صفحة الكاتب : صالح الطائي

الوحدة في الاختلاف
صالح الطائي

 جد بعيدة هي المسافة بين تهكم (جئتكم بالذبح) الذي أصبح شعار الحركات الإسلاموية المتطرفة  وثقافة (إنا أرسلناك رحمة للعالمين) التي تمثل روح الإسلام الحقيقي، فهما ضدان لا يمكن أن يجتمعا سوية إلا في طبخة من حبائل الشيطان وجهل الإنسان، والعقيدة أي عقيدة سواء كانت دينية أم مدنية إذا كانت تنضوي على مثل هذه التناقضات الحادة فهي عقيدة ساقطة يستحيل أن تكون من وحي السماء أو حتى من وضع إنسان ينشد الكمال، ولذا لا تجد في الإسلام تعارضا لا في القرآن وبيانه ولا في السنة النبوية وأحكامها وقد وصل الأمر إلى درجة قطعية من خلال ما عرف بقاعدة التسقيط التي تنص على إن : (الحديثان يسقطان بالتعارض) أي إذا تعارض حديثان نبويان في مضمونهما حتى ولو كانا متفقان في الوجوه الأخرى سقطا كلاهما.

والمؤسف أن هناك بيننا اليوم من يريدون ليّ عنق الحقيقة وإفهام العالم أن الإسلام يؤمن بثقافة الذبح أكثر من إيمانه بثقافة القبول والتسامح والمعايشة، وهؤلاء هم الذين يعتقدون أن الجمع بين المنهجين هو الذي سينجز لهم مهامهم التي يدعون من خلالها إلى أسلمة الكون كله وفق رؤاهم الفكرية العقدية الضيقة حتى ولو من خلال ذبح مليارات المخالفين لأنهم لا يؤمنون بالتلون والتنوع ويعتقدون بأنهم الفرقة الناجية. إن مجرد جمعهم بين المتناقضين بهذا الشكل العبثي الفج يسقط كل أطروحاتهم ويفند كل ادعاءاتهم؛ فجمع المتناقضين يعني المستحيل.
لكن كما أن لكل قاعدة استثناء هناك استثناء مجازي أكد عليه مجموعة من الباحثين الذين نحن بصدد التعريف بهم كانوا قد وظفوه كعنوان لكتابهم (الوحدة في الاختلاف) بما يبدو وكأن هناك تداخلا بين الاختلاف الذي هو بنظر البعض من ضيقي الأفق أس من أسس الفراق وبين الوحدة التي تحتاج فيما تحتاجه إلى توافق الرؤى وتقارب الآراء بعيدا عن الاختلافات الجوهرية.
 
ولأننا في عالم شائك معقد متطلب لم يعد للنظام القبلي أو العرفي الموروث تأثيرا على نوع النزاعات التي تنشب بين المجاميع في البلد الواحد، وأصبح من الضروري اعتماد أساليب علمية متطورة تتداخل علومها مع العلوم الأخرى مثل علم النفس والتحليل النفسي والسلوك والاجتماع وغيرها، عسى أن يتم التوصل إلى نوع من أنواع التعايش والقبول بالآخر حتى ولو على مضض، فقد أنشئت في العالم المتطور مجموعة منظمات علمية تعنى بجانب توظيف الاختلاف لخلق نوع من الوحدة بين الناس، وتهتم بالنزاعات بين البشر حفاظا على الإنسان هذا الكائن الفريد الغريب من الانقراض. ومن هذه المنظمات العالمية معهد السلام الأمريكي وهو منظمة غير ربحية تعتمد التبرعات والهبات مصدرا أساسيا للتمويل وتقوم بنشاطات في أغلب المناطق الساخنة ومنها العراق، يعتمد المعهد أسلوب المحاضرات وورش العمل والمؤتمرات والمشاريع العلمية. ومن أحد المشاريع العلمية العملية ولد كتاب (الوحدة في الاختلاف) الذي أسهم بوضعه ثلاثة باحثين ليمثل دراسة ميدانية لمشروع امتد العمل به على مدى أكثر من سنتين في عدة دول شرق أوسطية وشمال أفريقية من خلال التعاون بين الباحثين ومنظمات المجتمع المدني وأشخاصا مهتمين بحل النزاعات في تلك البلدان ليبحث في ظروف وتحديات طريق الحوار في الشرق الأوسط، والوحدة الوطنية والتسامح، والعلاقات الدولية، وطبيعة وأنماط جهود السلام، والحوار بين الأديان في الشرق الأوسط، وحوار الأديان بين الراعي الأجنبي والمنسق المحلي وحساسية التداخل الثقافي.
كانت الغاية من وضع مثل هذا المشروع المهم تقديمه كدليل أساس داعم لمحترفي حوار الأديان المحليين عسى أن يسهم في تنامي الحقل البحثي المتعلق بحوار الأديان كمصدر لبناء السلام في المنطقة والعالم، وقد أسهم في وضع هذا الكتاب القيم ثلاثة باحثين هم كل من الدكتور محمد أبو نمر، الأستاذة أمل خوري، وإيملي ويلتي، وهم من المتخصصين العالميين في مجال الحوار وتحليل وحل النزاعات وصناعة السلام وقضايا حقوق الإنسان، ولكي نفهم جهدهم  يجب أن نعرف نبذة مختصرة عن كل منهم:  
الدكتور محمد أبو نمر باحث علمي على قدر كبير من المعرفة بتخصصه الذي نذر له نفسه وهو بناء السلام العالمي في عالم تتقاذفه الخلافات والفتن وتتحكم فيه المصالح والأفضليات، أبو نمر دكتور أمريكي من أصل فلسطيني وهو أستاذ ببرنامج السلام الدولي وحل النزاعات بكلية العلاقات الدولية بالجامعة الأمريكية (IPCR) وهو خبير في حوار الأديان من أجل السلام كان وما يزال يدير العديد من الورش التدريبية في مجال حل النزاعات الداخلية والعالمية منذ عام 1982 في العديد من البلدان في أمريكا وآسيا وأفريقيا.
فضلا عن البحوث التخصصية القيمة أصدر الدكتور أبو نمر مجموعة من الكتب القيمة، منها:
اللاعنف وبناء السلام في الإسلام بين النظرية والتطبيق
الحوار وحل النزاعات والتغيير
طرائق إيجابية لصناعة السلام
المصالحة والعدالة والتعايش بين النظرية والتطبيق
الوحدة في الاختلاف حوار الأديان في الشرق الأوسط، كتاب مشترك
 
