صفحة الكاتب : صادق الموسوي

ثلاثة وسبعين اسما في معركة ألطف الخالدة
صادق الموسوي
أصبحت عناوين أسطورية طرزت وجه التاريخ الإنساني.
ان انتصار الدم على السيف لا يقتصر على النصر العسكري ، بل يتعداه إلى إيقاظ الأمة وإحياء القيم وتمجيد الاسم والذكر 
كان سيّد الشهداء يستهدف إنقاذ الدين من الضياع، وفضح اهل الباطل. وقد تحقق
له هذا الهدف. إذن فهو قد انتصر حتّى وإن كان الثمن استشهاده هو وأنصاره وسبي أهل
بيته.
 
 وبعد عاشوراء ظلّت
الأهداف الحسينية حيّة ووجدت أتباعاً وأنصاراً لها. وتركت الواقعة تأثيرها في
الأجيال والقرون اللاحقة، وصارت سبباً لنشأة الكثير من الحركات والنهضات الأخرى.
 
 وهذا يعدّ بذاته نصراً
ساحقا. 
 
وقد ورد هذا المعنى في جواب الإمام السجّاد عليه السلام على
السؤال الذي عرضه على حضرته إبراهيم بن طلحة حيث سأله: من الذي غلب؟ فقال له
الإمام عليه السلام: إذا دخل وقت الصلاة فأذّن وأقم تعرف من الغالب 
 
 
 
وهي إشارة إلى بقاء دين رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في ظل النهضة
الحسينية. 
 
فإن الإنسان الذي يتّبع الحقّ ويضحي في سبيل الله ودينه فهو
منتصر على الدوام وينال إحدى الحسنيين. وكل من يتنكب عن مناصرة الحقّ فهو ليس
بمنتصر ولا غانم حتّى وإن خرج سالماً. وقد صرح سيّد الشهداء بهذا
في كتابه إلى بني هاشم والّذي جاء فيه: "من لحق بنا استشهد ومن تخلّف عنّا لم
يبلغ الفتح 
 
 
 
النصر العسكري يزول عادة بنصر عسكري آخر. لكن الانتصار المبدئي ولا سيما إذا
اقترن بالتضحية العظمى والمظلومية، يبقى حياً في الضمير الإنساني، ويجد على الدوام
أنصاراً ومؤيدين له على مر الأجيال. وهذا الفهم، وهذه الرؤية بالنسبة للفتح تجعل
الإنسان المجاهد والمكافح أكثر أملاً واندفاعا
 
 
 
و يبقى 
 
انتصار الدم على السيف يتجدد
 
المفكر الهندي المهاتما غاندي يقول
 
تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر
 
 
 
ليس بقليل بحق سيد الشهداء (ع) ان يقول عنه المفكر الهندي
المهاتما
 
غاندي(تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر) فقد اكد فلم
وثائقي عن إحياء ذكرى واقعة الطف في الهند ،ان الحسين قد تحول الى تراث إنساني
يعيش ذكراه المسلم وغيره من أتباع الديانات الاخرى،بل يتسابقون على الانغماس الروحي
في هذا الفيض الرباني
 
