صفحة الكاتب : حافظ آل بشارة

تقسيم العراق مخطط امريكي اسرائيلي مشترك
حافظ آل بشارة

رغم ان مشروع تقسيم العراق مشروع ساخن وشائع الا انه لم يكن يحظى باهتمام الرأي العام العراقي هذه السنوات ، ربما لابتلاء الشعب بمشاكل اكثر اثارة للقلق ، ولكن بمجرد ان بدأت تظاهرات الانبار عقب اعتقال حماية رافع العيساوي بتهمة الارهاب بدأت رائحة مشروع تقسيم العراق تشم في الآفاق كرائحة قذيفة كيمياوية لها عطر التفاح لكنها قاتلة . مشروع تقسيم العراق قديم وكان يشغل الاوساط الأمريكية والبريطانية والاسرائيلية منذ زمن بعيد ، ويقول مستشارو واشنطن ان دول المنطقة العربية والاسلامية من الناحية الادارية والسياسية ليست كيانات راسخة او عريقة ، فقد كانت الدولة العثمانية تدير المنطقة باسلوب الولايات ، وترتكز تلك الولايات على مدن مركزية كبرى كبغداد والقاهرة ودمشق وغيرها ، ولم تكن هناك دول بل هي دولة واحدة ورثها العثمانيون باسم الاسلام من بقايا العصر العباسي والدويلات التي نشات على انقاضه ، لذا لم تنشأ في الوسط الاجتماعي للمنطقة اي ثقافة قطرية ، ولم يع الناس معنى ان تكون هناك دول عديدة في العالم الاسلامي ، وخلال الحرب العالمية الاولى عقدت الدول المتحالفة ضد المانيا مؤتمر سايكس بيكو سنة 1916 لتقسيم ولايات الدولة العثمانية التي وقفت في الحرب مع المانيا ، وهكذا نشأ العراق المكون من ثلاثة اقاليم هي بغداد والبصرة والموصل ليكون دولة ذات حدود خاضعة للاحتلال البريطاني ، والى جانب العراق تكونت بالطريقة نفسها اكثر من 20 دولة في المنطقة العربية ، خاضعة للاحتلال الغربي ، وبعد معاهدة سايكس بيكو بسنة واحدة جاء وعد بلفور البريطاني بتكوين وطن قومي لليهود في فلسطين ، وعند اعلان دولة اسرائيل سنة 1948 دخلت الدول العربية المحيطة باسرائيل حالة توجس وعداء وأخذت تعد العدة للانقضاض على ذلك الكيان المغتصب الدخيل ، ومنذ ذلك الوقت بدأت اسرائيل تشكل نظريتها الأمنية بعدم الاكتفاء بسايكس بيكو ، فقد شهدت المنطقة ظهور دول قوية كمصر والعراق وسورية والسودان تهدد أمن اسرائيل لو قادها حكام مخلصون يحظون بدعم شعوبهم ، كما تخشى اسرائيل من التفوق السكاني لدول المنطقة ، والتفوق الاقتصادي الناتج من عوائد النفط ، والتحولات السريعة التي قد تؤدي الى تغير انظمة الحكم في بعض العواصم ، لذا بدأت النظرية الأمنية الاسرائيلية تركز على موضوع تفتيت دول المنطقة الى كيانات اصغر على اساس اثني ، لكي تضمن اسرائيل عدم نشوب حرب ضدها ، وفي النهاية تكون دولة قوية محاطة بدول صغيرة متصارعة ، متنوعة الصراعات ، حدودية وبترولية ودينية وعرقية ، الغرب مساند لاسرائيل باعتبارها تجمعا عالميا لليهود الذين طردتهم اوربا لتأمن شرهم ، فاوجدت لهم وطنا في فلسطين مقابل ان تكون دولتهم هذه شرطي منطقة لحماية مصالح الغرب ، مع ذلك تشعر اسرائيل ان الولايات المتحدة وحلفاءها يمكن في ظل ظروف معينة ان يتخلوا عن حمايتها ، لذا يجب ان يكون للصهاينة مشروعهم الامني والاقتصادي والسياسي كي يستغنوا عن حماية الآخرين ، وتتلخص خطة اسرائيل في التعامل مع المنطقة بالخطوات الآتية :

1-   تقسيم الدول المحيطة باسرائيل الى دويلات صغيرة ، خاصة وان اسرائيل تعاني من العقدة الديموغرافية الناتجة عن التضخم السكاني للدول المحيطة .