الباحث الثاني هي أمل خوري الأستاذة المساعدة في كلية (مكدانيال) يتركز عملها على العلاقات الدولية وحل النزاع والعلاقة بين صناعة السلام والتنمية والتهجير الداخلي.
 
وأما المشاركة الثالثة فهي إيملي ويلتي الحاصلة على درجة الماجستير في السلام العالمي وحل النزاع من الجامعة الأمريكية، وتعمل في جمعية حل النزاع، كما عملت في مجال حل النزاع وقضايا حقوق الإنسان في فلسطين وجنوب أفريقيا وايرلندا الشمالية 
 
صدر الكتاب الأصلي بطبعته الأولى باللغة الانكليزية تحت عنوان (UNITY IN DIVERSITY)   وبطلب من المؤلفين قام المترجم العراقي عبد علي السعيدي بترجمته إلى العربية، وقام بمراجعته فكريا ولغويا صالح الطائي وبمراجعته وتدقيقه محمود الزواوي، طبع الكتاب بنسخته العربية بداية عام 2013  في الأهلية للنشر والتوزيع في عمان / الأردن بواقع 415 صفحة من القطع الوزيري.
وأنا من خلال مراجعتي الفكرية للكتاب وقراءته بتكرار وجدته لفتة نوعية لا يمكن المرور عليها مر الكرام ولاسيما وان المعلومات الواردة فيه على قدر كبير من الأهمية للعاملين في مجال تحليل وحل النزاعات، فهو إضافة جميلة للمكتبة العربية.
 

  

صالح الطائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/02/25



كتابة تعليق لموضوع : الوحدة في الاختلاف
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عمار العكيلي
صفحة الكاتب :
  عمار العكيلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العراق ينفي نقل أسر «الدواعش» من سوريا إلى العراق

 شمس الحرية والعدالة تشرق علي جنوب سيناء  : د . نبيل عواد المزيني

 ((عين الزمان)) مراسم كربلاء  : عبد الزهره الطالقاني

 مطالبات بتوزيع كرفانات على المدارس الطينية  : اعلام السيدة شيماء عبد الستار الفتلاوي

 التمويل السياسي: قراءة في قانون الأحزاب العراقي  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 قوات الأمن المصرية تحبط هجوما بالعريش

 مزاجية التخلف  : عبد الصاحب الناصر

 العدد ( 29 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 الرقيب.. لماذا يرفضه بعضنا؟  : علي علي

 ممثل المرجعیة یخضع لعملية جراحیة بالنجف ويتماثل للشفاء

 طفلة وقلادة ...!!  : احمد لعيبي

 وزارة الصناعة والمعادن تعلن اجراءات ونتائج الخطط الاصلاحية المتبناة لتصحيح مسار العمل ومكافحة الفساد في شركاتها العامة  : وزارة الصناعة والمعادن

  رحنه انزور وي جدتنه خاجيه  : عباس طريم

 ​ وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامه د. المهندسة آن نافع أوسي تترأس اجتماعآ موسعآ لبحث أستكمال مشاريع المجاري في محافظة كربلاء المقدسة  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 العمل تحدد الخميس المقبل موعدا لصرف رواتب العمال المضمونين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net