صفحة الكاتب : زكية المزوري

حوار مع الناشط السياسي عدي الزيدي
زكية المزوري

ملاحظة : ( أجريت هذا الحوار عندما كنت أكتب لجريدة المشرق  ( المستقلة ) والتي كتبت لها الكثير من الحوارات والتحقيقات والتقارير السياسية والمحلية ، ووعدت الجريدة  بنشره بل نوهت عن نشره في أحد أعدادها ، والذي تضمن تقريرا كتبته نُشر على الصفحة الأولى في عددها ( 2107) بتأريخ 14 حزيران عام 2011 م وكان بعنوان ( عدي الزيدي لــ المشرق : شُبان الحركة الشعبية لأنقاذ العراق لن يستسلموا ) وجاء فيه نصا :

بغداد : يزعم شُبان الأنتفاضة الشعبية العراقية المستمرة منذ شهور برغم أتهامهم جزافا بالأنتماء لحزب البعث الذي يعد نظامه نظاما دكتاتوريا قمعيا أن الديمقراطية الحكومية ( زائفة ) وأنهم لن يستسلموا لأية ضغوطات مهما كانت ، ولهذا فأنهم وكما يقول عدي الزيدي ( شقيق منتظر الزيدي ) رئيس ما يسمى الحركة الشعبية لأنقاذ العراق ، وهو الأن ناشط سياسي في أوساط الشبان ويتحرك في أكثر من محافظة عراقية أضافة الى بغداد : مصممون على تنظيم التظاهرات السلمية والأعتصامات المطالبة بأخراج المحتل ، وأكد أن الجماعة التي ينتمي اليها عانى أعضاؤها الناشطون من المداهمات في بيوتهم والملاحقات الشخصية ، ومن الضرب بـــ ( العصي الغليظة ) ومن الطعنات بالسكاكين خلال تظاهرة يوم الجمعة الماضية وأوضح الزيدي أن محمد طالب خضير وسيف الشاعر وأرشد مصطفى والمصور حسن هربوا أمس الأثنين من مستشفى الكندي بالرصافة بعد أن علموا بنيات مبيتة لأعتقالهم ، وزعم أن الناشطتين  سناء الدليمي وهدى المرسومي تعرضتا للضرب المبرح ولطعنات بالسكاكين ، لكن مصادر أخرى كذبت الخبر فيما يتعلق بتفاصيل بعض المعلومات التي وصفت بأنها مضخمة وأن هناك شبانا يزعمون أنهم دوهموا أو أعتقلوا أو ضربوا بحثا عن الشهرة ، ويتحدث الزيدي بقوة عن سعي جماعته الى العمل من أجل تنظيم عملية سياسية غير مبنية على المحاصصة الطائفية بل على التكنوقراط حسب تعبيره ، وأكد قوله أن الشعب أقوى من كل طغيان وأقوى من الدكتاتوريات المتعاقبة وقال الزيدي : أثناء مغادرتي للعراق وخلال مدة أكمال العلاج في أسبانيا التقيت بوفد من الحزب اليساري الأسباني التقيت بهم ونقلت وتحدثت عما يجري هنا في العراق لأنه وللأسف الشديد لا يعلم أحد ما يجري فعلا في ساحات الأعتصام .. فقد وصلتهم أخبار عن الثورات في مصر وتونس وسوريا وفي ليبيا لكن لم يصلهم شيء من العراق فعرضت عليهم مقاطع  أفلام وصورا مما حصل في أعتصامات الموصل وبغداد ، ورفعت دعوة على السيد نوري المالكي عن طريق منظمة العفو الدولية بسبب أعتقالي وتعذيبي من قبل قواته ونظمت أعتصاما في مدينة ( ملقه ) الأسبانية شارك فيها الآلاف من الأسبان تضامنا مع الشعب العراقي .

تنويــــــــه :  (وتنشر ( المشرق ) غدا حوارا موسعا مع عدي الزيدي يروي تفاصيل كثيرة عن مجموعته الشبابية الناشطة والضغوط والعذابات التي واجهها ) .

وكنت وقتها قد أرسلت نص الحوار الى الجريدة وأطلع عليه رئيس التحرير وأعجبه كثيرا ، لكن في صباح اليوم التالي لم تنشر الجريدة حواري مع الزيدي ، مما دعاني للأتصال بالسيد رئيس التحرير فأعلمني أن الجريدة تعرضت لضغوطات من مكتب رئيس الوزراء ، بعدها بلحظات أتصل بي الزيدي وسألني سبب عدم نشر الحوار فطلبت منه أن يستفسر شخصيا من السيد رئيس تحرير الجريدة ، ثم عادوت الأتصال بالزيدي بعدها بأقل من ساعتين فأعلمني أن رئيس التحرير أخبره نصا : أن مكتب أعلام السيد رئيس الوزارء حذروه من مغبة نشر الحوار وقال الزيدي : عندها رجوته فقال : أن أردت غلق الجريدة بسبب هذا الحوار فسأنشره غدا ، ) .

لذا قررت نشر الحوار على مواقع شبكة الأنترنت بعد أكثر من عامين على أجراءه .. ) ، وهذا نصه :

عدي الزيدي رئيس الحركة الشعبية لانقاذ العراق ناشط سياسي معروف عمل وما زال  يعمل بالف اصبع مع جميع الوطنيين والشباب الحر وعلى مختلف هوياتهم وانتماءاتهم الفكرية والقومية في بغداد وكل محافظات العراق  ، جمع بين شيوخ ووجهاء وقادة العشائر والقبائل في جميع محافظات العراق واشعل فتيل الثورة على المحتل .. شاب أزرقت أظفاره وتقيح معصمه من ثقل القيود .. مل الجلادون من ضربه بالسياط فما ان يطلقوا سراحه حتى يعود الى تنظيم الاعتصامات والتظاهرات  شاب ثائر يؤسس لثورة عارمة قد تبين معالمها في القريب العاجل ، فالجوع والظلم يولد الثورات لا سيما في دولة أستوطنتها الدكتاتوريات ونام على صدر شعبها الطغاة ..

 التقيناه في جمعة الكرامة في ساحة التحرير حيث قدحت تحت نصبه شرارة ثورة الجوع ..فكان هذا الحوار ..

زكية المزوري :ـ  في ظل الحكومات الفاسدة وبعد أكثر من تسع عجاف من الفقر والقتل والخراب ظهر الشباب الثائر ، برأيك لم صرنا أخر من يثور في العالم العربي والأسلامي رغم أحتلال دام طويلا وأستبداد الحكومات التعسفية وفسادها !؟ .

