صفحة الكاتب : د . خليل خلف بشير

من النتاج الفكري للإمامين العسكريين - عليهما السلام - : تفسيرهما القرآن الكريم وأدعيتهما المباركة
د . خليل خلف بشير
لا ريب في أنّ القرآن هو أول مصادر التشريع الإسلامي ،وأهم مصادر الثقافة الإسلامية التي تعطي للأمة الإسلامية والرسالة الإلهية هويتها الخاصة ،وتسير بالأمة إلى حيث الكمال الإنساني المشهود،وعلى الرغم من أن ما وصل إلينا عن الأئمّة الميامين ( عليهم السلام ) بشأن القرآن الكريم وتفسيره لا يشكّل إلاّ نزراً يسيراً لما يمتلكون من حصيلة علمية ، وثراء فكري ليس لهما حدود، ولم تصلنا أغلب علومهم وفيوضاتهم بسبب تتبع الحكام الظالمين لأئمة أهل البيت ( عليهم السلام ) إلاّ أنّ المتصدّي لتفسير القرآن الكريم لا يمكنه الاستغناء عن تفسير أهل البيت ( عليهم السلام ) للقرآن الكريم لما فيه من سمات أصيلة لفهم كتاب الله ، أبرزها تفسير القرآن بالمأثور ،وتفسير القرآن بالقرآن ،والتفسير الباطني للقرآن ،وفي تفسير الإمامين العسكريين للقرآن الكريم يبدو التفسير بالمأثور جلياً ،وليس من شك أن هذا اللون من التفسير يعد من أهم مفاتيح معرفة كتاب الله المجيد ،ولا يمكن لأي مفسّر أن يستغني عما أُثر عنهما في هذا المجال أو أن يغض الطرف عن الخطوط الأساسية التي رسماها ،وهذه صفة عامة في تفاسير أهل البيت – عليهم السلام - ،وقد دأب سلفنا الصالح على جمع موسوعات جليلة من التفسير بالمأثور عن أهل بيت النبوة – عليهم السلام – من ذلك : تفسير العياشي ،وتفسير القمي ،وتفسير فرات الكوفي فضلاً عن موسوعات تفسيرية مشابهة لمتأخرين مثل : البرهان في تفسير القرآن للسد هاشم البحراني ،ونور الثقلين للشيخ عبد علي بن جمعة الحويزي.
وقد أُثر عن الإمامين العسكريين روايات تفسيرية للقرآن الكريم تعضد ما ذهبنا إليه فضلاً عن تفسير خاص منسوب للإمام العسكري عُرف بتفسير الإمام العسكري الذي اختلف الفقهاء والمحدثون في مدى صحة انتساب التفسير للإمام العسكري. 
ومن تراثهما التفسيري ( عليهما السلام ):
- سئل علي بن محمد ( عليهما السلام ) عن قول اللّه عزّ وجلّ : ( يَسْألونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ ) ، فما الميسر ؟ فكتب : « كلّ ما قومر به فهو الميسر ، وكلّ مسكر حرام » .
- عن سفيان بن محمد الضبعي  قال : كتبت إلى أبي محمد عليه السلام أسأله عن الوليجة وهو قول الله عز وجل :( ولم يتخذوا من دون الله ولا رسوله ولا المؤمنين وليجة ) قلت في نفسي لا في الكتاب : من ترى المؤمن ههنا ، فرجع الجواب : الوليجة التي تقام دون ولي الأمر ، وحدثتك نفسك عن المؤمنين ، من هم في هذا الموضع ؟ فهم الأئمة يؤمنون على الله فيجيز أمانهم .
