صفحة الكاتب : ماجد الكعبي

كيشوتيات
ماجد الكعبي
كان يقال اغزل بيت شعر قالته العرب قول جرير:- (  إن العيون التي في طرفها حور.... قتلننا ثم لم يحينا قتلانا ) , وكان يقال أهجى بيت شعر قالته العرب هو كذلك قول جرير :- ( فغض الطرف انك من نمير.... فلا كعبا بلغت ولا كلابا ) , وكان يقال امدح بيت شعر قالته العرب :- ( ألستم خير من ركب المطايا .... وأندى العالمين بطون راح ) ,  وأجمع النقاد والأدباء على أن هذا البيت للشاعر جرير والذي عاش في العصر الأموي هو أفضل بيت قيل في المدح على الإطلاق , وكان يقال أرثى بيت شعر قالته العرب :- ( فقلت له إنَّ الشجي يبعثُ الشجى  ...  فدعني فهذا كلهُ قبرُ مالك ) , ويقال أكذب بيت قالته العرب قول الأعشى‏:‏ ( لو أسندت ميتًا إلى صدرها .... عاش ولم ينقل إلى قابر ) . ولربما عادت ( حليمة إلى عادتها القديمة ) وعاد العرب إلى عاداتهم فأصبحوا يقولون هذا امدح وأرثى واغزل وأهجى وأفضل وأحسن قائل , وعادت المدرسة البصرية والمدرسة الكوفية تتجادلان في اللغة العربية , وعاد الأحسن عندهم والأفضل لديهم  ليس له شكل ولا أفق ولا صورة ولا معيار, وتحت عناوين كثيرة وصفات متعددة , فهذه الممثلة أفضل ممثلة للعام 2012 , وهذه الفنانة أحسن فنانة مسرح أو تليفزيون , وهذا ألإعلامي أفضل إعلامي للعام 2011 ,  وهذه الإعلامية أفضل إعلامية , وهذا أبدع شاعر وذاك أفضل صحفي , وهذه أفضل جريدة , وكثرة الاستفتاءات والاختبارات وحمل كل( مبدع  ) من هؤلاء الملة عنوانه ورحل إلى حيث النشوة والسكينة و يشار إليه بالبنان . نحن نسال هنا من هي الجهات المانحة لهذه الألقاب والعناوين والصفات  ..؟ ومن هم الممنوحون ..؟ لقد صارت هذه العناوين بلا معنى , فكل يوم تطلع علينا جهة ما تمنح هذا أو ذاك أو تلك لقبا معينا كالأفضل والأروع والأحسن والأبدع والألمع حتى صارت بلا معنى معنوي أو مادي لها . إن المؤلم حقا أن بعض حالات التكريم وغيرها تتسم بالاخوانيات والمجاملات وشراء الخواطر وعلى أساسها – الاخوانيات والمجاملات -  تمنح الدروع والقلائد والأوشحة والشهادات , ويتسم بعضها الأخر بالمصلحة والمنفعة  ( وشيني وأشيلك ) ( وكرمني وأكرمك )  مع كامل احترامي لمن نالوا التكريم باستحقاق ومن جهة تحترم نفسها ومهنيتها -  ونحن نسال إلى متى تبقى هذه المهازل .؟ والى متى يبقى ديدن بعض المؤسسات والجمعيات والمنتديات والوزارات والمديريات  هكذا بحيث تترك عملها الرئيس وتتجه هذا الاتجاه وتصبح حاضنة لأكذوبة كبرى تدمر الإبداع والمبدعين , والثقافة والمثقفين , والإعلام والإعلاميين , والأدب والأدباء , والفن والفنانين  , وكذلك تشارك بصناعة أبطال بالوهم وتستنسخ لنا نماذج من ( دون كيشوتيين ) يقاتلون طواحين الهواء بسيوفهم الخشبية , ولا اعتقد يختلف معي أولي الألباب لو قلت : أن في مجتمعنا مجاميع كبيرة وكثيرة أخذت تتنامى بيننا يغلب عليه الطابع ( الدون كيشوتي ) وأينما ندير عيوننا نجدهم لأنهم يتواجدون في كل المجالات وفي جميع الاحتفاليات التي يقيمها المعنيون في الفنادق والقاعات , وتصل بهؤلاء - الدون كيشوتيين -  الوقاحة والصفاقة فينفشون ريشهم ويجلسون في الصفوف الأمامية وكأنهم اكتشفوا الزرنيخ .!! ولكن حقيقتهم أصفارا على الشمال لو قارناهم مع القامات والرواد الذين يجلسون في الصفوف المتناثرة والأخيرة , لان الرائد والمبدع الواقعي يدل على ذاته بذاته وبمنجزه الناطق , والأخر الفارغ هو بمثابة طبل يعلو صوته وهو خال وأجوف . والسؤال الأخير .. متى تستقر بنا الأمور كي نفضح ونعري ونكشف زيف النكرات والطحالب والزعانف والأدعياء والقرود, ومتى يأخذ كل ذي حق حقه ..؟  . 
توضيح 
الدون كيشوتية تعني الادعاء ببطولات وصفات وألقاب كارتونية للشعور بالفوز والانتصار ، وهو تعريف مأخوذ من الرواية العالمية «دون كيشوت» للكاتب الأسباني ميشيل دي ثيربانتس. والله وحده يعلم كم عندنا من هذه النماذج التي اشتهرت ببطولات وهمية ونالت ألقاب كارتونية مضحكة.
   
 
 
 
 
 
 
          

  

ماجد الكعبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/03/09



كتابة تعليق لموضوع : كيشوتيات
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد سالم الجيزاني
صفحة الكاتب :
  محمد سالم الجيزاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أمانة بغداد بين المحاصصة والخبرةفقدت معالمها وأفل نجمها  : صبيح الكعبي

 مبعوث الأمم المتحدة يرحب بانتصارات قوات الأمن العراقية في تكريت

 محافظ ميسان يعلن عن حسم 87 قضية عشائرية خلال عام 2012  : حيدر الكعبي

 كلنا خلف السيد السيستاني

 نبارك للزميلة ( النجف نيوز ) تكريمها من قبل جامعة الكوفة  : كتابات في الميزان

 مقياس التنبؤ الاستراتيجي الاسرائيلي والزلزال المصري  : علي بدوان

 معهد المهن الصحية العالي في مدينة الطب يقدم محاضرة علمية حول القيم ( Values )  : اعلام دائرة مدينة الطب

 الحشد الشعبي يعلن الاطاحة بمسؤول الدعم اللوجستي لداعش في نينوى

 علي في وادٍ والشيعة في وادٍ آخر!  : قيس النجم

  هل سيحصل جوزيف الأيرلندي على الجنسية البحرينية نكاية بالشيعة؟  : د . حامد العطية

 تقاسيم على وتر الحياة  : طارق فايز العجاوى

 الشرقية والعربية اهداف مشتركة  : سعد الحمداني

  ندوة في النجف حول دور الإعلام في رد الإساءة عن مقام النبي الاعظم محمد (ص)  : نجف نيوز

 القوات الامنية في كربلاء المقدسة تلقي القبض على 12 متهما مطلوبا للقضاء  : وزارة الداخلية العراقية

 فرقة المشاة السابعة عشرة تزور عدداً من عوائل شهداء لواء المشاة الخامس والعشرون  : وزارة الدفاع العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net