 عدي الزيدي  : ما ان غادرنا نظاما دكتاتوريا حتى صدمنا بنظام دكتاتوري اكبر والعن نظام جاء بمعية المحتل جلهم من المرتزقة والجهلاء نظام فاشي لم يراعي حقوق الانسان ولا حرية التعبير ، اذن هي ديمقراطية زائفة وستبقى لهذا قررنا كشباب ان نخرج في مظاهرات سلمية واعتصامات مطالبة بأخراج المحتل وتنظيم عملية سياسية غير مبنية على المحاصصة الطائفية بل مبنية على التكنوقراط ومهما كانت خلفية من يحكم العراق المهم ان يخدم البلد ، خرجنا كي نوصل رسالة للعالم اجمع ان الشعب اقوى من الطغاة والدكتاتوريات المتعاقبة واقوى من الاحتلال ، هنا الشعب يريد تقرير مصيره يريد من يحكمه بعدالة ووطنية بغض النظر عن كونه عربيا او كورديا ، مسلما كان او مسيحييا او غير ذلك ما يهم هو ان يكون عراقيا .. نظمنا مظاهرات سلمية في جميع انحاء العراق بالتنسيق مع القوى الوطنية العشائرية  وحققنا الكثير من التوافقات الهادفة الى اخراج المحتل وبناء دولة حضارية ليبرالية ذات سيادة وطنية  تحترم حقوق الانسان تستند على ثوابت وطنية على هذا كانت المسيرة صعبة ومضنية بدأناها بأولى تظاهرة سلمية كبيرة في بغداد في ساحة الفردوس يوم 14فبراير والتي تعرضنا فيها انا وزملائي الى مؤامرة كبيرة حاكتها قوات الامن حيث وصلنا الى ساحة الفردوس قبيل الساعة الثامنة صباحا نحمل لافتاتنا واعلامنا واحلامنا فجوبهنا بوجود قوات كثيفة في الساحة قاموا بتطويقنا وتوجيه اسئلة لا علاقة لها بالتظاهرة حيث اتهمنا بحمل اعلام بعثية ، اقترب مني شخص اسمه العقيد عقيل وقال : تم تحويل مكان اعتصامكم من ساحة الفردوس الى شارع ابو نؤاس بأمر رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة ، ثم طلب مني الذهاب معه الى حيث تركن احدى الاليات التابعة للقوات الامنية لاخذي الى شارع ابو نؤاس للاطلاع على مكان الاعتصام الجديد حينها لم نشأ الاصطدام به ليقيننا ان الجندي والشرطي هم اخواننا ووجدوا لخدمتنا فتركت بقية الاخوة في ساحة الفردوس حيث كان معي اعضاء اللجنة التحضيرية للاعتصام كل من الشيخ فاروق المحمداوي والست زكية المزوري الاعلامية المستقلة والست سناء احمد الناشطة السياسية والعشرات من الاخوان حيث نظمنا الاعتصام سوية وأخبرت زملائي بأني سأعود اليهم بعد لحظات ،  ابتعدت عن ساحة الفردوس برفقة العقيد عقيل ثم دفعوني الى داخل مركبة عسكرية وسلموني الى مجموعة تنتمي الى لواء بغداد ، قاموا بضربي ووضعوا كيسا اسودا على رأسي ، طبعا لا اذكر اسماء بعضهم لكني عرفت وتأكدت انهم من حماية رئيس الوزراء ومن لواء بغداد الخاص اخذوني الى مقر اللواء وحققوا معي وكانوا يتعمدون امتداح صدام حسين وقالوا ان صدام حسين شهيد .. فقلت لهم صدام كان دكتاتور وذهب الى غير رجعة وكانوا يضربونني بقسوة ربما ارادوا ايهامي بأنهم من جهة معينة ، بعدها قالوا انت تخرج مظاهرة على السيد اياد علاوي لماذا لا تخرج بمظاهرة على السيد نوري المالكي وبدأوا يتحدثون عن نوري المالكي بسوء وانا على يقين انهم من حماية نوري المالكي .. حينها تحرك شقيقي ضرغام وجماعة من الاخوة من بينهم ضياء  السعدي نقيب المحامين السابق وعلموا ان مكان احتجازي هو داخل لواء بغداد .. بعد خمسة ايام من التعذيب ، اخبرني احدهم قائلا : ستخرج من المعتقل اليوم الى سوريا مباشرة واياك والعودة الى العراق  ، اجبروني على كتابة تعهد بخروجي من العراق ، اخرجوني من المعتقل ورموا بي على طريق عام ثم نقلني المارة الى مستشفى الكندي حيث تعرضت لكسور في قدمي وساقي الأيسر وكسور في الظهر جراء الضرب بالقضبان الحديدية مما استدعى الى تجبير الكسور لمدة طويلة

زكية المزوري:ـ رأيناك في ساحة التحرير مستندا على عكازين من الخشب ، علمنا بحادثة أعتقالك وتعذيبك الأخيرة والتي تتكرر أثناء أو بعد مشاركتك لأي تظاهرة ، لا سيما وأنك تجهر بمناهضتك للمحتل ؟!

عدي الزيدي  : نعم رغم الجراح والكسور الحاصلة في كل انحاء جسدي قررت الانضمام الى المتظاهرين في ساحة التحرير وعاودت نشاطي في تنظيم التظاهرات والاعتصامات بالتواصل مع قادة منظمات المجتمع المدني والتنظيمات الاخرى من الشباب الوطني حتى وصلنا الى تظاهرة يوم 25 فبراير الكبيرة والتي تعرضت فيها للاعتقال مرة ثانية في الامن العامة قبيل الساعة الثالثة عصرا عندما توجهت الى الساحة برفقة المئات من الشباب الذين جاؤا من كل محافظات العراق قبل ايام من التظاهرة وتجمعنا في نقطة قريبة من ساحة التحرير وما ان حاولنا فك الحصار عن اخواننا المتظاهرين وراء الكتل الكونكريتية العملاقة التي وضعتها القوات الامنية على جسر الجمهورية المؤدي مباشرة الى ساحة التحرير لمنع وصول متظاهري جانب الكرخ الى الساحة حتى هجمت علينا قوات منع الشغب وقوات الشرطة وانهالوا علينا بالضرب بالعصي الكهربائية والهراوات وحاولوا ابعاد المتظاهرين عن الساحة برشقنا بصنابير المياه والقنابل المسيلة للدموع بل وصل الامر الى رمينا بالرصاص الحي مما تسبب في جرح وقتل العشرات ومنعونا من الذهاب بهم الى سيارات الاسعاف التي وقفت عاجزة والتي استخدموها لاعتقالنا حيث وضعونا فيها وذهبوا بنا الى جهة التحقيق بعد وضع اكياس سوداء على رؤوسنا مع الضرب والشتم المستمر وكان معي كل من ميناس السهيل المراسل السابق لقناة البغدادية والذي تعرض لضرب شديد رغم سوء حالته الصحية والمحامي محمد من الموصل واخرون .

اخذونا الى مقر الامن العامة / قيادة الفرقة الاولى .. كان المحقق النقيب علي والمقدم حسين والنقيب عمار وحققوا معنا بقسوة شديدة واستخدموا لغة طائفية حيث قال : انت شيعي ليش تخرج مظاهرة على رئيس الوزراء وهو شيعي ؟! ، وبدأوا بتعذيبنا لخمسة ايام حينها قررت واخواني الاضراب عن الطعام والشراب حتى اطلاق سراحنا فأطلقوا سراحنا بالفعل .

 

زكية المزوري :ـ  : كانت هناك عدة جمع وعدة مظاهرات واعتصامات . هل وجدتم تجاوبا من قبل الحكومة او ردا من مجلس النواب وهل ارسلوا مفاوضين لفهم وتلبية مطالبكم ؟! .

