صفحة الكاتب : ابو زهراء الحيدري

خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء
ابو زهراء الحيدري

 البترية توصيف يطلق على من لديه خلل بالبراءة من اعداء الزهراء واهل البيت عليهم السلام وقد وردت هذه التسمية عندما دخلت جماعة على الامام الباقر عليه السلام وقالوا نتولى عليا وحسنا وحسينا ونتبرأ من اعدائهم ثم قالوا نتولى ابي بكر وعمر ونتبرا من اعدائهم فلتفت اليهم زيد بن الامام السجاد عليه السلام وقال لهم اتتبرأون من فاطمة ؟ بترتم امرنا بتر الله امركم .

يمكننا هنا استعارة هذا التوصيف والمفهوم ونسحبه الى واقعنا الذي نعيش يومياته ومفرداته على مضض على مصداق معاصر ضمن البيت الشيعي نفسه وتحديدا على بعض من اتباع المرجعية الذين ليس لديهم براءة كاملة ورفض لساني او قلبي تجاه الادعياء والدجالين واعداء المرجعية .. باعتبار ان الحق والباطل والعلماء والادعياء والمرجع والمتمرجع والفقيه والسفيه هي مفاهيم متضاده لاتجتمع ولاتمتزج ولا تتداخل ولا تتواصل مع بعضها البعض فمن يتولى العلماء عليه نبذ الادعياء ومن ينخرط في خط الفقاهة عليه ان لا يضع قدمه في خط السفاهة ، ومن يتمسك بالمرجع الحقيقي لابد ان يركل كل المتمرجعين المزيفين ويكسر صنميتهم ويهتك قداستهم ، ويحقرهم ويحتقرهم لا ان يوقرهم ويحترمهم ، لانهم سرقوا وتربعوا في منصب القيادة الدينية النائبة التي خصصها الامام المنتظر عجل الله فرجه الشريف للعلماء الجامعين للشرائط من علم وورع ، وعفة وفقاهه ، وزهد ونزاهه ، ومخالفة الهوى ومجانبة الباطل وليس لادعياء العلم واشباه الرجال وثعابين الدين وتجاره المبتذلين .
ليس كلامنا هنا موجه ومنصب هذا المرة لاتباع الادعياء والمرضى بداء الاتباع الاعمى الذين اسميناهم بالشيعة العمرية لان السواد الاعظم من هولاء باتوا مهووسين بعبادة الهة من تمر واصنام من حجر ، بل موجه الى بعض من اخواننا من اتباع المرجعية الحقة الذين اصابهم رذاذ من خط الادعياء وفايروساته المنتشره في ارجاء مدننا ومجتمعنا وفي اسواقنا وازقتنا ، فتفاعلوا مع اطاريح الدجال وصدقوا اكاذيبهم وتقبلوهم كعلماء ومراجع جنبا الى جنب المراجع العظام والعلماء الاعلام ، فدمجوا ومزجوا الحق بالباطل فاصبحوا كمئات الملايين من المسلمين الذين يحبون اهل البيت ع وفي نفس الوقت يحبون اعدائهم في معادلة تاريخية عجيبة لا حل لها عند كل علماء الرياضيات والفلاسفة والمناطقة !!! .
ولعل اغرب ما سمعناه واصابنا بالخيبة هو اما صدر من احد الخطباء المعروفين ممن خدم المنبر وعرف بمواضيعه الاجتماعية ونقده الاذع للسلبيات ، تفاجنا عندما عرض له تسجيل يمتدح احد المتمرجعين الادعياء من حوزة (الكركري ! ) والمعروف عن هذا الدعي تمجيده للطاغية صدام واستقباله للمثلات ، تخيلوا هذا الخطيب الكبيرالذي برغم دفاعه عن المراجع الحقيقين لكنه في نفس الوقت يمتدح دعي ويشيد بورعه .. الله اكبر هل من يسرق موقع المرجعية ويستلم اموال طائلة ويضلل الالاف يكون ورعا ومن ذوي الاخلاق الحسنة ، اذا كان حال الخطيب ابن الحوزة هذا فتخيلوا حجم الخطر المحدق بالعديد من اتباع المرجعية الذين من يتاثرون بلباس الادعياء وخطبهم ؟ ( قبل ايام قلائل زارني احد الاصدقاء وهو من مقلدي المرجعية وعندما تجاذبت اطراف الحديث عن الانتخابات القادمة قال لي مارايك ان ننتخب فلان فقلت له ان هذا الشخص من خط الادعياء وحنى لو كانت له موصفات جيدة في جانب يبقى رهين لقرارات جهته فقال لي ان هذه الجهة من الاخيار فاكتشفت ان صاحبنا كانت تمر عليه الاحداث ان تستوقفه ، حتى تلك الاحداث الفضيعه مثل جريمة الاعتداء على مرقد الامام الحسين ع في احدى الزيارات الشعبانية . وعندما اردت ان اخرج له صورة متمرجع دجال اخر وهو يرقص بحفلة غض صاحبنا نظر واعتبر ذلك غيبة وحرام ، !!! وبرايي ان جميع الاخوة ممن لابراءة لهم من خطوط الدجل والسفاهة لايتوقفون عند الحدث او يتناسونه سريعا او يخزنونه في ذاكرة مثقوبة . 
فنقول لهم ان الباطل واهله وفي سياق عداءه وصراعه التاريخي مع الحق ومساعيه الشريرة للنيل منه ، لايعلن حقيقته ويكشف هويته بل يرتدي رداء الحق ويتلبس بلبوسه ويعتم بعمته لان الباطل بكل تمظهراته ومصاديقه يعي ويدرك جيدا بانه مرفوض ومنبوذ فيعمد الى التمظهر بالحق لكي يكون مقبولا ومن ثمة يوجهه طعناته الى ظهر الحق ليزيحه عن مسرح الحياة ويتربع في مكانه ، 
فنقول لهولاء الاخوة المصابين بالأنفلونزا الادعياء الوبائية بسبب ضعف المناعه وحسن الظن والطيبة الزائدة عن حدها العقلي والشرعي ، ان اي تقبل للباطل واهله في نفوسكم وقلوبكم معناه ان هذا الباطل قد توغل وتغلل بمساحة معينة وازاحة عن صفحة قلبكم مقدارا ومساحة من الحق ويتربع فيها مشكلا ندبة ضلالة وزاوية انحراف قد تتسع وتتوسع الى مديات اكبر ومساحات اكثر ولات ساعة مندم .
 

