صفحة الكاتب : مجاهد منعثر منشد

مولد عقيلة الهاشميين الحوراء زينب (ع) في المدينة .
مجاهد منعثر منشد

بقلم|مجاهد منعثر منشد
قال تعالى :ـ الذين يبلغون رسالات الله ويخشونه ولا يخشون أحداً إلا الله وكفى بالله حسيباً ..1. صدق الله العلي العظيم
قال رسول الله (ص):ـ خير أولادكم البنات 2..
وتقول السيدة فاطمة الزهراء ( ع ) : « أما كان رسول الله (ص) أبي يقول : (المرء يحفظ في ولده ) 3.
وعن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) قال : « نعم الولد البنات المخدرات من كانت عنده واحدة جعلها الله ستراً من النار ، ومن كانت عنده اثنتان أدخله الله بهما الجنة ، ومن يكن له ثلاث أومثلهن من الاخوات وضع عنه الجهاد والصدقة 4.
هي في الفصاحة والتجلّـد حيـدر...ولفاطـمٍ ذاك العفـافُ الأعجـبُ
مَن مثلهـا؟ إلاّ التـي هـي أمّهـا...هي بنت فاطمة، فمن يستغـرب
وحفيـدة الهـادي النبـيّ محمّـدٍ...وكفاهُ فخراً مَـن لأحمـدَ يُنسَـبُ
وأبوها مولى المؤمنيـن ،فمـا تـرى..ستكون زينبُ والأمير هـو الأبُ
أخواها سبطا المصطفى هل مَن لهـا..أَخَـوانِ مثلهمـا بمجـدٍ تُغلَـبُ
لو غيـر فاطمـةٍ تراهـا أنجبـتْ..شمساً كزينبَ عنـد ذاكَ سنعجـبُ
لكنّ هذي الشمس من شمس زهـتْ ..وهل الشموس سوى ضياء تنجبُ
حملـت فضائـل أمّهـا ومصائبـاً.. منهـا الجبـال بحملهـا تتكبكـبُ..
الدرة الفاخرة الميمونة الطاهرة العقيلة الهاشمية السيدة زينب بنت امير المؤمنين ( عليهم سلام الله اجمعين ) كانت ولادتها في اليوم الخامس من شهر جمادى الاولى ، في السنة الخامسة أو السادسة للهجرة مطلع شهر شعبان 5, أي بين سنتي : ( 626 م ـ 627 م ) .
.وولادتها في حياة جدها رسول الله ( ص ) وعاصرته خمس سنوات .وحينما جاء امير المؤمنين (ع) بالمولودة المباركة الى رسول الله (ص) لتسميتها فقال (ص) : ما كنت لاسبق ربي تعالى ، فهبط جبرائيل يقرأ على النبي ( ص ) السلام من الله الجليل وقال له : سم هذه المولودة ( زينب ) فقد اختار الله لها هذا الاسم ، ثم أخبره بما يجري عليها من المصائب ، فبكى النبي ( ص )6.ومعنى اسم زينبا الكلمة مركبة من زين الأب7. فإنها قد انحدرت من أشرف حسب ، وانتمت إلى أفضل عائلة في التاريخ . فهي أفضل الناس جداً وأباً وأماً وأخاً عدا عن بقية أطراف نسبها الطاهر . وينطبق عليها ما قاله رسول الله (ص) في حق أخويها الحسن والحسين ( ع ) حسب رواية ابن عباس ان رسول الله ( ص ) أتى المسجد فقام والحسنان ( ع ) على عاتقيه ثم قال : معاشر المسلمين : ألا أدلكم على خير الناس جداً وجدة ؟ قالوا : بلى يا رسول الله .. قال : الحسن والحسين جدهما رسول الله خاتم المرسلين ، وجدتهما خديجة بنت خويلد سيدة نساء أهل الجنة .
ثم قال : ألا أدلكم على خير الناس عماً وعمة ؟ . قالوا : بلى يا رسلول الله .قال : الحسن والحسين عمهما جعفر بن أبي طالب وعمتهما أم هاني بنت أبي طالب .
ثم قال : أيها الناس ألا أدلكم على خير الناس خالاً وخالة ؟ .
قالوا : بلى يا رسول الله .
قال : الحسن والحسين خالهما القاسم بن رسول الله وخالتهما زينب بنت رسول الله .
ثم قال : اللهم إنك تعلم ان الحسن والحسين في الجنة وعمهما في الجنة وعمتهما في الجنة ومن أحبهما في الجنة ومن أبغضهما في النار .. 8. وزينب العقيلة أمها البضعة الطاهرة، سيدة نساء العالمين، الصديقة الكبرى، فاطمة الزهراء بنت رسول الله محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف صلوات الله عليه وآله،
