صفحة الكاتب : محمد الكوفي

حوار مع رائد الإعلام الإسلامي في السويد ودول اسكندنافيا, الباحث الإسلامي السيد المجاهد السيد علي القطبي الموسوي
محمد الكوفي

 حوارات: سلسلة حلقات يسلط فيها الكاتب الضوء على مراحل مهمة من حياته الدراسية و الجهادية والإعلامية والبحث والتحقيق في إيران الإسلام والعراق الحبيب و في بلد المهجر – السويد.

أجرى اللقاء الإعلامي: محمد الكوفي/ أبو جاسم.

نبذة مختصرة عن السيرة الذاتية: هاجر وطنه العراق وعمره لم يتجاوز العشرين عاما يحمل مبادئً قد لم يحملها، بل لا يفهمها ولا يقدر عليها الكثير ممّن هم أكب...ر منه سنّاً. سكن الأهوار مع المجاهدين العراقيين سنيناً طويلة، وسكن الجبالَ فترة من الزمن يقاتل الديكتاتورية. أصيب عدة مرات في قتاله ضد النظام ألصدامي، ووصل إلى الموت أكثر من مرة. ما زالت عشرات الشظايا في قدمه اليسرى. وإصابة أخرى لم تشفى في كتفه.
مع انشغاله بالقتال ضد النظام كان حوزويا وجامعياً أكاديمياً وباحثاً وكاتباً مقتدراً.

صاحب قلم أطلق عليه اتّحاد المثقفين والأدباء العرب في السويد مؤخراً لقب (القلم الذهبي).
وحين وصل إلى أوروبا وهو في عمر الخامسة والثلاثين لم تغيّره أجواء الدنيا المفتوحة، وبقى حليف المنبر والمحراب والقلم، رغم كل ما يلاقي من أذى الانتهازيين والحساد والوصوليين.
استمر في تحصيله العلمي والحوزوي والأكاديمي، والتحق بالجامعة العالمية للعلوم الإسلامية، وتخرج بدرجة البكالوريوس. وهو منذ أحد عشر عاماً إلى الآن مسؤول مكتب الجامعة العالمية للعلوم الإسلامية في السويد.
تطوّعت اتحادات عراقية وعربية للكتاب والمثقفين والإعلاميين العرب والعراقيين في دعوته للتسجيل في قوائمها، وهم يعلمون أنه رجل دين وخطيب حسيني، وفي السنتين الأخيرتين قبل اتحاد الكتاب السويدي الرسمي عضويته بعد استلام الإتحاد السويدي كتابين فقط من كتبه الخمسة المطبوعة. علي القطبي الموسوي أحد مفاخر الحوزة العلمية الإسلامية الأمامية في أوروبا.
كتب في حقّه كبار الشعراء والشاعرات قصائداً قل لم يكتب مثلها حتى في كبار السياسيين، وكبار العلماء والزعماء. كان لي لقاء معه قبل أن أسافر إلى العراق.
اعرفه منذ ثلاثين عاما لم يتغير. هو المجاهد العالم الخطيب المحقق المتبحر في العلوم الإسلامية السياسية والاجتماعية. هذا حوار دام أشهراً وأياماً واختتمتاه على أعلى نقطة في مدينة مالمو حيث نتحدث ونحن نشاهد الجسر الرابط بين السويد والدانمارك. وكان معنا مشاركاً في الحوار وشاهداً للتأريخ صديقنا الأديب والشاعر العراقي فائق الربيعي .
الحوار.
محمد الكوفي: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
علي القطبي وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته أيها المجاهد والفنان الإسلامي والإعلامي والصديق القديم محمد الكوفي. وعلى صديقنا وأخينا الشاعر المبدع أبو حوراء الربيعي حفظكما الله بحفظه ورعايته.
                                                 ******

حول هذا الموضوع التقينا بالباحث والكاتب الإسلامي السيد المجاهد السيد علي القطبي الموسوي.

وكان لنا معه هذا الحوار:

 

1 ــ في البدء توجهنا له بالسؤال التالي: الإعلامي محمد الكوفي- منذ متى بدأت الكتابة؟

ج- بدأت الكتابة منذ أن كان عمري ثمان سنين، طبعاً كانت كتابات طفولية غير قائمة على أساس لغوي وقواعدي صحيح.
ولكني بدأت الكتابة فعلياً في الصحف المعارضة عام 1984، وكانت تنشر لي جريدة العراق الحر في لندن، ومجلّة الرأي الآخر في لندن. والشهادة وصحيفة بدر في إيران في ما بعد. كان عمري حينها يقارب الاثنين وعشرين عام.

2   ــ عن ماذا كانت تتحدث المقالات؟
كانت تتحدث حول بعض المواقف البطولية. والمواقف الإنسانية النبيلة والعبادية للمقاتلين العراقيين.

