صفحة الكاتب : البروفسور جواد مطر الموسوي

أهـــات .. ورثــاء جـــواد الموســوي في رعـــد كـــوران
البروفسور جواد مطر الموسوي

 

        سكن الليل ولاشي قربي سوى الذكريات والغربة والفراق تحوم حولي ، ومن الكوت إلى ارض الورود هولندا ، وصلني المصاب الجلل خبر وفاة الشاعر والناقد والأكاديمي الدكتور رعد طاهر كوران ، فكان خسارة كبيرة للاوساط الثقافية والعلمية ، وهو في مقتبى العمر ( من مواليد الكوت 1956 م ) نتيجة مرض عضال لم يمهله  طويلاً ... كان الدكتور رعد أنسانا بمعنى الكلمة شفافاً في تعامله لا تخرج الكلمة منه الا في مكانها ووقتها ، تميز بخصال كثيرة نادرة الاجتماع في شخص  واحد ، كان مثقفاً موسوعياً بمعنى الكلمة وعراقي حتى النخاع وبأمتياز، تواق للحرية والتحرر ، مبدعاً في كل شيء متعدد المواهب والقابليات ، عربي الثقافة والتعلم من اصول كوردية  فيليه من قبيلة ( كوران ) المشهورة في كوردستان ووسط العراق ، كان يعتز بنسبه واشتراكه مع الشاعر عبدالله كوران ( ت 1962 م ) النجم الساطع والرائد المجدد في الشعر الكوردي المعاصر ، في نسب واحد .

       كان الدكتور رعد يحمل بين طياته حزن كبير وألم ، لم يظهره للعلن بسبب موقف عائلته من النظام الدكتاتوري السابق إذ تعرضت للاضطهاد والقتل ، فأعدم خاله عبدالنبي مجيد عباس وخالته منيرة عام ( 1974 م ) ... وعندما يزور خاله في سجن أبي غريب يقوم بنقل الرسائل إلى مقر الحزب الشيوعي في بغداد ويضعها بيد الأستاذ جاسم الحلوائي .

        أسهم في الحركة الفنية والثقافية لمحافظة واسط منذ سبعينيات القرن الماضي ، زامل وعاشر كثير من الفنانين ومنهم المسرحيين أمثال : الفنانة أمل طه والفنان عبدالجبار كاظم وغيرهم ، ألف واخرج الكثير من المسرحيات ، من مؤلفاته المسرحية : عهد الياسمين والنزول عند رغبة مدينة وابتداء من الخاتمة والاسماء تشم النسيم والصهيل وصراخ الأجنة ، وهو عضو اتحاد المسرحيين العراقيين منذ أمد بعيد ومؤسس المسرح العراقي الحر سنة ( 2003 م ) ... أهتم بالغناء العراقي وأحبه ولديه أرشيف كبير للأغنية العراقية وتاريخها ، أهداني قبل سفري إلى هولندا ( فلاش ) يحتوي على مجموعة من الأغاني العراقية الاصيله والتراثية منها ، احتفظ به إلى ألان.

         عضو اتحاد الأدباء والكتاب العراقيين فهو ( رحمه الله ) شاعر شفاف ورقيق صاحب صنعة يجيد التعامل مع الكلمة الشعرية وقارئ نهم للشعر العربي القديم والمعاصر وتربطه علاقات طبية وعميقة مع معظم شعراء العراق ، وقد زامل مجموعة من أبناء محافظته منهم : غني العمار وحميد حسن ... تناولت مواضيعه الشعرية الفقراء والعمال والباعة والشحاذيين والمسحوقيين من المجتمع وهو القائل :

الحانة مطفأة الأضواء ..

عاد العشاق من الحرب

شربوا الضوء الساقط في اقداح الليل

كان صغيراً

ظلت عيناه تطاردهم

لهافة ،

والليل والسعال في غفلة ..

حطت على السرير ..

في ( ساحة العامل ) عند الصفير

تنقض القضبان على الافواه

والباعة السمحون

مرايا تتكسر

فيصير الشارع

ثعباناً ..