وأبوها علي بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف ، ابن عم رسول الله (صلى الله عليه وآله)، واشقائها الامامين الحسن والحسين والعباس ( عليهم سلام الله اجمعين ) .
فقد قال رسول الله ( ص ) : كل بني أم ينتمون إلى عصبتهم إلا ولد فاطمة فإني أنا أبوهم وعصبتهم
وعنه ( ص ) : أن الله عزوجل جعل ذرية كل نبي في صلبه ، وأن الله تعالى جعل ذريتي في صلب علي بن أبي طالب ( ع ) .
والسيدة العقيلة زينب بنت عليا امير المؤمنين (ع) ولدت في المدينة المنورة
وعاشت مدة 60 سنة وخرجت مع اخيها الحسين في نهضة المباركة العظيمة .
وتكنى بأم كلثوم ، وأم الحسن ، وتلقب : بالصديقة الصغرى ، والعقيلة ، وعقيلة بني هاشم ، وعقيلة الطالبيين والموثقة ، والعارفة ، والعالمة غير المعلمة ، والكاملة ، وعابدة آل علي ، وغير ذلك من الصفات الحميدة والنعوت الحسنة ، وهي أول بنت ولدت لفاطمة صلوات الله عليها .
يقال لها زينب الكبرىو الحوراء و ويلقبها الناس وخصوصا المصريون بالطاهرة(أطلق عليها هذا الاسم اخوها الامام الحسن عندما شرحت حديثا نبويا شرحا وافيا واعتذرت عن التقصير ان هى قصرت .. والعقيلة هي المرأة الكريمة على قومها العزيزة في بيتها وكان هذا اللقب وساماً لذرّيتها فكانوا يلقّبون بـ(بني العقيلة )، وأم هاشم(لأنها كانت كريمة مثل جدها وقد كان دارها مأوى لكل محتاج ولأنها حملت راية الهاشميين بعد استشهاد اخيها .. السيدة واذا قيل في مصر السيدة فقط عرفت انها السيدة زينب .. أم المصائب :سُميت أم المصائب وحق لها أن تسمى بذلك ، فقد شاهدت مصيبة استشهاد جدها النبي (صلى الله عليه وآله) ، وأمها الزهراء ( عليها السلام ) ، وشهادة أبيها أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ، ومصيبة أخيها الحسن (ع)) ، وأخيراً المصيبة العظمى وهي شهادة أخيها الحسين ( ع)، في واقعة الطف مع باقي الشهداء ( رضوان الله عليهم(.عابدة آل عليّ:
وكانت زينب من عابدات نساء المسلمين، فلم تترك نافلة من النوافل الإسلامية إلاّ أتت بها، ويقول بعض الرواة: إنها صلّت النوافل في أقسى ليلة وأمرّها وهي ليلة الحادي عشر من المحرم. الفاضلة: وهي من أفضل نساء المسلمين في جهادها وخدمتها للإسلام، وبلائها في سبيل الله. وهذه بعض ألقابها التي تدلّل على سموّ ذاتها وعظيم شأنها .
ولقد بهر الإمام أمير المؤمنين (عليه السّلام) من شدّة ذكائها، فقد قالت له: (أتحبّنا يا أبتاه) فأسرع الإمام قائلاً: (وكيف لا أُحبكم وأنتم ثمرة فؤادي)
فأجابته بأدبٍ واحترامٍ: (يا أبتاه، إنّ الحبّ لله تعالى، والشفقة لنا..)9.
وعجب الإمام (عليه السّلام) من فطنتها، فقد أجابته جواب العالم المنيب إلى الله تعالى، وكان من فضلها واعتصامها بالله تعالى أنّها قالت: (من أراد أن لا يكون الخلق شفعاؤه إلى الله فليحمده، ألم تسمع إلى قوله: سمع الله لمن حمده، فخف الله لقدرته عليك، واستح منه لقربه منك)10. العالمة العارفة ، والمعلّمة المحدّثة ، التي كانت تعلّم النساء ويروي عنها الرجال وهي الثائرة المجاهدة حيث غادرت بيتها العائلي الهاديء والتحقت بقافلة الثورة ، لتنتقل من المدينة إلى مكة ، ومنها إلى كربلاء ، ثم إلى الكوفة والشام .
