صفحة الكاتب : عادل الفقيه

عندما يلتقي محمود درويش ونزار قباني ... في هذا العصر
عادل الفقيه
 على مرّ العصور، يعيد التاريخ نفسه ليحيي شخصياتٍ عرفناها في أجساد آخرين يعيشون في عصر سوى عصرهم، فنلتقي احيانا بشخوص نعتقد للوهلة الأولى أننا رأيناهم أو استمعنا لهم من قبل، وهذا هو ذاته ما جعلني أسابق نفسي لأبدأ رحلتي في هذا المقال الذي اخترته دون سواه ليكون موضوعي الأجدر بالاهتمام.
 
شخصان في زمن غير زمنيهما، يعيشان في وطن واحد، وهذا هو الفرق الجذري الذي كسر ذاك التشابه العظيم في الشخوص، وربما تجمعهما صداقة وهو ما لم يتسنى لي التأكد منه.
 
تابعتهما معاً وقرأت الكثير مما كتب عنهما في مقالات داخل صحف عربية وعالمية، وقد وجدت معظم الآراء تجبرني على أن يكون هذا المقال من أجود ما كتبت في تاريخ مقالاتي وأبحاثي.
 
هذا ما يحصل عندما يلتقي درويش والقباني من جديد، وهذا ما يحصل عندما يجتمعان في وطن واحد كان دائماً منبع النوابغ والأدباء والفنانين، هذا حقاً ما يحصل عندما يجتمعان في فلسطين، ويحققان في ريعان شبابهما ما أخذ الكثير من عمر درويش والقباني حتى حققاه.
ربما هو الوضع السياسي والثقافي الفلسطيني ما يمنع وصولهما إلى ما يستحقان، وربما تلك الهالة السوداء في الواقع الفلسطيني ما تجعل هذا النور الساطع من دماغين مبدعين يخفت ولا يبدو للعالم أجمع، وهذا ما جعلني أكتب مقالي هذا ليكون بقعة ضوء تقتبس نورها من وجهين نظرين، وتحمل بركتها من اسمين مباركين في تاريخ الشعر العربي المعاصر، وهنا أقصد الشاعرين الفلسطينيين، فارس سباعنة ورامي أبو صلاح.
 
رحلتي مع هذا المقال طويلة، واستغرقت فترة طويلة للبحث عن معلومات تدعم ما سيحتويه، وفيما يلي سأبدأ رحلة التعريف بهذين النجمين، وكلي أمل أن أنجح فيما بدأت.
 
فارس سباعنة هو شاعر شاب فلسطيني من بلدة قباطية - جنين، من مواليد الحادي عشر من نوفمبر عام 1982م، حاصل على درجة البكالوريوس في نظم المعلومات الحاسوبية، عمل في العلاقات العامة والإعلام في مجلس القضاء الأعلى الفلسطيني. حمل على كاهله رمزية العصر بعد أن رحل فارسها الثاني، محمود درويش، وقد أجاد فيها الكثير، ومنحها الكثير من التجديد، فصار حتماً علي أن يكون أحد شخصيات مقالاتي، وأن أمنحه – إن كان مسموحاً لي – لقب درويش العصر.
 
فارس يجيد العزف على أوتار شعر التفعيلة، ويجيد اللعب على مشاعر المستمعين، ويجعل في الرمزية وسيلة تمنح المعنى أسلوباً آخر في التعبير، وإن كانت الرمزية التي يستخدمها أجمل من المدرسة الرمزية ذاتها، إذ إن المعاني التي ينظم فيها واضحة المعالم جميلة السبك، لا غبار عليها، ولا ضباب يستطيع أن يخطف منها ذلك النور الذي فيها.
 
لماذا أسميه درويش العصر:
ربما علينا أن نستعرض في هذا المقال بعض ما قرأت لسباعنة، وخلالها سيعرف القارئ كيف يتجلى الأثر الكبير للرمزية والروح الشعرية لدرويش في هذه الأعمال، وهنا أعرض منها:
 
في قصيدته؛ اكتمال ناقص يقول:
شكرا لأنك تجمعين لي الفتات بكفكِ المجهول
وأظلّ مثل حمامةٍ بيضاء
أبحث عن يديكِ على السطوح
وفي السماءْ
شكراً لعينيكِ التي مرت مصادفةً بباب القلبِ
وانكسَرَتْ على باب التحيةِ
وانكسَرْتُ…
أو انكَسَرْتُ …
لا فرقَ بينَ حطامِ نافذةٍ
وقاربِ عاشقينِ تعانقا خوف العيونِ
وفضّ سرَّهُمَا الزبدْ
ِطرقتُ أبواب المدينة كالغريب
وكنتُ أعلمُ في المدينة
… لا أحد
عليّ أن أختارَ شكلَ نهايتي
لأبثّ مشهَدَها لذاكَ الغيم
أشعارًا بجفنٍ موجعٍ
وبصوتي المخنوقِ في شغفِ القرار
 
