صفحة الكاتب : كريم حسن كريم السماوي

نظرة عابرة في الذنوب الغابرة
كريم حسن كريم السماوي

تحليل عرفاني في وهن النفس وملاحقتها للمعصية على غرار التفكير دون العمل والرضوخ لعواقب النفس والخضوع لرغباتها بمنظور النفس الزكية العاقلة التي تتوق الملائكة لمحاكاتها عند التوجه

  ضمن طيف الأستدراج الذي يروم به الوجود للآخرين على أساس أنه علة متباينة المنحى ومغايرة الأستدراك بصور معتلة المنشأ عندما تعتلج بحيزها أمام أبسط إمارة يستيقن بها الفؤاد  إتجاه أيس الأيسات وهذا وارد من الفاني في تصورالكائن من  الدلالات الوضعية في الممكنات ضمن وجودها المتماثل للآخر وتفهم ردود أفعالها المناطة بالفعالية التي طرأ عليها التأثير  بالواقع وأن كان ذلك أحتمالاً من أستعراض الأشياء بمسمياتها اللفظية إن صح القول في مقابل تداعي العلل المعتلة

 في هذا المقام يرتشف المتبصر تداعيات  الصور الواردة على أعنتها وهو في مكنونه البته يختزل في التفكير إبتغاء المعاني على مضمونها الدارج من حيث المفهوم بغظ النظر عن الدلالة العقلية المستوحاة من تعاقب الألفاظ وإندامجها مع المحمول الذي يرتأيه الراوي . أما المعاني ليس بالضرورة تتناسب مع الألفاظ الظاهرة بل تخبؤ في طي الكتمان أحياناً للبعض الآخر وقد تتأرجح بصورة تمويهيه للقاري الذي يصبو اليها في أرضاء النفس وتصحيح المعرفة المشتقاة من التبصروأفصاح المنهل لديه  

 في بعض الأحيان أن المرء يجد نفسه مستاء عندما يكون مقصراً في أداء المهام الملقاة على عاتقه فيجب عليه الأمتثال لسوابغ الإمارات الواضحة دون  خوض اللب في عهن السند الذي أستمد منه الأدلة والتي يراها هو مقنعة في نظر الآخرين 

عندما يجول العقل في ملاحظة الممكنات المحدثة التي تسربل وجود أعيانها في الوجود المعد لها في زمن معين ما قد مضى وأصبح  من العبر فأنه يسترعي أنتباهه في طي الحديث الذي يتمحور به الفكر السليم   مع مراعاة فكر المرء في ماهية السبل التي ترتأئيها للوصول إلى الهدف المنشود  لديه في نيل المراد رغم أنه يعتليه غبن الحال في أستئصال المقام وهو يتناسى النتائج الوخيمة التي سوف تطرأ عليه في منعطفات أنزواء الذات

 إذ أن المرء عندما يفكر في الذنب دون أحتذام الأواصر أي في طريق الأنشاء الذهني لمخالفة عفة النفس ودمثها في حيز الرذيلة فأنه يدنس نفسه بمنظور العرفان بيد أنه لم يلج تصرفه في قيد الأحتمال بل مجرد التفكير بالسوء وعدم أمتثاله لأوامر النفس أياً كان

وهنا ينتقل من متاهات التفكير إلى فناء الذات عندما يكون ممتثلاً لأوامر الوسواس والأنخراط في حبائل السوء الذي رام له القبح في مرتبة تغتفرعند الأستغفار أجل ، ولكن تصدأ الروح بملاقاة النظر اللؤم وتتجاهل الشبهات التي طرأت على النفس سوى أكانت الأطر بترويض النفس بالألتماس والرغبة عن الشيء المباح بنظرة التأمل وقيد الأحتمال لتزكية النفس اللوامة قبل الوقوع في المحظور