فتقول الأديبة عائشة بنت الشاطئ عن الأجواء التي سادت البيت النبوي عند ولادة السيدة زينب : وبدا كأن كل شيء يعد الوليد بحياة سعيدة ، وأقبل المهنئون من بني هاشم والصحابة ، يباركون هذه الزهرة المتفتحة في بيت الرسول ، تنشر في المهد عبير المنبت الطيب ، وتلوح في طلعتها المشرقة ووجهها الصبيح ، ملامح آباء وأجداد لها كرام .
لكنهم فوجئوا ـ لو صدقت الأخبار ـ بظلال حزينة تلف المهد الجميل ! ظلال ربما لا يكون لأكثرها مكان في كتاب تاريخ يكتب للتحقيق العلمي لكن لها مكانها في النفس البشرية ووقعها على الوجدان .
حدثوا أن نبوءة ذاعت عند مولد الطفلة ، تشير الى دورها الفاجع في مأساة « كربلاء » وتحدث بظهر الغيب عما ينتظرها في غدها من محن وآلام .
كانت المأساة معروفة فيما يقولون ، قبل موعدها بأكثر من نصف قرن من الزمان ففي ( سنن ابن حنبل11) أن جبرئيل أخبر محمداً بمصرع الحسين وآل بيته في كربلاء .
وينقل ابن الأثير في ( الكامل ) أن الرسول ( ص ) أعطى زوجه أم سلمة تراباً حمله له أمين الوحي من التربة التي سيراق فوقها دم الحسين وقال لها : إذا صار هذا التراب دماً فقد قتل الحسين .
وإن أم سلمة حفظت ذلك التراب في قارورة عندها فلما قتل الحسين صار التراب دماً ، فعلمت أن الحسين قتل واذاعت في الناس النبأ .
وسوف نسمع المؤرخين بعد ذلك في حوادث عامي : ( 60 ـ 61 ) يذكرون أن ( زهير بن القين البجلي ) وهو عثماني الهوى خرج من مكة بعد أن حج عام ( 60 ) فصادف خروجه مسير الحسين الى العراق فكان زهير يساير الحسين الا أنه لا ينزل معه ، فاستدعاه الحسين يوماً فشق عليه ذلك ، ثم أجابه فلما خرج من عنده أقبل على أصحابه ، فقال :
« من أحب منكم أن يتبعني والا فإنه آخر العهد » .
ثم راح يروي لهم قصة قديمة من عهد رسول الله ( ص ) : قال انه خرج مع جماعة من المسلمين في غزوة لهم فظفروا وأصابوا غنائم فرحوا بها ، وكان معهم « سلمان الفارسي » فأشار الى أن الحسين سيقتل : ثم قال سلمان لأصحابه : « اذا أدركتم سيد شباب أهل محمد فكونوا أشد فرحاً بقتالكم معه ، منكم بما أصبتم اليوم من الغنائم » .
قال ابن الأثير : وتوجه زهير ـ بعد أن حدث أصحابه بحديث سلمان الفارسي ـ فودع أهله وطلق زوجته مخافة أن يلحقها أذى ، ولزم الحسين ( ع ) حتى قتل معه .
وكان الحسين ( ع ) فيما يروي المؤرخون يعلم منذ طفولته بما قدّر له ، كما كان دور أخته زينب حديث القوم منذ ولدت . فهم يذكرون أن سلمان الفارسي أقبل على علي بن أبي طالب ( ع ) يهنئه بوليدته ، فألفاه واجماً حزيناً ، يتحدث عما سوف تلقى ابنته في كربلاء .
وبكى علي الفارس الشجاع ذو اللواء المنصور ، والملقب بأسد الإسلام ! .
أكانت هذه الروايات جميعاً من مخترعات الرواة ومبتدعات السمّار ؟ أكانت من اضافات المنقّبين وتصورات المتحدثين عن الكرامات ؟ أكانت من شطحات الواهمين ورؤى المغرقين في الخيال ؟ .
ذلك ما اطمأن اليه المستشرقون وقرّره « رونالدسون » في كتابه ( عقيدة الشيعة ) ، و « لامنس » في ( فاطمة وبنات محمد ) .
أما المؤرخون المسلمون فما يشك أكثرهم في أن هذه الروايات كلها صادقة لا ريب فيها ، وقلّ منهم من وقف عند خبر منها مرتاباً أو متسائلاً . وليس الأقدمون وحدهم هم الذين نزهوا مثل هذه الروايات عن الشك ، بل ان من كتاب العصر من لا يقل عنهم ايماناً بتلك الظلال التي أحاطت بمولد زينب . فهذا الكاتب الهندي المسلم « محمد الحاج سالمين » يصف في الفصل الأول من كتابه ( سيدة زينب ( sayyidah zeinab ) كيف استقبلت الوليدة بالدموع والهموم ، ثم يمضي ـ بعد أن ينقل بعض المرويات عن النّبوءة المشئومة ـ فيمثل النبي العظيم ( ص ) وقد انحنى على حفيدته يقبّلها بقلب حزين وعينين دامعتين ، عالماً بتلك الأيام السّود التي تنتظرها وراء الحجب .