 

عدي الزيدي : ـ بعد جمعة 25 شباط توالت الجمع جمعة الحق وجمعة التغيير وجمعة المعتقل وجمعة الكرامة ولم نجد اذان صاغية من الحكومة بل وجدنا القمع والترويع للاعتصامات ، غيرنا في الحركة الشعبية لانقاذ العراق ونوعية التظاهرات فقررنا ان نذهب الى محافظة نينوى هذه المحافظة البائسة التي سيطرت عليها ميليشيات الاحزاب النافذة والعصابات المخربة ، هناك جهزنا لاعتصامات كبيرة بدأت بــ 17 معتصم وانتهت بــ 80 الف معتصم  ، فأرسل لنا السيد نوري المالكي السيد مهدي الغراوي بلواء كامل ليقمع هذا الاعتصام السلمي وقبلها كانت طائرات الاحتلال تحلق بمستوى منخفض مما تسبب في أصابة المتظاهرين بالاختناق وتشتيت شملهم مع منع الفضائيات والصحافة من توثيق وتصوير الحدث بدأنا الاعتصام يوم 9/ نيسان ويوم 10 و 11 نيسان قامت مروحيات الاحتلال برمي القمامة علينا وقناني المشروبات الروحية حتى تستفز المعتصمين في ذلك الوقت فاق عدد المعتصمين الخمسين الفا ،  بعدها طلبت منا قوات الامن التفريق ومغادرة المكان فقلنا اننا لم نحقق ولا جزء من مطالبنا المشروعة من الخدمات والفساد الاداري وخروج قوات الاحتلال بعد انتهاء مدة بقائها التي تقررت نهاية عام 2011 واعتقال سراح المعتقلين الابرياء والاسراع بمعاقبة ومحاسبة المجرمين فلسنا مع اطلاق سراح المعتقلين ممن تمرغت اياديهم بدماء العراقيين فقمع الاعتصام بقوة السلاح من قبل قوات ناصر الغنام والمعروف بقولته المشهورة والتي يرددها دائما في الموصل : ( من كل بيت معتقل ) وفعلا الان لا يخلو بيت في الموصل من معتقل ، واستشهد على اثرها اثنين من المعتصمين وهم الاخ عمر الجبوري والاخ عبد السلام محمد اللهيبي وجرح العشرات ، رغم ذلك استمر الاعتصام والذي كان بحق ثورة عشرينية جديدة شاركت فيها جميع العشائر والقبائل الموصلية وبحضور رؤساء وقادة وشيوخ تلك العشائر حيث بذلوا الغالي والنفيس لاستمرار الاعتصام فنشروا الخيام لامهات المعتقلين وذوي الشهداء وقدموا مئات الذبائح واطعموا المتظاهرين طوال فترة الاعتصام التي دامت لاكثر من عشرين يوما واذكر منهم الشيخ صباح الحنش الطائي شيخ عشائر الطي والشيخ حربي ياسين العماش شيخ عشائر اللهيب والشيخ احمد الورشان شيخ عشائر الحديدية والشيخ خليل السبعاوي شيخ عشيرة السبعاوية والشيخ عبد الرحمن العاصي شيخ عشائر العبيد والشيخ فاروق المحمداوي شيخ عشائر البو محمد والشيخ رشيد الزيدان شيخ عشائر الجبور والشيخ برزان البدراني شيخ عشائر البو بدران والشيخ محمد حمد الصفوك والشيخ سلمان الشمري شيوخ عشائر شمر والشيخ شعلان محمد العكيدي شيخ العكيدات بالموصل والشيخ غزوان مزهر دهام رئيس قبيلة العكيدات ، وكان لقائد الفرقة الثانية اللواء الركن ناصر الغنام دور كبير في منع مشاركة عشائر تلعفر من التوجه الى مكان الاعتصام حيث امرهم بالعودة الى ديارهم واخبرهم نصا : انه اعتصام سني واذا شاركتم فيه فسيقومون بذبحكم .. ) فأن كنا نذبح الناس فلم نعتصم سلميا !! وانا زيدي وشيعي وصليت مع أهل السنة  صلاة موحدة ولم يذبحني أحد ولم يجبرني أحد على صلاتهم .

زكية المزوري :ـ لاحظنا مشاركة معتصمين من حزب التغيير الكوردي .. هل كانت مشاركة طوعية ام منسقة ؟! .

عدي الزيدي :ـ بل كانت مشاركة تضامن ومساندة من اخواننا الكورد من ميدان التغيير من كوران في السليمانية واربيل ودهوك وكركوك وكانوا بالمئات وشاركوا معنا واعتصموا وتحملوا كل المصاعب ولا بد من الاشارة الى الثورة الكوردية في السليمانية التي قدمت الكثير من الشهداء والجرحى والمعتقلين من اجل التغيير والاصلاح في اقليم كوردستان العراق ..  فتحية لاخواننا الاكراد في كل محافظات العراق .

 

زكية المزوري : ـ شاهدنا على شاشات الفضائيات السيد اثيل النجيفي محافظ نينوى وهو يقتحم قوات الامن لفك الحصار عن المعتصمين واتهم من قبل قوات الامن بتأجيجه الناس ضد الحكومة بعد تبادل الاتهامات بين مجلس المحافظة وقادة الامن بقيادة اللواء الركن ناصر احمد غنام الهيتي وهو من القادة المقربين والموالين للسيد نوري المالكي لا سيما بعد حرق مقر مبنى المحافظة واطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين وقتل وجرح العشرات  ؟!.

 

عدي الزيدي : ـ نعم لا بد من الاشارة الى الدور الكبير للرجل حيث منحنا الكثير من الموافقات الامنية وسهل علينا الكثير من المصاعب وكان منصفا ومؤمنا بقضيتنا واكد للمعتصمين حقهم في الاعتصام وقال : الدستور كفل لكم هذا الحق وعلينا الوقوف الى جانبكم حتى تلبية مطالبكم ، وعندما فرقتنا قوات ناصر الغنام جاء السيد المحافظ وفك الحصار عن المعتصمين سيرا على الاقدام برفقة اعضاء وموظفي مجلس المحافظة وتعاطف معنا والتقى بشيوخ ورؤساء العشائر وتعهد بايصال صوتنا ومطالبنا الى مجلس النواب رغم ذلك اجبرتنا قوات الامن على فض الاعتصام بالقوة مما دعاني الى مغادرة المحافظة الى سوريا لاكمال علاجي

زكية المزوري :ـ لاحظنا التعتيم الاعلامي المحلي والعالمي على الاعتصامات التي نظمتم لها وبخاصة اعتصام الموصل والبصرة ، برأيك هل للسلطة الحاكمة دور في هذا التعتيم  ؟! .

عدي الزيدي : ـ نعم اثناء مغادرتي للعراق وخلال مدة اكمال العلاج في اسبانيا التقيت بوفد من الحزب اليساري الاسباني التقيت بهم وتحدثت ونقلت ما يجري هنا في العراق لانه وللاسف الشديد لا يعلم احد ما يجري فعلا في ساحات الاعتصام .. فقد وصلتهم اخبار عن الثورات في مصر وتونس وسوريا واليمن وفي ليبيا لكن لم يصلهم شيء من العراق فعرضت عليهم مقاطع أفلام وصور مما حصل في اعتصامات الموصل وبغداد ، ورفعت دعوة على السيد نوري المالكي عن طريق منظمة العفو الدولية بسبب اعتقالي وتعذيبي من قبل قواته ونظمت اعتصاما في مدينة ( ملقه ) الاسبانية شارك فيه الآلآف من الاسبان تضامنا مع الشعب العراقي .