ولعل خير دليل على المعنى السابق ما ورد في زيارة يوم الثلاثاء الواردة عن الأئمة (( اللَّهُمَّ إِنِّي أَتَوَالَى آخِرَهُمْ كَمَا تَوَالَيْتُ أَوَّلَهُمْ وأَبْرَأُ مِنْ كُلِّ وَلِيجَةٍ دُونَهُمْ ...))،وكذا ما ورد في زيارة الإمام الرضا (ع) : (( اللهم إني أتقرب إليك بحبهم وبولايتهم أتولى آخرهم كما توليت أولهم وابرأ من كل وليجة دونهم اللهم العن الذين بدلوا نعمتك واتهموا نبيك وجحدوا بآياتك ...)) فالوليجة : من تتخذه معتمدا من غير أهلك ، أي أبرأ من كل من لم يحذو حذوهم ولم يقل بإمامتهم.
- سأل محمد بن صالح الأرمني أبا محمد عن قول الله ( يمحو الله ما يشاء ويثبت وعنده أم الكتاب ) فقال أبو محمد : (( هل يمحو الله إلا ما كان وهل يثبت إلا ما لم يكن إلى أن قال تعالى الجبار الحاكم العالم بالأشياء قبل كونها الخالق إذ لا مخلوق والرب إذ لا مربوب والقادر قبل المقدور عليه فقتل أشهد انك ولي الله وحجته والقائم بقسطه وانك على منهاج أمير المؤمنين وعلمه ...)).
- عن موسى بن محمد بن علي عن أخيه أبى الحسن الثالث عليه السلام قال : الشجرة التي نهى الله آدم وزوجته أن يأكلا منها شجرة الحسد ، عهد إليهما أن لا ينظر إلى من فضل الله عليه وعلى خلائقه بعين الحسد ، ولم يجد الله له عزماً )).
أما الدعاء الذي يمثل العلاقة بين المخلوق وخالقه ،وعلاقة العبد الذليل الضعيف الحقير المسكين المستكين بربه القادر المهيمن الجبار العزيز المتكبر ذي الجلال والإكرام والفضل والإنعام فقد ملئ بأنفس الكلام في التوحيد ،والعدل ،وتنزيه الله عما ينسبه إليه الظالمون والمنحرفون ،والترغيب في مرضاته ومغفرته ،والتعوذ من سخطه وبأسه ،وشكره على نعمه وإحسانه .
وقد حثّ الإمامان العسكريان على الدعاء فعن الإمام الهادي ، عن آبائه ( عليهم السلام ) قال : قال الصادق(عليه السلام ) :(( ثلاث دعوات يحجبن عن الله عز وجل : منها رجل مؤمن دعا لأخ مؤمن ، وأساء فينا ، ودعاؤه عليه إذا لم يواسه مع القدرة عليه واضطرار أخيه إليه ))،وعن أبي محمد العسكري ( ع ) : ارفع المسألة ما وجدت التحمل يمكنك فان لكل يوم رزقا جديدا، واعلم أن الإلحاح في المطالب يسلب البهاء ، ويورث التعب والعناء فاصبر حتى يفتح الله لك بابا يسهل الدخول فيه . فيما أقرب الصنع من الملهوف ،والأمن من الهارب المخوف ، فربما كانت الغير نوعاً من أدب الله ، والحظوظ مراتب ،فلا تعجل على ثمرة لم تدرك فإنما تنالها في أوانها...)).