ويمضي « سالمين » فيتساءل : « ترى الى أي مدى كان حزنه حين رأى بظهر الغيب تلك المذبحة الشنعاء التي تنتظر الغالي ! وكم اهتّز قلبه الرقيق الحاني وهو يطالع في وجه الوليدة الحلوة ، صورة المصير الفاجع المنتظر ؟ 12.
يقول النقدي :
عقيلة أهل بيت الوحي بنت * الوصي المرتضى مولى الموالي
شقيقة سبطي المختار من قد * سمت شرفا على هام الهلال
حكت خير الانام علا وفخرا * وحيدر في الفصيح من المقال
وفاطم عفة وتقى ومجدا * وأخلاقا وفي كرم الخلال
ربيبة عصمة طهرت وطابت * وفاقت في الصفات وفي الفعال
فكانت كالائمة في هداها * وإنقاذ الانام من الضلال
وكان جهادها بالليل أمضى * من البيض الصوارم والنصال
وكانت في المصلى إذ تناجي * وتدعو الله بالدمع المذال
ملائكة السماء على دعاها * تؤمن في خضوع وابتهال
روت عن أمها الزهراء علوما * بها وصلت إلى حد الكمال
مقاما لم يكن تحتاج فيه * إلى تعليم علم أو سؤال
ونالت رتبة في الفخر عنها * تأخرت الاواخر والاوالي
فلولا أمها الزهراء سادت * نساء العالمين بلا جدال
زوج العقيلة الحوراء زينب (ع)
لقد تقدم الاشراف والوجوه إلى خطبتها، والتشرّف بالاقتران بها، فامتنع الإمام أمير المؤمنين (عليه السّلام) من إجابتهم، وتقدّم لخطبتها فتىً من أنبل فتيان بني هاشم وأحبّهم إلى الإمام وأقربهم إليه، وهو ابن أخيه: عبد الله بن جعفرالطيار، من أعلام النبلاء والكرماء , فأجابه الإمام إلى ذلك ورحّب به، ونعرض - بإيجاز - إلى بعض شؤونه . فقد كان فذاً من أفذاذ الإسلام وسيّداً من سادات بني هاشم، يقول فيه معاوية: هو أهلٌ لكلّ شرفٍ، والله ما سبقه أحدٌ إلى شرف إلاّ وسبقه 13. وكان يُسمى (بحر الجود)14. ، ويقال: لم يكن في الإسلام أسخى منه15.
وعوتب على كثرة برّه وإحسانه إلى الناس، فقال: إن الله عوّدني عادة، وعوّدت الناس عادة، فأخاف إن قطعتها قطعت عني16.
ونقل الرواة بوادر كثيرة من كرمه وسخائه، وقد وسع الله عليه لدعاء النبي (صلّى الله عليه وآله) له فكان من أثرى أهل المدينة، ومضافاً إلى سخائه فقد كان من ذوي الفضيلة، فقد روى عن عمه الإمام أمير المؤمنين (عليه السّلام)وعن الحسن والحسين (عليهما السّلام(..
اولاد العقيلة الحوراء زينب من زوجها عبد الله .
ـ عون :ـ صحب خاله الإمام الحسين (عليه السّلام)، حينما هاجر من يثرب إلى العراق في كربلاء فلما كان يوم العاشر من المحرم ، تقدم إلى الشهادة بين يدي خاله، فبرز إلى حومة الحرب وهو يرتجز :ـ
إن تـــــنكروني فــــــأنا ابــن جعفر شهـــــيد صـــدق في الجنان أزهر
يطيـــــر فـــــيها بــــــجـناح أخضر كفــــى بــــــهذا شــرفـاً من محشر 17.
. فحمل عليه وغد خبيث هو عبد الله الطائي فقتله 18.
، ورثاه سليمان بن قنة بقوله:
وانـــــدبي إن بــــكيت عـــــوناً أخــــاه ليـــــس فـــــــــــــــيما يــــــنوبهـم بـــخـذول
فــــلعمري لــــقد أصــــبت ذوي القـــر بـــى فكـــــبى عـــلى الـمصاب الطويل 19.
ـ علي الزينبي.
ـ محمد.
، عباس .
ـ السيّدة اُمّ كلثوم زينب الكبرى: 126.