أحياناً عندما يكون الجواز في لحظ الجادة  وعدم توخي الأجراء الوقائي لها والسير بها نحو المجهول له بيد أنه معلوم مع تناسبه مع مفهوم الحسن والقبح لدى ألباب العقول مع الرغم أنه يلج فيه . وفي نفس الوقت لاتجلو عنها الأخطار وتحفها رغبات المنى وهي محاطة بالزلل ومساويء الغلط الذي يروم تصحيحة شبهة دون القصد ، وكل هذا قد يكون من مساعي الأتباع والوغول في الشبهات دون دحض التأويل الفاسد لانه لايدركه فيسعى خلفه دون بينه واضحة المضامين أو إمارة يراها متقدة بالبيان ، فهنا يجدر به حظر التفكير والأختبار المبدئي إن كان على بصيرة من أمره وإلا فالعاقبة السييئة ثمار الأستمرار في منحاه الموبوء بالترهات

من الطبيعي أن التفكير بالشيء الذي يرفضه الشارع  دون حصول التطبيق , فمن البديهي يتحول إلى كبت النفس في العطاء ومنعها من حسن السريرة على المدى البعيد  من حيث  تجللها بالحسن ونبذها للقبح على حد سواء ضمن مبدأ العرفان مع العلم عدم قدحها  وذلك بأمتناعها عن المتابعة في أدائها الفعلي للقضية التي شغلت الفكر في أفتعالها للنفس 

لو نظرنا للمرء المبتلى بهذه الكلية السالبة من جوانب عديدة لشاغت النفس بوحول الفضيلة وأستطراد مواردها وهنا الأمر يستصعب على الراجي نوافذ النجاة فيتمسك بالطهر الأدنى ويتخاذل عن نواهله الأصيله مناً منه اليها والتوكل على أدناها فسبل النجاة كثيرة ومعرفتها أحجى من التأمل في نظائرها التى دونها البعض للعباد من دون واعز شرعي معتبر في السند والمتن لدى ثلة من الناس الذي أستسقوا بأيديهم الجذاء بلا منال  لهذا الحال مع وجود الأنامل الطاهرة والمكللة بالورع والتقوى قد نزهو سبل النجاة للعباد على سبيل الأيجاد المتمثل بالأمر الألهي

 

 إن البعض يجعل الذاكرة القاصرة هي المنشأ في الوصول للهدف دون أن تكون تواقة لمعرف سبل النجاة والتوجة لواجدها وجاعلها أمراً مطاعاَ للأنام كما ورد في الذكر الحكيم  مع العلم لبها محدث ولها عمق زماني معين يتزامن مع وجودها المادي ، على سبيل المثال وهنا يشغل تفكيره بالأشياء رأساً دون ورع . ولوتمحصنا قليلاً في حلول الرجس من الأعضاء الفانية وتداعيات المناط في وجود الشبهات في لحاظ كيفية الوغول والأنقياد خلف الرغبة الجامحة ، وما نستنقذه في هذا الأطراء الذي يخل في النفس بأنواعها وهي ( الشهوانية ، الغضبية ، اللوامة ، الرحمانية ) ويجعلها في مستهل الأدانة التي طرأ عليها من الفعل الواقعي ، والتي لم تمنعها العواصم التي أوجدها الله عند الأنسان وهتكها الفصل بمجرد ممارسة الرذائل واللمم ، وأنها المصونة للعبد وزينة عفته وكل هذا ستر مقومات الأستقامة ومنعها من الظهور بحلول اللذة الفانية

 

 وفي هذه الحالة تنخرالروح مسيرة حياتها في ملاحقة الأهوال لها وتتزاحم عليها لوعة الأفتتان التي جردت الروح مباديء الخلود ضواحل للفناء الذي أرتسى بين أحضانه وفوق لهو المتعة وأجتذاب اللذة التي تزامنت مع موجبات الأنابة بعد الأنقضاء منها والتذلل بنفسه في أسترجاء التوبة من المعصية والأستبراء من الدنس الذي وغلته النفس 