زكية المزوري :ـ  أخر جمعة وهي التي اسمتها القوى المناهضة للحكومة بجمعة القرار والرحيل واسمتها قوى اخرى مؤيدة للحكومة بجمعة القصاص كيف تقرأ احداث هذه الجمعة التي انتهت بقوة العصا ؟! .

عدي الزيدي  : ـ بعد انتهاء مهلة المائة يوم التي منحها السيد نوري المالكي لحكومته الفاشلة والفاسدة قررنا تنظيم تظاهرات متفرقة في بغداد والمحافظات فأنقسمنا فذهب بعضنا الى الموصل والبعض الاخر من الشباب الى ساحة التحرير وذهبت انا وبعض الاخوة الى البصرة ونظمنا  اعتصامات كبيرة ومهمة وبخاصة في البصرة حيث وصل عدد المشاركين الى اكثر من خمسمائة متظاهر رغم امتناع وتهديدات بعض الاحزاب الدينية لنا ووعيدهم لنا بالقتل والاعتقال وفعلا تم اطلاق النار على البيت الذي يأوينا وكان بيت الشيخ ابو عكاب المحمداوي وهو الشيخ علاء شيخ عشائر البو محمد  ، وتعهد بحمايتنا حتى النهاية ، فخرجنا بمظاهرة في ساحة الفراهيدي امام مبنى محافظة البصرة وتجمعنا وطالبنا بالاصلاحات واخراج المحتل فقمعنا بقوة . وما زلنا .

زكية المزوري :ـ لكن الاعتصام في البصرة انتهى وخلا المكان من المعتصمين دون ان يتغيرشيء ؟! .

عدي الزيدي : ـ ابدا ما زلنا مستمرين لكن ما حدث هو ان درجة حرارة البصرة وصلت الى 54 درجة مئوية ولا يمكن لاحد الصمود تحت لهيب الحر مما اصيب البعض بمرض التيفوئيد وامراض اخرى ومنهم انا ، لذلك حولنا اعتصامنا الى اعتصام مسائي ، اما في بغداد وما حصل بالتحديد في ساحة التحرير صباح يوم جمعة 10/6 ، الحكومة ضربت الديمقراطية بالــ ( نعال ) وقد سحقت الديمقراطية وانتهت الى غير رجعة ومن يقول ان هناك ديمقراطية في العراق فهو اما انسان واهم او منافق .. فالحكومة كشرت عن انيابها وكشفت ما حاولت اخفاءه بغربال الاعلام المسيس .

زكية المزوري :ـ  شارك الكثير من شيوخ وقادة العشائر في التظاهرة المؤيدة للحكومة وحسب شهادات المتظاهرين تأكدنا ان احد الشيوخ ضرب احدى المتظاهرات بالعقال .. ما هو تعليلك لهذا المشهد في ساحة التحرير ؟!.

 عدي الزيدي  : الحكومة ارسلت ببعض المرتزقة وهم بعيدون كل البعد عن شيوخ العشائر الاصلاء ، وانا هنا اذكر شيوخ العشائر بأن هذا العقال الذي يوضع فوق الرأس كان له صولات وجولات في ايام ثورة العشرين فكيف تُضرب أمرأة مثل السيدة سناء الدليمي والسيدة هدى البصري بالعقال .. هل يجوز ان يضع هذا الشيخ عقاله على جسد أمرأة .. هذه هي الكارثة .. لا لن نتوقف بل سنستمر في الاعتصامات والتظاهرات السلمية ولن نسمح باستمرار هذه المهازل وأعقبت تلك الجمعة جمع كثبرة منها  جمعة الاعتبار .. وقمنا بتنظيم اعتصام في ساحة الفردوس وفي ساحة التحرير و قُمعنا في احداها لذا تحولنا الى المكان الثاني ، شبابنا مصر على التغيير واخراج المحتل وبخاصة بعد المهزلة الاخيرة في ساحة التحرير والتي استخدم فيها نوري المالكي اساليب البلطجة التي اثبتت انه لا يمثلنا ولا يمثل العراق وليس اهلا لقيادة العراق الى بر الامان .

 زكية المزوري : ـ هل اقتصرت تظاراتكم على بغداد ومحافظتي البصرة ونينوى ،  وهل هذه آخر تظاهرة برأيك أم أنها تمهيد لثورات قادمة يقودها رجال الدين وشيوخ العشائر قد تقلب نظام الحكم في العراق ؟! .

 

عدي الزيدي : ـ نظمنا اعتصامات في البصرة في ساحة الفراهيدي والموصل في ساحة الدواسة  وفي ذي قار في ساحة الحبوبي وفي صلاح الدين وفي الرمادي ، وبخاصة في محافظة نينوى ففيها حصلت مواقف مشرفة لشيوخ العشائر والنساء حيث وصل عدد المعتصمات الى اكثر من ثلاثة الآف امرأة وكانت معظمهن من ذوي الشهداء والمعتقلين .

زكية المزوري :ـ  سمعنا ورأينا الكثير من شيوخ ورؤساء العشائر في ساحة التحرير يجلسون تحت الخيمة المؤيدة للحكومة لكن الاعلام الحكومي والمحلي اقتصر على تصويرهم دون الاشارة الى الاسماء ،  وجلهم كان من شيوخ الاسناد التابعة لرئيس الوزراء  برأيك هل مثل هولاء يمثلون الاعراف والتقاليد العشائرية الصحيحة وهل مثلوا عشائرهم وهل من ردة فعل عشائرية مجابهة ؟! .

عدي الزيدي : ـ سأطلعكم على اسماء هولاء وهم بالتأكيد لا يمثلون عشائرهم ولا يمثلون اخوتنا في جنوب العراق ولا يمثلون شيوخ العشائر ، اذكر منهم الشيخ سعود كولي والشيخ ذياب علي المنشد وهم من محافظة ذي قار والشيخ داخل خنياط والشيخ ثجيل حاتم العلي وهم من محافظة الديوانية ، الشيخ خضير عسوري والشيخ خيون العبيد من محافظة الكوت .. الشيخ رياض حاتم ثجيل والشيخ زيارة حميد جدران والشيخ علي هادود ناصر وهولاء من محافظة كربلاء وهم شيوخ مجالس الاسناد التابعة لنوري المالكي ويستلمون منه رواتبا قدرها 350 الف دينار شهريا منذ عام 2006 م ويسمون بشيوخ مجالس الاسناد ، وقد اتصلت باحدهم وهو الشيخ حاتم العلي وعبر عن ندمه الشديد بالمشاركة وأكد قائلا :

 انا لم اكن اتصور ان يحصل هذا الشيء واعتبرها وكسة في حقنا وقال ايضا :

بتأريخ 2/6 اي قبل جمعة 10/6 بثمانية ايام قامت مقرات حزب الدعوة تنظيمات الداخل في المحافظات بارسال طلب بوجوب حضورنا الى بغداد للمشاركة في مؤتمر يرأسه السيد نوري المالكي وبــ ( حافلات ) حكومية جهزتها فروع مكاتب حزب الدعوة تنظيمات الداخل بالتنسيق مع وزير النقل والمواصلات السيد هادي العامري وفي يوم الجمعة وصلنا الى بغداد وعبرنا جسر الجمهورية فوجدنا تظاهرات حاشدة ، وزعوا علينا لافتات وصور للمجرم فراس الجبوري وطلبوا منا رفع اللافتات واخبرونا ان السيد نوري المالكي سيحضر الى ساحة التحرير بعد ذلك اندست بيننا مجموعة مدنية وهم من بدأوا بضرب المتظاهرين والمتظاهرات وقالوا لنا : هؤلاء المعتصمين مجموعة بعثية تطالب باطلاق سراح المجرم فراس الجبوري ذباح عرس الدجيل .. وقال الشيخ علي الحاتم : نوري المالكي لن ينسى وقفة الناشطة هناء ادور امامه وكيف وضعته على المحك امام ممثل الامم المتحدة لذلك هو يريد ان يثأر منكم بسبب هذا الدور ولن ينسى ان المعتصمين والمتظاهرين كيف شوهوا سمعته امام اد ميلكرت وامام مجموعة من اعضاء الامم المتحدة والاعلام .. انتهى كلام الشيخ علي الحاتم ، واكد ندمه على ما حصل .