2-   تطوير قدرات اسرائيل الاقتصادية والعسكرية والأمنية والاعلامية لتكون في الصدارة .

3-    الهيمنة على اقتصادات دول المنطقة وجعلها تابعة للاقتصاد الاسرائيلي .

4-   اثارة عوامل التقسيم الاثني في دول المنطقة البعيدة عن اسرائيل والواقعة جغرافيا ضمن منطقة الشرق الاوسط الجديد او الكبير .

5-   اتخاذ القدس عاصمة نهائية لاسرائيل برمزيتها الدينية والسياحية .

وتتطلب الخطة الاسرائيلية التخلص من الشعب الفلسطيني بطرق عديدة اهمها البحث عن وطن بديل ، وكانت الوثائق الاسرائيلية تركز على اتخاذ الاردن وطنا بديلا لهم وكذلك اذابة الاجيال الفلسطينية الجديدة في المجتمع الاسرائيلي المهاجر الى ان تندثر الهوية الفلسطينية نهائيا . وقد قطعت اسرائيل شوطا كبيرا بهذا الاتجاه فحققت الأمور الآتية :

1-   كسبت جميع الحروب التي شنت ضدها بتواطؤ او استدراج او فشل الحكام العرب ، فجميع الحروب التي خاضها العرب مع اسرائيل في 1948 ، 1967، 1973 كانت حروبا خاسرة اوجدت لدى العرب والعالم الاسلامي عقدة هزيمة ، وساعدت اسرائيل على تثبيت وجودها ثم التوسع واحتلال القدس والجولان والضفة الغربية وسيناء .

2-   اقامت علاقات سرية مع رؤساء اغلب دول الشرق الاوسط وتدخلت في ايصال بعضهم الى السلطة .

3-   حققت نوعا من التطبيع مع العرب والعالم الاسلامي وجعلت وجودها الطارئ امرا واقعا في المنطقة .

4-   من أجل تشويه اي مشروع تحرري اسلامي ضدها شاركت في استحداث موجة مزيفة بديلة عن اي حالة نهضة اسلامية متوقعة تدعو الى القضاء على اسرائيل ، فساعدت الدوائر الماسونية على تقوية المذهب الوهابي ومنظمة القاعدة الارهابية .

يعد تقسيم العراق مهمة محورية في النظرية الامنية الاسرائيلية وكذلك في اجندة الولايات المتحدة المستقبلية في الشرق الاوسط في عهد القطب الوحيد وغياب الاتحاد السوفيتي وتهيؤ المحور الصيني الاسيوي لاتخاذ وضع المنافس ، ويمكن الاشارة الى اهم الوثائق الاسرائيلية والامريكية لتقسيم العراق :

1-   سنة 1957 نشر كتاب بعنوان (خنجر اسرائيل) لمؤلفه (ر. ك. كرانيجيا) ويقال ان الرئيس المصري الاسبق جمال عبد الناصر هو الذي يقف وراء فكرة الكتاب وقد زود المؤلف بوثائق مسربة من الجيش الاسرائيلي ، وتضمن الكتاب مخطط اسرائيل لتقسيم العراق على ان يبدأ التقسيم بتشكيل دولة كردية وفصلها ثم اقتطاع دويلة شيعية .