3  ـــ هل كتبت في الصحف العربية والعراقية؟
ج- قبل عشرين عام كتبت في صحف بدر والشهادة ومجلة الرأي الآخر الصادرة في لندن وكذلك العراق الحر في لندن. وبعض الصحف العراقية الصادرة في استراليا، وبعد انتشار الأنترنيت انصب اهتمامي على المواقع الألكترونية، ولكن كانت بعض الصحف تنقل بعض الرسالات والبحوث من مواقع الأنترنيت. مثل صحيفة العدالة التي يصدرها د. عادل عبد المهدي نقلت بحثاً حول الفدرالية كتبته على شكل ست حلقات على جريدتها، وبعض المجلّات هي مجلات إسلامية. مثل صدى الروضتين من كربلاء والعتبة العباسية ومجلة قرآنية من العتبة الحسينية. نقلت بعض المقالات، وصحيفة البيّنة في بغداد وصحف في استراليا. ومجلة قانونية تصدر من أحد مدن فرنسا. وغيرها ليست على بالي الآن,

4 ـــ كنت سابقا تكتب في السياسة والآن ومنذ زمن لم تكتب فيها؟
وانا خطيب إسلامي وباحث إسلامي قبل كل شئ وعندي رسالة إسلامية يجب القيام بها فتركت الإنتقاد المباشر. أنا لست سياسياً، كنت ناقداً من باب النصيحة والإصلاح، لكن الجهل والوصولية والانتهازية والحسد لدى العديد ممن يدعي التدين، (وحاشا الدين منهم) ووجود برامج التسقيط المنظّم والقطيعة لمن ينتقد أي حالة سلبية في المجتمع السياسي الإسلامي. منعتني من الكتابة والانتقاد والنصيحة والأمر بالمعروف. والخطورة ان التسقيط والقطيعة لا تقتصر على المدينة التي تقيم فيها، بل يصل إلى كل أنحاء العالم.

 5ـــ متى بدأت بإصدار نشرة أو صحيفة في السويد؟
ج: في عام 1999م، أي قبل اثني عشر عاماً أصدرت صحيفة رسالة الزهراء(ع)، وبعد عام أصدرت صحيفة العدل المنتظر(عج).


 6 ـــ ولماذا أصدرت هذه الصحف ؟
لم أجد صحيفة أو مجلة تخرج من داخل الجالية الإسلامية في السويد تلبّي الحاجة للإعلام الإسلامي، وكان الإعلام الداخلي فقط للإخوة في التيارات الوطنية واليسارية والاشتراكية.

7 ــ هل هناك من سبقك ؟
كصحيفة إسلامية لاأعتقد أن أحداً سبقني ولا أحد لحقني من الإسلاميين، ولكن كانت نشرات مثل نشرة الراصد، أصدرها بعض الشباب المهاجر بداية التسعينات من القرن المنصرم، ومواضيعها تعتمد على مقالات يكتبها بعض المثقفين، حسب ما وقع بيدي من عدد، كذلك أصدر (الأخ العزيز حيدر الحلي) مؤسّس المكتبة الإسلامية في جنوب السويد نشرة إسلامية، تحت اسم أهل البيت (ع) وكانت نشرته إسلامية تحوي على مواضيع دينية وإسلامية، ومن ثم الأستاذ عبد الرزاق الفتلي في نشرته (الشباب المهاجر)، وعبد الرزاق انتقل إلى مرحلة متقدمة أخرى حيث احتوت نشرته إضافة للمواضيع الدينية مواضيعاً اجتماعية وسياسية. كما تصدر إلى الآن نشرة موعظة المجتمع من استوكهولم.
جزاهم الله خيرا تمكنوا بإمكانات شخصية محدودة في كتابة وتصميم وإصدار تلك النشرات الإسلامية الهادفة الملتزمة.. ولكن كانت نشراتهم تقتصر على جهودهم الفردية، ولم تكن تجري لقاءات أو تغطي المناسبات الإسلاميّة.
وهنا رأيت لا بد من خطوة متقدمة أخرى، وأبدأ من حيث ما انتهى إليه الأخوة ، يعني نتعدى مرحلة النشرة إلى رحلة الصحيفة
وأصدرت صحيفة (رسالة الزهراء) حيث كانت تحتوي إضافة إلى المواضيع الدينية والإسلاميّة، أبواباً متعّددة. منها مواضيع طبية وثقافية، ولقاءات وحوارات وحاولت الإستفادة من الطاقات العراقية والإسلامية الموجودة في السويد والدانمارك بكتابة مقالاتهم وقصائدهم، لأنّ الإعلام الإسلامي في الدانمارك لم يكن أفضل حالا من السويد.
وهذا الرابط فيه تفصيل حول الإعلام الإسلامي في السويد
المطبوعات الإسلامية في السويد في عشرين عام
http://www.alwhda.se/?act=shownews&id=1019

