صفحة الكاتب : البروفسور جواد مطر الموسوي

أهـــات .. ورثــاء جـــواد الموســوي في رعـــد كـــوران
البروفسور جواد مطر الموسوي

 

        سكن الليل ولاشي قربي سوى الذكريات والغربة والفراق تحوم حولي ، ومن الكوت إلى ارض الورود هولندا ، وصلني المصاب الجلل خبر وفاة الشاعر والناقد والأكاديمي الدكتور رعد طاهر كوران ، فكان خسارة كبيرة للاوساط الثقافية والعلمية ، وهو في مقتبى العمر ( من مواليد الكوت 1956 م ) نتيجة مرض عضال لم يمهله  طويلاً ... كان الدكتور رعد أنسانا بمعنى الكلمة شفافاً في تعامله لا تخرج الكلمة منه الا في مكانها ووقتها ، تميز بخصال كثيرة نادرة الاجتماع في شخص  واحد ، كان مثقفاً موسوعياً بمعنى الكلمة وعراقي حتى النخاع وبأمتياز، تواق للحرية والتحرر ، مبدعاً في كل شيء متعدد المواهب والقابليات ، عربي الثقافة والتعلم من اصول كوردية  فيليه من قبيلة ( كوران ) المشهورة في كوردستان ووسط العراق ، كان يعتز بنسبه واشتراكه مع الشاعر عبدالله كوران ( ت 1962 م ) النجم الساطع والرائد المجدد في الشعر الكوردي المعاصر ، في نسب واحد .

       كان الدكتور رعد يحمل بين طياته حزن كبير وألم ، لم يظهره للعلن بسبب موقف عائلته من النظام الدكتاتوري السابق إذ تعرضت للاضطهاد والقتل ، فأعدم خاله عبدالنبي مجيد عباس وخالته منيرة عام ( 1974 م ) ... وعندما يزور خاله في سجن أبي غريب يقوم بنقل الرسائل إلى مقر الحزب الشيوعي في بغداد ويضعها بيد الأستاذ جاسم الحلوائي .

        أسهم في الحركة الفنية والثقافية لمحافظة واسط منذ سبعينيات القرن الماضي ، زامل وعاشر كثير من الفنانين ومنهم المسرحيين أمثال : الفنانة أمل طه والفنان عبدالجبار كاظم وغيرهم ، ألف واخرج الكثير من المسرحيات ، من مؤلفاته المسرحية : عهد الياسمين والنزول عند رغبة مدينة وابتداء من الخاتمة والاسماء تشم النسيم والصهيل وصراخ الأجنة ، وهو عضو اتحاد المسرحيين العراقيين منذ أمد بعيد ومؤسس المسرح العراقي الحر سنة ( 2003 م ) ... أهتم بالغناء العراقي وأحبه ولديه أرشيف كبير للأغنية العراقية وتاريخها ، أهداني قبل سفري إلى هولندا ( فلاش ) يحتوي على مجموعة من الأغاني العراقية الاصيله والتراثية منها ، احتفظ به إلى ألان.

         عضو اتحاد الأدباء والكتاب العراقيين فهو ( رحمه الله ) شاعر شفاف ورقيق صاحب صنعة يجيد التعامل مع الكلمة الشعرية وقارئ نهم للشعر العربي القديم والمعاصر وتربطه علاقات طبية وعميقة مع معظم شعراء العراق ، وقد زامل مجموعة من أبناء محافظته منهم : غني العمار وحميد حسن ... تناولت مواضيعه الشعرية الفقراء والعمال والباعة والشحاذيين والمسحوقيين من المجتمع وهو القائل :

الحانة مطفأة الأضواء ..

عاد العشاق من الحرب

شربوا الضوء الساقط في اقداح الليل

كان صغيراً

ظلت عيناه تطاردهم

لهافة ،

والليل والسعال في غفلة ..

حطت على السرير ..

في ( ساحة العامل ) عند الصفير

تنقض القضبان على الافواه

والباعة السمحون

مرايا تتكسر

فيصير الشارع

ثعباناً ..

 

     اشترك في مهرجان المربد الشعري وساهم في تأسيس مهرجان واسط الشعري له أكثر من ديوان شعر منشور ومخطوط  : سيناريوهات لسيمياء الجسد والجهات الخمس ... وفي لقاء أجرته معه جريدة التآخي ( سنة  2003م ) كان متفائل جداً لما سيؤول اليه واقع الثقافة والإبداع في العراق الجديد لسبب رئيس هو ان المبدع بات يتنفس برئة كبيرة جديدة مليئة بالهواء النقي والأوكسجين الحر غير المحترق ، وانه انطلق من حالة الانكفاء عن النفس والانكماش عن الحياة المدنية الى حالة الانفتاح عليها والاحتفال بها...