زكية المزوري :ـ  يُشاع أن جهات معادية ومعارضة تؤكد أن الحكومة تتبع ولاية الفقيه وتسير على نهجها ، هل تؤكد أم تنفي هذه الأشاعة !؟ .

عدي الزيدي :ـ  نعم هي تتبع ولاية الفقية حيث تأتيها الاوامر من أيران ، ونحن كشعب حر لا نريدها ولا نريد بقائها في العراق ، نريد حكومة تكنوقراط مهنية نريد حكومة عراقية بحتة .. نريد فصل الدين عن السياسة نعم نحن دولة اسلامية والقرآن دستورنا لكن نريد المعمم يبقى في الجامع وفي الحسينية ونحن نأخذ الفتاوى منه .. أما المهني والتكنوقراط  فهو من يجب ان يحكم العراق ويدير عجلة التقدم .

 

                                               أجرت الحوار وصورته : زكية المزوري

                                                  [email protected]

  

زكية المزوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/02/13



كتابة تعليق لموضوع : حوار مع الناشط السياسي عدي الزيدي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.زينب هاشم حسين ، على فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية : البروفيسور فلاح الاسدي - للكاتب صدى النجف : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،، هل أجد بحث الدكتور فلاج الأسدي منشورًا في أحدى المجلات ، أو متوافرًا مكتوبًا كاملاً في أحد الصحف أو المواقع الالكترونية ؟

 
علّق مهند عبد الحميد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : هذا الحديث موضوع. قال الشيخ الألباني: موضوع. انظر سلسلة الأحاديث الضعيفة 11 611 رقم الحديث 5397 https://al-maktaba.org/book/12762/9700 وانظر أيضا https://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=3422

 
علّق منير حجازي ، على كويكب "عملاق" يقترب من الأرض قد يؤدي الى دمار واسع في أنحاء الكوكب : اجمعت الأديان وكذلك الحضارات القديمة على أن كوكبا او مذنبا او نجما حسب تسمياتهم سوف يظهر في سماء الأرض كعلامة على نهاية حقبة أرضية تمهيدا لظهور حقبة جديدة أخرى. واقدم المدونات في الصين والتبت والانكا وما مذكور في التوراة والانجيل رؤيا يوحنا وكذلك في الروايات والاحاديث الاسلامية كلها تذكر قضية هذا النجم او المذنب والتي تصفها التوراة بانها صخرة الهلاك والحرائق والزلازل والفيضانات.يقول في رؤيا يوحنا : (فسقط من السماء كوكب عظيم متقد كمصباح، ووقع على ثلث الأنهار وعلى ينابيع المياه.11 واسم الكوكب يدعى «الأفسنتين». فصار ثلث المياه أفسنتينا، ومات كثيرون من الناس من المياه لأنها صارت مرة). نسأل الله أن يحفظ الأرض ومن عليها.

 
علّق احمد خضير ، على عذراً ايها المشاهد؟؟؟ - للكاتب احمد خضير كاظم : عليكم السلام و رحمة الله و بركاته تحياتي الاستاذ صباح الغالي.. شكرا جزيلا على المداخلة والتعليق مع التحية

 
علّق نور الهدى ، على رسائل بيان المرجعية العليا في 7 / 2 - للكاتب نجاح بيعي : شكر الله سعيك

 
علّق صباح هلال حسين ، على عذراً ايها المشاهد؟؟؟ - للكاتب احمد خضير كاظم : استاذ احمد خضير كاظم .... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. نص مقالتك كانت بمثابة وصف دقيق لما حصل في العراق للتظاهرات السلمية وأسئلة وأجوبة في نفس الوقت على هؤلاء الذين يشككون ويتهجمون على الاحتجاجات الشعبية الشبابية التي ترفض الفساد الاداري والمالي في كل مفاصل الدولة وفساد الاحزاب والكتل الفاشلة في تقاسم المناصب والمنافع بينهم ، بارك الله فيك وأحسنت وأجدت ...مع ارق تحياتي

 
علّق سيد علي المرسومي ، على تاريخ شهادة السيدة الكريمة أم البنين فاطمة بنت حزام ألکلآبيه »«ع» قدوة في التضحية والإيثار.» - للكاتب محمد الكوفي : استاذنا العزيز محمد الكوفي المحترم بعد السلام والتحية ارجو ان توضحوا لنا ماهي مصادركم التاريخية الموثوقة ان سيدنتا أم البنين عليها سلام ماتت شهيدة وشكرا لكم

