صفحة الكاتب : صادق غانم الاسدي

محمد جواد مغنيٌة قلم وعطاء متجدد لكل عصر
صادق غانم الاسدي

ما أن تسمع باسمه الخالد تتذكر مجداً وصرحاً إسلاميا فيه من السمو والرفعة وقلماً لاينضب سطر أمالا وأفكاراً بوقائع وإحداث تاريخية,رباطة جأشه وفراسته وكلماته تعزف للخير والأمل بمسامعنا , نوٌر فيها سبل المعرفة وأنتصر للحق مدافعا أمام شبهات أحاكها أعداء الدين والدنيا وهو في بداية الطريق , أزهر الفكر العربي وأغنى المكتب الإسلامية بمنار كتبه النقية الصافية وسعى دوما للتقارب والوحدة الإسلامية , وطاف البلدان من أجل ذلك وله صولات في الأزهر , ولم يتوقف ربيعه في أي محطة لم يخضع لتهديد ولم يكل بادحاض الباطل , ضلت أنفاسه وأنامله تقمع الفتن ويديه البيضاء تحمل المعرفة , أفنى حياته بالمطالعة والكتابة والبحث, كان غزير المعلومات وشديد الثقة يقظ الضمير سهل المعاشرة بسيط العيش, لا يخشى في الحق لومة لائم , يجري على لسانه الصدق مهما كلف ذلك عنده, ويردد باستمرار قوله تعالى ( ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد ), محمد جواد مغنية عملاق الفكر والبحث ولقب بقلم الشيعة ولد في قرية طيردبا قضاء صور وأسم مغنية هو لنهر ينبع من السفح الشرقي لجبل الشيخ ويجري باتجاه دمشق , هو القائل :أما النقد فلا أخشاه مادمت قادرا على الاعتراف بالحق والواقع ودحض الافتراء والباطل , في أحد أيام الجمعة تجولت في شارع المتنبي كعادتي وعيناي تدور نحو عناوين الكتب المفروشة أرضا ووقع بصري على كتاب عنوانه ( تجارب محمد جواد مغنية ) طبع في لبنان واشتريته وما أن وصلت الى مسكني سارعت لقراءته وأخذت صفحاته مني اشتياق التواصل ومتعة فكرية ومعلومات قيمة  ومعزز بصور نادرة , وللأسف الشديد لم أجد كتب هذا العالم الجليل في سوق المتنبي منتشرة , مثلما أجد كتب السياسة وفن الطبخ والكتب الدينية والأدعية والصور والأقراص المدمجة , مع العلم أن كتبه كانت في عهد المقبور صدام لها حضورا متميزا رغم خطورة بيعها واقتنائها ,ولله الحمد قرأت أكثر كتبه واقتنيتها لما تحمله من تحليلات وعبارات مؤثرة صاغت بأسلوب واضح وسلس سريعة الولوج الى الأذهان وعصية النفاذ منه , و كان لهذا الكتاب أثرا كبيراً في الكتابة عنه لما يحمله من طيات وكلمات مؤثرة وتفاصيل حياته المؤلمة والحزينة , وبما أننا نكتب للمواقع الالكترونية وبعض الصحف يتطلب منا الاختصار وعدم الخوض بكافة التفاصيل,  عاش الشيخ مغنية كما يقول يتيم الأبويين فهو لم تنطبق عليه نظرية فرويد حول ولادة الإنسان جنسيا ومعشوقته الأولى أمه ويغار عليها من أبيه , ويتمنى موته ليخلفه عليها من بعده , وحالة الفقر والعوز الشديد جعلته أن يذهب الى بيروت ويعمل بعدة مهن من اجل أن يأكل لا لغيره ولم يوفق بجميع الأعمال , ومن شدة فقره كان يتألم ويشمئز حينما تغيب الشمس ويقبل الليل في الشتاء , ويقول كنت أقيم في بيت أبي القديم اجلس على الأرض وأثني ساقي واضعا صدري على فخذي , وساعدي على رأسي أغطي جسدي بعضه ببعض حتى أصبح كالصرة المربوطة , عسى أن تخف وطأة البرد, وأصبت من ذلك بالروماتزم ولازمني لأكثر من 27 سنة ..., ومن أجمل أقواله التي تتردد في ذهني ولأتغيب عن ذاكرتي هي: ( خذو من ممركم لمقركم ) و ( البلد الخبيث بحكامه وقادته هو شر وبلاء على العلماء والأبرياء ونعمة ورخاء على الجهل والأدعياء , ويعتبر مغنية أن أسباب المعرفة ثلاث التجربة الحسية وهي المعنية بكلمة علم , العقل والمراد به كلمة هدى , والوحي المقصود الكتاب المنير , واهتم بدراسة تاريخ أهل البيت وألف بهذا المجال روائع الكتب أهمها الشيعة والحاكمون والذي احدث صدى واضحا بين فيه مساؤى خلفاء العصرين الأموي والعباسي وارتكابهم الجرائم بحق أئمة أهل البيت عليهم السلام وطبع لأكثر من مرة , وعناوين كثيرة في حقل التأليف , قيل انه كان يعمل في الليل والنهار بين 14 ــ 18 ساعة واستمر على ذلك طويلا, وتسلم القضاء وأصبح قاضيا للمحكمة الشرعية وسل سيف الحق والعدل في وجه الزعماء وارتقى الى رتبة رئيس المحاكم الشرعية الجعفرية عام 1951 في لبنان ( ويعتبر أعلى مركز رسمي وديني ) , ثم بعد فترة من ممارسته للمهنة التي كلف بها وأحسن على أتم الوجه  باتخاذه قرارات صائبة وجريئة لحل النزاعات والحكم بالحق والعدل أقصى من منصبه كرئيس للمحاكم الجعفرية لصلابة موقفه وعدم تنازله من اتخاذ اي قرار عادل, حتى بقى الى سن التقاعد دون أن يتدخل في شؤون المحكمة , واستقال من كافة المناصب ليتفرغ للتأليف والقراءة , لقد أفنى عمره بالمطالعة والكتابة وقراء ألاف الكتب والمجلات والصحف وكتب ستين مولفا بعضها بعددة مجلدات وطبع أكثر من اثنين وخمسين كتابا , اذكر منها فقه الأمام جعفر الصادق عليه السلام بست أجزاء وتفسير الكاشف عن القران الكريم وفي ظلال نهج البلاغة بثلاث أجزاء وكتاب الشيعة في الميزان وهذه الوهابية ...........الخ ,  محمد جواد مغنية وصل الى النجف الاشرف عن طريق رحلة لم يمتلك فيها جواز سفر في نهاية العشرينيات من القرن الماضي رافقته أحداث لايتسع الوقت لذكرها , فهو خريج مدرسة الأمام علي عليه السلام التي هي روضة العلم ودوحة الفكر ومصنع العلماء وتنافس الجهاد ورحل منها الى بلده لبنان عام 1936 ليستقر هنالك حتى وافته المنية لينتقل الى جوار ربه صانعا مجدا وعزا لايقهر واسما لايغيب عن اذهاننا دوما,  توفي يوم 28/12/1979  والحديث يطول عنه ولأجل أن لانبخس عطائه الجليل الذي قدمه خدمة للإسلام والمسملين ورفع راية الله واكبر في مشارق ومغارب الأرض ليبقى اسمه عالقا في ثنايا قلوبنا دون استئذان ومن خلال كتابته فقد أبصر وأهدى الملايين ووهج طريق النور والمعرفة لهم , كافح من لاشيء ووصل الى الثرى بعقله وقلمه المبدع وهو القائل (( وأغلى أمنية على قلبي أن يفاجئني الآجل وأنا اكتب داعيا الى الله والحق والعدل ... بل أسمى الرغائب لدي ان ادخل الجنة لأقرأ واكتب خالي البال متحررا من الأشغال وهموم العيال فرحم الله محمد جواد مغنية يوم ولد ويوم يموت ويوم يبعث حيا ويحشره الله  من أحبه وكتب عنه باستمرار بحق محمد واله الطيبين الطاهرين .

