رد فنزويلي على فيصل القاسم
ريمون قبشي
كاراكاس ـ فنزويلا

مستشار لدي الرئيس تشافيز

قرأت رسالتك الي الرئيس هوغو تشافيز ـ فهالني ان اجدك ـ باعترافك انت ـ واحدا من الكثيرين الذين طبلوا وزمروا له اعتبارا منك انه اشبه بروبن هود لاتيني عظيم جاء لينشل عموم الفقراء في بلده علي حساب الحيتان والقطط الثمان (كذا)...

 
كنت شغوفا دوما ـ بسبب العلاقة التي توطدت بيننا ـ ان اعرف حقيقة ما تكنه لتشافيز ـ بعيدا عن الإطراء والمديح له اللذين كنت اسمعهما منك وما هو مقدار معرفتك عن بلدي الثاني والنهائي فنزويلا.
 
اتيت بالمفاحأة يا لخيبة الأمل!!
 
لواقع فنزويلا انت جاهل او متجاهل! لا بل لقد جهلوك لتكون مرة اخري مطبلا ومزمرا لكن هذه المرة مع جوقة المتآمرين علينا خاصة عبر وسائل الاعلام العالمية تشويها لصورة قائد ناصع الحب والعمل لمصلحة الشعب المهمش، مقارعا الاستعمار في زمن الردة والتردي وانتحار اصحاب المبادئ والقيم امام جبروت جوبيتر الارض الموتور.
 
تتجلبب، يا حضرة الدكتور بحلي التقدمية والقومية والتحرر عندما تكيل التهم والشتائم والسباب للحكام العرب دون ان تتجرأ يوما علي تسمية احدهم وتتحين الفرص في التمويه بحربك الدونكشوتية فاخترت تشافيز مرارا لهذا الغرض، اذ استعملته تطبيلا وتزميرا عندما وجدته معاديا للاستعمار لتمسح الارض بالحكام العرب طبعا دون تسمية احد منهم عندما قارنتهم به، حتي اذا ما ذاع صيته ديمقراطيا حقا وثائرا اجتماعيا يحقق طموحات شعبه في الرفاهية والسيادة ومناهضة الاستعمار انقلبت باعجوبة عليه منتقدا اياه ظلما وبهتانا في اهم واعز ما يمكن لتشافيز ان يتباهي به وهو ايمانه المخلص والصافي بالديمقراطية وسيادة الشعب عقيدة ونهجا وممارسة تحقيقا للاستقلال السياسي والاقتصادي والاجتماعي.
 
تسلم تشافيز الحكم بعد انتصار انتخابي شعبي هائل في حقبة يمكن اختصارها دوليا بهجمة العولمة والخصخصة واحادية القطبية والنيوليبرالية وداخليا بالفقر والفساد والمحسوبية والتضييق علي الحريات العامة وافلاس الحزبية والديمقراطية التمثيلية في جو سائد من التراجع عن النهج القومي والتقدمي والسيادي عند غالبية حكام العالم وبلدانه.
 
تصدي تشافيز لها جميعا وضمن دستورنا الحظر علي الخصخصة ومنعها خاصة في حقل النفط والغاز والثروات الاستراتيجية.
 
قضي علي الاحتكار والاقطاعية واعادة الاعتبار للاقتصاد الفنزويلي بوضعه في خدمة القطاعات الواسعة من الشعب الفنزويلي.
 
حققنا نموا اقتصاديا وصل الي 9% للسنة الرابعة علي التوالي وهو من اعلي النسب في العالم. استعاد الملكية العامة لصناعة الكهرباء والهاتف ودفع نقدا وبسعر السوق الثمن الحقيقي للشركات الخاصة المالكة.
 
جعل الانسان الالف والياء في البرامج الاقتصادية والاجتماعية وخفض الفقر الي اقل من النصف. قضينا علي الامية باعتراف الامم المتحدة وشيدنا المدارس والجامعات بشكل لم يشهد له تاريخ فنزويلا مثيلا وارتفعت ميزانية التعليم الي اكثر من 7% بعد ان كانت لا تتجاوز 2%.
 