والغالب في جملة الدعاء أنها تبتدئ بـ ( اللهم ) أو ( إلهي )،ويبدو أن افتتاح الدعاء بكلمة ( اللهم ) و( إلهي ) يعد إعلاناً للتبعية ،وإيذاناً سرمدياً بالحاجة الملحة التي تتخذ من علاقة بين ( الله والإنسان ) ،وهي بمثابة انطلاقة روحية تستفرغ جهداً في السلوك المستقيم،وأمثلة ذلك كثيرة منها قول الإمام الهادي (عليه السلام) في دعاء له : (( اللهم اكشف العذاب عن المؤمنين وابعثه جهرة على الظالمين اللهم اكفف العذاب عن المستجيرين واصببه على المغترين  اللهم بادر عصبة الحق بالعون وبادر أعوان الظلم بالقصم اللهم أسعدنا بالشكر وامنحنا النصر وأعذنا من سوء البداء والعاقبة والختر  )) ،وكذا قوله (( إلهي تاهت أبصار الناظرين إليك بسرائر القلوب ، وطالعت أصغى السامعين لك نجيّات الصدور ، فلم يلق أبصارهم ردٌّ دون ما يريدون ، هتكت بينك وبينهم حجب الغفلة ، فسكنوا في نورك وتنفسّوا بروحك ، فصارت قلوبهم مغارساً لهيبتك ، وأبصارهم ماكفاً لقدرتك ، وقرّبت أرواحهم من قدسك ، فجالسوا اسمك بوقار المجالسة وخضوع المخاطبة ، فأقبلت إليهم إقبال الشفيق ، وأنصتّ لهم إنصات الرفيق ، وأجبتهم إجابات الأحبّاء ، وناجيتهم مناجاة الأخلاّء ، فبلغ بي المحلّ الذي إليه وصلوا وانقلني من ذكري إلى ذكرك ولا تترك بيني وبين ملكوت عزّك باباً إلاّ فتحته ولا حجاباً من حجب الغفلة إلاّ هتكته حتّى تقيم روحي بين ضياء عرشك ، وتجعل لنا مقاماً نصب نورك إنّك على كلّ شيء قدير )).
والملاحظ أنّ الإمام استعمل كثيراً فعل الأمر مع صيغة (اللهم) ؛لأنّ الفعل لم يتحقق بعد (اللهم + اكشف) و(اللهم + بادر)و (اللهم + أسعدنا) في حين استعمل كثيراً الفعل الماضي مع صيغة (إلهي) ؛لأن الفعل متحقق أصلاً ( إلهي + تاهت ،وطالعت ،هتكت ... ).
ومن السمات الدلالية لأدعية الإمامين العسكريين اقتباسهما من آي التنزيل العزيز، وهذا يدل على تأثرهما بأسلوب القرآن الكريم حتى تكاد تكون اقتباساتهما القرآنية نصية أي مباشرة وملتحمة مع النص وكأنها من نص الإمامين ، وهذا يدل على اتكاء بنية الدعاء المضمونية على معطيات القرآن الكريم ، بوصفه مرجعية على جميع المستويات الشكلية والدلالية؛ لأن النص الإلهي هو المربي والمهيمن على ما دونه من النصوص،وإذ يستضيف دعاء المعصوم النص القرآني فإنما يستنطق وظيفة ترجمته للقرآن بلوغا بنصه الدعائي مخ العبادة في التعالي النصي ،ويدخل النص القرآني المقتبس قيمة فاعلة في تحقيق مطلب الداعي، لاسيما إذا كان اسما من الأسماء الإلهية له وجود نصي مستقل مثل سورة الإخلاص التي تعرف بها صفة الحق (عز وجل) ،وتسمى سورة الأساس لاشتمالها على أصول الدين، وتعدل قراءتها قراءة ثلث القرآن الكريم لذلك يأتي المعصوم بها أو ببعضها في لُحمة الدعاء توخيا للقبول، ومَظِنّة للإجابة . ففي دعاء الإمام الحسن العسكري (ع) عقيب الصلاة ورد: (( أسألك بأنك أنت الله لا إله إلا أنت الوتر الفرد الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد )) ،وكذا دعاء الإمام الهادي في قوله (( اللهم وإني مؤمن بسره وعلانيته وسر أهل بيته ، الذين أذهبت عنهم الرجس وطهرتهم تطهيرا ، وعلانيتهم ، اللهم فصل على محمد وآله ولا تقطع بيني وبينهم في الدنيا والآخرة واجعل عملي بهم متقبلا اللهم دللت عبادك على نفسك فقلت تباركت وتعاليت : ( وإذا سألك عبادي عنى فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون ) وقلت : ( يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله ان الله يغفر الذنوب جميعا انه هو الغفور الرحيم ) ،وقلت : ( ولقد نادانا نوح فلنعم المجيبون ) اجل رب نعم المدعو أنت ،ونعم الرب ،ونعم المجيب وقلت : ( قل ادعوا الله أو ادعوا الرحمن أياً ما تدعوا فله الأسماء الحسنى ) وأنا أدعوك اللهم بأسمائك الحسنى كلها ما علمت منها وما لم اعلم وأسألك بأسمائك التي إذا دعيت بها أجبت وإذا سئلت بها أعطيت ، أدعوك متضرعا إليك مسكينا دعاء من أسلمته الغفلة وأجهدته الحاجة... )).
ومن السمات الدلالية الأخرى التكرار إذ يوظف الإمامان العسكريان (ع) في كل مقطع من مقاطع بعض أدعيتهما جملة تتكرر في بداية كل مقطع ،وهي جملة ( اللهم صل على محمد وآل محمد ) ،ويبدو أن هذه الجملة تحتل مساحة واسعة جداً من أدعية أهل البيت (ع)،لكونها مفتاحاً لقبول الدعوات ،وقد ورد في أحاديثهم تركيز وتأكيد كبيران  على هذه الصلوات ،والسبب واضح هو أن الله تعالى يريد أن يجعل من الدعاء وسيلة لارتباط المسلمين بأولياء أمورهم واعتصامهم بحبل الولاء الذي جعله الله عصمة للمسلمين ،والصلوات من أهم أسباب هذا الارتباط النفسي فإن حلقات الولاء ممتدة بين الله تعالى وعباده ،وولاء الرسول (ص) وأهل بيته من أهم هذه الصفات كما في دعاء الإمام العسكري (ع): (( اللهم صل على محمد كما حمل وحيك وبلغ رسالاتك ، وصل على محمد كما أحل حلالك ، وحرم حرامك ، وعلم كتابك ، وصل على محمد كما أقام الصلاة ،وآتى الزكاة ، ودعا إلى دينك ، وصل على محمد كما صدق بوعدك ، وأشفق من وعيدك وصل على محمد كما غفرت به الذنوب ، وسترت به العيوب ، وفرجت به الكروب ، وصل على محمد كما دفعت به الشقاء ، وكشفت به الغماء ، وأجبت به الدعاء ، ونجيت به من البلاء ، وصل على محمد كما رحمت به العباد ، وأحييت به البلاد ، وقصمت به الجبابرة ، وأهلكت به الفراعنة ، وصل على محمد كما أضعفت به الأموال وأحرزت به من الأهوال ، وكسرت به الأصنام ، ورحمت به الأنام ، وصل على محمد كما بعثته بخير الأديان ، وأعززت به الأيمان ، وتبرت به الأوثان ، وعظمت به البيت الحرام ، وصل على محمد وأهل بيته الطاهرين الأخيار وسلم تسليما )).
 
