صفحة الكاتب : نور الحربي

نريد حكومات محلية مكتملة الصلاحيات ؟
نور الحربي

من المؤكد ان اية عملية تستهدف البناء واعادة هيكلة الدولة تمر بمراحل كثيرة وتجرب من خلالها الطبقة السياسية مجموعة من الحلول والمعالجات بمساعدة النخبة القادرة على بيان مكامن الضعف والخلل بتفاعل المجتمع وتقبله او رفضه لجملة من هذه الحلول والمعالجات والقوانين وهنا تتضح اهمية ان يتمتع بعضهم بالشجاعة ويدعو لان تعدل القوانين لتحقق المصلحة العامة المرجوة من وراء تشريعها , فمجالس المحافظات التي ولدت في ظل نظام لامركزي يتيح لها ان تدير شؤون المحافظات وتعبر عن حاجات ابنائها بعد التغيير الذي اطاح بطاغية البعث ونظامه المجرم هذه المجالس ورغم انطلاقاتها الجيدة في بادىء الامر الى انها عادت وقل دورها كثيرا فبقيت في الدورة المنصرمة التي نعيش ايامها الاخيرة رهينة مزاج السلطة المركزية في كثير من صلاحياتها وهي تحتاج الى التفاتة ووقفة تصحيح من قبيل ما تحدث عنه السيد عمار الحكيم رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي وبالرغم من ان هذه الدعوة لم تكن وليدة اللحظة واخذت وقتها من النقاش والمطالبات ونجدها صريحة في اوقات اشتداد الازمات وعدم قدرة الوزارات على الايفاء بالتزاماتها تجاه المواطن لتؤكد من وقت لاخر عجزها وفشلها وتدخل المحافظات بسلطاتها التشريعية والتنفيذية في دائرة هذا الفشل معها فالعجز باغلبه ليس منشأه عدم قدرة الحكومات المحلية على التنفيذ مطلقا بل ان العائق الاساس الذي نتحدث عنه يتمثل في القوانين وقبضة المركز الساعي الى مصادرة كل شيء . ان تجديد الدعوة ورؤية السيد الحكيم التي اطلقها ونرى انها في وقتها ومكانها الصحيح تتجنب الخوض في المصالح الشخصية وهي بذاتها ليست دعوة تنظيرية بقدر ما هي تشخيصية لواقع لابد من مغادرته فالعراقي يحس انه رهين سلطة مركزية تذكره بعهد ولى وهذا يعود بنا الى الرؤية ذاتها التي اطلقها شهيد المحراب قدس سره عند وصوله ارض الوطن بعيد سقوط النظام العفلقي المجرم فقد قال بالحرف وسمعت هذا منه كما سمعه الملايين عبر شاشات التلفزة والاذاعات بأن البلاد والمحافظات يجب ان تدار من قبل اهلها ويجب ان يكون لهم القرار ليس في اختيار الاكفاء فقط لقيادة الاوضاع بل يجب ان تكون كلمتهم معبرة وواضحة ومؤثرة في ادارة شؤونهم ومحافظاتهم بعد ان تحولت الكلمة بيد شخص وثلة تاتمر بأمره دون ان تلبي حاجة المواطن في محافظته ومدينته وبلدته . ان توسيع صلاحيات المحافظات والحكومات المحلية بحسب ما اقره الدستور الذي منح صلاحيات واسعة جدا لتلك المجالس ولكن القوانين التي شرعت بهذا الخصوص كانت قاصرة تماماً في منح هذه الصلاحيات والتي لازلنا لانرى لها تأثيرا قويا على اداء هذه المجالس بحكم عدم ايفائها بحاجات المحافظات وسلطاتها والتي يكافح ممثليها بدورهم لنيل حقوق جمهورهم الذي اوصلهم الى موقع الخدمة وهذا الدور كان يجب ان يدعمه اساسا السادة البرلمانيين من ممثلي محافظات تعاني العوز والضنك وقلة الامكانيات والخدمات وعليهم ستقع المسؤولية لتغيير الواقع من هنا فنحن نطالبهم بالاسراع في تعديل قانون مجالس المحافظات حتى تكون قادرة على البناء وخدمة مواطنيها ولعل شعار محافظتي اولا الذي طرحته قائمة ائتلاف المواطن يعتبر تحديا لكل اولئك الذين لا يريدون للمحافظات ان تنهض وتقوم بدورها وعلى هولاء ان يعيدوا النظروان لم يفعلوا فهم قطعا سيفشلون ولابد لنا ان نفهم ويفهمون ان أي انجاز للمحافظات تقف ورائه ارادة وعمل برلماني وممثل لمحافظته يسعى في تحقيق الخير لها سيجني ثمار سعيه كما ستجنيه حكومة المركز الاتحادية لانها عند ذاك ستكون قد خففت العبىء عن وزارتها لتنشغل بمهام اخرى تدفع بعملية التنمية والبناء الى امام كما ان ذلك سيسهم بتعزيز ثقة المواطن بنظامه الجديد وتحويله من حقبة تابعة لنظام قديم يمارس نفس دور التهميش والاقصاء الى نظام جديد يهتم بمواطنيه عبر هذه المجالس وعندما يحسن المواطن ان هذا النظام يلبي احتياجاته و حاجاته فاعتقد ان ولائه له وللدولة الجديدة بنظامها هذا سيكون اقوى من أي ولاء اخر فهل ندرك لماذا يجب السعي للتغيير الحقيقي البناء ام ان حب العافية الطاغي على اداء البعض يمنعهم من قبول الحقيقة والعمل بمقتضاها فشكرا للحكيم على دعواته وشكرا لكل من يعمل باخلاص لدفع مشروع الوطن باتجاهاته الصحيحة انها خطوة مباركة كنا نتمنى ان يتعاضد الجميع من اجل اقرارها وتمريرها مع تمنياتنا ان يختار ابناء شعبنا المخلص الكفوء صاحب الرؤية والمشروع فمن كان همه ابناء بلدته ومدينته ومحافظته بالتأكيد سيفكر ان العراق بجميع من فيه يستحقون التضحية والعمل وتقديم ماهو افضل لهم جميعا وهذا ما نراه ونريده ممن جعلوا المواطن مفتاحا لمشروعهم فنحن معهم وسنمنحهم ثقتنا فأن صدقوا وهم كذلك سندعمهم وان خذلونا فغدا لنا الخيار في تركهم وراء ظهورنا هكذا نقول على الدوام وهكذا قال الحكيم وهو ممن صدقوا وسعوا وعملوا لخدمة جميع العراقيين .