من الحب الحسيني،وليس غريبا على المفكر
 
المسيحي جورج جرداق ان يستشرف روح الفداء لدى أنصار الحسين يوم
الطف إذ
 
يقارنهم بأصحاب يزيد الذين كانوا يطلبون المال مقابل الانصياع
لأوامره ،في
 
الوقت الذي فضل فيه الأنصار ان يقتلوا ويحرقوا ويفعل فيهم ذلك
الف مرة على
 
ان يتركوا إمامهم ،فكيف وهي قتلة واحدة حيث الرحيل معا الى الجنة
في قدم
 
صدق عند مليك مقتدر،هي ميتة واحدة وتسابق الى ناصية الخلود
،حيث توحدت
 
الأرواح والأجناس فلا فرق بين جون مولا ابي ذر الغفاري وبين
خيرة أصحاب
 
الرسول(ص) والتابعين الذين امتزج عطر ودماء شهادتهم مع دم نسل
سيد البشر
 
،قال
له الإمام في لحظة عطف أبوي حين أراد إعفاءه من القتل (أنت حل من
 
عهدنا يا جون ،إنما تبعتنا طلبا للعافية وأنت في اذن منا) فوقع
على قدميه
 
يقبلهما ويقول (أنا في الرخاء الحس قصاعكم وفي الشدة أخذلكم
،سيدي ان ريحي
 
لنتن وحسبي للئيم ولوني فاسود فتنفس علي بالجنة،ليطيب ريحي
ويشرف نسبي
 
،ويبيض
لوني ،لا والله لن أترككم حتى يختلط هذا الدم الأسود مع دمائكم اهل
 
البيت)وكان الوفاء وكان التوحد الروحي بين الإمامة والولاء حيث
كان لجون
 
ما أراد من الفوز بالشهادة ،حيث هرع له الحسين(ع) وكأن ركنا
منه قد انهدام
 
ليعانق جسده المقطع داعيا له (اللهم بيض لونه ،وطيب ريحه
واحشره مع محمد
 
وال محمد وعرف بينه وبين محمد وال محمد). ويتكرر الموقف كثير
مع الشيوخ
 
والشباب،هاهما الغفاريان يخرجان قائلين(السلام عليك ياابى عبد
الله جئنا
 
لنقتل بين يديك،وندافع عنك) فقال (مرحبا بكما )واستدناهما
فدنوا منه وهما
 
يبكيان فقال لهما (ما الذي يبكيكما يبني أخي،فوالله اني لأرجو
ان تكونا
 
بعد ساعة قريري عين)قالا (جعلنا الله فداك ما على أنفسنا نبكي
وإنما نبكي
 
عليك،نراك وقد احيط بك ولا نقدر ان ننفعك) وكذا الحال مع واضح
التركي مولى
 
الحرث المذحجي الذي استغاث بالحسين لحظة مصرعه فهب له الامام
(ع)كما هب
 
لابنه علي الأكبر او للقاسم ،وانكب عليه وهو يعانقه،فقال
مفاخرا(من مثلي
 
وابن رسول الله واضع خده فوق خدي)وفاضت روحه الطاهرة..ومشى
الحسين الى
 
اسلم مولاه واحتضنه وهو يجود بنفسه مفاخرا حتى النفس الأخير..
 
اكثر من سبعين اسما صارت عناوين أسطورية تطرز وجه التاريخ
الإنساني ،وكلها
 
تبارت بنفحات بطولية فاقت حد الإعجاز الإنساني ،حتى وصل الحال
بعابس اذ
 
كان يصيح بلا.. بلا ان حب الحسين أجنني..
 
فاذا كان غاندي قد تعلم من مظلومة الحسين كيف يحقق النصر على
اكبر
 
إمبراطورية في العالم ،فحق لنا ان نستثمر هذه المظلومية في
بناء الأسس
 
التي استشهد من اجلها سيد الشهداء وهي الأمر بالمعروف والنهي
عن
 
المنكر،عبر مصداق واحد هو الجهاد المستمر ضد الاستبداد
،واستثمار قيم
 
الشهادة والإيثار التي نشرتها ثورة الحسين (ع)،دروس ودروس تقف
أمامنا
 
شاخصة ،فأتباع ابي سفيان مازالوا يستهدفون نسل رسول الله
(ص)ومازالوا
 
ينظرون لكل شيعي على انه خارج من حلبة ألطف ،وما زال الطواغيت
في الأرض
 
يرتعبون من اسم الحسين ومرقده وزواره ومراثيه ،وكأن لطمنا
صدورنا لطم لأنوفهم …
 
 
 
وماذا يعني لنا إقامة مواكب العزاء وهي تراثنا ومدرستنا
الأبدية التي تخرج
 
منها شعراءنا وفلاسفتنا وعلماءنا ؟ ،علمتنا كيف نحب بعضنا ساعة
يستعر
 
الخوف ،وكيف نمتلئ توثبا وثورة حين تهز لحظة يأس مناكبنا ،فنجد
ان أعناقنا
 
ليست غالية أمام سكاكين الشمر وأشباهه ،وإننا لسنا كمن دعا
مسلما بن عقيل
 
وخذله ،فسيوفنا مع الحسين وقلوبنا تهيم في حب الحسين ،ونحن
أدرى برموزنا
 
ومراجعنا وقادتنا ،ومازال الحسين يتمثل بكل إنسان يأمر
بالمعروف وينهى عن
 
المنكر ،وبكل إنسان يحترم إنسانيته ومبادئه وقيمه الروحية التي
تقربه من
 
الله سبحانه
صادق الموسوي
 
 
      

  

صادق الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/01/26



كتابة تعليق لموضوع : ثلاثة وسبعين اسما في معركة ألطف الخالدة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : المشروع الثقافي لشباب العراق
صفحة الكاتب :
  المشروع الثقافي لشباب العراق


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 من سيرة العشاق دروس للحكومة  : سعيد العذاري

  خلال تحديث بياناته ..نقيب الصحفيين يدعو الاسرة الصحفية للمشاركة الفعالة في العملية الانتخابية  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 مقتطفات من تاريخ أميركا الهمجي  : خالد محمد الجنابي

 اهلا باخوتنا العرب الميامين في قمة بغداد العروبة  : عباس طريم

  أي عراقي غيور يقبل بهذه الذلة ؟  : حسن الخفاجي

 اختتام فعاليات مهرجان التابعي سعيد بن جبير القرآني الدولي الأول في واسط

 الولايات المتحدة تهدد باستخدام القوة العسكرية ضد إيران إذا فشلت العقوبات

 استطلاع رأي.. (ظاهرة البقشيش في المستشفيات)  : سوسن عبدالله

 حق الشعوب في مقاومة إرهاب الجماعات المسلحة  : جميل عوده

 سؤالان الى الحيدري  : الشيخ حسين المياحي

 قراءة في قصيدة ( المتسولة ) للشاعرة المغربية أحسان السباعي  : علي جابر الفتلاوي

 الثورات الاصلاحية..الانقلاب على المؤامرة  : مهدي الصافي

 بيان المرجع صافي الكلبايكاني حول مأساة "تدافع منى" في الديار المقدسة

 كيف نتخلص من الكورد  : هادي جلو مرعي

 مديرية شباب ورياضة كربلاء المقدسة تبحث مع اندية المحافظة ملف الانتخابات واجازات التأسيس  : وزارة الشباب والرياضة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net