تقلصت البطالة الي اقل من 7% بعد ان كانت قد تجاوزت 52% وتدنت الفوائد المصرفية الي اقل من 2% شهريا بعد ان تعدت 02% سنويا وانهار التضخم الي 15% بعد ان وصل سابقا الي 103% وارتفع احتياطنا من العملات الصعبة (الدولار واليورو والين) الي قياسات تاريخية.
 
عززنا البني التحتية وشقت الطرقات وسكك الحديد والمترو والجسور والسدود والترع وغيرها واوصلنا مياه الشرب والكهرباء والهاتف والخدمات العامة في مدارس ومستشفيات وملاعب رياضة وغيرها الي كافة فنزويلا.
 
شجعنا الزراعة بهدف تحقيق الاكتفاء الذاتي عملا بسياسة السيادة الغذائية واقمنا الصناعات الثقيلة وانتاج السيارات والتراكتورات والكومبيوترات والهاتف المحمول وتنوعت اسواق التصدير والاستيراد للسلع والمنتجات وولجنا في التبادل افريقيا وآسيويا ووطدنا العلاقات مع بلدانها وخاصة مع دولها الهامة كالصين والهند وايران وافريقيا الجنوبية وروسيا والدول العربية وغيرها.
 
عمقنا ووطدنا علاقات التكامل والتنسيق والوحدة سياسيا واقتصاديا واجتماعيا مع امريكا اللاتينية ودول الكاريبي وامريكا الوسطي وشعارنا هو التضامن والتعاضد والمساواة في التعامل وليس جمع الارباح علي حساب لقمة عيش الدول الصديقة والابتزاز والاستغلال كما اقمنا المشاريع والمؤسسات المالية والاقتصادية والاعلامية وغيره مع دول قارتنا للحيلولة دون الحاجة الي شبيهاتها في الولايات المتحدة واوروبا التي اثقلت كاهل دولتنا بالديون الازلية الجاحفة. واقمنا مشروعا للنفط والغاز ضمن سياسة اشراك الدول الشقيقة في التنعم بثرواتنا الطبيعية، وقدم تشافيز اقتراحا بهذا الصدد الي مؤتمر الاوبك ليعمم كسياسة تضامنية من اعضائها مع الدول الفقيرة وحسم فواتير النفط بنسب تتراوح بين 20 و50% تدفع عن طريق خدمات تقدمها الدول الفقيرة او عن طريق تقسيط 20% من تلك الفواتير الي 20 سنة بفائدة لا تصل الي 1% سنويا.
 
اما ما يتعلق بدستورنا وانا اجزم بانه اكثر الدساتير تقدمية وانفتاحا واحتراما لحقوق الانسان في تاريخ الانسانية حيث كرس حق المرأة والطفل والشيخ والعامل والمزارع والمنتج والطبقة المتوسطة والجندي وسكان البلاد الاصليين الذين نالوا حقوقهم لاول مرة منذ وصول الاوروبي الي القارة وعمق وكرس الحريات العامة. تتوفر حرية الرأي والقول والتجمع والتعددية وحق التجمعات النقابية والمهنية والعدل والمساواة.
 
اما الديمقراطية التي تفهمها فقط كحق التصويت الدوري والتي تتباكي عليها اذا اغتيلت بعرفك بسبب نية تشافيز في حق الترشيح المتتالي فأسألك بالله: ما ضر الديمقراطية عندما نلجأ للشعب حكما اخيرا ونحترم احكام الدستور والقوانين في تصرفاتنا وممارساتنا؟
 
اليست الديمقراطية ترجمة لسلطة الشعب؟ لماذا اذن الخوف من اللجوء اليه؟
 
هل سمع احد القراء ان بلدا او دستورا، حاضرا او سابقا قد تضمن (كالدستور البوليفاري الفنزويلي) بنودا تجيز للشعب الغاء حكم الرئيس عن طريق الاستفتاء بعد مرور نصف مدة عهده؟ تعمق وتبصر يا حضرة الدكتور في درس الابعاد الديمقراطية الحقة لهذه الظاهرة الفريدة وبعدها اسألك ماذا تعني انت بالقول افتراء رئيسا مدي الحياة؟ وللشعب الحق في عدم التصويت له بل واكثر من ذلك في عزله بعد انقضاء نصف عهده؟! تلك المواد ضمها تشافيز بنفسه دستورنا الجديد لعام 1999.
 