 

 

 

 

 

[email protected]

  

صادق غانم الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/02/15



كتابة تعليق لموضوع : محمد جواد مغنيٌة قلم وعطاء متجدد لكل عصر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين . ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم ، اخي الطيب . اقرأ هذا النص وقل لي بربك ، هل مثل هذا الشخص مسالم ، هل فعلا يُدير خده الآخر لضاربه ؟؟ قال لوقا في الاصحاح 19 : 22. ( أيها العبد الشرير . عرفت أني إنسانٌ صارمٌ آخذُ ما لم أضع ، وأحصدُ ما لم ازرع. أما أعدائي، أولئك الذين لم يريدوا أن أملك عليهم، فأتوا بهم إلى هنا واذبحوهم قدامي). بالنسبة لي أنا انزّه يسوع من هذه الاقوال فهي لا تصدر منه لأنه نبي مسدد من السماء يرعاه كبير الملائكة فمن غير الممكن ان يكون فضا غليظا. والغريب أن يسوع حكم بالذبح لكل من لم يقبل به ملكا . ولكن عندما أتوه ليُنصبّوه ملكا لم يقبل وانصرف.من هذا النص يعكس الإنجيل بأن شخصية يسوع متذبذة أيضا. إنجيل يوحنا 6: 15( وأما يسوع فإذ علم أنهم يأتوا ليجعلوه ملكا، انصرف أيضا إلى الجبل وحده). وأما بالنسبة للقس شربل فأقول له أن دفاعك عن النص في غير محله وهو تكلف لا نفع فيه لأن يسوع المسيح نفسه لم يقبل ان يلطمهُ احد وهذا ما نراه يلوح في نص آخر. يقول فيه : أن العبد لطم يسوع المسيح : ( لطم يسوع واحد من الخدام قال للعبد الذي لطمه. إن كنت قد تكلمت رديا فاشهد على الردي، وإن حسنا فلماذا تضربني؟). فلم يُقدم يسوع خده الآخر لضاربه بل احتج وقال له بعصبية لماذا لطمتني. أنظر يو 23:18. ومن هذا النص نفهم أيضا أن الإنجيل صوّر يسوع المسيح بأنه كان متناقضا يأمر بشيء ويُخالفه. انظروا ماذا فعل الإنجيل بسيوع جعله احط مرتبة من البشر العاديين في افعاله واقواله. اما بالنسبة لتعليق الاخ محمود ، فأنا لم افهم منه شيئا ، فهل هو مسلم ، او مسيحي ؟ لان ما كتبه غير مفهوم بسبب اسمه ال1ي يوحي بانه مسلم ، ولكن تعليقه يوحي غير ذلك . تحياتي

 
علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابراهيم امين مؤمن
صفحة الكاتب :
  ابراهيم امين مؤمن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المخابرات الأمريكية ترسم معالم ستراتيجية ترامب..وإيران وكوريا الشمالية أمام الأمر الواقع!!  : حامد شهاب

 ماذا بعد إعلان نتائج الإنتخابات ؟  : صالح المحنه

 سياسة التسول والاستجداء الديبلوماسيه اليعربيه  : د . يوسف السعيدي

  شاعر مصري حضور مختلف الطوائف في مهرجان الصادقين الشعري تحت مظلة المرجعية عكست الوجه الحقيقي للامم المتحضرة

 إل بويبلو دي سان خوسيه دي غوادالوبي. سان هوزيه.  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 تصريحات رئيس مجلس محافظة ذي قار غير صحيحة  : وزارة الكهرباء

 35 مليون درهم استثمارات المؤسسة الوطنية للسياحة والفنادق في تطوير مرافق فندق انتركونتيننتال ابوظبي  : محمد المجايدة

 ذو الكفل (ع) – لا ينحب ولا ينسب –  : جواد محمد الكفلاوي

 وزير التربية علي الجبوري في حكومة التكنوقراط داعشيا !!!  : د . عبد الغفور السامرائي

 العملية العسكرية المرتقبة/ لتحرير الموصل  : عبد الجبار نوري

 تحرير حي الرفاعي في الساحل الايمن

 بانتظار عمامة !!!  : افنان المهدي

  العراق بحاجة الى بنية تحتية  : مهدي المولى

 آلهة العصر  : معمر حبار

 من أنت ؟ كيف تختار؟  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net