 
الأستاذ المساعد الدكتور خليل خلف بشير
جامعة البصرة – كلية الآداب – قسم اللغة العربية
البريد الالكتروني : [email protected]
   النقال :              07807316621و07707893011

  

د . خليل خلف بشير
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/03/05



كتابة تعليق لموضوع : من النتاج الفكري للإمامين العسكريين - عليهما السلام - : تفسيرهما القرآن الكريم وأدعيتهما المباركة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على لا تبقوا لاهل هذا البيت باقيه - الفصل الرابع  - للكاتب نجم الحجامي : وهل جرّ البلاء على امة محمد إلا عمر بن الخطاب الذي تسبب في هذا الانحراف الخطير المؤسس للاجرام والغدر والهدم إلى يوم القيامة فإذا كان الشيطان يتمثل لقريش في مؤتمراتها فإن عمر الشيطان الذي تجسد لصد الرسالة الاسلامية عن اهدافها عمر الذي لا يتورع عن احراق بيت رسول الله بمن فيه وعلى من فيه وعندما قيل له ان فيها فاطمة الزهراء قال : وان . اعوذ بالله من هذه النفس المريضة. لعن الله اول من اسس اساس الظلم ومن تبعه في ذلك .

 
علّق منير حجازي ، على تنزيه المسيح من الطعن الصريح . هل كان السيد المسيح شاذا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تحياتي إلى أخي الكاتب وادارة الموقع الموقرين . الغريب العجيب ، هو اني قرأت الموضوع على صفحة الكاتب فلم اجد فيه إلا دفاعا عن شخص السيد المسيح ضد ما نُسب إليه من تهم شائنة باطلة وقد أجاد الكاتب فيه . ولكن الغريب ان ترى الكثير من المعلقين المسيحيين يعتبرون هذا الموضوع إسائة للسيد المسيح ولا أدري كيف يقرأون وماذا يفهمون أين الاسائة والكاتب يذكر السيد المسيح باحسن الذكر وأطيبه ويعضده بآيات من القرآن الكريم ثم يقول ان ديننا يأمرنا بذلك. أثابكم الله .

 
علّق منير حجازي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم ، لمن لا يعرف رشيد المغربي رشيد المغربي . هذا الدعي مطرود من المغرب وهو في الاساس مغربي امازيغي مسلم يكره الاسلام كرها لا مثيل له لأن في نظره أن الاسلام ظلم الامازيغ وقضى على لغتهم وحضارتهم وطبعا هذا غير صحيح .وقد آلى على نفسه ان ينتقم من محمدا ورسالته الإسلامية حسب شخصه الهزييل ورشيد المغربي مطلوب في اسبانيا بتهم اخلاقية. وهو يخشى المجابهة مع من يعرفهم ويجري مقابلا مع شيوخ بسطاء لا علم لهم بالتوراة والانجيل فيوقع بهم كما اوقع بشيخ من فلسطين وشيخ من العراق . وقد رددت عليه في اشكاله ع لى سورة والنجم إذا هوى. ولما رأى ان ردي سوف يُهدم كل ما بناه وانه حوصر ، قطع الخط ثم قال بهدوء . نأسف لانقطاع الخط في حين انا في اوربا وهو في لندن ولا تنقطع الخطوط. لعنه الله من زائغ مارق كاذب مدلس.

 
علّق مصطفى الهادي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم . الأول : اليهود بما ان اكثرهم كان يعمل بالترجمة بين الارامي والعبري ثم اليوناني . فقد ابدلوا اسم عيسى إلى يسوع وهو اسم صنم وثنى كان يُعبد فى قوم نوح (أ) . وهو اسم مشتق أيضا من اسم الثور الذى كانوا - بنى إسرائيل - يعبدونه فى التيه . أى حرَّف بنو إسرائيل اسم عيسى وجعلوه اسم وثنياً(5) وهو هذه المرة الصنم (يسوع) الذى يشبه ثورهم المعبود.اشار القرآن إلى ذلك في قوله : (( وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آَلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا )) فهذه الآية وردت في سورة (نوح) ولربما المقصود من كلمة (سواعا) هو يسوعا الثور المعبود لدى قوم نوح سابقا. الثاني : دعي المسيحيون بهذا الاسم أول مرة في نحو سنة 42 أو 43 ميلادية نسبة إلى يسوع المسيح و كان الأصل في هذا اللقب شتيمة ( نعم شتيمة ) هذا ما ورد في قاموس الكتاب المقدس صفحة 889 طبعة 2001 بالحرف الواحد : " دعي المؤمنون مسيحيين أول مرة في إنطاكية ( أعمال الرسل 11 : 26 ) نحو سنة 42 أو 43 ميلادية . ويرجح ان ذلك اللقب كان فى الأول شتيمة ( 1 بطرس 4 : 16 ) قال المؤرخ تاسيتس ( المولود نحو 54 م ) ان تابعي المسيح كانوا أناس سفلة عاميين و لما قال اغريباس لبولس فى اعمال الرسل 26 : 28 ( بقليل تقنعنى ان اصير مسيحيا ) فالراجح انه أراد ان حسن برهانك كان يجعلني أرضى بان أعاب بهذا الاسم ." ( قاموس الكتاب المقدس تأليف نخبة من الاساتذة ذوي الاختصاص ومن اللاهوتيين - دار مكتبة العائلة - القاهرة ) إذن اصل كلمة ( مسيحيين ) شتيمة و حتى الملك اغريباس عندما اقتنع بكلام بولس قال ما معناه ( كلامك اقنعنى ان اتبعك و لا مانع من ان يصفوني مسيحيا علشان خاطرك رغم انها شتيمة ) . ولاحظ أيضا ان أول مرة دعي بذلك كان سنة 42 ميلادية اى بعد أكثر من عشر سنوات من رفع المسيح صاحب الدعوة و الذى لم يذكر هذا الاسم مطلقا .تحياتي