ابو زهراء الحيدري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/02/14



كتابة تعليق لموضوع : خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 5)


• (1) - كتب : جعفر ، في 2017/02/19 .

لاتحتار فلها مدبر فلن يستطيع امثال هؤلاء ان يجعلوا لخرقتم البالية سوقا بين الموالين

• (2) - كتب : حقوقي ، في 2014/10/26 .

لماذا يحذف التعليق بينما الكاتب يخيط ويخربط على مرجع له مقلدين على اقل تقدير مليون نسمه ويعطي رايه بكل حريه ...ويتكلم على المرجعيات يا اخي احترموا عقول الناس احترموا تقليدنا نحن حاصلين على شهادات عليا ولسنا سذج ولسنا عميان حتى يفهمنا هذا الكاتب بديننا اي احترام ابقيتم لمراجع الدين ؟يا اخي اعتبرني يهودي واتركني انا وربي...اصبحتم اسوء من داعش

• (3) - كتب : حسن ، في 2014/10/24 .


تم حذف التعليق وذلك لمخالفته شروط اضافة التعليق ولاشتماله على الفاظ نابية



• (4) - كتب : sattar musa ، في 2013/09/08 .

أخ ابو زهراء لا فائدة من التعليق اذا لمم تذكر اسماء الخطيب وصاحبه الكركري حتى نجتنب آرارهم فقد ولى زمن الخوف

• (5) - كتب : عباس التميمي ، في 2013/04/02 .

*****************
نحرر الرد كاملا فقد وردت فيه من الالفاظ ما يندى لها الجبين 
محرر التعليقات



البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رضوان ابو المعالي ، على الاثار الاقتصادية والسياسية للاتفاق السعودي الامريكي  - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : استاذ مصطفي شكرا علا التحليل الدقيق ويسعدني قراءه مقالتك.

 
علّق رضوان ابو المعالي ، على الاثار الاقتصادية والسياسية للاتفاق السعودي الامريكي  - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : استاذ مصطفي شكرا علا التحليل الدقيق ويسعدني قراءه مقالتك.