 
علّق adeeb ، على جهل الحكومة ومجلس النواب في العراق - تعديل قانون التقاعد، اصلاحات، خدمة عسكرية، ترفيع - للكاتب عبد الستار الكعبي : الصحيح في احتساب الخدمة العسكرية لاغراض الوظيفة المدنية / علاوة، ترفيع، تقاعد الى السيد رئيس مجلس الدولة في العراق المحترم اولا : المعروض : يعاني الكثير من الموظفين من مظلومية كبيرة جداً في موضوع احتساب الخدمة العسكرية الالزامية لاغراض الخدمة المدنية بسبب التبدلات التي حصلت في التشريعات الخاصة بهذا الموضوع والاضطراب الواقع في تفسيرها والذي نتج عنه اختلاف ادارات الدوائر الحكومية في احتسابها. وقد كان لتراجع مجلس شورى الدولة عن قراراته بهذا الصدد اثر واضح في ذلك، فقد اصدر المجلس قرارات لاحتسابها لاغراض العلاوة والتقاعد والترفيع وتم العمل بموجبها في مختلف الدوائر الحكومية حيث تم تعديل الدرجات الوظيفية للموظفين المشمولين وذلك بمنحهم علاوات او ترفيع بما يقابل سنوات خدمتهم العسكرية كل حسب حالته، ثم تراجع المجلس عن قراراته واحتسبها لاغراض التقاعد فقط مما سبب مظلومية ادارية ومالية كبيرة وقعت اثارها على الموظفين المشمولين على شكل تنزيل درجة وتضمينات مالية حيث قامت الدوائر باعادة احتساب الخدمة الوظيفية وتعديل درجات الموظفين المعنيين وكذلك استقطاع الفروقات المالية منهم بعد رفع الخدمة العسكرية التي احتسبت لاغراض العلاوة والترفيع وجعلها للتقاعد فقط. وهنالك جانب اخر من هذه المظلومية يتمثل بان الموظفين المعيَّنين قبل (21/10/2002)، وهو تاريخ نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة المنحل ذي الرقم (218) لسنة 2002 ، قد احتسبت خدمتهم العسكرية الالزامية لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد بينما اقرانهم الذين عينوا بعد ذلك التاريخ لم تحتسب لهم خدمتهم العسكرية الّا لأغراض التقاعد فقط على الرغم من انهم أدوا نفس الخدمة وفي نفس الموقع والوحدة العسكرية، وفي هذا غبن كبير واضح فكلاهما يستحقان نفس الحقوق مبدئيا. ثانيا : الغاية من الدراسة : لاجل رفع المظلومية عن الموظفين المتضررين من هذه الاشكالية الذين لم تحتسب خدمتهم العسكرية الالزامية والاحتياط لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد بسبب تغير القوانين والقرارات الخاصة بهذا الموضوع ولتصحيح هذه الارباكات التشريعية والتنفيذية نقدم لكم هذه الدراسة آملين منكم النظر فيها واصدار قراركم الحاسم المنصف وتوجيهكم لدوائر الدولة للعمل بموجبه. ثالثا : القوانين والقرارات حسب تسلسلها الزمني : ندرج في ادناه نصوصا من القوانين والتعليمات ومن بعض القرارات الصادرة بهذا الصدد على قدر تعلقها بموضوع احتساب الخدمة العسكرية للاغراض الوظيفية وحسب تواريخ صدورها : 1- قانون الخدمة العسكرية رقم (65) لسنة 1969 الذي نص في ( المادة 26 الفقرة 2 ) منه على : ( يحتفظ للمجندين الذين لم يسبق توظيفهم أو استخدامهم بأقدمية في التعيين تساوي أقدمية زملائهم في التخرج من الكليات أو المعاهد أو المدارس وذلك عند تقدمهم للتوظيف في دوائر الحكومة ومصالحها ومؤسساتها بعد اكمالهم مدة الخدمة الالزامية مباشرة بشرط أن يكون تجنيدهم قد حرمهم من التوظف مع زملائهم الذين تخرجوا معهم وأن يكونوا مستوفين للشروط العامة للتوظف.). حيث ضمن هذا القانون حق الخريجين الذين يتم تعيينهم في الدوائر الحكومية بعد ادائهم الخدمة العسكرية الالزامية بمنحهم قدما في الوظيفة مساوي للقدم الوظيفي لزملائهم في التخرج الذين تعينوا في دوائرهم بعد تخرجهم مباشرة مما يعني احتساب خدمتهم العسكرية المقضاة قبل الالتحاق بالوظيفة لاغراض العلاوة والترفيع. 2- تعليمات عدد (119 لسنة 1979) النافذة التي صدرت لتضع عددا من الاسس والاليات الخاصة بالخدمة الوظيفية حسب قانون الخدمة المدنية رقم 24 لسنة 1960 المعدل النافذ والتي نصت في المادة أولاً – الفقرة /6 على (احتساب الخدمة العسكرية الالزامية التالية للحصول على الشهادة قدماً لاغراض الترفيع .) وهذا حق للموظف وانصاف في التعامل معه. 3- قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) رقم (218) لسنة 2002 الذي اعتبر نافذاً في (21/10/2012) والذي نص على: (اولا – تحتسب الخدمة العسكرية الالزامية المقضاة قبل الالتحاق بالوظيفة، لاغراض التقاعد حصرا. ثانيا – ينفذ هذا القرار من تاريخ نشره في الجريدة الرسمية.) وصار هذا القرار هو الاساس النافذ حالياً لاحتساب الخدمة العسكرية . ونلاحظ ان هذا القرار خالٍ من اي اشارة لتطبيقه باثر رجعي فيكون الفهم الاولي والارجح له هو ان تحتسب الخدمة العسكرية الالزامية المقضاة قبل نفاذه وقبل الالتحاق بالوظيفة لاغراض العلاوة والتقاعد والترفيع بموجب القوانين السارية قبله وان الخدمة التي يقضيها العسكري بعد نفاذه تكون لاغراض التقاعد حصراً وهذا ما ذهب اليه مجلس شورى الدولة بقراره بالعدد (21/2004). 4- قرار مجلس شورى الدولة المرقم (21/2004 بتاريخ 18/11/2004) الذي نص في الفقرة (2) منه على (يكون احتساب الخدمة العسكرية الالزامية وخدمة الاحتياط لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد اذا كانت تلك الخدمة قد اديت قبل نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) رقم (218 لسنة 2002) في (21/10/2002) فيكون احتساب اي منهما لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد). وهذا القرار هو الاكثر انصافا واقربها الى المعنى الذي يمكن ان يفسر به نص القرار (218 لسنة 2002). 5- قرار مجلس شورى الدولة المرقم (11 لسنة 2005) الذي اعتبر ان امر سلطة الائتلاف المؤقتة المرقم (30 لسنة 2003) يبطل احتساب الخدمة العسكرية لاغراض العلاوة ويحتسبها لاغراض التقاعد فقط إستناداً الى قرار مجلس قيادة الثورة المنحل رقم (218 لسنة 2002) ويرى مجلس شورى الدولة في قراره هذا ان احتساب الخدمة العسكرية لاغراض العلاوة والترفيع معلق بالامر (30) ونص على (حيث ان التعليق هو حالة مؤقتة يزول بزوالها او تعليقها) و (اذا زال المانع عاد الموضوع) بمعنى اذا زال المانع والذي يقصد به ألامر رقم (30) زال الممنوع به الذي هو (احتساب الخدمة العسكرية لاغراض العلاوة والتقاعد والترفيع) وعليه فانه يلزم من زوال ألامر رقم (30) عودة الوضع الى اصله اي جواز بل وجوب (احتساب الخدمة العسكرية لاغراض العلاوة والتقاعد والترفيع). ولكن مجلس شورى الدولة لم ينفذ مضمون قراره هذا بعد زوال الامر رقم (30) لسنة 2003 الذي تم الغاؤه بقانون رواتب موظفي الدولة والقطاع العام رقم (22) لسنة 2008 المعدل الذي عد نافذا بتاريخ 1/1/2008 والذي نصت المادة (21) منه على ( يلغى أمر سلطة الائتلاف المؤقتة (المنحلة) رقم (30) لسنة 2003 (. 6- قرار مجلس شورى الدولة رقم (70) لسنة 2006 وجاء في حيثياته (وحيث ان أمر سلطة الائتلاف المؤقتة (المنحلة) رقم (30) لسنة 2003 قد علق جميع القوانين وسنن التشريعات واللوائح التنظيمية التي يتم بموجبها تحديد الرواتب او الاجور الخاصة او اعتبر ذلك من الحوافز المالية التي تصرف للموظفين .وحيث ان التعليق هو حالة مؤقتة يزول بزوالها .) وكذلك ورد فيه ( ان احتساب الخدمة العسكرية الالزامية المقضاة قبل الالتحاق بالوظيفة وقبل نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) رقم (218) لسنة 2002 لاغراض العلاوة والترفيع يعد موقوفاً في الوقت الحاضر استناداً الى امر سلطة الائتلاف المؤقتة (المنحلة) رقم (30) لسنة 2003.) وكذلك ورد في نصه (حيث ان التعليق هو حالة مؤقتة يزول بزوالها) و حيث أنه (اذا زال المانع عاد الموضوع)، وينطبق هنا نفس ما قلناه في الفقرة (5) اعلاه بخصوص قرار مجلس شورى الدولة المرقم (11 لسنة 2005). 