  

نور الحربي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/03/04



كتابة تعليق لموضوع : نريد حكومات محلية مكتملة الصلاحيات ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . أحمد راسم النفيس
صفحة الكاتب :
  د . أحمد راسم النفيس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الثورة... مفهومها... انواعها... عواملها...  : عبدالاله الشبيبي

 المديرية العامة للاستخبارات والأمن تعثر على كدس للعتاد في الصقلاوية  : وزارة الدفاع العراقية

 إلى من يريد نظام الحكم البديل..  : محمد الحمّار

 بالفديو : طفلة بريطانية بعمر 8 سنوات تحفظ القرآن كاملا

 الكشف عن محاور فعاليات مهرجان فتوى الدفاع المقدسة في نسخته الثالثة

 أنا خايف  : هادي جلو مرعي

 النظام العالمي والنظم الحسيني  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 مجهولون يعتدون بالضرب على صحفي شمال بغداد  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 رئيس الخارجية النيابية يثمن عودة الوزراء والنواب الكرد الى عملهم ويدعو اعضاء العراقية الى انهاء مقاطعتهم  : مكتب د . همام حمودي

 الزميل عزيز الخيكاني يحصد المرتبة الاولى لافضل مقال صحفي في مسابقة شبكة انباء العراق

 مدن تدخل التاريخ.  : جواد البغدادي

 لجنة دعم الحشد : تقيم مأدبة افطار للمقاتلين العائدين بالنصر وتقدم درع الشجاعة لاحد قادتها

 ( الأمام علي القرآن الناطق مواطناً و حاكماً ) كتاب صدر حديثا عن ديوان الوقف الشيعي  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 مديرية شهداء كربلاء تناقش مع بلدية المحافظة تخصيص قطع أراض سكنية لذوي الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 مهرجان ربيع الشهادة الرابع عشر منهاج النصر والسلام /7  : علي حسين الخباز

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net