 
علّق مصطفى الهادي ، على الملحدين.. صفة ام هدف..  - للكاتب علي دجن : اوربا العلمانية وروسيا الالحادية بعيدتان عن الدين ولا علاقة لهما بالدين ولكن كان من نتائج العلمانية والالحاد حربين عالميتين احرقت اوربا وبعض اجزاء العالم وتسببتا باكثر من مائة وخمسين مليون قتيل ناهيك عن الخسائر المادية الهائلة والاصابات النفسية وجيوش الارامل والايتام. امريكا العلمانية وبعض اجزائها الالحادية ضربت اليابان بالقنبلة النووية فأبادت الألوف واعاقت اضعافهم . ان كل قتلى الارهاب ((الاسلامي)) منذ انطلاقته في الثمانيات وإلى هذا اليوم بضع عشرات من الألوف ، بينما ضحايا الانظمة العلمانية والالحادية فاقت الخمسة واربعون مليونا في انحاء العالم بعد الحرب العالمية الثانية ناهيك عن المجاعات المفتعلة والحصارات الظالمة للشعوب ومحاربتها في قوتها. الملاحدة لم يهربوا من الدين لانه ظالم بنظرهم او فيه بعض الحركات المتطرفة ، هؤلاء هربوا من الدين هربا من تكاليفه التي تُكبلهم يريدون التحرر والانطلاق والانفلات فأول الانهيارات الاخلاقية حدثت على ايدي العلمانيين والملاحدة عندما قالوا : الدين افيون الشعوب . وبهذا اثبتوا غباءا لا مثيل له ، لأنه من المعروف ان الدين عامل ثورة وتأجيج الناس لرفض الظلم ، وليس افيون . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ناتو إسلامي بقيادة امريكا وإسرائيل؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عندما نتحدث عن مسيح دجال وعن تحالف قوى الشر في العالم لا يمكن ان يكون ذلك اكثر مما نراه اليوم دمتم بخير.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ناتو إسلامي بقيادة امريكا وإسرائيل؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عندما نتحدث عن مسيح دجال وعن تحالف قوى الشر في العالم لا يمكن ان يكون ذلك اكثر مما نراه اليوم دمتم بخير.

 
علّق علي حسين ، على ردّها علي إن استطعت - للكاتب علي حسين الخباز : الأستاذ القدير علي حسين الخباز المحترم : الكبد موضع الرحمة ...فلذا بكى النبي الأكرم على أسد الّله حمزة وخاطبه : كنت وصولا للرحم ...حين لاكت هند كبده ،ارادت أن تنال من المودة للنبي ورسالته التي اجتمع الناس حولها ؛لانها حركت فيهم الأنسانية والكرامة التي أرادوا مسخ آدميتهم بسياط القهر والجبروت ليكونوا أربابا متسلطين وبوحشية الجاهلية وفي غيبة العقل لتسود فيهم البغضاء حدّ الإحتكام بالسيف بدل الرحمة والحكمة التي جاء بها الأسلام الحنيف .

 
علّق علي حسين ، على ردّها علي إن استطعت - للكاتب علي حسين الخباز : اعتذر لعدم كتابة الايميل الخاص بي فوق التعليق

 
علّق صلاح الرماحي ، على تأبين السيد الأستاذ محمد رضا السيستاني (دامت بركاته) اليوم 23 شعبان المعظم اثناء الدرس : تأبين السيد الأستاذ محمد رضا السيستاني (دامت بركاته) فقدنا يوم أمس الأخ العزيز الشيخ أمير الخزرجي ومعه بعض الأخوة الآخرين. ذهبوا شهداء مضرجين بدمائهم الزكية ونالوا سعادة ما بعدها سعادة. لقد كان الأخ الشيخ أمير طالبا مثابرا مجدا وكان معتمدا فاعلا في منطقته يسعى في خدمة المؤمنين , وقد أضاف إلى مزاياه العديدة مزية الحضور في الجبهات لرفع معنويات المقاتلين وإسنادهم بما يتمكن منه. وفي هذا الطريق إرتقى شهيدا إلى الجنان فهنيئا له هذه الخاتمة السعيدة ولكن يا أبا أحمد قلوبنا حرى وعيوننا عبرى على فراقك يصعب علينا أن نصدق بأنك غادرتنا ولن نلتقي بك مرة أخرى في هذه الدنيا رحيلك صعب علينا فكيف هو على أهلك وذويك وعلى أرملتك وأيتامك وتفرق البعداء بعد مودة .... صعب فكيف تفرق القرباء لا نملك سوى الدعاء إلى الله تعالى أن يمن عليهم بالصبر والسلوان حشرك الله مع أصحاب أبي عبد الله الحسين (عليه السلام) وجزاك خير جزاء المحسنين ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

 
علّق كريم مرزة الأسدي ، على وصية أبي تمام للبحتري تجرّني إلى فكرة وفكرة...!! - للكاتب كريم مرزة الاسدي : القارئ الكريم السلام عليكم والرحمة ورد : أو أحمقاً فيقتل ، والصحيح : أو أحمق فيقتل ..... أحمق على وزن أفعل ممنوعة من الصرف ، ولكن لكثرة نظم الشعر تعودت أحياناً صرف ما لا يصرف ، وهو جائز في الشعر فقط كضرورة شعرية ...احتراماتي .