7- قرار مجلس شورى الدولة رقم (28/2016 بتاريخ 10/3/2016) الذي ترك كل تفسيراته واسسه السابقة في عدم احتساب الخدمة العسكرية لاغراض العلاوة والترفيع استنادا الى أمر سلطة الائتلاف المؤقتة (المنحلة) رقم (30) لسنة 2003 واستند فقط الى قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) المرقم (218 لسنة 2002) وقرر ( لايحق احتساب الخدمة العسكرية المؤداة قبل نفاذ القرار المذكور او بعده طالما ان هذا القرار (218) ما زال نافذاً). رابعا : الحالات المعنية : بعد ان تبين لنا ان قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) المرقم (218) لسنة 2002 هو الفيصل في هذا الموضوع وان التوجه القانوني لمجلس شورى الدولة استقر على اعتباره الاساس الذي تستند عليه القرارات الخاصة بموضوع احتساب الخدمة العسكرية الالزامية لاغراض الوظيفة المدنية، ينبغي لنا لاجل اصدار الحكم المناسب في هذا الموضوع ان نستعرض الحالات التي يمكن ان تخضع لمداه التطبيقي مع بيان الراي بشأن احتساب الخدمة العسكرية لكل حالة : الحالة الاولى : ان تكون الخدمة العسكرية الالزامية مقضاة بعد نفاذ القرار فيطبق عليها القرار المذكور بلا اشكال. الحالة الثانية : ان يكون كل من اداء الخدمة العسكرية الالزامية والتعيين في الوظيفة واحتساب الخدمة العسكرية قبل نفاذ القرار المذكور فلايسري عليها القرار بلا خلاف ولا اشكال ايضا. الحالة الثالثة : ان تكون الخدمة العسكرية الالزامية مقضاة قبل نفاذ القرار ولكن التعيين في الوظيفة المدنية يكون بعد نفاذه وهنا يكون الحكم باحتسابها لاغراض التقاعد فقط حسبما صدرت به عدة قرارات من مجلس شورى الدولة استنادا الى نص القرار ولكن الرحمة القانونية ومباديء العدالة والانصاف تقتضي احتسابها لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد مساواة لهم باقرانهم الذين تعينوا قبل نفاذ القرار. الحالة الرابعة : التي هي اهم الحالات والتي يجب ان نقف عندها ونتمعن تفاصيلها بدقة. وهي ان يكون اداء الخدمة العسكرية وبعدها الالتحاق بالوظيفة كلاهما قبل نفاذ القرار (218) ولكن هذه الخدمة لم تحتسب في حينها بسبب تقصير من ادارات الدوائر ففي هذه الحالة يكون الاستحقاق هو احتسابها لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد وذلك استنادا لما يلي :- 1- ان القانون النافذ في وقتها بخصوص احتساب الخدمة العسكرية في الوظيفة المدنية هو قانون الخدمة العسكرية رقم (65) لسنة 1969 وان الخدمة العسكرية الالزامية والاحتياط كانت تحتسب لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد وفقا لاحكام المادتين (25 و 26) منه. وقد اكدت هذا التوجه تعليمات عدد (119) لسنة 1979 النافذة التي نصت في المادة أولاً – الفقرة /6 على (احتساب الخدمة العسكرية الالزامية التالية للحصول على الشهادة قدماً لاغراض الترفيع .) 2- ان من شروط التعيين في الدوائر والمؤسسات الحكومية في وقتها ان يكون طالب التعيين قد اكمل الخدمة الالزامية (او كان مستثنى او .... ) حسبما ورد في الفقرة (1) من المادة (٢٧). وكان عليه اثبات ذلك بتقديم (دفتر الخدمة العسكرية) باعتباره الوثيقة الرسمية المعتمدة لاثبات الموقف من الخدمة العسكرية والذي يبين تفاصيلها كاملة كما ورد في المادة (1) من قانون الخدمة العسكرية رقم (65) . 3- ان احتساب الخدمة العسكرية المقضاة قبل الالتحاق بالوظيفة يتم تلقائيا من قبل الادارة بعد تقديم الموظف ما يثبت اداءها من مستندات وفق القانون بغض النظر عن تاريخ تقديم الطلب لاحتسابها لان تقديمه كاشفا لها وليس منشئا لها وهذا ما أقره مجلس شورى الدولة (قراره 21/ 2014) وذلك لان المادتين (25 و 26) من قانون الخدمة العسكرية رقم (65) لسنة 1969 لم تشترطا لاحتساب الخدمة العسكرية تقديم طلب بشانها. واستنادا على ما تقدم فان الموظف الذي ادى الخدمة العسكرية الالزامية قبل التعيين وقبل نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة المذكور يكون قد قدم لدائرته دفتر الخدمة العسكرية الذي يثبت اداءها وتفاصيلها مما يفترض احتسابها تلقائيا من قبل الدائرة وان عدم احتسابها في هذه الحالة يعد خطأ في اجراءاتها ولادخل للموظف فيه ولايتحمله كما اكدته العديد من قرارات مجلس شورى الدولة وتعليمات مجلس الوزراء. وحيث ان من حق الادارة تصحيح اخطائها السابقة كما هو الثابت في قرارات مجلس شورى الدولة. عليه يكون قرار الادارة الذي تتخذه بعد نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة المذكور والذي تقرر فيه احتساب الخدمة العسكرية الالزامية والاحتياط المقضاة قبل الالتحاق بالوظيفة وقبل نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة المذكور لاغراص العلاوة والترفيع والتقاعد هو تصحيح لاخطائها السابقة (بعدم احتسابها) فيكون قرار احتسابها صحيحا وموافقا للقانون ولقرارات مجلس شورى الدولة. حيث ان العبرة في التشريعات التي كانت نافذة وقت اداء الخدمة العسكرية الالزامية والالتحاق بالوظيفة. وبناءا على ماتقدم فان الموظف المعين قبل نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة (218) والذي ادى خدمته العسكرية قبل التحاقه بالوظيفة يستحق احتسابها لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد. خامسا : الحلول المقترحة : من اجل وضع حل منطقي لهذه الاشكالية يساهم بايجاد حالة من الاستقرار القانوني والاداري ولانصاف الموظفين كل حسب الحالة الخاصة به نقترح ما يلي : 1- الغاء قرار مجلس قيادة الثورة المنحل رقم (218 لسنة 2002) والعمل بالقوانين والتعليمات السابقة له خاصة التعليمات عدد (119 لسنة 1979) النافذة التي صدرت بخصوص الخدمة الوظيفية حسب قانون الخدمة المدنية رقم 24 لسنة 1960 المعدل النافذ ولن تتضرر من ذلك أي شريحة بل على العكس فانه حل منصف وعادل للجميع ويضمن حقوق الموظفين. ولكن هذا الحل يحتاج تدخل تشريعي وتوافقات برلمانية وهو خارج ارادة وصلاحية مجلس شورى الدولة ويصعب تحقيقه لذلك نوصي بان يتخذ المجلس قرارا بخصوص الحالة الرابعة باعتبار المشمولين بها هم الاكثر تضررا من غيرهم. ونقترح ان يكون القرار كما في الفقرة التالية. ب- تحتسب الخدمة العسكرية الالزامية وخدمة الاحتياط المقضاة أي منهما قبل الالتحاق بالوظيفة وقبل نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) رقم (218 لسنة 2002) في (21/10/2002) للموظفين الذين تم تعيينهم قبل نفاذ القرار المذكور لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد. واذا كان المانع من اتخاذ هذا القرار هو التبعات المالية التي يمكن ان تترتب عليه فانه بالامكان النص فيه بان لايكون الاحتساب باثر رجعي وان لاتتبع تطبيق القرار فروقات مالية لصالح الموظفين المستفيدين. ولابد من الاشارة الى ان الموظفين المعنيين بهذا الموضوع هم الان كبار في السن وعلى ابواب الاحالة على التقاعد وخدموا دوائرهم وبلدهم لسنوات طويلة وانهم اصحاب عوائل وهم آباء لمقاتلين في الجيش والشرطة والحشد الذين يقاتلون دفاعا عن والوطن والشعب والمقدسات، وانه من الضروري انصافهم قبل توديعهم للعمل الوظيفي وذلك باصدار القرار المقترح ليكون املا لهم في ختام خدمتهم الوظيفية. الخاتمة : نامل ان يتم النظر بهذه الدراسة من اجل انصاف المتضررين بسبب اختلاف الاجراءات الادارية تبعا لاختلاف النصوص القانونية بهذا الموضوع وخدمة للمصلحة العامة. مع فائق الشكر والتقدير