     اهتم بالأدب والنقد الأدبي منذ نعومة إظفاره لذلك تجده بعد ذلك يتخصص به ، وبالذات الادب الحديث والاسلوبيات والمدارس النقدية ومن زملائه رائد القصة القصيرة محسن ناصر الخفاجي والناقد إسماعيل سكران ، وتربطه               بالروائي الكبير هاشم توفيق الركابي علاقة طيبة وهو متابع جيد لكتابات الركابي ، وله مقال جميل يستظهر فيه قابليته النقدية بعنوان ( أيوب بين النص القراني والنص الروائي ) قراءة في رواية ( أيوب ) لهاشم توفيق الركابي .    

    له مواهب لا يستهان بها في مجال الصحافة ولاسيما العمود الثقافي وكانت له اسهامات جادة في الصحافة العراقية ، وقد أسس أكثر من صحيفة ومجلة محلية وتولى رئاسة تحريرها وكان ( رحمه الله ) يتولى قبل وفاته رئاسة تحرير اكثر من مجلة علمية تهتم في العلوم الانسانية في جامعة واسط ، فضلاً عن ذلك فهو مصمم ممتاز وصاحب ذوق رفيع يجيد استخدام برمجيات الكومبيوتر بصورة جيدة ، ومن خلاله يصمم الكثير من النشرات والصحف والبوسترات والجداريات .

 

     يعد مؤرشف جيد لتاريخ محافظة واسط ومدينة الكوت ، فلديه أرشيف من الصور والكتب والمخطوطات عن تاريخ الكوت ، والادهى من ذلك يحمل ذاكرة مليئة بخزين من المعلومات عن تاريخ الكوت الحديث واهم الشخصيات الواسطية البارزة في المجتمع المحلي ومنها الشخصيات الهزلية   والفكاهية .

 

     أكاديمي ومربي  من الطراز الأول حصل على درجة الماجستير والدكتوراه من جامعة البصرة وكان عنوان رسالته للماجستير : ( صالح الجعفري شاعراً – دراسة فنيه ) و ( التناص في القص الروائي العربي الحديث في العراقي ) وهي أطروحة الدكتوراه ، أضاف لهما دراسات علمية مهمة مطبوعة منها :

1 – الزمن في الشعر ( دراسة فنية تطبيقية ) .

2 – الثقافة في مدن العراق (الحلقة الاولى – النجف الاشرف ) .

3 -  طرفه بن العبد النظرة الى الوجود ( دراسه في شعره) .

4 – المناخ الأسطوري في رواية البيركامو الغريب .

5 – التأثر والتأثير بين النقد العربي والنقد الغربي .

6 – السينما والشعر ( دراسة علميه ) .

    عمل في التعليم الابتدائي والثانوي وخرج الكثير من الطلبة ، درس في اكثر من جامعة منها القادسية وواسط ، له بصمات واضحة ومهمة سوف يؤشرها تاريخ تأسيس جامعة واسط وإسهامه في تطويرها ، فهو احد  رموزها المعروفين وأمينها وعضو مجلسها  ، وكان ( رحمه الله ) في مجلس الجامعة من انشط الاعضاء في تقديم الأطروحات الثقافية والعلمية للنهوض بالواقع العلمي والثقافي  في المحافظة وإصلاح التعليم الجامعي ، ودائما أفكاره وآراءه تلاقى ترحيب من أعضاء مجلس الجامعة ، كان مهندس ومصمم اول حفلة تخرج لجامعة واسط ...

 

      أسس كلية الآداب سنة ( 2006م ) وأصبح عميدها منذ التأسيس حتى الرمق الاخير ، وقد استحدث فيها قسم نادر، الأول في العراق والتاسع  في العالم وهو قسم ( الدراسات الشرقية ) قسم يهتم بالثقافة وإبداع الشرق وتاريخه وحضارته ، كما استحدث في كلية الآداب شبه صالون أدبي وثقافي كان يعقد كل اسبوع ، يجبر الجميع على الحضور ومنهم إنا عندما كنت رئيس جامعة واسط بسبب اختياره للشخصيات المبدعة والمواضيع المثيرة المتجددة والمتجذرة .

 

       كان أبو احمد ( رحمه الله ) حلو العشرة ، خفيف الظل عن الرغم من سمنته ، لطيف المجلس  لايملُ من حديثهِ ، في بعض الأحيان يسرد النكتة الجميلة المعبرة غير المبتذلة الناقدة للواقع العام برمزية وتلقائية وعفوية تدل على امتلاكه قابليات في التمثيل وهذا جزء من موهبته وحبه للمسرح .