هل تعلم بان القيمين علي انظمتها لا يُنتخبون مباشرة من الشعب بل ان نخبتهم الحزبية والتكتلات الاقتصادية تختار حكامهم لسنوات طويلة ولمدد متكررة حتي يزهق الشعب منهم؟ انا لا اقصد ملوك اوروبا بل رؤساء وزرائها.
 
هل اطلعت علي تاريخ الولايات المتحدة؟ وهل تعلم انه لسنوات خلت فان انتخاب رؤسائها وبطريقة غير مباشرة من الشعب لم يكن له حدوث وبالمرات التي يشاء؟ هل هناك من تجرأ علي القول بان حكمها لم يكن ديمقراطيا؟
 
واما اسرائيل التي يحلو للغرب ولبعض المغتربين العرب ان يقدموها واحة للديمقراطية زورا وبهتانا، هل تعلم بان رؤساء وزرائها الذين يختارون من الكتل الحزبية لا تحدد مدد عهودهم بسنوات او مرات؟
 
ارجو الا تجيب بان النظم الرئاسية هي غيرها النظم البرلمانية. هل تعلم بان الاولي تنتخب مباشرة من الشعب واما الثانية فالانتخاب الشعبي غير المباشر؟
 
لن انهي جوابي علي رسالتك يا حضرة الدكتور قبل ان اذكرك ـ ان تنفع الذكري ـ بان الرئيس تشافيز ـ عنفوانا وكرامة وشجاعة ـ هو الرئيس العربي الاوحد، و الاسلامي الفريد والعمالي العنيد الذي ندد وناطح اسرائيل والصهيونية في اجرامها بفلسطين ولبنان وسحب سفيره من تل ابيب، ولم يعده، وشجب وادان الولايات المتحدة في العراق وافغانستان، وصمد شامخا امام سيد البيت الاسود ، لم يهرول ولم يتوسل ولم يتبول، لذلك وجب عليك احتراما ومصداقية لاتجاهك المعاكس علي الاقل ان تتأكد من صدقية ما تقول قبل ان تكون مجددا مزمرا ومطبلا في جوقة بوش واولمرت والمعارضة الفنزويلية حفاظا لماء الوجه ان بقيت منه نقطة واحدة وحفاظا علي ناموس عند العرب ان كنت تعرف عنه شيئا. لن انسي يا حضرة الدكتور ان اهنئك اذ ان التلفزيون الصهيوني استغل برنامجك الاتجاه المعاكس الاخير في تشافيز ليبرز هادئا كيف يعبر العرب عن وفائهم لموقف تشافيز. الف مبروك.
 
اخيرا اذكرك بان مهنة الصحافة مهمة شريفة، عنوانها الحقيقة واسلوبها الصدق كي تكسب المصداقية والاحترام وبدونها يصبح الصحافي مرتزقا والصحافة متجرا والحقيقة ضحية وهي الآن ضحية رسالتك وما اجرمت في كتابته.
 
 
 

