صفحة الكاتب : عباس حسن الجابري

الحقد يهيمن على مقتنيه في حالة فشل ماربهم
عباس حسن الجابري

 

كل انسان لابد وان يتعرض،اوتعرض الى احد الحالتان المتناقضتان،من خلال مسيرته في الحياة الى (النجاح والفشل)،في تحقيق امنياته الاستراتيجيه والعاديه ،سواء كانت السياسيه والعمليه اوغيرها،ولكن هناك مثل لابد وان نذكره يقول ان (الفشل الحقيقي هو الفشل الذي نتعلم منه)"هذه هي حقيقةالموعظه،ولكن ايضا  هناك فشل لايتعامل مع مبادئ هذه الموعظه،حيث ان حجر زاويا عمله هو الباطل ومواده الالتفاف واحتواء  الاخرين ومن خلال ذالك يتوق صاحبه الحنق ومن ثم يثيرحفيظة حقده ...!ان الحاقدين ايضا والانانين عندما  تحبط مخططاتهم وتتعرى اعمالهم الشريره يصابون بالانفعال الهستيري الذي يتكيف مع تصوراتهم الشاذه والاحتقادهم الغيرمعقوله...!ان الاحتجات التي يقوم بها بعض العراقيين في محافظتي الانبار والموصل ،التي  يدور حولها الان بعض الجدل السياسي والطائفي ،بماتحمله من طوابع مختلفه واراء غير متباينه من قبل  الشخطيات التي تبؤت صدارت قيادتها السياسيه والدينيه ،ذالك من خلال خطاباتهم وارتجازاتهم التي حملت في  لهجاتها تاليب الباطل و والتحريض الطائفي ،وهذا ما لا ينسجم مع مبادئ النظام (الديمقراطي )الذي هو من اهم مواد تشريعاته السياسيه والانسانيه والحضاريه.حق التظاهرالسلمي الذي ان لا يكون بئر للتظليل واثارة  الفتن،وذالك يستهجن تشريعات الانظمه الدكتاتوريه التي تسير على النهج الشيفوني واطائفي والتميزوكل اشكال  الهيمنه السياسيه والسلطويه ...!ان الصطو السياسي والسلطوي من خلال ظلال النظام الديمقراطي  لايكتب له النجاح ،ولعدة عوامل من بينها العامل الثقافي الذي تبناه هذا النظام ويعتبر حجرالزاويه لبناء  مؤسساته التشريعيه،حيث ادرك المجتمع مفاهيم هذا النظام وما تركته من ايجابيات ملحوظه.بعكس ماتبنته الدكتاتوريه من تشريعات مثبطه لارادته السياسيه والفكريه وغيرها من ارادات التي ترتبط بسلوكيته الثقافيه اوطموحه في العيش الحر والتحرك السياسي والتداول الفكري ..هذا من جهه ،امامن جهه ثانيه وهو نبذ المجتمع للملاءات والتكيسات الفرديه والفئويه .والسلطويه المتمثله بالحكم(الاوتقراطي)الذي يولد الدكتاتوريه،حيث ان الشعوب دخلت في مرحله جديده وواقع عملي ،ومن خلال اصتدامها بهذا الواقع الذي تطلبته معطيات الوضع  الحالي وتمرير ثقافته الجديده على عقولها وتباينها العملي ،الذي يختلف عن ثقافة الواقع التي كانت  ترزح تحت وطئته...!من الامور المهمه التي يستوجب الوقوف حولها والتعميق بالنظراليها لغرض معرفة الواقع المحتمل والتفهم لاحترازاته السياسيه والعمليه ..وهي ان خروج امريكا من العراق سواء كان طوعا او كرها ،لابد وان يكون له بصمات معادلاتيه وخطوط خلفيه،بحيث ان لاتترك الغابه خاليه من نمور مخابرتها لتقوم بترويض الثعالب وتحرش بالفيل لاخلاء االغابه...!والجديربالذكر ايضا ان هناك مرحله جديده تبنتها امريكا وحلفاؤها الاوربيون في المنطقه وهي المرحله(التفتيتوقراطيه)اي التفتت، وهي مرحله عمليه تسبق المراحل  الساسيه وتعتبراستراتيجية مشاريعهم، العسكريه والسياسيه التي من شانها ان تقوض وتتشل الانظمه الدكتاتوريه في المنطقه التي يقدموا على تغيرها..ولكن في نفس الوقت تنهك وتحد ايضا من قوة الاحزاب والجمعات التي  اختزلوها لصالحهم لسد الفراغ السياسي والسلطوي،والتي قامت وتقوم الان بعمل مسلح ضد انظمتها و تتخندق بخنادقهم لغرض تعزيز املاءآتها السياسيه عليها ..صحيح هناك ...!ترويض وتناقظ حصل في عملية التغييرمن قبل امريكا وحلفؤها الدول الاوربيه...!ولكن الاهداف الاستراتيجيه للنظام الجديد الذي يسمى بمشروع (الشرق الوسط الكبير)الذي يكمن بخارطة طريقه التي تحمل في طياتها اهدافه السياسيه والعمليه،قد تبؤت سلتها وتحتققت الاهداف المرسومه بها...!هناك خارطه مرادفه لهذه الخارطه وهي الخارطه الديمغرافيه الجديده المعده لقطع اوصال الدول العربيه،و ومن ثم تحيلها الى دويلات ومحميات اثنيه ودينيه،تتمتع بدعم ورعايه امريكيه واوربيه  وهي المرحله الثانيه،ونسيجها العمل استخباراتي الذي يتحرك ضمن آليات جولستيه ثلاثه فئويه وتروضيه واعلاميه ويكون محور تحرك هذه الاليات ،تحت كواليس حجج الديمقراطيه والحريه بتحريض بعض الجماعات المناهضه..وهذا ما نشاهده اليوم في العراق ...!هناك ثمة من سؤال؟:هل ان الاحزاب الوطنيه والليبراليه والتنظيمات الديمقراطيه تقدر ان تحافظ على النظام الديمقراطي من التطرف والانغلاق،وتتمسك به كوعي اومذهب سياسي وتجعله ايضا واقعها المفظل،بعدما ان ظاقت الامرين من الدكتاتوريه،وسياسة التعتم  واالاغلاق ..طالما وانه كنز ثقافي ثمين وكنف سياسي يحتمى به ،من التسلط العفوي الذي يقره مقتني السلوكيات  الباطله والاعمال الشريره، ومن خلال ذالك استوجب على هذه التنظيمات بالحفاض على طقوسه والالتزام بمبادءه،واتخذها الخيار الاخير لارادتها 

 

  

عباس حسن الجابري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/03/10



كتابة تعليق لموضوع : الحقد يهيمن على مقتنيه في حالة فشل ماربهم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عبد المحسن ابومحمد ، على فساد الفرد ويوم الغدير  - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عبد الله ، على الحيدري وأهم مقولات الحداثيين..هدم أم تقويم؟ - للكاتب د . عباس هاشم : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

 
علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مجموعة النبراس الثقافية
صفحة الكاتب :
  مجموعة النبراس الثقافية


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net