 

     له نهج خاص في الحياة ، واتكيت متميز في البيت والجامعة والشارع من حيث الملبس والمأكل وتنظيم شؤونه الاجتماعية  وطريقة عمله ، هذه الخاصية معروف عنه عند الجميع واسطيون وغيرهم ويمكن إن نقول عنه ( اتيكيت رعد  كوران ) تأثر زملائه وطلبته بطريقته هذه ، وهو يذكرني بأتيكيت المطرب زرياب الذي هاجر الموصل إلى اسبانيا واحدث تأثير كبير في طبيعة الحياة الاندلسية بأتيكيته .

 

     كانت له أمنية  قديمة حدثني عنها منذ ان التقيت معه لأول مرة ، وهي أكمال بناء بيته الذي ورثه عن ابيه في وسط المدينة ثم يحوله إلى أول صالون ثقافي في الكوت يحمل اسمه ( صالون رعد كوران الثقافي ) اتصل معي قبل اكثر من شهر ليحدثني عن قرب تحقيق أمنيته وانه قدم استقالته من عمادة الكلية وأرسل اوراقه الى التقاعد ليتفرغ إلى أكمال بيته الذي يحوي مجموعة كبيرة من اجمل الانتيكات واللوحات الفنية الرائعة  والنادرة الوجود ، ثم يفتح صالونه الثقافي ، وتمنى ان احضر الى الكوت في الإجازة السنوية وأشاركه افتتاحه ، وفعلاً وضعت ضمن برنامج اجازتي لبغداد زيارة الكوت ، لكن المنية أخذته قبل تحقيق امنياته الجميله ، وقررت انا ان ابدل سير اتجاهي في الإجازة السنوية بدل الكوت مقر الحبيب أبو احمد الى وادي السلام حيث يرقد الأحبة ... تحف بهم طيور الرحمن ... فما الحياة إلا محطة استراحة القادمون والراحلون ، ومستمرة سوى ضحكت ام بكيت ...

ناموا ويبقى المسك عطركم

والبنفسج هواءكم ..

يارعد شمسك لم تغرب بعد

وبدرك باقٍ يضي ليالينا

والحانة لم تطفاْ أضوائها

وعند ساحة العامل احمد

هناك ... ينتظرك 

وعاشقك الحلي ينوح قربي ..

( يامدلوله... شبقى عندي غير الألم  والحسرة ..)

 لاهاي / المملكة الهولندية

 

  

البروفسور جواد مطر الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/02/20



كتابة تعليق لموضوع : أهـــات .. ورثــاء جـــواد الموســوي في رعـــد كـــوران
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : غني العمار ، في 2013/09/20 .

أجدتَّ الرثاء ..استاذي الفاضل ..وابقاك الله ومدَّ في عمرك وعطائك

• (2) - كتب : صفاء ماجد ، في 2013/02/24 .

والله مقال رائع بكيت عندما قراءته الله يحفظ البروفيسور الموسوي




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين"..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . أحمد فيصل البحر
صفحة الكاتب :
  د . أحمد فيصل البحر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  لبنان من جديد على صفيح ساخن ... ماذا عن حزب الله !؟"  : هشام الهبيشان

 تباً للخدمات..عاش دولاب الهواء.. والله أكبر!  : صادق مهدي حسن

 فريق تقني روسي يكتشف أجهزة للتجسس "إسرائيلية الصنع" قرب مدينة الفلوجة  : علي فضيله الشمري

 الاستخبارات العسكرية تدمر مضافة وتضبط كدس للعتاد في البو عواد  : وزارة الدفاع العراقية

 الظامئون  : عدوية الهلالي

 الموبايل وحوارات ساخنة  : علي السبتي

  الكوميديا البرلمانية  : علي الجفال

 اسر نجفية ( السادة الخرسان )  : باقر الخرسان

 نحن والاسلام .. الجدل العقيم وعلة الاسلام الكبرى معاوية لعنه الله. (6)  : د . زكي ظاهر العلي

 ولادة جنين من كتف الغرقى  : حرية عبد السلام

 لعبة التظاهرات والتظاهرات المضادة  : جمعة عبد الله

 المال الخليجي واستقلالية الإعلام المصري  : لطيف القصاب

 قبر المرحوم  : هادي جلو مرعي

 أنهم فرسان الصفا...  : مديحة الربيعي

 عشائر الأنبار: المحافظة مؤمنة بالكامل ولا تحتاج للقوات الأميركية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net