صفحة الكاتب : سليمان الخفاجي

اللعب على المكشوف !!!
سليمان الخفاجي

ليس غريبا بان يصل الحديث عن تشكيل جيوش او ميلشيات او لجان او تجمعات وأرسال وفود تجوب العالم بحركات محمومة نحو كافة الجهات العربية وبمختلف المسميات لطلب التاييد واجتذاب الدعم من خلال المظلومية وليس غريبا ان نسمع بمسميات وتحميلها ابعاد واحتمالات برمزية معينة مكشوفه كمفتي الديار العراقية وامراء العشائر ومجالس لتجمعات عشائرية بعد ان ثارت ثائرة الطائفية تحت مسميات التظاهرات والاعتصامات لتنتهي الى بيانات واوامر بعد ان كانت تلميحات وتهديدات ...فرفع سقف المطالب وصل الى الغاء كل شيء ومنذ البداية تحدثنا عن ان هذه التظاهرات وبطلباتها التي خرجت من كوامن وخافايا وهواجس واحلام مريضة ومغالطات تاريخية الا ان الجميع فضل حسن النوايا وبررت عل ان هذه عبارة عن غضب وردات فعل غير مسؤولة من بسطاء وان المطالب جاءت لتغيير واقع سيء للمناطق يريد اهلها ان يعبروا عنه بشكل سلمي ومطلبي وعلى الحكومة ان تسمع وان تلبي ما هو مشروع ولاتستجيب لما هو غير مشروع .بقينا لفترة طويلة نبحث عن الية ماهو ماهو مشروع وكيف نحدد ومن هي الجهة التي تحدد تلك المشروعية للمطالب ؟هل هم المتظاهرون (البسطاء الغاضبين واصحاب الردات الغير مسؤولة ) ام هم القيادات والذين لايعرف مدى شعبيتهم بين المتظاهرين؟؟ومن هم ؟ هل هم السياسيين النواب الوزراء شيوخ العشائر ام اصحاب العمائم البيضاء (المتشنجون والمتخبطون شيوخ الفتنة ) ام الملثمون ام الهاربون ام قنوات الاعلام ام الدول التي تروج لتلك المطالب وتتفق مصالحها مع تلك المطالب ام ...ام ...ام ..؟؟؟؟ومن يحدد عدم مشروعيتها ؟هل هي الحكومة ام البرلمان ام انه الدستور ؟؟؟ام هم من يشتمون ويسبون ويمزقون (من قبل المتظاهرين ) ويستهدفون وتشوه سمعتهم وينسف وجودهم وتهضم حقوقهم باسم التظاهرات من اصحاب المطالب المشروعة والغير مشروعة ... كما هضمت باسم الوطنية وقبلها القومية وقبلها الاخوة والوحدة وبعدها باسم المصالحة الوطنية والحرص على المشروع والاهداف النبيلة ........من يحدد ؟؟؟!!! اليوم وبعد ان استمرت التظاهرات والاعتصامات وبعد استجابت الحكومة (اللجنة الخماسية ) لتلك المطالب بقينا نسمع نفس الكلام ونفس التحريض وبتنا نسمع عن تشكيل جيوش حرة (جيوش العبيد لموزه والتكفير )والهدف هو بغداد وتخليصها من المحتلين الصفويين لكن لم يميز بين المطالب المشروعة والغير مشروعة ..بهذه النغمة جاءت كلمات الشيخ الصغير بهذه اللحظة الحساسة نحتاج من يقول للمسلسل التركي على ارض الواقع كفى حلقات زائدة وكفى دراما وكفى تهويل لناتي من الاخر والاخر والنتيجة ماقاله الشيخ الصغير في جمعة جامع براثا وما يريد ان يسمعه الجميع عن الحقيقة المرة التي يرفضها الجميع ويتجاهلها الجميع ..اذا كنتم تريدون من خلال حرب المفخخات ترجمة واعادة لارهاب وقتل وتهجير وحرب طائفية ومسلحين في الشوارع (وانتم كذلك على طول الخط ) فلا تخلطوا الاوراق ولا تتعبوا انفسكم فالنتيجة معروفه فلا تراهنوا على صبرنا ...واذا كنتم تريدون مكاسب سياسية فلقد حققتموها ..اما اذا اردتم قلب الواقع والعودة للمعادلة الظالمة فلن يكون ذلك ..فنحن نعلم بان رفع سقف المطالب معناه وزارات جديدة ومناصب سيادية وعودة البعث وتوازن ووووو..كما نعلم بان التظاهرات والاعتصامات ما هي الا لعبة ذات وجهين الاولى مكاسب وتخريب والثانية انتخابات وتحشيد وتغيير وجوه للخلاص من الاحراجات وبالحالتين هي محاولة انقلاب ..فلماذا كل هذا الخلط والتهويل والخطاب المحموم والنبش في التاريخ والتعيير والسب والشتم؟؟ قولوا اننا مللنا من واقعنا وحقيقتنا (الحجم الطبيعي للتظاهرات ومحافظات التظاهرات ) وحقيقة المكون السني في العراق والوجود المزعوم والاكثرية المكذوبة والمصطنعة نعم اكذوبة الاغلبية فصبغ العراق بغير ما هو عليه طوال التاريخ سقط خلال عشرة سنوات وان كل ما فعلتموه وستفعلونه لن يغير هذه الحقيقة وما زلتم تستمرون في الانتخابات وعملية التداول السلمي وحساب المحافظات والمقاعد فلن تكون الا الحقيقة المرة بالنسبة لكم ..لذا لاتهددوا بالزحف ولا تدعوا ما ليس لكم وكان من الافضل لو بقيتم بكذبة الوطنية وبغطاء العدالة والاخوة والمصالحة الوطنية لما كان شيء ولبقيتم تخدعون الجميع تلك الاكاذيب التي خدعتم بها حتى نفسكم فرحتم تتخيلون ما لاصحة له وترسمون حدود وتخطبون وتصدرون بيانات ...اخيرا نقولها لا تلبسوا ما هو انتخابي بما هو حقيقي بما هو اكاذيب بما هومرض في النفوس وعقد تاريخية فلن تجنوا اكثر مما سرقتموه او غض الطرف عنه ولو جد الجد وعوملتم بالمثل لما كان لكم الا نصيبكم واستحقاقكم وهو اقل بكثير مما حصلتم عليه وتريدون ما زيادة عليه ..اعيدوا حساباتكم ولاتندمجوا بالدور ولا تصدقوا ما يهتف به ابطال المنصات وخطباء الغفلة وقادة (الهوبزة والتفخيخ ) فكل هؤلاء شخوص من ورق تتساقط مع اول هبة ريح للحقيقة وتتمزق مع اول ردة فعل محسوبة ومتانية لا تريد ان تخرج الا انكم تصرون عليها وتراهنون على انطلاقها بكل ما تفعلون وما تتصرفون به راجعوا حساباتكم وحددوا اولوياتكم ولا تصدقوا انفسكم اما من تشتمون من تسبون باسم تنحي ( المالكي وبحجة رفضه ) من تظنون انكم باسم رفض الصفوية تقتلونهم من تريدون ان ترهبونهم بجيشكم الحر او تظنون بانكم ستحسمون الامر معهم فانكم واهمون لانهم يعرفون كل السيناريو وتحملوا كل هذه المأسي وصبروا على المر والامر لاجل يوم ينصفوا به يزول الظلم عنهم يعود لهم حقهم يحاسب من قتلهم من ظلمهم من هجرهم فلا تكونوا انتم من فعل ذلك ولا تصوروا لهم بانكم هم ولا تتقمصوا دور الجلاد البريء امام الضحية ولا توصلوا الامور النهاية المطاف فهؤلاء يعرفون ما هي المطالب المشروعة وما هي الغير مشروعة ويسمون الاسماء بمسمياتها فلا تجبروهم على فعل ذلك .... 