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/03/08



كتابة تعليق لموضوع : رد فنزويلي على فيصل القاسم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد كيال حياكم الرب واهلا وسهلا بكم . نعم نطقت بالصواب ، فإن اغلب من يتصدى للنقاش من المسيحيين هم تجار الكلمة . فتمجيدهم بالحرب بين نبوخذنصر وفرعون نخو يعطي المفهوم الحقيقي لنوع عبادة هؤلاء. لانهم يُرسخون مبدأ ان هؤلاء هم ايضا ذبائح مقدسة ولكن لا نعرف كيف وبأي دليل . ومن هنا فإن ردهم على ما كتبته حول قتيل شاطئ الفرات نابع عن عناد وانحياز غير منطقي حتى أنه لا يصب في صالح المسيحية التي يزعمون انهم يدافعون عنها. فهل يجوز للمسلم مثلا أن يزعم بأن ابا جهل والوليد وعتبة إنما ماتوا من اجل قيمهم ومبادئهم فهم مقدسون وهم ذبائح مقدسة لربهم الذي يعبدوه. والذين ماتوا على عبادتهم اللات والعزى وهبل وغيرهم . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هماك امر ومنحا اخر .. هو هام جدا في هذا الطرح هذا المنحى مرتبط جدا بتعظيم ما ورد في هذا النص وبقدسيته الذين يهمهم ان ينسبوه الى نبوخذ نصر وفرعون عمليا هم يحولوه الى نص تاريخي سردي.. نسبه الى الحسين والعباس عليهما السلام ينم عن النظر الى هذا النص وارتباطه بالسنن المونيه الى اليوم وهذا يوضح ماذا يعبد هؤلاء في الخلافات الفكريه يتم طرح الامور يصيغه الراي ووجهة النظر الشخصيه هؤلاء يهمهم محاربة المفهوم المخالق بانه "ذنب" و "كذب". يمكن ملاحظة امر ما هام جدا على طريق الهدايه هناك مذهب يطرح مفهوم معين لحيثيات الدين وهناك من يطرح مفهوم اخر مخالف دائما هناك احد الطرحين الذي يسحف الدين واخر يعظمه.. ومن هنا ابدء. وهذا لا يلقي له بالا الاثنين . دمتم بخير

 
علّق منير حجازي ، على الى الشيعيِّ الوحيد في العالم....ياسر الحبيب. - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الله وكيلك مجموعة سرابيت صايعين في شوارع لندن يُبذرون الاموال التي يشحذونها من الناس. هؤلاء هم دواعش الشيعة مجموعة عفنه عندما تتصل بهم بمجرد ان يعرفوا انك سوف تتكلم معهم بانصاف ينقطع الارسال. هؤلاء تم تجنيدهم بعناية وهناك من يغدق عليهم الاموال ، ثم يتظاهرون بانهم يجمعونها من الناس. والغريب ان جمع الاموال في اوربا من قبل المسلمين ممنوع منعا باتا ويخضع لقانون تجفيف اموال المسلمين المتبرع بها للمساجد وغيرها ولكن بالمقابل نرى قناة فدك وعلى رؤوس الاشهاد تجمع الاموال ولا احد يمنعها او يُخضعها لقوانين وقيود جمع الاموال. هؤلاء الشيرازية يؤسسون لمذهب جديد طابعه دموي والويل منهم اذا تمكنوا يوما .

 
علّق عادل شعلان ، على كلما كشروا عن نابٍ كسرته المرجعية  - للكاتب اسعد الحلفي : وكما قال الشيخ الجليل من ال ياسين .... ابو صالح موجود.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيد جعفر البدري
صفحة الكاتب :
  السيد جعفر البدري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 النهضة الحسينية مدرسة الأجيال الأبدية  : محمد السمناوي

 محاكمة قابيل !  : فوزي صادق

 الثقافة الموسيقية هل تكفي وحدها لتقديم نص إبداعي مؤثر..؟  : عدنان عبد النبي البلداوي

 قراءة في رواية : محنة فينوس . هي محنة العراق  : جمعة عبد الله

 لجنة المجالس المحلية في مجلس محافظة واسط ان موازنة هذا العام 2015لم تصل الى المحافظة  : علي فضيله الشمري

 في مهب.. الأحزاب  : محمد جواد الميالي

 لعبة الأذكياء  : مديحة الربيعي

 تفاصيل عن نقل الصلاحيات إلى المحافظات ح4 آلية التنفيذ  : رشيد السراي

 بعض الظواهر البحثية الخاطئة في مجتمعنا الاكاديمي  : ا . د . حسن خليل حسن

 الصدر رفض الانضمام إليها.. العبادي والحكيم والعامري يتحالفون بقائمة انتخابية واحدة

 تناقضات الحداثة العربية  : د . كريم الوائلي

 مؤتمر القمة الثقافي يكرم الكاتب الرائد ناظم السعود

  لهذه الأسباب نتمسك بالمجلس الأعلى ؟  : وليد المشرفاوي

 دستور العباس  : عبد الامير جاووش

 والحبل على الجرار باذن الله  : علي السراي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net