 

 إن  أبواب التوبة مفتوحة والأنابة اليه مرجوه ولكن تبقى في النفس شوائب العصيان والأنحطاط من الفعل من أرتقاء الروح  والأنخراط خلف الشيطان سابقاً يأزه كلما يحل مكان الطهارة وتنتابة الأنابة لله وطلب المغفرة والتوكل على منابع التوكل والأستعانة بنواهل الشفاعة والله العالم بالنيات والشاهد على ماأقول

نتائج المقالة

  أولاً : هذا  الأستقراء عن النفس من دون ولوجها في المعصية ووقوعها في المحظور وهنا النفس تتمثل بالطهارة العينية وعدم  صفائها من الطهارة المعنوية التي لايستوجب عليها العقاب لأنها لم تقوم به ولكن التفكير بالرذيلة قد يكون من بوادر السوء وأقحام النفس في التجربة مما يؤدي إلى أستفحال التفكير الخاطيء على النفس وضعف أمتناعها عن الوقوع فيه وإلا لاعقاب على التفكير ولاجزاء ولكن تركه فيه مثوبه للنفس ويعتبر من دعائم طهارة النفس في التقوى والورع والعفة

ثانياً : يعتبر هذا من عقوق النفس وأطرائها بلمحة أستباحية لها لأن أمر الشيء الملزم بها يكون جلياً للشيطان وخفياً على الأنسان بدون علمه بذلك فيستحوذ عليه المنكر ضمن مسميات الوسواس أو من مصاديق حديث الروح ، فيبقى المرء متشبثاً دون أدراك وقائي لهذه الحالة الدنيئة للنفس

ثالثاً : ثالثاً : إن التمسك بهذه الصفة التي توهن النفس بأنواعها تجعها مرتعاً للوسواس ويشغله عن مهامه العبادية إتجاه واجب الوجود ( الواجد ) والموجود مما يؤدي إلى إذعان النفس للهوى الذي لايفارقه

رابعاً : إن خطى النفس بهذا المسار يجعلها تحبذ الأستمرار والديمومة في لقاح الأضطرابات النفسيه لها في خلجاتها وعدم قدرتها عن ترك العادة والأستغناء عن مسبباتها الخفية لدى البعض

خامساً : إن المرء لايستطيع أن يخبر الآخرين عن التفكر بالرذائل وذلك لعدة نقاط منها 

أ : يعتبره أمر عارض بالنسبه له ولايستدعي الأخبار عنه فلذلك يحبذ الصمتعن الأدلاء

ب : ذكر محاكاة النفس بالسوء للآخرين يوجب السخرية منهم والأنابة من الفعل والأستكانة أمام مرآة نفسه 

ج : أحيانا تصور المرء عند الشكوى للمقربين يتهم بالمرض والخضوع لرغباته وفي نفس الوقت يبرهن لهم سوء أثره العميق عليه ويوصف من المآخذ السلبية على حياته العملية مما يجعلهم يقظين من تصرفاته الغريبة وإن حدث شيئاً سيئاً فهو المتهم به أولاً دون غيره وإن لم يكن هو الفاعل الحقيقي

سادساً : من معيار الأستقامة الروحية طهارة النفس من النجاسات المعنوية وهنا يختلف عن النجاسات المعنوية الأخرى إذ إن جميع النجاسات المعنوية التي تستوجب الغسل للأستبراء منها تسبقها نجاسة عينيه والبعض الآخر هي بذاتها نجاسة عينيه ومعنوية فيجب على المسلم الأستبيان منها لتماثله في الخلق دون غيره من الأجناس