ويحتاج القارئ ربما بعض المقطوعات الأخرى ليلحظ ما لاحظت في أعماله من إبداع، ومنها:
في قصيدة؛ عواء يقول:
 
الريحُ تطرقُ كلّ أبواب الرجالِ
ولا رجال...
أو أن منطقها غريبٌ في السؤال
من سيحضر ما تبقّى من نداءات الغسيل على الحبال؟!
 
أما في عبث الريح فيقول:
 
لي سريرٌ فوق كلّ رصيف عمرٍ
باردٌ …
ومرصّعٌ بالوقت إذ يمضي سريعاً
خارج الدنيا أبيت
كل أرضٍ لملمتني أُحرقَت،، وأنا نفيتْ
كل سيدةٍ عشقتُ تركتها دون احتفال
أين أُسكنها وقلبي دائما تحت احتلال!!؟
 
وفيما سلف يتبين ذلك الجمال الرمزي في قصيدة فارس، والتي يشبعها بأجمل عباراته الدافئة، وتعبيراته المبتكرة التي لم يسبق أن يكون فيها الكثير من تجلي الرمزية وتعبيراتها.
 
أما قباني العصر فهو شاعر فلسطيني آخر، وأيضاً مما أخرجت جنين، وهو شاعر وأديب وملحن ومترجم فلسطيني، ولد في مدينة جنين عام 1988 م. يتقن ثلاث لغات غير العربية ومنها الإنجليزية والإيطالية والعبرية، حصل على بكالوريوس العلوم من جامعة النجاح الوطنية في العلوم الطبية المخبرية.
o أديب فلسطيني كتب قصائد ومقالات وقصائد مغناة.
o عضو الإتحاد الدولي للإعلام، وعضو المركز العربي الأوروبي لحقوق الإنسان والقانون الدولي.
o عمل في حقول التدريب اللغوي والترجمة إلى أكثر من لغتين.
o محرّر وكاتب صحفي فلسطيني.
o عمل في حقول التدريب المسرحي وتصميم الرقصات الشعبية الفلكلورية.
سبقني د. يوسف العلي، في مقاله عن رامي أبو صلاح، ووصفه له بأنه قباني العصر، وقد آثرت أن أقتبس من مقاله ما يدعم هذه التسمية.
إن قارئ شعر رامي ومتابع مقابلاته وأسلوبه الأدبي في شعره يلاحظ جلياً أن نزار يتكرر، وأن التأثر العظيم الذي يبدو في شعر رامي بنزار يجعلنا نتأكد تماماً أن هناك رابطاً روحياً بين الأعمال الأدبية التي قدمها الشاعر الكبير نزار قباني وبين ما يقدمه المبدع الشاب رامي أبو صلاح.
عندما قال نزار قصيداً بلسان المرأة، فقد أظهر للناس قدرة عالية على فهم المرأة وقراءة نفسها، وهذا هو ما تكرر من خلال الشاعر رامي أبو صلاح، والذي أصدر مجموعة شعرية بعنوان (هكذا هي قالت) وهي تحتوي مجموعة قصائد على لسان حواء.
ن من يقرأ قصيد الشاعر رامي أبو صلاح، يلاحظ الوزن الشعري المتقارب جداً واختيار البحور الذي يبدو شبه موحد بين رامي ونزار. حتى إنه كتب العديد من المعارضات النزارية وهذا ما لفت انتباهي.
 
 
الطبيعة الغنائية لهذه القصائد ووزنها الموسيقي البحت يجعلني أتساءل، أين الفنانون النزاريون من قصيد شاعر شاب مثل رامي، وإني هنا أذكر الفنان الكبير كاظم الساهر والذي ما انفك يبحث عن كل رائعة نزارية لتكون إحدى أغنياته الرائعة، فأين هو من النزار الصغير؟ أين هو من كلمة تعيد فينا روح نزار وتعيد فينا ما نظم.
 