 
علّق عبدالعظيم الموسوي ، على الشريف جعفر الخواري بن موسى الكاظم عليه السلام - للكاتب واثق الخواري : السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ممكن معلومات اكثر عن السيد حاكم النجفي بن محسن بن يحيى بن محمد بن علي بن جعفر بن دويس بن ثابت بن يحيى بن دويس بن عاصم المذكور عن ذرية ان وجدة المعلومات و عليكم السلام

 
علّق عادل عبدالبدري ، على المركب الإلهي!… الصلاة... - للكاتب عبدالاله الشبيبي : بالنسبة لما اورده صاحب المحجة البيضاء من ان الخشوع في الصلاة على قسمين /( الثاني ) ... وهو اغماض العينين , لعله من المكروهات في الصلاة اغماض العينين ...

 
علّق مهند البراك ، على تعال ننبش بقايا الزنبق : ​​​​​​​ترجمة : حامد خضير الشمري - للكاتب د . سعد الحداد : الوردُ لم يجدْ مَنْ يقبِّلُهُ ... ثيمة وتصور جديد في رائعة الجمال افضت علينا بها ايها الاخ العزيز

 
علّق الكاتب ، على المألوف وغير المألوف عند علي الخباز في مدارج الحضور - للكاتب مهند البراك : اشكر مرورك دكتور .. فقد اضفت للنص رونقا جديدا وشهادة للخباز من اديب وناقد تعلمنا منه الكثير .. اشكر مرة اخرى تشرفك بالتعليق وكما قلت فان الخباز يستحق الكتابة عنه

 
علّق منير حجازي ، على آراء سجين سياسي (1) هل يستحق الراتبَ التقاعدي غير الموظف المتقاعد؟ - للكاتب الشيخ جميل مانع البزوني : لعنهم الله واخزاهم في الدينا والاخرة. فقط التوافه هم الذين يشترون المجد بالاموال المسروقة ويأكلون السحت ويستطيبون الحرام . يا سيدي لقد حرّك مقالك الكامن وماذا نفعل في زمن الذي لا يملك فيه (انا من جهة فلان) أو ( أنا من طرف فلان ، او ارسلني فلان). يا سيدي انا من المتضررين بشدة ومع ذلك لم اجلس في بيتي في إيران بل تطوعت في المجلس الاعلى قوات فيلق بدر وقاتلت وبصدق واخلاص حتى اصبت في رأسي ولم استطع مواصلة القتال وخيرني الاطباء بين ثلاث حالات (الجنون ، او العمى ، أو الموت) بسبب الاصابة التي تحطمت فيها جزء من جمجمتي ولكن الله اراد شيئا وببركة الامام الرضا عليه السلام شفيت مع معانات نفسية مستمرة. وبعد سقوط صدام. تقدمت حالي حال من تقدم في معاملة (الهجرة والمهجرين)وحصل الكل على الحقوق إلا. لأني لا املك مبلغ رشوة اعطه لمستحلي اموال السحت . ثم تقدمت بمعاملة إلى فيلق بدر لكوني مقاتل وحريح . ومضت اكثر من سنتين ليخبروني بأن معاملتي ضاعت ، فارسلت معاملة أخرى . فاخبروني بانهم اهملوها لانها غير موقعّة وإلى اليوم لم احصل منهم لا تعويض هجرة ولا مهجرين ، ولا سجناء سياسيين ولا خدمة جهادية في فيلق بدر. كتبت معاناتي على موقع كتابات ا لبعثي فارعبهم وازعجهم ذلك واتصلوا بي وارسلت لهم الأولى واستملها الاخ كريم النوري وكان مستشار هادي العامري. ومضت سنة وأخرى ويومك وعينك لم تر شيئا. لم ارد منهم سوى ما يحفظ كرامتي ويصون ماء وجهي من السؤال خصوصا وانا اجلس في غرفة في بيت اختي مع ايتامها التسعة. ولازالت اعاني من رأسي حتى القي الله فاشكوا له خيانة حملة السلاح ورفاق الجهاد. لقد حليت الدنيا في أعينهم فاستطابوا حرامها.