ألا زر بـــــقعة بـــــالشام طابت لزيــــــنب بــــضعة لأبي تراب

فقل للمذنبــــــين أن ادخـــلوها تكـــــونوا آمنـــــين من العذاب
فالسلام عليكِ يا بنت إمام الأتقياء، السلام عليكِ يا بنت عماد الأصفياء، السلام عليكِ يا بنت يعسوب الدين، السلام عليكِ يا بنت أمير المؤمنين .



الهوامش
1. الأحزاب 39.
2. بحار الأنوار المجلسي ج 101 ، ص 91 .
3. فاطمة الزهراء من المهد إلى اللحد العلامة محمد كاظم القزويني ص 449
4. بحار الأنوار المجلسي ج 101 ، ص 91 .
5. .زينب الكبرى النقدي ص 18
6. نفس المصدر ص 16 .
7. فاطمة الزهراء من المهد الى اللحد العلامة محمد كاظم القزويني ص 229 .
8. حياة الإمام الحسن باقر شريف القرشي ج 1 ص 100 .
9. زينب الكبرى: 35
10. أعيان الشيعة 140:7.
11. سنن ابن حنبل ج 1 ص 85
12. كتاب السيد زينب للاديبة عائشة بنت الشاطيء ص 28 .
13. تهذيب التهذيب 171:5.
14. اُسد الغابة 134:3.
15. الاستيعاب 881:3، 882، 288.
16. الاستيعاب 881:3، 882، 288.
17. حياة الإمام الحسين(عليه السّلام) 258:3، نقلاً عن الفتوح.
18. الإرشاد: 268.
19. مقاتل الطالبيّين: 91.

 

  

مجاهد منعثر منشد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/03/13



كتابة تعليق لموضوع : مولد عقيلة الهاشميين الحوراء زينب (ع) في المدينة .
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 5)


• (1) - كتب : تلفزیون الشیعة ، في 2013/03/14 .

استاذی الفاضل.. الآخ الکریم مجاهد الخفاجی..
شکراً لک و لجهودک..

ننتظر کتاباتک


• (2) - كتب : مجاهد منعثر منشد ، في 2013/03/14 .

تلفزيون الشيعة
سددكم الله تعالى وجعلكم الصوت النابض للشيعة دامت بركاتكم


• (3) - كتب : مجاهد منعثر منشد ، في 2013/03/14 .

سماحة السيد محمد جعفر الكيشوان الموسوي
سيدنا الفاضل اعزكم الله ووفقكم وحفظكم .


• (4) - كتب : محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، في 2013/03/14 .

الأستاذ الفاضل والكاتب المتألق مجاهد منعثر منشد دامت توفيقاته.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
نباركم لكم هذه الذكرى العطرة لولادة الصديقة الصغرى رينب الكبرى عليها السلام.
جزاكم الله عن السيدة الطاهرة وأهل بيتها خيرا وجعل لكم بكل كلمة حسنة وضاعفها لكم أضعافا كثيرة وثبتها في سجل أعمالكم الصالحة وبارك لكم فيما آتاكم وأصلح بالكم.
لازلتَ أيها الأستاذ الكريم تتحفنا بأخبار آل محمد عليه وعليهم الصلاة والسلام.
عطاؤك لاينضب وقلمك لايجف وأصلك كريم وحسبك طاهر وشريف.
هنيئا لك هذا التوفيق والقرب من الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا وجعلهم في بيوت أذن الله أن ترفع ويُذكر فيها إسمه.
طابت أوقاتك وسَعُدت بذكر الله تعالى.

