صفحة الكاتب : ستار عبد الحسين الفتلاوي

الرمق الاخير قصة قصيرة
ستار عبد الحسين الفتلاوي

 

 المكان/ شعب ابي طالب( وادي الحجون) 

الزمان/ السنة العاشرة من المبعث 

ريح غضوب تعبث بأطراف الخيام , فبسمع لها اصطفاق يشبه قصف الرعد . هبوبها المتقطع وهي تلعق وجه الارض, وتحتمل منها ذرات رمال ناعمة وحبات حصى صغيرة , ثم تعود لتنثرها في مكان اخر حين يخفت هبوبها . كأنها موكلة بأداء ذلك العمل , فهي حريصة على أداءه . تارة تعصف بضراوة متلاطمة بين الصخور الصماء , فيصدر عنها نشيج اجوف يتعالى باستمرار , وتارة تركن الى هدوء مغلف بالريبة وموشى بالحذر .

وجوم مشفوع بترقب لاية نأمة صوت .. صهيل خيول بعيدة .. حنين نجائب , يحدوها الحادي رغما عنها . الصمت يضرب أطنابه , ويفترش وادي الحجون , فبلقي بظلاله على وجوه تسفعها الشمس . يتقاطر الاسى من العيون الغائرة , النسوة يجلسن في مجموعات صغيرة وقد انحلهن الجوع , والخوف من الاتي . نشاط مؤقت يدب في الجميع حين يسمع صوت المؤذن , وهو يدعوهم للاصطفاف خلف صاحب الوجه الانور .عندها تنزل السكينة على ارواحهم المنهكة والموجوعة بالم الفراق .                                            

احدى النساء تخرج قبضة من حشف التمر وتوزعها على الجالسات . تأخذ كل واحدة منهن تمرة تتصبر بها من الم جوعها . قالت : عسى الله ان يفرجها علينا في هذه الليلة , لم يبق في الخيام من مؤونة .                                                                      

 طفل صغير ينهض من حجر امه ..   يركض قليلا , وقد غارت قدماه الصغيرتان في الرمال .. يتعثر بأسماله , ويسقط على وجهه دون بكاء ! امه بدت كالغائبة عن وعيها . تنقلب من فراشها وتزحف على يديها ورجليها بصعوبة . تقلب الصغير على ظهره , واضعة راسه في حجرها .. تمسح التراب عن فمه وانفه . تصيبها الدهشة , فتطلق صرخة وانية : الطفل مات .. يارب ماذنبه ؟   يأتيها صوت من خلفها : بعين الله مايجري . لقد سبقك الى الجنة .    

يركض ناحيتها رجل كان ممددا في الظل المتراقص للخيمة . الرمال تصلصل بين قدميه الحافيتين . يجهش ببكاء صامت , وهو يحتضن صغيره الخامد عن الحركة الى صدره . يحمله ويأتي به الى الرسول . قال : يارسول الله لقد لفظتنا مكة واهلها في هذا الشعب الخالي حيث لاماء ولاكلاء . ادع الله عليهم يارسول الله .        

 تنفرج الشفتان الطاهرتان :  انما بعثت رحمة للعالمين .. اللهم اهد قومي انهم لايعلمون .

جبال مكة تردد الصدى الحزين لكلماته :  (( ياقومي اني نصحت لكم ولكن لاتحبون الناصحين )) .                                                                                      

خديجة – سيدة نساء قريش – مسجاة على فراش المنية , تسترجع تلك الرؤى الموغلة في الالم والمرارة . تلوك حسرتها على ابنتها , وتحاصرها الوحدة , بعدما اشاح القوم عنها . وضنت النسوة عن عيادتها , لالشئ  الا لانها تزوجت بالصادق الامين .               قالت تهمس لنفسها : لاقريب يزورني ولا بعيد يسأل عني , ولكن رضا لرضاك ربي , انما هي شجون نفسي يبثها لساني .              يتغرغر الدمع في عينيها , وهي تديرهما في ارجاء بيتها , الذي احتضن صوت الحبيب وعطره وسبحات وجهه التي شع منها نور امتلات به شعاب مكة وجبالها . شفتاها الذابلتان تتمتمان : ( هذا محمد خير مبعوث اتى / فهو الشفبع وخير من وطأ الثرى – ياحاسديه تمزقوا من غيظكم / فهو الحبيب ولاسواه في الورى ) . يدخل الصادق الامين مسبوقا برفرفة الملائكة وحفيف اجنحتها . تتسند خديجة لتستقبله كما اعتادت تغالب ضعفها . تسند رأسها على وسادتها بمواجهته , وتغتصب ابتسامتها من بين دموعها المنهمرة    وكأنما تقول له : ( ما استحسنت عيني من الناس غيركم / ولالذ في قلبي حبيب سواكم ) .                                                  