 
ربما لفت انتباهي في هذا الشاعر الشاب أسلوبه النزاري ولأني قرأت فيه نزار يعود إلينا بفن جديد على لسان شاب أبدع مدرسة النزاريين، وإني لحبي الشديد ومطالعتي الدائمة لكل نزاري، وجدت من الضروري أن أسلط الضوء على عودة شاعري المفضل إلى الحياة، وبث روحه في جسد هذا الشاب الذي أعاد إلينا نزار من جديد.
 
وهنا أستعرض بعض قصائده ومنها؛ أنه قال في قصيدة نبوءة عينين:
قلمي العاشقُ يسبقني
إذ ينظمُ حُسنكِ أشعاراً
ويرددُ آلاف الأبياتْ
وتثير جنوني رؤيتها
تتصارعُ في السطر الواحدِ
إن وصفتْ عينيكِ الكلماتْ
 
وفي قصيدته؛ ماذا أجيب الحب، وهي على لسان أنثى يقول:
ماذا أجيبُ الحبَّ إن سألَ
أين الذي في الروحِ أرسى الحبَّ والأملَ
ماذا أجيبُ إذا اشتكى
أني وجدتُ فراقهُ سهلا
وحرمتهُ صوتي الذي يهواهُ
ثم منعتُ عن شفتيهِ الماءَ والقُبَلَ
دمرتهُ ...
ونثرتُ شوك البُعدِ فوق دروبهِ
وجرحتُ من أشفى ...
جراحَ العمرِ مذ في دنيتي نَزلَ
 
ومن أجمل التشبيهات التي قرأتها في قصائده:
العينُ بدرٌ خلفَ ظلّ سحابةٍ ** إذ فوقها الجفنــانِ يلتقيانِ
 
ومنها:
عيناكِ مثلُ الموتِ أعشقُ قبضها ** للروحِ من جسدي فلي روحانِ
روحٌ أعيشُ بها وأخرى عندما ** ألقاكِ تُنفخُ في جميعِ كياني
 
ومنها في أخرى:
الشمسُ أنتِ
وإنني الأرض الخجولْ
فأطوف حولكِ في انتظامٍ
كي أبدّلَ في الفصولْ
 
وكثير من قصائده الأخرى التي تحتوي الكثير من الروح النزارية بين ثناياها، هذا ناهيك عن أنه يكتب الشعر بأكثر من لغة، وهذا ما يندر كثيراً في الأوساط الشعرية.
 
أظن القارئ بعد هذا المقال استنتج بكل واقعية، لما قصدته من عنوان هذا المقال، ولعله عرف واستنتج لماذا اخترت هذين الشاعرين ليكونا في مقال مثل هذا، وإني وكلي أمل أن ينال هذا المقال القبول والرضا، أتمنى بكل صدق أن يكون قد حقّق هدفه في تسليط الضوء على شاعرين يستحقان مثل هذا المقال.
 

  

عادل الفقيه
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/02/19


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : عندما يلتقي محمود درويش ونزار قباني ... في هذا العصر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين السومري
صفحة الكاتب :
  حسين السومري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ما جدوى الكلام  وما جدوى  الكتابة ..؟!  : د . ماجد اسد

 آخر التطورات لعمليات قادمون يا نينوى حتى 12:20 04ـ 05 ـ 2017  : الاعلام الحربي

 عيد المراة العالمي .. مناسبة للوقوف مع تطلعاتها المشروعة  : رفعت نافع الكناني

 المديرية العامة للتنمية الصناعية تواصل تقديم الخدمات لاصحاب المشاريع الصناعية  : وزارة الصناعة والمعادن

 الحمار ... رئيس الحمير  : حيدر الحد راوي

  الشيخ إرسال محمد جهلول الزويني القدوة الحسنة لمشايخ العراق.  : صادق الموسوي

 أيديولوجية الخدمة الجهادية  : علي محمد الطائي

 وزير التخطيط / وزير التجارة وكالة يبحث مع وزير الصناعة والتجارة الايراني تعزيز وتطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية وزيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين  : اعلام وزارة التخطيط

 إنهاء الاستعدادات لإطلاق مؤتمر الإمام الحسين(عليه السلام) العالميّ الأوّل  : موقع الكفيل

 المقاومة سلاح والبطولة موقف  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 الشرق الأوسط: أفول نجوم وصعود قوى  : فادي الحسيني

 وزارة الموارد المائية تباشر بتطهير جدول العردة في ديالى   : وزارة الموارد المائية

 قيم الحق في النهضة الحسينية / الجزء الرابع  : عبود مزهر الكرخي

 صباح المحبةِ أيها الغضبْ  : غني العمار

 خبير قانوني: قانون الأحزاب تمادى بتأسيس الكيانات ومنح رواتب لها

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net