صفحة الكاتب : ابو ذر السماوي

متى يتعامل المجلس الاعلى بالمثل؟؟!!
ابو ذر السماوي

كلام كثير حول منهج المجلس الاعلى فبين مؤيد ومعارض مادح وقادح يبقى ذلك المنهج ثابت عنوانه الابرز هو التعامل مع الجميع ومخاطبة الجميع والتحاور مع الجميع والانفتاح على الجميع لذا فيمكن ان نميز خطاب المجلس الاعلى بانه حالة وسطية يعبر عنها دائما باداء متزن وذو مرونة عالية وحكمة في التعامل مع الازمات والخروج منها .هذا هو الجانب الابرز والذي لو احسن استخدامه من قبل حلفاء المجلس الاعلى لتغيرت كثير من الامور والاوضاع ولكان الحال غير الحال وهذا الجانب يمثل من يريد ومن يؤيد ومن يتعاطف مع المجلس الاعلى اما من يرى فيه الانبطاح وعدم المبادرة والاستقرار في السياسة والنفس الطويل وعدم الجدية او اللعب على كل الحبال وعدم الثبات على المواقف فهم من يتهمونه ويقدحونه ويلمزونه باقوى وجوهه ليحولوها الى نقاط ضعف .ولا يخفى ان اراء الاخرين مهمة وهي ربما تكون حقيقة الامر والواقع كما يراك الاخرين لا كما ترى نفسك لكن ماذا تعد نفسك كيف تروج لافكارك ما هو خطابك يبقى هو الاهم فمجرد ان تاخذ راي الاخرين بدون العودة الى نفس من هو معني فهذا لا يكفي فما يقوله المجلس الاعلى دائما بانه خط وتيار مرجعي يؤمن بقيادة المرجعية الدينية والالتزام باوامرها واتباع نهجها وعدم الخروج عن متبنياتها وبانه ملتزم بالخطوط الشرعية وهو مدافع عن حقوق الشعب العراقي ولديه رؤيا في العملية السياسية يختلف عن الاخرين فالايمان بقدرة الشعب العراقي وحقوقه وبالوحدة الوطنية والتداول السلمي والنظرة الاقتصادية مبدأ المشاركة في الوطن وان هنالك امور واقعية لايمكن تجاوزها باي شكل من الاشكال وخاصة في امور الانتماء الديني والعرقي والمناطقي وبان الجميع له حق في هذا الوطن ويجب ان تحترم حقوقه وحقوق الاخرين كما يجب الالتزام بالوجبات ..فمن كيفية التعامل مع المرحلة السابقة والتي يشترك فيها مع الجميع بانه يجب الاعتراف بحقوق المستضعفين وتضحيات المجاهدين وتعويض المتضررين من سياسة النظام البائد والحقبة العفلقية البغيضة ..ولو نظرنا الى كل هذه الامور فنجد ان المجلس الاعلى اعطى الكثير وضحى بالكثير من اجل تحقيقها كما بذل كل ما بوسعه بان يكرس هذه الاولويات ويدخلها في الدستور وان يضمنها فقراته كما مثل القدوة في الالتزام والمصداقية في العمل وتطابق القول بالفعل وضحى كثيرا من اجل ان يبقى كحالة خاصة في العراق يلتقي مع الجميع ولا يتقاطع معهم وان يبقي منطقة ومساحة للحوار والتفاوض والالتقاء من اجل لم الشمل وجمع الكلمة في سبيل انجاح المشروع .لكن ما يتبجح به من يلمز المجلس الاعلى بان المجلس هو طالب زعامه ويبحث عن المصلحة بغض النظر عن الطريقة وان المجلس الاعلى ضحى بحقوق الشيعة وساوم عليها من اجل الوصول الى مبتغاه وروج هذا الطرح حتى في احلك الظروف, وشنت حملة كبيرة على المجلس الاعلى واستهدفت قياداته ورموزه على طول الخط فمن الاخوان (وانه عميل للامريكان وانه يبحث عن الزعامة و..و..) اما من قبل الاخرين (بانه طائفي وهو صفوي وايراني وانه متشدد راديكالي يطبق اجندة خارجية ويحقق مصالح ايران و...و...) فسقطت كل هذه التهم وبانت الحقائق بعد ان انجلت اول سنة من بعد تلك الحرب الطويلة لاشك ان هذه الحرب نجحت في ان ابعدت المجلس الاعلى عن الواجهه وخيل للجميع بانه في عداد الماضي وراينا ماذا حدث بعد ان ابتعد المجلس الاعلى عن مصادر القرار (لانه لم يبتعد عن الساحة بقى يعمل )..اليوم وبعد هذه الازمة والتي اوصلت البلاد الى مفترق الطرق والكل ادلى بدلوه بقى الجميع ينظر الى موقف المجلس الاعلى وما هو تحركه ولما كان يتحدث دائما عن المشاركة والالتزام والمباديء والتوافق بينما نرى الاطراف الاخرى والتي طالما دافع المجلس الاعلى عنها وابدى مرونة معها واعطى مساحة واسعة للتفاعل والحراك والمشاركة وخاصة (القائمة العراقية ) وبكل اطيافها وليس بعيد موقف المجلس الاعلى من قضية تشكيل الحكومة وانسحاب المجلس الاعلى منها واين ذهب التحالف المصيري بين المجلس والاكراد الم يحن حينه الم ياتي وقته ..ولا اريد الحديث عن المجلس الاعلى او ان اتكلم بالنيابة عنه في هذه الفقرة وسابدا بالاكراد فان موقف الاكراد لازال مجاملا للمجلس الاعلى مدافعا عنه ويحن لذلك الحراك وذلك العمل وتلك المواقف والتعاون والذي اثمر كثيرا بتشكيل حكومات واسناد حكومات (الدكتور الجعفري والاستاذ المالكي ) في اكثر من موقف وازمة .واما العراقية فلايمكن الحديث عن تحالف بقدر الحديث عن مشارك واقعي في الوطني (فالعراقية ممثلة للسنة )اما الالتزام والحديث عن المبدئية فلن يبق ولن يكون من طرف واحد وعلى طول الخط اما الحديث السابق والمواقف الماضية فانما كانت تنسب للسياسة وللخيارات الواقعية مادامت في اطار العملية السياسية ونظام وضمن الدستور اما عندما تتحول الامور والحديث عن لي اذرع واسقاط عملية واستقطاب طائفي وسب وشتام وفرز وتهديد وجود ونسف مقدرات وقلب واقع وعودة لمعادلة ظالمة فلن يكون الا التعامل بالمثل اما التزام المجلس الاعلى طوال الوقت لموقف وخط المتريث والمراقب انما للحفاظ على الاستمرار وديمومة العملية السياسية واذا بقى الحديث عن انفصام وتقسيم وقتل وزحف وانقلاب وربيع وبغداد ناه وماننطيه وتعالي وحقد وتزييف حقائق و....فلن يجد الاخرين المجلس الاعلى الا اصحاب الرد الاقوى ومن يتعامل بالمثل وهو ما قرأته وفهمته من حديث قيادات المجلس الاعلى وخاصة موقف الدكتور همام حمودي... فمتى يكون رد المجلس الاعلى ومتى يتعامل بالمثل مع الجميع مع كل من خانه وغدره وخونه وشكك به وسبه وشتمه ولمزه وروج لذلك حتى اوصل البلاد الى هذه المرحلة.؟؟؟؟. فرسالة المجلس الاعلى هو البقاء في هذا الوطن والحفاظ على مصالح عامه وحقوق وللصبر حدود ان موقف المجلس الاعلى ومن كلام (الشيخ همام حمودي) كان بمثابة صرخة فالاستمرار بانتهاك حقوق الاغلبية وتهميشهم واقصاءهم والمراهنة على صبرهم وحلمهم على طول الخط ليس بالامر الصحيح ولا قراءة صائبة وبناء خاطيء وان الحديث لن يكون عن ظلم عشرة سنوات او تهميش مدعى وعدالة زائفة انما سيكون بحجم ظلم وتقتيل وتهجير واستباحة محرمات واقصاء وحرمان استمر ودام قرون ولن يكون في حدود مناطقي او زمني بل سيتعداه الى كافة المستويات وان على المتظاهرين ان يحرصوا كثيرا وان يعرفوا اين يضعون اقدامهم وان عليهم ان يقرأوا شعاراتهم جيدا وان يعيدوا النظر في معانيها وان لايمضوا بعيدا في خيالهم وان لايرهنوا على الخارج ولا يعولوا على صبر الاغلبية فالرد والتعامل بالمثل والتوجه الى تبادل الرد الطائفي لن يكون في صالحهم لابحجم التعداد ولا بمقدار المظلومية ومصداقيتها ولا من حيث القوة ...... 