– ما يبكيك يا خديجة ؟                                                                                                                            

- ابكي لفراقك يارسول الله . ماتعدل الدنيا عندي جناح بعوضة .                                                                              

– يعز علي ما نزل بك . فقد أمنت بي اذ كفر الناس , وصدقتني اذ كذبني الناس , وواسيتني بمالك اذ حرمني الناس .                  

– انا ومالي فداء لرسول الله .                                                                                                                  

 – يا خديجة هذا جبرائيل يقرئك من ربك السلام .                                                                                              

– الله هو السلام ومنه السلام وعلى جبرائيل السلام وعليك يارسول الله السلام ورحمة الله وبركاته  .                                      

– ان الله يبشرك ببيت في جنة الفردوس , لاصخب فيه ولا نصب .                                                                          

– انت والله يا ابا القاسم جنتي .                                                                                                                  

تتكثف اللوعة في عيني رسول الله حزنا على وشيك الفراق .                                                                                

– جزاك الله عني وعن الاسلام خيرا ياخديجة . ان الجنة مشتاقة اليك.                                                                        

 تتململ في نومتها , وتلوذ بوجه رسول الله لوذ الحمائم بافانين الشجر, او كأنها تتزود منه قبل رحيلها . تراه يقلب طرفه , منكسرا بينها وبين فاطمة ذات  السنوات الخمس.0 .                                                                                                      

تلج اسماء بنت عميس مستاذنة , وتجلس قرب راسها تنهنه عنها حزنها .                                                                      

– اتبكين ياخديجة وانت زوجة خاتم النبيين ؟ اتكين وانت سيدة النساء؟ اتبكين وانت المبشرة بالجنة ؟                                      

تنظر خديجة بعيون واهنة صوب ابنتها .                                                                                                      

 – مالهذا بكيت . انما  ابكي على فاطمة , من لها من بعدي ؟ ومن يلي امرها عند زفافها ؟                                                  

تسكت اسماء ولاتجد ما تقول .                                                                                                                  

– تعلمين ياسماء ان كل امراة في تلك اللحظات تحتاج الى من تفضي اليه بسرها .                                                            

– ان كان هذا مايبكيك فقري عينا , فأنا أعاهدك أن أتولى أمرها حين زفافها , وأكون لها كما تحبين .                                      

عند ذلك يفتر ثغر خديجة عن ابتسامة رضى وتسبل عينيها حيث تزفها الملائكة الى الجنة .لكن نظرة حزن شفيفة ارتسمت على محياها , وفاطمة متعلقة برقبة ابيها تساله عن سر نومة امها في هذا الوقت .

 

  

ستار عبد الحسين الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/03/14



كتابة تعليق لموضوع : الرمق الاخير قصة قصيرة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الشاعره ليلى زغيب ، على العباءةُ خيمةٌ - للكاتب زينب راضي الزيني : احسنتم عزيزتي الكاتبه المبدعه زينب الزيني بارك الله مدادكم

 
علّق محمد العكايشي التميمي ، على عشائر بني تميم هي أقدم العشائر العربية في العراق - للكاتب سيد صباح بهباني : السلام عليكم اولا شكراً جزيلا لك على هذه المعلومات القيمة عن بني تميم. لكن لم أجد نسب عشيرة العكايشية التميمية موجودة في كتابك

 
علّق wadie ، على السودان بطل العالم في علاج وباء كورونا - للكاتب ا . د . محمد الربيعي : الوزير السوداني هو قال بنفسه ادن هل يكدب على شعبه وخصوصا في هاد الصرف لا يمكن اي كاتب وهناك مصادر مباشرة اخي لذلك اد على م بالمصادر اخي و ها انا اعطيك مصدر حتى تتأكد من الخبر https://youtu.be/1OXjunNbgCc

 
علّق هل يجب البصم عند طلب التصديق على الوكالة التي انتفت الحاجة اليها ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : السلام عليكم هل ممكن تصديق الوكالة الخاصة بعد 3 سنوات من اصدارها كما ان الحاجة لها قد انتفت والسؤال الثاني هي يجب البصم عند طلب تصديق الوكالة الخاصة رغم من انتهاء الحاجة لها واذا امكن اعطائنا نص المادة القانونية المتعلقة بالموضوع وبأي قانون