 

     اشترك في مهرجان المربد الشعري وساهم في تأسيس مهرجان واسط الشعري له أكثر من ديوان شعر منشور ومخطوط  : سيناريوهات لسيمياء الجسد والجهات الخمس ... وفي لقاء أجرته معه جريدة التآخي ( سنة  2003م ) كان متفائل جداً لما سيؤول اليه واقع الثقافة والإبداع في العراق الجديد لسبب رئيس هو ان المبدع بات يتنفس برئة كبيرة جديدة مليئة بالهواء النقي والأوكسجين الحر غير المحترق ، وانه انطلق من حالة الانكفاء عن النفس والانكماش عن الحياة المدنية الى حالة الانفتاح عليها والاحتفال بها...

     اهتم بالأدب والنقد الأدبي منذ نعومة إظفاره لذلك تجده بعد ذلك يتخصص به ، وبالذات الادب الحديث والاسلوبيات والمدارس النقدية ومن زملائه رائد القصة القصيرة محسن ناصر الخفاجي والناقد إسماعيل سكران ، وتربطه               بالروائي الكبير هاشم توفيق الركابي علاقة طيبة وهو متابع جيد لكتابات الركابي ، وله مقال جميل يستظهر فيه قابليته النقدية بعنوان ( أيوب بين النص القراني والنص الروائي ) قراءة في رواية ( أيوب ) لهاشم توفيق الركابي .    

    له مواهب لا يستهان بها في مجال الصحافة ولاسيما العمود الثقافي وكانت له اسهامات جادة في الصحافة العراقية ، وقد أسس أكثر من صحيفة ومجلة محلية وتولى رئاسة تحريرها وكان ( رحمه الله ) يتولى قبل وفاته رئاسة تحرير اكثر من مجلة علمية تهتم في العلوم الانسانية في جامعة واسط ، فضلاً عن ذلك فهو مصمم ممتاز وصاحب ذوق رفيع يجيد استخدام برمجيات الكومبيوتر بصورة جيدة ، ومن خلاله يصمم الكثير من النشرات والصحف والبوسترات والجداريات .

 

     يعد مؤرشف جيد لتاريخ محافظة واسط ومدينة الكوت ، فلديه أرشيف من الصور والكتب والمخطوطات عن تاريخ الكوت ، والادهى من ذلك يحمل ذاكرة مليئة بخزين من المعلومات عن تاريخ الكوت الحديث واهم الشخصيات الواسطية البارزة في المجتمع المحلي ومنها الشخصيات الهزلية   والفكاهية .

 

     أكاديمي ومربي  من الطراز الأول حصل على درجة الماجستير والدكتوراه من جامعة البصرة وكان عنوان رسالته للماجستير : ( صالح الجعفري شاعراً – دراسة فنيه ) و ( التناص في القص الروائي العربي الحديث في العراقي ) وهي أطروحة الدكتوراه ، أضاف لهما دراسات علمية مهمة مطبوعة منها :

1 – الزمن في الشعر ( دراسة فنية تطبيقية ) .

2 – الثقافة في مدن العراق (الحلقة الاولى – النجف الاشرف ) .

3 -  طرفه بن العبد النظرة الى الوجود ( دراسه في شعره) .

4 – المناخ الأسطوري في رواية البيركامو الغريب .

5 – التأثر والتأثير بين النقد العربي والنقد الغربي .

6 – السينما والشعر ( دراسة علميه ) .

    عمل في التعليم الابتدائي والثانوي وخرج الكثير من الطلبة ، درس في اكثر من جامعة منها القادسية وواسط ، له بصمات واضحة ومهمة سوف يؤشرها تاريخ تأسيس جامعة واسط وإسهامه في تطويرها ، فهو احد  رموزها المعروفين وأمينها وعضو مجلسها  ، وكان ( رحمه الله ) في مجلس الجامعة من انشط الاعضاء في تقديم الأطروحات الثقافية والعلمية للنهوض بالواقع العلمي والثقافي  في المحافظة وإصلاح التعليم الجامعي ، ودائما أفكاره وآراءه تلاقى ترحيب من أعضاء مجلس الجامعة ، كان مهندس ومصمم اول حفلة تخرج لجامعة واسط ...