دمت بألف خير

تحيات العبد الفقير ودعواته

الأقل

محمد جعفر

نشكر الموقع المبارك ـ كتابات في الميزان ـ ونتمنى للجميع أطيب الأوقات بذكر الله تعالى

• (5) - كتب : تلفزیون الشیعة ، في 2013/03/13 .

سلام عليکم... مع الشکر و التقدير

تمّ نشرهذه المقالة: « مولد عقيلة الهاشميين الحوراء زينب (ع) في المدينة"

في موقع "تلفزيون الشيعة": http://www.tvshia.com/arabic/

هدية موقع تلفزيون الشيعة إليکم:
قالَ الاِْمامُ الْمَهْدِىُّ(عجل الله تعالي فرجه الشريف): إِنَّ الْحَقَّ مَعَنا وَ فينا، لا يَقُولُ ذلِكَ سِوانا إِلاّ كَذّابٌ مُفْتَر.

يا علي




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ايام صدام الحلوه ! - للكاتب هاني المالكي : جناب السيد هاني المالكي عظم الله اجوركم بمصابكم بشهادة والدكم على ايدي جلاوزه صدام واسئل الله ان يسكنه فسيح جناته وان يلهمكم الصبر والسلوان اقسم لك بالله العلي العظيم انا من ضحايا صدام وفعل بي ما فعل والله الشاهد على ما اقول لكن ياسيد هاني هل تعلم ان اغلب ازلام صدام وزنبانيته هم في سدة الحكم الان وهل تعلم ان ما كان يفعله هدام هؤلاء يفعلونه الان بل وابشع مما يفعله ازلام هدام هل تريد ان اعطيك اسماء السفاحين الموجودين في زمن صدام والموجودين حاليا في اعلى المناصب ولن اعطيك اسماء السنه بل ساعطيك اسماء شيعة ال ابي سفيان الذين سقوا شيعة العراق السم الزعاف سواء في زمن صدام او الان انا اتكلم عن نفسي بالنسبه لي هؤلاء وصدام وجهان لعمله واحده ولا يغرك حرية النشر التي نكتبها ونتمتع بها او المظاهرات فانها مرحله مؤقته بعدها ستكمم الافواه وتصادر الحريات ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق حكمت العميدي ، على ولادة وطن - للكاتب خمائل الياسري : هنيئا لك ياوطن على هذا الأب وهنيئا لك ياوطن على هؤلاء الأبناء

 
علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!! .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . خالد العبيدي
صفحة الكاتب :
  د . خالد العبيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 "داعش" تستهدف سماحة الإسلام  : شفقنا العربي

 مثلنا لا يبايع الظالمين  : حيدر حسين الاسدي

 محافظ ميسان يترأس اجتماعا موسعا للجنة الأمنية العليا في المحافظة  : اعلام محافظ ميسان

 اجيال العراق الجديدة ... اولويات غير مؤدلجة !!  : ابراهيم العبادي

 شرطة ديالى تفكك عدد من العبوات الناسفة في قضاء المقدادية وناحية ابي صيدا  : وزارة الداخلية العراقية

 ثورة الشعوب العربية اعادة جسور الثقة والوحدة بين العرب  : صالح العجمي

 هل هي دعوة لإسقاط الشيعة  : هادي جلو مرعي

  تصريح كيري عن التغيير في مصر : كلمة حق يراد بها باطل  : علي جابر الفتلاوي

  الامين العام للعتبة العلوية: مواكب ومجالس النجف تدعم القضايا الاصلاحية ضد الفساد والطغيان سابقا وحالياً  : فراس الكرباسي

 يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 العراق يعيد للكويت 100 ألف كتـاب و247 لـوحة فنيـة .. والأمم المتحدة «تأسف» للفشل في حسم ملف المفقودين

 دمية على الرف ( الحلقة الثالثة )  : د . ايمان محمد

 من الدوحة الى جنيف رحلة إفلاس سياسي  : ثامر الحجامي

 لا أعتقد أنكم جاهزون لها!  : امل الياسري

 اتفاقُ تحالفِ الشرِ ضدَ الفلسطينيين  : د . مصطفى يوسف اللداوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net