سابعاً : إن النفس التي تدنس التفكر بالرذيلة يورث عندها سوء الظن بالآخرين وتصورها أن الكل يعمل على شاكلتها مع أختلاف صور التفكير ، إذ أن الأنسان البريء حينما يتهم تطلى عليه التهم بسهوله وكأنه المقترف ذلك الذنب فعلاً لأن ينصدم بالأفك والأجتراء ولايستطيع البراءة بسهولة لأن غير معتاد على الجرم وكيفية التخلص منه عند المسائلة كما يفعلها المجرمون والذين يفشون الفاحشة ، فأنهم بسوله ينخرطون منها أمام الملأ وكأن لم يحدث شيء لهم والواقع خلاف ذلك ، ومن هنا يجب على المسلم تصديق أخيه المسلم في قوله 

  قال رسول الله صلى الله عليه وآله : (إحمل أخاك المؤمن على سبعين محملاً من الخير)   وعن  أمير المؤمنين (ع): قال لكميل بن زياد فيما قال: ( يا كميل أخوك دينك  فاحتط لدينك بما شئت )  وعن أمير المؤمنين (ع): (لَا تَظُنَّنَّ بِكَلِمَةٍ خَرَجَتْ مِنْ أَخِيكَ سُوءاً، وَأَنْتَ تَجِدُ لَهَا فِي الْخَيْرِ مُحْتَمَلًا) وعن الصادق (ع): ( إذا بلغك عن أخيك الشيء تنكره، فالتمس له عذرًا واحدًا إلى سبعين عذرًا  فإن أصبته ، وإلا قل لعل له عذرًا لا أعرفه 

 ثامناً : إن أملاء النفس لرغباتها يجعلها في محط القنوط من ترك الرذائل المعنوية للنفس وصماح جهدها في اللامعقول يمنعها من التجليات والسمو بها إلى الملكوت وتنزهها من العلل المعنوية ، وأخبات النفس في هذا المظمار يسقلها في جمش فعاليتها في الوجود

تتأرجح الذات في ذكر ترح منوطات التفكير الطالح في لمم الرذائل من دون التمثل به في حيز الظهور المادي ، بينما النفس حينما يكون تأملها في الفعل الحسن وإن لم تؤديه بالفعل ولكن كانت هنالك رغبة جامحة للأنقياد له بيد أن الظروف القصرية حالت بين النظر فيه والتطبيق له ، ففي هذه الحال تنال الروح أجر كمن أتى بالعمل وأداء فعلاً مع أنها كانت تتوغل بالتفكير بالفعل الحسن  فقط والخير ليس إلا 

.وآخر دعوانا الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآله الطيبين الطاهرين

  

كريم حسن كريم السماوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/03/11



كتابة تعليق لموضوع : نظرة عابرة في الذنوب الغابرة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : سلام العربي ، في 2013/03/12 .

مقالة قيمة ومفيدة وفقك الله
أستاذ
سلام العربي




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الشيخ ابو مهدي البصري ، على هكذا أوصى معلم القران الكريم من مدينة الناصرية الشهيد السعيد الشيخ عبد الجليل القطيفي رحمه الله .... : بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدناو نبينا محمد واله الطاهرين من المؤمنين رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا رحمك الله يا ياخي العزيز ابا مصطفى يا نعم الصديق لقد رافقناك منذ بداية الهجرة والجهاد وعاشرناك في مختلف الظروف في الحل والترحال فوجدناك انسانا خلوقا مؤمنا طيب النفس وحسن السيرة والعقيدة فماذا عساي ان اكتب عنك بهذه العجالة. لقد المنا رحيلك عنا وفجعنا بك ولكن الذي يهون المصيبة هو فوزك بالشهادة فنسال الله تعالى لك علو الدرجات مع الشهداء والصالحين والسلام عليك يا أخي ورحمة الله وبركاته اخوك الذي لم ينساك ولن ينساك ابومهدي البصري ١١شوال ١٤٤١

 
علّق حيدر كاظم الطالقاني ، على أسلحة بلا رصاص ؟! - للكاتب كرار الحجاج : احسنتم اخ كرار