 

      أسس كلية الآداب سنة ( 2006م ) وأصبح عميدها منذ التأسيس حتى الرمق الاخير ، وقد استحدث فيها قسم نادر، الأول في العراق والتاسع  في العالم وهو قسم ( الدراسات الشرقية ) قسم يهتم بالثقافة وإبداع الشرق وتاريخه وحضارته ، كما استحدث في كلية الآداب شبه صالون أدبي وثقافي كان يعقد كل اسبوع ، يجبر الجميع على الحضور ومنهم إنا عندما كنت رئيس جامعة واسط بسبب اختياره للشخصيات المبدعة والمواضيع المثيرة المتجددة والمتجذرة .

 

       كان أبو احمد ( رحمه الله ) حلو العشرة ، خفيف الظل عن الرغم من سمنته ، لطيف المجلس  لايملُ من حديثهِ ، في بعض الأحيان يسرد النكتة الجميلة المعبرة غير المبتذلة الناقدة للواقع العام برمزية وتلقائية وعفوية تدل على امتلاكه قابليات في التمثيل وهذا جزء من موهبته وحبه للمسرح .

 

     له نهج خاص في الحياة ، واتكيت متميز في البيت والجامعة والشارع من حيث الملبس والمأكل وتنظيم شؤونه الاجتماعية  وطريقة عمله ، هذه الخاصية معروف عنه عند الجميع واسطيون وغيرهم ويمكن إن نقول عنه ( اتيكيت رعد  كوران ) تأثر زملائه وطلبته بطريقته هذه ، وهو يذكرني بأتيكيت المطرب زرياب الذي هاجر الموصل إلى اسبانيا واحدث تأثير كبير في طبيعة الحياة الاندلسية بأتيكيته .

 

     كانت له أمنية  قديمة حدثني عنها منذ ان التقيت معه لأول مرة ، وهي أكمال بناء بيته الذي ورثه عن ابيه في وسط المدينة ثم يحوله إلى أول صالون ثقافي في الكوت يحمل اسمه ( صالون رعد كوران الثقافي ) اتصل معي قبل اكثر من شهر ليحدثني عن قرب تحقيق أمنيته وانه قدم استقالته من عمادة الكلية وأرسل اوراقه الى التقاعد ليتفرغ إلى أكمال بيته الذي يحوي مجموعة كبيرة من اجمل الانتيكات واللوحات الفنية الرائعة  والنادرة الوجود ، ثم يفتح صالونه الثقافي ، وتمنى ان احضر الى الكوت في الإجازة السنوية وأشاركه افتتاحه ، وفعلاً وضعت ضمن برنامج اجازتي لبغداد زيارة الكوت ، لكن المنية أخذته قبل تحقيق امنياته الجميله ، وقررت انا ان ابدل سير اتجاهي في الإجازة السنوية بدل الكوت مقر الحبيب أبو احمد الى وادي السلام حيث يرقد الأحبة ... تحف بهم طيور الرحمن ... فما الحياة إلا محطة استراحة القادمون والراحلون ، ومستمرة سوى ضحكت ام بكيت ...

ناموا ويبقى المسك عطركم

والبنفسج هواءكم ..

يارعد شمسك لم تغرب بعد

وبدرك باقٍ يضي ليالينا

والحانة لم تطفاْ أضوائها

وعند ساحة العامل احمد

هناك ... ينتظرك 

وعاشقك الحلي ينوح قربي ..

( يامدلوله... شبقى عندي غير الألم  والحسرة ..)

 لاهاي / المملكة الهولندية

 

  

البروفسور جواد مطر الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/02/20



كتابة تعليق لموضوع : أهـــات .. ورثــاء جـــواد الموســوي في رعـــد كـــوران
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : غني العمار ، في 2013/09/20 .

أجدتَّ الرثاء ..استاذي الفاضل ..وابقاك الله ومدَّ في عمرك وعطائك

• (2) - كتب : صفاء ماجد ، في 2013/02/24 .