 
علّق رائد الشريفي ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق منير حجازي ، على ناتو إسلامي بقيادة امريكا وإسرائيل؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نفس الطريقة التي جرى فيها التحشيد للحرب على إيران سنة 1979 . حيث عقد العرب حلفا وقف خلفه داعما كل العالم الغربي ورمى بثقله مدعوما من مجلس الامن والامم المتحدة حيث دفعوا بالارعن صدام حسين لشن حرب على إيران فاندفع مغرورا ولكنه باء بالخسران وندم بعد نهاية الحرب ولم يجد مأوى لاسلحته ورموزه غير إيران التي تدفقت عليها الاسلحة العراقية والطائرات المقاتلة والسمتية والمدنية لكي تكون امانة عند إيران . واليوم نفس الخطوات تُتخد وكان العرب لا يتعضون ولا يرعوون . وكانهم شاة تُقاد إلى الذبح ومع الاسف على الشعوب التي تموت تحت راية امثال هذه الزعامات المتهالكة المتخلفة العميلة التي لا يهمها تدمير بلدانها من اجل التربع يوما آخر على كرسي الحكم .

 
علّق داليا يوسف ، على (بطل ينصر بطلا فيسقطان معا).(1) هل جاء الكتاب المقدس على ذكر العباس بن علي بن ابي طالب عليه المراضي؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام عليكم سيدتي المحترمة كيف أجد الترجمة بلفرنسية (بطل ينصر بطل فيسقطان معا )أرجوك و شكرا جزيلا

 
علّق مرقص كرادي. ، على دراسة مختصرة حول التفسير المسيحي للكتاب المقدس. بين الحرفية والرمزية. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : في احوال الابرشية العامة فإن التفسير المسيحي لا يقوم به إلا متخصصون وصلوا إلى مرحلة كردينال فما فوق . هذا ما اعرفه عندنا في الكنائس المشرقية في القاهرة وبغداد وسوريا . ولكني وللحقيقة اقول عندما قرأت مقال السيدة الراعية آشوري اصبت برعدة قوية هزت كياني . كيف لم نعرف هذه المفردات ولم نسمع بها ضمن الدراسات العليا لمنهج التفسير المسيحي ؟ أين كانت وكيف عثرت عليها السيدة إيزابيل . انا الآن عمري شارف على الخامسة والستين عاما واعمل في ارشيف موسوعة تفسير الكتاب المقدس وهذا يعني اعتماد الكنيسة على رأيي كرئيس لجنة ولكني امام ما كتبته هذه السيدة اقف صغيرا قزما ولا اخجل من ذلك فيسوع غسل ارجل التلاميذ. دققت في كل ما كتبته السيدة آشوري فوجدته غاية في الدقة . وفي الواقع اشكر لها هذا البحث الذي دلني على انواع المصادر التي لم اكن اعرفها وبسببها كتبت رسالة في التفسير المسيحي وقد اشرت إلى مصدر الالهام الاول لدراستي بأنه موضوع السيدة إيزابيل المنشور تحت عنوان (دراسة مختصرة حول التفسير المسيحي) المنشور في هذا الموقع . الارشيذياكون مرقص كرادي .

 
علّق ش مؤيد الاسدي ، على رد آية الله السيد محمود الهاشمي الشاهرودي على السيد كمال الحيدري : مما تذكره كتب اهل السنة .. ان كعب ادخل على عقيدة بعض المسلمين المنحرفين مسالة رؤية الله ةتجسيمه .. وعليه بناء البخاري في رواياته وكذا بن تيمية ... فلا نستغرب مما جاء به البعض بالشين في عقيدة مذهب اهل البيت ع

 
علّق حكمت العميدي ، على الزبيدي والمجلس الأعلى… الدوافع الحقيقية لقرار الهجر ؟! - للكاتب المدار السياسي : كل سجيرين شجيرين وكل شجيرين سجيرين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علاء المفرجي
صفحة الكاتب :
  علاء المفرجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

إحصاءات :


 • الأقسام : 18 - التصفحات : 72979304

 • التاريخ : 29/05/2017 - 20:13

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net