2-   سنة  1982 في14 شباط نشرت مجلة (كيفونيم) الاسرائيلية خطط اسرائيل لتقسيم العراق وسوريا ، واعتبرت المجلة ان العراق اشد خطرا على اسرائيل من بقية الدول واكدت ان افضل طريقة لتمزيقه هو اثارت الصراع الدموي بين مكوناته .

3-   في زيارته الى واشنطن سنة 1996حصل رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو على مشروع لتقسيم العراق يتبناه المحافظون الجدد اليهود في الولايات المتحدة ثم قدم المشروع مفصلا الى القيادة الاسرائيلية سنة 2000 .

4-   كان المؤرخ الاسرائيلي (ببني موريس) يدعو دائما الى تقسيم العراق بعد غزوه ، ويزعم في احاديثه للاذاعات الاسرائيلية والامريكية ان العراق دولة مصطنعة صنعها البريطانيون وجمعوا فيها شعوبا لا تريد التعايش معا حسب زعمه ، قاصدا بذلك تقسيم المنطقة عقب الحرب العالمية الاولى .

5-   كان المؤرخ الامريكي اليهودي الاصل (برنارد لويس) يكرر القول بضرورة تقسيم العراق ويعد استمرار وحدة العراق وبقاءه بلدا موحدا خطأ تأريخيا تتحمله بريطانيا ولابد من التصحيح بتجزئة البلد! .

6-   نشر مركز ستراتفور للدراسات سنة 2002 ان الاستراتيجية الامريكية البعيدة المدى التي تعقب غزو الولايات المتحدة للعراق هي تقسيم البلد الى ثلاث مناطق منفصلة ، منطقة سنية في الوسط تنضم الى الاردن ومنطقة شيعية في الجنوب تنضم الى الكويت او ايران ، ومنطقة كردية ضمنها الموصل وكركوك .

7-   قبل الغزو الامريكي للعراق سنة 2003 قالت صحيفة يديعوت احرنوت الاسرائيلية ان احد اهداف غزو العراق اقتطاع المحافظات السنية وضمها الى الاردن ! ثم كرر القول نفسه الخبير الاسرائيلي لشؤون الارهاب (إيهود سبرينزاك) في حديث للتلفزة الروسية يوم 24/11/2002 وقال انه مشروع تشكيل (المملكة الهاشمية المتحدة) ويقف وراءه (ديك تشيني) و(بول وولفوفيتز) حسب تعبيره .

8-   وفي سنة 1973 قدم مهندس السياسة الامريكية (هنري كيسنجر) مشروعا تجدد الحديث عنه سنة 1983 يتضمن تقسيم جميع دول المنطقة العربية على اسس طائفية واثنية ، وعندما سن الكونغرس سنة 1998 قانون (تحرير العراق) ، طرح الموضوع بقوة مجددا وحظي بدعم اليمين المتطرف .

9-   ميدانيا يعتقد بعض المراقبين ان الايحاءات الاولى لتقسيم العراق قد بدأت عندما قرر مجلس الأمن بضغط أمريكي تحديد مناطق حظر طيران تحت عنوان حماية الشيعة والكرد في الجنوب والشمال ، في التسعينيات من القرن الماضي مع حرص الاعلام الامريكي على ترسيخ عبارة (حماية الكرد والشيعة) .

10-                      تضمن الدستور العراقي بدعم امريكي حق تقرير المصير للكرد ، وحق تشكيل الاقاليم غير الادارية بل العرقية والطائفية وغير ذلك من بذور التقسيم التي تشجع على شرذمة البلد . وقد طرحت الولايات المتحدة تلك الخيارات في اجتماعاتها المشتركة مع المعارضة العراقية في لندن سنة 2001 وفي واشنطن سنة 2002 وفي أربيل  2002  لكن ربما لم يفطن المعارضون الى تلك الاشارات الا بعد سقوط النظام .