 
علّق الشيخ ابو مهدي البصري ، على هكذا أوصى معلم القران الكريم من مدينة الناصرية الشهيد السعيد الشيخ عبد الجليل القطيفي رحمه الله .... : بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدناو نبينا محمد واله الطاهرين من المؤمنين رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا رحمك الله يا ياخي العزيز ابا مصطفى يا نعم الصديق لقد رافقناك منذ بداية الهجرة والجهاد وعاشرناك في مختلف الظروف في الحل والترحال فوجدناك انسانا خلوقا مؤمنا طيب النفس وحسن السيرة والعقيدة فماذا عساي ان اكتب عنك بهذه العجالة. لقد المنا رحيلك عنا وفجعنا بك ولكن الذي يهون المصيبة هو فوزك بالشهادة فنسال الله تعالى لك علو الدرجات مع الشهداء والصالحين والسلام عليك يا أخي ورحمة الله وبركاته اخوك الذي لم ينساك ولن ينساك ابومهدي البصري ١١شوال ١٤٤١

 
علّق حيدر كاظم الطالقاني ، على أسلحة بلا رصاص ؟! - للكاتب كرار الحجاج : احسنتم اخ كرار

 
علّق خلف محمد ، على طارق حرب يفجرها مفاجأة : من يستلم راتب رفحاء لايستحقه حسب قانون محتجزي رفحاء : ما يصرف لمحتجزي رفحاء هو عين ما يصرف للسجناء السياسيين والمعتقلين وذوي الشهداء وشهداء الارهاب هو تعويض لجبر الضر وما فات السجين والمعتقل والمحتجز وعائلة الشهيد من التكسب والتعليم والتعويض حق للغني والفقير والموظف وغير الموظف فالتعبير بازدواج الراتب تعبير خبيث لاثارة الراي العالم ضد هذه الشريحة محتجزو رفحاء القانون نفسه تعامل معهم تعامل السجناء والمعتقلين وشملهم باحكامه وهذا اعتبار قانوني ومن يعترض عليه الطعن بالقانون لا ان يدعي عدم شمولهم بعد صدوره ما المانع ان يكون التعويض على شكل مرتب شهري يضمن للمشمولين العيش الكريم بعد سنين القمع والاضطهاد والاقصاء والحرمان  تم حذف التجاوز ونامل أن يتم الرد على اصل الموضوع بعيدا عن الشتائم  ادارة الموقع 

 
علّق Ali jone ، على مناشدة الى المتوليين الشرعيين في العتبتين المقدستين - للكاتب عادل الموسوي : أحسنتم وبارك الله فيكم على هذة المناشدة واذا تعذر اقامة الصلاة فلا اقل من توجيه كلمة اسبوعية يتم فيها تناول قضايا الامة

 
علّق د. سعد الحداد ، على القصيدة اليتيمة العصماء - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : جناب الفاضل الشيخ عبد الامير النجار من دواعي الغبطة والسرور أن تؤرخ لهذه القصيدة العصماء حقًّا ,وتتَّبع ماآلت اليها حتى جاء المقال النفيس بهذه الحلة القشيبة نافعا ماتعا , وقد شوقتني لرؤيتها عيانًا ان شاء الله في مكانها المبارك في المسجد النبوي الشريف والتي لم ألتفت لها سابقا .. سلمت وبوركت ووفقكم الله لكل خير .

 
علّق حكمت العميدي ، على اثر الكلمة .. المرجعية الدينية العليا والكوادر الصحية التي تواجه الوباء .. - للكاتب حسين فرحان : نعم المرجع والاب المطاع ونعم الشعب والخادم المطيع

 
علّق صالح الطائي ، على تجهيز الموتى في السعودية - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : الأخ والصديق الفاضل شيخنا الموقر سلام عليكم وحياكم الله أسعد الله أيامكم ووفقكم لكل خير وأثابكم خيرا على ما تقدمونه من رائع المقالات والدراسات والمؤلفات تابعت موضوعك الشيق هذا وقد أسعدت كثيرة بجزالة لفظ أخي وجمال ما يجود به يراعه وسرني هذا التتبع الجميل لا أمل سوى أن ادعو الله أن يمد في عمرك ويوفقك لكل خير

 
علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ حسن السندي
صفحة الكاتب :
  الشيخ حسن السندي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net