 
علّق ليلى ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : اذا وكاله عامة مطلقة منذ سنة ٢٠٠٧ هل باطلة الان واذا غير باطلة ماذا افعل ..انا الاصيل

 
علّق د. سعد الحداد ، على المألوف وغير المألوف عند علي الخباز في مدارج الحضور - للكاتب مهند البراك : نعم... هو كذلك ... فالخباز يغوص في أعماق الجمل ليستنطق ماخلف حروفها , ويفكك أبعاضها ليقف على مراد كاتبها ثم ينطلق من مفاهيم وقيم راسخة تؤدي الى إعادة صياغة قادرة للوصول الى فهم القاريء بأسهل الطرق وأيسرها فضلا عن جمالية الطرح السردي الذي يمتاز به في الاقناع .. تحياتي لك استاذ مهند في الكتابة عن جهد من جهود الرائع استاذ علي الخباز .. فهو يستحق الكتابة حقا .

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على التوكل على الله تعالى ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نشكر إدارة الموقع المبارك على النشر سائلين الحق سبحانه ان يوفق القائنين بأمر هذا الموقع الكريم لما فيه خير الدنيا والآخرة وأن يسدد خطا العاملين فيه لنصرة الحق وأهله وأن الله هو الحق المبين. الأمر الآخر هو اني انوه لخطأ عند الكتابة وقع سهوا وهو: الفلاح يتوكل على الله فيحرث الأرض. والصحيح هو: الفلاح الذي لايتوكل على الله فيحرث الأرض.... . والله وليّ التوفيق محمد جعفر

 
علّق عبد الله حامد ، على الشيخ أحمد الأردبيلي المعروف بالمقدس الأردبيلي(قدس سره) (القرن التاسع ـ 993ﻫ) : شيخ احمد الاردبيلي بحر من العلوم

 
علّق موفق ابو حسن ، على كيف نصل للحكم الشرعي - للكاتب الشيخ احمد الكرعاوي : احسنتم شيخ احمد على هذه المعلومات القيّمة ، فأين الدليل من هؤلاء المنحرفين على فتح باب السفارة الى يومنا هذا ، ويلزم ان تصلنا الروايات الصحيحة التي تنص على وجود السفراء في كل زمن واللازم باطل فالملزوم مثله .

 
علّق د. عبد الرزاق الكناني ، على مراجعة بختم السيستاني - للكاتب ايليا امامي : بسمه تعالى كثير من الناس وأنا منهم لم نعرف شيء عن شخصية السيد علاء الموسوي وكثير من الناس يتحسسون عندما يضاف بعد لقبه المشرف وأقصد الموسوي لقب الهندي هذا ما جعل الناس على رغم عدم معرفتهم به سابقا" وعدم معرفتهم بأنه مختار من قبل سماحة السيد المرجع الأعلى حفظه الله تعالى وأنا أتساءل لماذا لا يكون هناك نطاق رسمي باسم مكتب سماحة السيد المرجع الأعلى متواجد في النجف الأشرف ويصدر اعلان من سماحة المرجع بتعيين فلان ناطقا" رسميا" باسم سماحته واي تصريح غيره يعد مزور وباطل . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد فاضل المعموري
صفحة الكاتب :
  احمد فاضل المعموري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net