11-                      تبنت المخابرات الامريكية cia قبل غزو العراق دراسة مقدمة من جامعة تكساس حول التوزيع العشائري في العراق ، ويقدم البحث رؤية لتقسيم العراق على اساس اثني والغاء وحدته الوطنية بشكل نهائي .

12-                      قبل غزو العراق دعا أستاذ القانون في جامعة كاليفورنيا والباحث في معهد (انترابرايز) اليهودي (جون ديو) في مقال في صحيفة (لوس أنجلوس تايمز) الى التعجيل بتقسيم العراق إلى ثلاثة أقاليم ، في طرح ينسجم مع المشاريع السابقة .

13-                      قبل غزو العراق دعا أستاذ القانون الأمريكي والمستشار في البيت الابيض (آلان توبول) في موقع الكتروني خاص بالجيش الامريكي الى الاسراع بتقسيم العراق ، قائلا ان عدد دول العالم حاليا  193 دولة وليس هناك مشكلة اذا اصبحت 196 دولة اشارة الى 3 دويلات ناتجة من تقسيم العراق .

14-                      يرى بعض المراقبين ان المحاصصة الطائفية والعرقية في تشكيل الدولة العراقية الجديدة بعد سنة 2003 هي تشجيع على التقسيم وتأسيس له ، وكان بامكان الولايات المتحدة وهي راعية العملية السياسية ان ترسخ مبدأ دولة المواطنة بدل المحاصصة

15-                      مشروع بايدن الذي قدمه الى الكونغرس الأميركي سنة 2007 وأقره مجلس الشيوخ كخطة غير ملزمة لتقسيم العراق إلى ثلاثة أقاليم وكان بايدن حينها نائبا عن ولاية ديلاوير الأميركية ورئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ ، ورشح نفسه عن الحزب الديمقراطي لانتخابات الرئاسة سنة 2008 واصبح لاحقا نائبا للرئيس  والمسؤول المباشر عن الملف العراقي .

16-                      قبل ايام من الغزو الاسرائيلي للبنان سنة 1982 نشر المحلل العسكري الاسرائيلي (زئيف شيف) في صحيفة (هآريتس) الاسرائيلية مشروع تقسيم العراق كما طرحته وثيقة (كيفوئيم) السابقة .

17-                      سنة 2003 نشر الخبير الاسرائيلي (ليزلي غيلب) مقالا له بعنوان (حل الدويلات الثلاث) في صحيفة (نيويورك تايمز) الامريكية يشرح فيه رؤيته لتقسيم العراق .

18-                      كما القى غليب نفسه محاضرة في جامعة الاسكندرية المصرية سنة 2003 شرح فيها مشروع تقسيم العراق من وجهة نظر اسرائيلية بحضور اعضاء من الحزب الوطني الحاكم في مصر ومدير الجامعة ، وفيها اقترح تقسيم العراق الى 3 كيانات كردية شيعية وسنية.

في آخر تطورات المشهد السياسي العراقي لوحظ ان هاجس التقسيم يهيمن على بعض الساسة الذين يجرون اتصالاتهم خلف الكواليس مع قوى دولية ما زالت مصرة على المشروع ، وقد اعترف بعضهم في احاديث خاصة انهم التقوا خلال الحج برعاية قطرية مع ساسة خليجيين وشخصيات سلفية واخوانية وضباط صداميين سابقين ، وجرى الحديث حول البدء بالتظاهرات في المناطق الغربية لازاحة رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي اولا ثم جعل المنطقة الغربية حاضنة للارهابيين التكفيريين وبقايا القاعدة واعلان مايسمى بالجيش العراقي الحر ، على ان يمتد العمل العسكري من شمال بغداد الى اقصى شمال العراق ... الولايات المتحدة حاليا تتفرج على هذا المشهد ولابد من خطوط حمراء ، الا ان واشنطن تريد ان تشعر حكومة المالكي بالخطر الحقيقي يهددها لكي تستنجد بها فتفرض عليها شروطا للانقاذ اهمها قطع العلاقات مع ايران وسوريا ، او تحديدها بشروط امريكية لان الولايات المتحدة وجدت في العراق وسيطا ممتازا في محادثاتها مع ايران ، واذا نجحت الشراكة الامريكية مع المالكي مجددا فقد يحصل على مكافأة تشكيل حكومة اغلبية سياسية لاحقا ، الا ان هذا التطور لا يمنع من تقسيم العراق بل يعزز سلطة حزب الدعوة في الوسط الشيعي فحسب ، مشروع تقسيم العراق لن يتم عبر الصخب والعنف حسب ما يعتقد بعض المراقبين خاصة في مدى ولاية اوباما الراهنة لأن شعاره سحب القوات الامريكية من مناطق الصراع واستخدام القوة الناعمة ، وليس الحرب والعنف ، تقسيم العراق مشروع امريكي اسرائيلي المتضرر الأقوى منه الشيعة لانهم سيتحولون من دولة فدرالية كبيرة يضمنها لهم النظام الديمقراطي الى دويلة صغيرة تتنازعها الصراعات الداخلية والخارجية .

