صفحة الكاتب : عبد الامير جاووش

الامامية الاثنا عشرية
عبد الامير جاووش
 تتزامن ظاهرة المجتمع مع ظهور الذكاء البشري الانساني , ولكن بسبب تفاوت مستوى الذكاء الفردي , واختلاف طريقة ايجاد الحلول للمشاكل بما يحقق المصلحة الخاصة , كان لابد من وجود ضوابط عامة تحمي الذكاء الاجتماعي . وبذلك تتحدد مهام الدولة كفكرة تستهدف حماية الافراد ومصالحهم العامة , عن طريق انماء الذكاء وتطوير المعرفة الجماعية بمراعاة الشؤون الحيوية .
والفرض الاساسي هو المساواة التي تعني اهمية كل العناصر التي يتألف منها المجتمع , و الحفاظ على الاسس اللازمة لحرية الفرد والحق في تقرير المصير , واشراك الجميع في الادارة لكل حسب امكانياته وكفاءته وموقعه , وبعمل الجهاز الاعلى - الحكومة - على تنفيذ المقررات العامة بأقل ضرر لأي فرد , والهادفة للحفاظ على السلامة وتطوير الذكاء العام , ولا يحدد تلك المصالح الا المعرفة العلمية والى حد مقبول .
نحن - البشر - لا يمكن ان نقرر غير ما نعرف ونعلم في حدود محيط معين , اما الكلام حول حقائق مطلقة فهو محض غرور اجوف . لذلك فأن عظمة الاسلام لا تنحصر في الطريقة العقلية للتفكير والفهم الواقعي فحسب , بل انه يحقق التفوق العلمي في صحة كل النتائج التي تترتب عن النظرية الكلية للوحي المقدس . ثم لا تتوقف فائدته على فئة معينة تسعى الى اهداف روحية فقط , ولكنها مدد لأي مستنير يبحث عن هدايته في الكتاب الحكيم . واذا اعتمدنا على وجود شخصية بلغت من العصمة في تفكيرها ومقصدها واجتهادها مثل النبي الاعظم صلى الله عليه واله وسلم , فأن التحدي للآخرين بتقديم الافضل لازال قائما , ويظل النموذج المحمدي هو الاروع عمليا للحياة , بمعناها الدنيوي او بالتصور الاوسع الذي يشمل مستقبل ما بعد الحياة .
ولا ننسى ان الوعي المحمدي المؤمن لايقتصر على الناحية الشكلية او العاطفة نحو التجليات , بل هو مفهوم كلي متكامل يستوعب الدراية الانسانية والطبيعية للكون الكبير والعوالم المتعددة , والذي يكفل اقامة حضارة متميزة , بل واكثر من ذلك يؤسس لتواصل الحضارات ويمنع الصراع بينها بتخطيط مسبق .
والامامية الاثناعشرية اذ تحصر العصمة في اربع عشر نفر , فهذا ما يقتضيه النظام الهندسي للأبعاد الاساسية للوجود . ولا شأن لنا بمن ينفي العصمة او يقلل من اهميتها فأنه سيضطر الى القول بالناسوت الجاهلي , ولا نلتفت لمن يقول باستمرارية الامامة فأنه يركن اجلا او عاجلا الى الفلسفة الهندية والتشيع الفارسي , وانما نحن ملزمون ان ننهل من معين آل محمد صلى الله عليه وآله وسلم , حتى نجد الافضل ان وجد , علما وعملا .
ان الفهم الواقعي هو ما يقيم الافضل بين الفلسفات العملية , خذ مثلا ان بعث المادية سواء في الفكر الاشتراكي او النظور الرأسمالي , يعتد على تقرير ان الانسان حيوان عادي او بدائي , وذلك يتضح من تصورهم لمصدر المعرفة واهمية المنعكس الشرطي او اولوية المحاولة والخطأ .
هناك اساس عام للقبول والفهم في خبرة الانسان , وهو اسلوب التفكير وليس الافكار بصورة عامة . ولكن يمكن ان نتعلق ببعض الافكار التي نتفق على قبولها بداية , لما لها من التكرار في التجربة الحسية وما تتمتع به من البساطة والوضوح في التجريد حسب اعتقادنا . وكما قال ارسطو : - كل علم استدلالي يجب ان ينشأ او ما ينشأ من مباديء غير مبرهنة , والا فأن خطوات البرهان سوف لا تنتهي . واذا توجب علينا ان نقدر العقيدة الامامية كمنهج علمي مستقل , فالاجدر ان يكون التقدير دوما مستقلا عن اتباع المذهب الامامي واعداءه , وبعيدا عن العادات والتقاليد والفلسفات الاجنبية , وما يعتد به فقط هو البناء الفكري والعلاقات المنطقية التي يستند اليها والآليات التي يعتمد عليها في التطبيق , ويجب ان نفرق بين الفكر النظري وبين نموذج التطبيق العملي . اي ان نفرق بين اصل النظرية ومصدرها والدافع لها من جهة وبين الشكل الذي تؤول اليه عند تطبيقها من جهة اخرى , لأن الانتاج العقلي يحقق مفاهيم اوسع لوصف العالم المحيط بنا ويتجاوز خبرتنا العملية التي غالبا ما تفتقر الى المحاكمة المنطقية .
وهذ يعني ان العالم النظري من الفكر الذي اسلوبه الوحيد في العمل هو المنطق يمكن ان يتصور اكثر من احتمال لمفهوم يصف انظمة متعددة . لذلك يجب ان نفهم ( الزمان - المكان - المادة - الوعي ) بأعتبارها مفاهيم مجردة نسبية متصله نهائية , غير مقيدة بما هي عليه في النظام الطبيعي الارضي , فهي مفهوم ( رياضي - هندسي ) والعالم الارضي ما هو الا احد النماذج او الانظمة لهذا المفهوم المجرد ولا وجود للبديهيات بمعنى الحقائق المطلقة , ولا المفاهيم العامة التي هي حقائق مؤكدة او ضرورات منطقية لا تتزعزع .
اما العجز في الفهم ناتج عن تحيزات خلال الصراع الطبقي لأوربا في القرون الوسطى , بينما المعرفة عند الفلاسفة المسلمين تتكون من خلال تفاعل اربع مستويات للجهاز العصبي المركزي للأنسان - الانفس الاربعة .
خذ مثلا عمن يفاضل بين المادة والوعي , وايهما اسبق في الوجود , وكلاهما لا يرقى الى الفهم الاسلامي (نهج البلاغة للأم علي عليه السلام ) لنسبية ( الزمان - المكان - المادة - الوعي ) تلك التي بينها روابط جدلية وطبيعية لا تتفكك . 
 