والله مقال رائع بكيت عندما قراءته الله يحفظ البروفيسور الموسوي




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق صالح الطائي ، على تجهيز الموتى في السعودية - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : الأخ والصديق الفاضل شيخنا الموقر سلام عليكم وحياكم الله أسعد الله أيامكم ووفقكم لكل خير وأثابكم خيرا على ما تقدمونه من رائع المقالات والدراسات والمؤلفات تابعت موضوعك الشيق هذا وقد أسعدت كثيرة بجزالة لفظ أخي وجمال ما يجود به يراعه وسرني هذا التتبع الجميل لا أمل سوى أن ادعو الله أن يمد في عمرك ويوفقك لكل خير

 
علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات

 
علّق ريمي ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : من الوضاعة انتقاد كتابات ڤيكتور وخصوصًا هذه القصيدة الرائعة ڤيكتور هوچو نعرفه، فمن أنت؟ لا أحد بل أنت لا شيئ! من الوضاعة أيضاً إستغلال أي شيىء لإظهار منهج ديني ! غباءٍ مطلق ومقصود والسؤال الدنيئ من هو الخليفة الأول؟!!! الأفضل لك أن تصمت للأبد أدبيًا إترك النقد الأدبي والبس عمامتك القاتمة فأنت أدبيًا وفكرياً منقود.

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : أستاذ علي جمال جزاكم الله كلّ خير

 
علّق علي جمال ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : جزاكم الله كل خير

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الأستاذ محمد جعفر الكيشوان الموسوي شكرا جزيلا على تعليقك الجميل وشكرا لاهتمامك وإن شاء الله يرزقنا وإياكم زيارة الحبيب المصطفى ونفز بشفاعته لنا يوم القيامة كل التقدير والاحترام لحضرتك

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الكاتبة الرائعة السيدة زينة محمد الجانودي دامت توفيقاتها السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رسالة مؤلمة وواقعية وبلاشك سوف تؤلم قلب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم احسنتِ الإختيار وأجدتِ وصف حالنا اليوم. بالنسبة للمقصرين ارجو إضافة إسمي للقائمة أو بكلمة أدق على رأس القائمة عسى ان يدعو بظهر الغيب للمقصرين فيشملني الدعاء. إلتفافتة وجيهة ودعوة صادقة لجردة حساب قبل انقضاء شهر الله الأعظم. أعاهدك بعمل مراجعة شاملة لنفسي وسأحاول اختبار البنود التي ذكرتيها في رسالتك الموقرة لأرى كم منها ينطبق عليّ وسأخبرك والقرّاء الكرام - يعني من خلال هذا المنبر الكريم - بنتائج الإختبار،ولكن ايذّكرني احد بذلك فلربما نسيت ان اخبركم بالنتيجة. ايتها السيدة الفاضلة.. رزقك الله زيارة الحبيب المصطفى وحج بيته الحرام وجزاك عن الرسالة المحمدية خير جزاء المحسنين وزاد في توفيقاتك الشكر والإمتنان للإدارة الموقرة لموقع كتابات في الميزان وتقبل الله اعمالكم جميعا محمد جعفر

 
علّق امال الفتلاوي ، على الشهيد الذي جرح في يوم جرح الامام"ع" واستشهد في يوم استشهاده..! - للكاتب حسين فرحان : احسنتم وجزاكم الله خيرا .... رحم الله الشهيد وحشره مع امير المؤمنين عليه السلام

 
علّق نادر حي جاسم الشريفي ، على عشائر بني تميم هي أقدم العشائر العربية في العراق - للكاتب سيد صباح بهباني : نادر الشريفي اخوک الصقیر من دولة جمهوريه الاسلاميه ايرانيه,ممكن نعرف نسب عشائر اشريفات من جنوب الايران في محافظة خوزستان قطر اليراحي,هنا الاكبار يقولون عشيرة اشريفات ترجع التميم و نخوتهم(دارم)آل دارم,هاي الهه صحه و بيرقهم اسود,رحمه علي موتاك اهدينه علي درب الصحيح و اذا ممكن دزلي رقم هاتفك و عنوانك,انشالله انزورك من جريب

 
علّق حيدر الحدراوي ، على علي بن ابي طالب "ع" ح2 .. الولادة .. المعلم - للكاتب حيدر الحد راوي : سيدنا واستاذنا الواعي والكاتب القدير محمد جعفر الكيشوان الموسوي تلميذكم لا يعلو على استاذه رزقنا الله زيارته ومعرفة حقه وجعلنا الله واياكم من المستمسكين بحجزته نسألكم الدعاء ******** الشكر موصول ..... الادارة المحترمة .... موقع كتابات في الميزان

 
علّق حكمت العميدي ، على تحقيق حول مشاركة الإمامين الحسن والحسين ع في الفتوحات - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمود محمد حسن عبدي
صفحة الكاتب :
  محمود محمد حسن عبدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net