 

  

حافظ آل بشارة
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/03/01



كتابة تعليق لموضوع : تقسيم العراق مخطط امريكي اسرائيلي مشترك
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى خالد ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الى صاحب المقال عن اي نزاهة تتحدث انت وزوجتك بسمة حسين انا كنت طالب في الماجستير حيث تقوم زوجتك بعمل استلال للبحوث في شقتها في الكرادة مقابل مبلغ من المال عن اي نزاهة تتحدث وزوجتك تشهد زور على دكتورة وفاء لتأخذ مكانها عن أي نزاهه تتحدث وزوجتك تعطي محاضرات بجامعات أهلية رغم انها تدريسية بجامعة حكومية واعتقد ان هذا الشيء مخالف للقانون وللشرع ايضا ايها الشيخ المعمم كونها اخذت حقها في التعيين بجامعة حكومية فلما تسلب حق غيرها بالتعيين والعمل في الجامعات الاهلية لذلك سيتم الابلاغ عنها في الوزارة ومكتب المفتش العام ولدينا الدليل

 
علّق مازن حسن ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : السلام عليكم لماذا تتهجم على دكتور قصي السهيل المحترم انت انسان حقود ومدفوع الثمن من قبل رئيس الجامعة السابق دكتور نبيل كاظم والأمور واضحه وضوح الشمس فلماذا قمت بحملة تسقيط ضد رئيس الجامعة الحالي اليس من المفروض ان نعطيه فرصه ومن ثم نحكم عليه بالنجاح او الفشل ولكن حقدكم انت وزوجتك اعماكم وسلكتم طريق الشيطان الم تقم انت في عام 2016 بالاتصال برئيس قسم الفيزياء ونتحلت صفة رجل دين بارز في احد الاحزاب وهدت رئيس القسم ان تكلم مع زوجتك وعند التحقيق انكشفت حيث قامت زوجتك بالركوع امام رئيس القسم حتى يصفح عنها ومن ثم تصف رئيس الجامعة الحالي بالمغمور وهو رجل اكاديمي محترم حاصل على لقب بروف في عام 2015 في حين انت في نفس السنة حصلت على الماجستير فأيهم المغمور رئيس الجامعة ام انت يامخمور