 8 ـــ مع من أجريت لقاءات؟
علي القطبي؟ قمت بإجراء لقاء مطول مع آية الله السيد محمد علي الطباطبائي. حين زار مدينة مالمو، والمرحوم الراحل الشيخ الخطيب حسن الإزيرجاوي، والحقوقي د. قاسم خضير عباس، والقاضي العراقي زهير كاظم عبود، وهو وكيل وزارة شؤون المحافظات حاليا. إضافة إلى مقالات طبية للدكتور منير جاسم والدكتور سالم الخفاف ثم خصصت باباً للشعر والأدب والثقافة، ونشرت قصائد للشعراء، ومنهم الشاعر القدير فائق الربيعي من مالمو السويد، والشاعر الشعبي القدير العراقي الحاج أبو يقظان،وهو يسكن في كوبنهاكن الدانمارك. والأستاذ القدير الحاج أبو مهيار جمال الدين من الدانمارك أيضاً، وغيرهم.

9 ـــ من ساعدك على الطباعة والتصميم ؟
ج: بتوفيق من الله (تعالى شأنه) أمتلك القدرة الفنية والتقنية على تصميم وإصدار أي صحيفة اومجلة بمفردي. ولكن للإنصاف والتاريخ لا أنسى بعض الإرشادات الإعلامية المهمّة الّتي قدمها لي الأخ (حيدر الحلي) في بداية العمل الإعلامي جزاه الله خيراً.

10 ـــ من أين كان الدعم المادي؟
ج: من بعض الهدايا مقابل المجالس الحسينية، وبعض هدايا عقود الزواج، كذلك قام السيد رضا العوادي يتبرع بثمن مئة نسخة، جزاه الله خيراً)، وهي كانت صحف شهرية واستمرت ثلاث سنين.مشاهدة المزيد

ــــــــــــــــــــــــــــ

كان حاضرا في الحوار الشاعر والأديب العراقي القدير فائق الربيعي (حفظه الله .

1.  ــــــــــــــــــــــــــ

2.   abo_jasim_alkufi@hotmail.com

محمد الكوفي الحداد / أبو جاسم.

  

محمد الكوفي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/03/07


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • تحرَّك موكب سبايا آل محمد من كربلاء المقدّسة نحو مدينة الكوفة العلوية المقدسة  (المقالات)

    • إطلالة مختصرة على سيرة كريم أهل البيت ورابع اصحاب الكساء "الإمام الحسن المجتبى " في ذكرى ولادته {عَلَيْهِ السَّلامُ}،  (المقالات)

    • إشراق النور المهدوي  (المقالات)

    • نحتفي بيوم 27 رجب ذكرى المبعث النبوي الشريف وهو من الأعياد العظيمة  (المقالات)

    • مؤتمر رابطة الخطباء في مركز الولاء في مدينة يوتوبوري جنوب - مدينة يتبوري  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : حوار مع رائد الإعلام الإسلامي في السويد ودول اسكندنافيا, الباحث الإسلامي السيد المجاهد السيد علي القطبي الموسوي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد عبد اليمه الناصري
صفحة الكاتب :
  احمد عبد اليمه الناصري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزير العمل يوافق على اطلاق مبالغ الاعانة لـ(15293) مستفيدا ممن حدثوا عناوينهم  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 ترامب يُجهز خطة جديدة لدعم قطاعي الطاقة النووية والفحم

  حالم بشمس أجمل في بلادي  : د . رافد علاء الخزاعي

 داعش يعدم طبيبين رميا بالرصاص بالعراق وینفذ 1878 عملية إعدام خلال 6 أشهر فی سوریا

 عاجل: فرسان فرقة العباس القتاليّة يقتَحمون مركز مدينة تلعفر..

 هنيئا لقوى "الثورة" إنجازات "داعش" في المحافظات "المنتفضة"  : منيب السائح

 هيئة الحج توجه مكاتبها بتأجيل استلام معاملات الفائزين بقرعة الاعوام الخمسة  : اعلام هيئة الحج

 لوحةٌ أنصحُ بها نفسي ، وغيري  : د . علي عبد الفتاح

 بتوجيه من وزير العمل.. مديرعام دائرة ذوي الاحتياجات الخاصة تتفقد الحالة الصحية للفنان هاشم سلمان  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 النائب عبدالله الجاسم  : هادي جلو مرعي

 البروفيسور كمال مجيد بين انهيار الدولة وعقدة السيستاني  : اسعد عبدالله عبدعلي

 محمّد!!  : د . صادق السامرائي

 الحلقة الثالثة لـ "نشأة النحو العربي " الصراع بين المدرستين النحويتين الكوفية والبصرية  : كريم مرزة الاسدي

 هل يفعلها البرلمانيون الجدد؟.  : حميد الموسوي

 اعادة خط نقل الطاقة (خور الزبير - رملية الغازية) الى الخدمة  : وزارة الكهرباء

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net