاديب المصري صابر حجازي.بقلم جوتيار تمر  (ثقافات)

    • صابر حجازي يصدر كتابه الشعري السادس "الي من أحب "  (قراءة في كتاب )

    • صدور المجموعة الشعرية (الحب في زمن الفراق) للاديب المصري صابر حجازي  (قراءة في كتاب )

    • قراءة في قصيدة 'صابر حجازي'مصرع النافذة المكسورة...بقلم:الاديب منذر قدسي 'ابوزهير'  (ثقافات)



كتابة تعليق لموضوع : صابر حجازى يحاور الشاعرة اللبنانية مريم الترك
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صفاء سامي الخاقاني
صفحة الكاتب :
  صفاء سامي الخاقاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزارة النفط : توفير 200 درجة وظيفية لخريجي الكليات الهندسية 

 ( دعوة للمشاركة )  : علي حسين الخباز

 واقعة غريبة في مباراة فرنسا وأستراليا

 غرورنا أبعدنا عن وظائفنا الكونية الى وظائفنا الكوكبية  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 لاتخسروا مقتدى الصدر !  : مهند حبيب السماوي

 وكيل وزارة الصناعة والمعادن الاداري يؤكد على ايجاد الحلول المناسبة لها وفق الضوابط والتعليمات الحكومية النافذة  : وزارة الصناعة والمعادن

 السلام عليك يا سور الوطن..  : د . يوسف السعيدي

 هدف نيجيري بعد أقل من 8 ثوان يلحق بأغيري هزيمته الأولى مع مصر

 تأملات في القران الكريم ح403 سورة المجادلة الشريفة  : حيدر الحد راوي

 سأفضحكم بسطور  : محمد حسب العكيلي

 محاضرة بعنوان (دور منظمات المجتمع المدني في صياغة القوانين) في البيت الثقافي البابلي  : اعلام وزارة الثقافة

 نهار مهترئ بالمثقفين والكتب  : عمار طلال

 زفير الآهة..!!  : عادل القرين

 من يحاسب (الحمير)؟ مديرية حزام الأمان في مدينة اللاأمان!!  : زهير الفتلاوي

 لنتكلم بصراحة عن أسباب تدني نسب النجاح في مدارسنا!/2  : امل الياسري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net