 
علّق مصطفى الهادي ، على اسباب انكار الصحابة لبيعة الغدير. لو كان لرسول الله (ص) ولد لقتلوه.  - للكاتب مصطفى الهادي : توضيح الموضوع وتفسير بعض ما جاء في الخطبة . في الخطبة يقول الامام علي عليه السلام : (أرأيت لوكان رسول الله صلى الله عليه و آله ترك ولداً ذكراً قد بلغ الحلم ، و آنس منه الرشد ، أكانت العرب تسلم إليه أمرها ؟ قال : لا ، بل كانت تقتله إن لم يفعل ما فعلت). أي أن ابن رسول الله ص لو لم يفعل مثلما فعل علي من سكوته وجلوسه في بيته وتركه الدنيا لهم ، لقتلته قريش ، فلو طالب عليا عليه السلام أو ابن النبي بالحكم بعد رسول الله لقتلوه وهذا يظهر في خطبته الاخرى عليه السلام عندما يقول : (يا ابن ام ان القوم استضعفوني وكادوا يقتلوني). وكذلك عمر بن الخطاب قال لعلي عليه السلام : بايع وإلا قتلناك ، فقال له : إذن تقتلون عبد الله واخو رسول الله ص . فقال عمر : اما عبد الله فنعم ، واما اخو رسول الله فلا . إذن ان سبب عدم قتل الحسن والحسين من قبل اتباع السقيفة هو لأنهم كانوا صغارا يتبعون ابوهم الامام علي والامام عليه السلام ، الذي اضطر للسكوت حرصا على سلامة الدين. وهذا يتضح من قوله : (لأسلّمن ما سلمت امور المسلمين). ولكن عندما تصدى للمسؤولين هو وولديه اجمعت الأمة على قتله وقتاله. وهذا مصداق قوله : لو كان للنبي ولد لقتلوه . اليس الحسن والحسين ابناء رسول الله ص أليس بقية الأئمة ابناءه ، الم يقتلوهم كلهم .

 
علّق جمال ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : اذا تحب انزلك شكم مصيبة هي مسوية من فتن افتراءات ماانزل الله بها من سلطان هذي زوجة المعمم والعمامة الشريفة بريئة من افعالكم تحفظون المعروف وانت كملت نفقة خاصة بفلوس داينتها د.سهى لزوجتك حتى تدفعها الك ذنبهم سووا خير وياكم

 
علّق مريم ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : زوجتك المصونة التي تتحدث عنها في عام ٢٠١٥ قامت بنقل كلام سمعته من تدريسي على زميل آخر وقد يكون بحسن نية او تحت ظرف معين وأضافت عليه ما يشعل الفتنة ثم تشكلت لجان تحقيق ومشاكل مستمرة ثم أتاها كتاب توجيه من السيد العميد آنذاك بأن هذا السلوك لا يليق بتدريسية تربي أجيال

 
علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الامير الماجدي
صفحة الكاتب :
  عبد الامير الماجدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 طائرتنا .. تحليق بطعم الشهد  : خالد جاسم

 سيناريو ... ( قبلة على جبين شهيد )  : سوسن عبدالله

  فلسفة العقاب ...اعدام سلطان هاشم !  : مهند حبيب السماوي

 صحيفة الشرق الاوسط...لقد بلغ السيل الزبى !  : مهند حبيب السماوي

 المؤسسة العراقية للثقافة والإعلام تقيم ندوة لموسوعة الكرباسي الحسينية  : المؤسسة العراقية الاعلامية الاسلامية

 اقتياد البشير إلى نيابة مكافحة الفساد في أول ظهور له منذ الإطاحة به

 تاريخ بناء بيت المقدس  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 "الحشد قادم .. اين تفرون" تثير خوف داعش في نينوى

 وزارة النفط : اطلاق البطاقة الوقودية رقم (6) لتجهيز النفط الابيض  : وزارة النفط

 لماذا لا تعرفُ إمامَك..؟  : علي حسين الخباز

 أنقذوا أثارنا من أيدي الجهلة  : كتابات في الميزان

 دعوى الإجتهاد وإشكاليَّة الثبوت  : مرتضى علي الحلي

 من الاخطاء العقائدية عند مدرسة الحكمة المتعالية ... ( 11 )  : نبيل محمد حسن الكرخي

  اثار الإهمال في الحياة  الزوجية  : سوسن عبدالله

 مكافحة اجرام بغداد : القبض على متهم لقيامه بتسليب عجلة  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net