  

سليمان الخفاجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/02/25



كتابة تعليق لموضوع : اللعب على المكشوف !!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : امجد المعمار
صفحة الكاتب :
  امجد المعمار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 روح هاجر  : احمد جواد سلمان

 شهادات وقائع على ضفاف الذكريات / 1 بين الصحافة والثقافة... والسياسة  : رواء الجصاني

 الوقف الشيعي يناقش مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي توسعة القبولات الخاصة بطلبته  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 نترقب الانفجار الذي لا مناص منه  : نزار حيدر

 خريف الباب العالي  : جمال الهنداوي

 تقرير عن صاحب موقع ويكيليكس  : عادل الدباغ

 انسحاب السّنة ... مالايدرك كله ...!  : فلاح المشعل

 الاشادةُ وحدها لا تكفي  : نزار حيدر

 الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (51) العدو ينسف ويدمر والأمة تبني وتعمر  : د . مصطفى يوسف اللداوي

  *التحالف الحزبي الإداري ـ الدولتي: تكتل طبقي ضد الشعب المغربي.4  : محمد الحنفي

 الاتحادية والحشد يقتلان خمسة “دواعش” شمال غربي الحويجة

 وزير الدفاع الإيراني يقول إن بلاده ستنتقم من إسرائيل لاغتيال المهندس خوش نويس بـ"طريقتها الخاصة".

 داعش تحرق و تدوس على علم فلسطين بالاقدام وترفع علم القاعده ( فديو )

 الزهراء عليها السلام أفضل من مريم عليها السلام  : احمد مصطفى يعقوب

 رئيس مجلس المفوضين يبحث مع مساعد نائب وزير الخارجية الامريكي لشؤون العراق استعدادات المفوضية لاجراء الاستحقاقات الانتخابية المقبلة  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net