 
علّق خلف محمد ، على طارق حرب يفجرها مفاجأة : من يستلم راتب رفحاء لايستحقه حسب قانون محتجزي رفحاء : ما يصرف لمحتجزي رفحاء هو عين ما يصرف للسجناء السياسيين والمعتقلين وذوي الشهداء وشهداء الارهاب هو تعويض لجبر الضر وما فات السجين والمعتقل والمحتجز وعائلة الشهيد من التكسب والتعليم والتعويض حق للغني والفقير والموظف وغير الموظف فالتعبير بازدواج الراتب تعبير خبيث لاثارة الراي العالم ضد هذه الشريحة محتجزو رفحاء القانون نفسه تعامل معهم تعامل السجناء والمعتقلين وشملهم باحكامه وهذا اعتبار قانوني ومن يعترض عليه الطعن بالقانون لا ان يدعي عدم شمولهم بعد صدوره ما المانع ان يكون التعويض على شكل مرتب شهري يضمن للمشمولين العيش الكريم بعد سنين القمع والاضطهاد والاقصاء والحرمان  تم حذف التجاوز ونامل أن يتم الرد على اصل الموضوع بعيدا عن الشتائم  ادارة الموقع 

 
علّق Ali jone ، على مناشدة الى المتوليين الشرعيين في العتبتين المقدستين - للكاتب عادل الموسوي : أحسنتم وبارك الله فيكم على هذة المناشدة واذا تعذر اقامة الصلاة فلا اقل من توجيه كلمة اسبوعية يتم فيها تناول قضايا الامة

 
علّق د. سعد الحداد ، على القصيدة اليتيمة العصماء - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : جناب الفاضل الشيخ عبد الامير النجار من دواعي الغبطة والسرور أن تؤرخ لهذه القصيدة العصماء حقًّا ,وتتَّبع ماآلت اليها حتى جاء المقال النفيس بهذه الحلة القشيبة نافعا ماتعا , وقد شوقتني لرؤيتها عيانًا ان شاء الله في مكانها المبارك في المسجد النبوي الشريف والتي لم ألتفت لها سابقا .. سلمت وبوركت ووفقكم الله لكل خير .

 
علّق حكمت العميدي ، على اثر الكلمة .. المرجعية الدينية العليا والكوادر الصحية التي تواجه الوباء .. - للكاتب حسين فرحان : نعم المرجع والاب المطاع ونعم الشعب والخادم المطيع

 
علّق صالح الطائي ، على تجهيز الموتى في السعودية - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : الأخ والصديق الفاضل شيخنا الموقر سلام عليكم وحياكم الله أسعد الله أيامكم ووفقكم لكل خير وأثابكم خيرا على ما تقدمونه من رائع المقالات والدراسات والمؤلفات تابعت موضوعك الشيق هذا وقد أسعدت كثيرة بجزالة لفظ أخي وجمال ما يجود به يراعه وسرني هذا التتبع الجميل لا أمل سوى أن ادعو الله أن يمد في عمرك ويوفقك لكل خير

 
علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات

 
علّق ريمي ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : من الوضاعة انتقاد كتابات ڤيكتور وخصوصًا هذه القصيدة الرائعة ڤيكتور هوچو نعرفه، فمن أنت؟ لا أحد بل أنت لا شيئ! من الوضاعة أيضاً إستغلال أي شيىء لإظهار منهج ديني ! غباءٍ مطلق ومقصود والسؤال الدنيئ من هو الخليفة الأول؟!!! الأفضل لك أن تصمت للأبد أدبيًا إترك النقد الأدبي والبس عمامتك القاتمة فأنت أدبيًا وفكرياً منقود.

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : أستاذ علي جمال جزاكم الله كلّ خير

 
علّق علي جمال ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : جزاكم الله كل خير .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حميد آل جويبر
صفحة الكاتب :
  حميد آل جويبر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net