كانت الفلسفات القديمة قاطبة ترى أن الزمان والمكان والمادة أزليات لا نهائية منفصله على عكس ما اقره أمير المؤمنين علي من أنها محدثات مترابطة متصلة نهائية . وهو ما يوافق مبادئ الفيزياء الحديثة .
1- الزمان :
عند الامام علي ع هو تغير حال معدود بالزيادة أو النقصان محدود بالحدوث والفناء لا ينفصل عن الشيء المخلوق . أحال الأشياء لأوقاتها (خطبه رقم1نهج البلاغة).
لم تسبق له حال حالا فيكون أولا قبل أن يكون أخرا ويكون ظاهرا قبل أن يكون باطنا (خطبه رقم65نهج البلاغة) .
ما اختلف عليه دهر فيختلف منه الحال (خطبه رقم91نهج البلاغة).
أنت الأبد فلا أمد لك (خطبة رقم109نهج البلاغة).
من عده فقد أبطل أزله (خطبه رقم152نهج البلاغة).
قبل كل غاية ومدة وكل إحصاء وعده (خطبه رقم163نهج البلاغة).
لم يخلق الأشياء من أصول أزلية ولا من أوائل أبدية بل خلق ما خلق فأقام حده(خطبه رقم163نهج ألبلاغه) .
لم يتقدمه وقت ولازمان ولم يتعاوره زيادة ولا نقصان (خطبه رقم182نهج البلاغه).
لا تصحبه الأوقات (خطبة رقم186نهج البلاغة) .
 