  

ابو ذر السماوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/02/18



كتابة تعليق لموضوع : متى يتعامل المجلس الاعلى بالمثل؟؟!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد الهجابي
صفحة الكاتب :
  محمد الهجابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الولاء والانتماء النجيفيان  : علي علي

 من خيبر إلى الفلوجة: تشابه الخيانة ولكن غياب "علي"!  : حيدر حسين سويري

 بالصور : اهالي حي العامل يستمرون بدعم المتطوعين من الحشد الشعبي والقوات الامنية

 سياسيونا بين الطبع والتطبع!  : علاء كرم الله

 النائب الحكيم : نريد لقانون الحرس الوطني ان يكون وطنيا لا مناطقيا وبغداد المركز تقوده وتسلحه.  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 محكمة في النجف تصدر حكم الإعدام بحق حاكمين أمويين بعد 1313عام لقتلهم الشهيد زيد بن علي (ع)  : عقيل غني جاحم

 لتكن مسجونا سياسيا , عليك أن تدفع ؟؟؟  : احمد المبرقع

 مسار العملية السياسية في العراق مبني على اسس خاطئة منذ البداية .  : صادق الموسوي

 تريليون راح..تريليون جاي..لله يامحسنيين  : محمد الدراجي

 طلبة الدراسات العليا من ذوي الشهداء تطالب المؤسسة بالتدخل لضمان حقوقهم  : اعلام مؤسسة الشهداء

 تنسيب السيد محمد الدريني مستشارا سياسيا لتجمع العراق الجديد في مصر  : صوت السلام

 ايدئولوجية الإمام الخميني (قدس) في تجسيد ا لعمل الإسلامي  : محمد وحيد حسن الساعدي

 البرلماني العراقي وما اجتهد  : سلام محمد جعاز العامري

 لماذا لم يتم الصلح الإيراني السعودي لحل مشاكل المنطقة العربية بالكامل  : علي محمد الجيزاني

 العقلية الصدامية والحرب التي ليست نزهة!  : د . احمد راسم النفيس

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net