2- المكان :
 
هو امتداد المكين أو تغير حد الشيء في شيء (المقاومة بمفهوم الفيزياء) 
مع كل شيء لا بمقارنه وغير كل شيء لا بمزايله (خطبه رقم1نهج البلاغة).
لم يحلل في الأشياء فيقال هو كائن ولم ينأـ عنها فيقال منها بائن (خطبه رقم65نهج البلاغة).
ولا كان في مكان فيجوز عليه الانتقال (خطبه رقم 91نهج البلاغه ).
من قال أين فقد حيزه (خطبه152نهج البلاغة).
خلق ما خلق فأقام حده (خطبه رقم163نهج البلاغة
 
3- المادة :
 
ما له حد وصفة يدرك ثم يتجزأ ويتغير كائن لاعن حدث موجود لا عن عدم (خطبه رقم1نهج البلاغة).
أحال الأشياء لأوقاتها, ولائم بين مختلفاتها , وغرز غرائزها , وألزمها أشباحها , عالما بها قبل ابتدائها, محيطا بحدودها وانتهائها, عارفا بقرائنها وأحنائها (خطبه رقم1نهج البلاغة).
لا تقع الأوهام له على صفة , ولأتعقد القلوب منه على كيفية ,ولا تناله التجزئة والتبعيض , ولا تحيط به الأبصار والقلوب 
ايضا مثال اخر غيره ان البعض يفرض الصراع الطبقي كثنائية للتطور , وهذا تصور التصور المبسط ساذج , لأن التفاعل قد يشمل عنصرين او اكثر , والواقع ان الرؤية الاسلامية تجعل الصراع في ثلاث محاور تركيبية هي : ( الغنى - الفقر ) , ( الخلاق - التحلل ) , ( العلم - الجهل ) . ايضا نفرض جدلية الروابط بين تلك المحاور .
عودا على بدء , لابد للمجتمع من حكومة تسيطر على الصراعات وتمنع انفلاتها . ولكن هذه المسؤولية لا يظطلع بها فرد او مجموعة خاصة , فليس هناك شخص يرتفع عن الاهواء والغلط , من حيث الوافع والغايات .ولكن التفكير العلمي وحده قادر على الاقتراب اكثر من غيره من حدود العدالة التي هي وضع الشيء في محله او الحكمة واتقان الميزان في العلم والعمل .
وشرط العدالة الاجتماعية اللازم هو ان تظل حرية الفرد مضمونة في ظل حق تقرير المصير مع كفالة جميع حقوق المواطنين , والعمل على سلامة المجتمع ككل بما فيه الفرد الواحد نفسه . وذلك التناقض بين مصلحة الفرد والمجتمع يمكن ان يحل اذا كان المقياس هو الانسان بصورة عامة .
اذ تتكون السلطة من : التشريع وهو الدستور من النصوص والقانون والاجتهاد , ثم التنفيذ , العرف العام , ثم القضاء , ثم التوعية والتطوير والنقد من خلال مؤسسات المجتمع المدني .
 

  

عبد الامير جاووش
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/03/06



كتابة تعليق لموضوع : الامامية الاثنا عشرية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اعلام وزارة التخطيط
صفحة الكاتب :
  اعلام وزارة التخطيط


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مسجد الكوفة المعظم يطلق الدورات القرآنية الصيفية ضمن مشروع براعم السفير (عليه السلام)  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 القمة العربية القادمة بين الرؤية والإدراك؟!!  : د . صادق السامرائي

 الالتزام بالقيم والاحكام الاسلاميه؟  : مسلم عباس الشافعي

 ائتلافا المواطن والقانون ومصير الاتفاقات الموقعة !!؟  : بهاء العراقي

 النائب الحكيم يدعو الى اجتماع طاريء للائتلاف الوطني ويدعم توجيهات المرجعية العليا  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 مجلس حسيني ــ  وَمَا أُوتِيتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَمَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَزِينَتُهَا  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 الف تحية لنوابنا المعتصمين ومبروك لشعبنا  : مهدي المولى

  العراق يحقق فائضا قدره 14.9تريليون دينار خلال النصف الأول من العام الحالي

 العتبةُ العبّاسية المقدّسة تُواصل تسييرها قوافل الدّعم اللّوجستيّ لقطعات الحشد الشعبيّ المقدّس..

 خريف العرب  : هادي جلو مرعي

 من الاخطاء العقائدية عند مدرسة الحكمة المتعالية ... ( 20 )  : نبيل محمد حسن الكرخي

 أصول قصيدة النثر العربية  : عبد الرزاق عوده الغالبي

 علماء البحرين يدينون استدعاء العلامة الربيعي واعتقال المشعل ورحمة ويعتبرونه استخفافا بالدين

 في مارون الراس على تخوم فلسطين تحدي وإصرار  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 بين ألأرملةِ والوَزير  : مديحة الربيعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net