 
علّق هناء ، على الإقليم السني في سطور صفقة القرن ؟!! - للكاتب محمد حسن الساعدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته طرح صائب ومثمر باذن الله، نعم هذا مايخصططون له اقليم سني واحتراب شيعي شيعي ، اذا لم يتحرك عقلاء وسط وجنوب العراق لتحقيق المطالب العادلة للمتظاهرين واحتضانهم لانهم اولا واخرا ابناءنا والا فانه الندم الذي مابعده ندم. وحسبنا الله ونعم الوكيل

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على حمار ، أو جحش أو ابن أتان أو أتان على ماذا ركب يسوع .  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سبحان الرب المغالطة تبقى نائمة في عقول البعض . هل الموضوع يتحدث عن الماهية او يتحدث على ماذا ركب يسوع ؟ كيف تقرأ وكيف تفهم . النص يقول : (وأتيا بالأتان والجحش، ووضعا عليهما ثيابهما فجلس عليهما). فكيف تفسر قول الانجيل (فجلس عليهما) كيف يجلس عليهما في آن واحد . يضاف إلى ذلك ان الموضوع ناقش التناقض التضارب بين الاناجيل في نقل رواية الركوب على الحمار والجحش والاتان. وكل كاتب إنجيل حذف واضاف وبدل وغيّر. ثم تات انت لتقول بأن الحمارة هي ام نافع ، وام تولب ، وام جحش ، وأم وهب . اتمنى التركزي في القرائة وفهم الموضوع . ويبدو أن التخبط ليس عند كتبة الاناجيل فقط ، لا بل انها عدوى تُصيب كل من يقترب منهما.

 
علّق محمود ، على حمار ، أو جحش أو ابن أتان أو أتان على ماذا ركب يسوع .  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لكن انثى الحمار تدعى ( اتان ) __ هذه معلومة تثبت ان ما وضعته انت هو خطأ _ وابن اتان هو حجش _ _ عندما قالو__ (((( فتجدان أتانا مربوطة وجحشا معها ))) _ تعني في العربية ((( انثى الحمار و حجش ابنها )))) _ تسطيع ان تتاكد من معاجك اللغة العربية __ اسمُ أنثى الحمار تُعرَفُ أنثى الحمار في اللغة العربيّة بأسماءٍ عِدّة، منها أتَان، وأم نافع، وأم تولب، وأم جحش، وأم وهب. إ

 
علّق حسنين سعدون منور ، على العمل تعلن استلام اكثر من 70 الف مستفيد منحة الطوارئ ضمن الوجبة الاولى وتدعو المواطنين الذين حدث لديهم خطأ اثناء ملء الاستمارة الالكترونية الى الاتصال بشؤون المواطنين لتصحيحه - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : السلام عليكم اي اسمي طالع بالوجبه الخامسه اسمي حسنين سعدون منور محافضه ميسان رقم هاتف07713367161 مواليد1990/3/19ما وصلتلي رساله لان كان رقمي بيهخطء اذا ممكن صححه 07713367161

 
علّق علي العلي : ايها الكاتب قولكم "ليس فقط الاحزاب هي مسؤولة عنه فالشعب شريكاً اساسياً في هذا العمل " اليس هذا خلط السم بالعسل؟ ان المواطن العادي تعم مسؤزل ولكن عندما يكون وزير اختاره حزب ديني ويدعي انه مسلم وعينك عينك يسرق ويفسد وبهرب ويعطى الامتيازات كلها هل تقارنه بمواطن يعمل في الدولة وهو يلاحظ الفساد يستشري من القمة ويطمم له؟ هذا كلام طفولي وغير منطقي والحقيقة انك ومن امثالك يطمر رأسه تحت الرمال عن الفساد التي تقوده الاحزاب التي تدعي التدين والاسلام.

 
علّق إيزابيل بنيامين . ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم ، اخي الطيب . اقرأ هذا النص وقل لي بربك ، هل مثل هذا الشخص مسالم ، هل فعلا يُدير خده الآخر لضاربه ؟؟ قال لوقا في الاصحاح 19 : 22. ( أيها العبد الشرير . عرفت أني إنسانٌ صارمٌ آخذُ ما لم أضع ، وأحصدُ ما لم ازرع. أما أعدائي، أولئك الذين لم يريدوا أن أملك عليهم، فأتوا بهم إلى هنا واذبحوهم قدامي). بالنسبة لي أنا انزّه يسوع من هذه الاقوال فهي لا تصدر منه لأنه نبي مسدد من السماء يرعاه كبير الملائكة فمن غير الممكن ان يكون فضا غليظا. والغريب أن يسوع حكم بالذبح لكل من لم يقبل به ملكا . ولكن عندما أتوه ليُنصبّوه ملكا لم يقبل وانصرف.من هذا النص يعكس الإنجيل بأن شخصية يسوع متذبذة أيضا. إنجيل يوحنا 6: 15( وأما يسوع فإذ علم أنهم يأتوا ليجعلوه ملكا، انصرف أيضا إلى الجبل وحده). وأما بالنسبة للقس شربل فأقول له أن دفاعك عن النص في غير محله وهو تكلف لا نفع فيه لأن يسوع المسيح نفسه لم يقبل ان يلطمهُ احد وهذا ما نراه يلوح في نص آخر. يقول فيه : أن العبد لطم يسوع المسيح : ( لطم يسوع واحد من الخدام قال للعبد الذي لطمه. إن كنت قد تكلمت رديا فاشهد على الردي، وإن حسنا فلماذا تضربني؟). فلم يُقدم يسوع خده الآخر لضاربه بل احتج وقال له بعصبية لماذا لطمتني. أنظر يو 23:18. ومن هذا النص نفهم أيضا أن الإنجيل صوّر يسوع المسيح بأنه كان متناقضا يأمر بشيء ويُخالفه. انظروا ماذا فعل الإنجيل بسيوع جعله احط مرتبة من البشر العاديين في افعاله واقواله. اما بالنسبة لتعليق الاخ محمود ، فأنا لم افهم منه شيئا ، فهل هو مسلم ، او مسيحي ؟ لان ما كتبه غير مفهوم بسبب اسمه ال1ي يوحي بانه مسلم ، ولكن تعليقه يوحي غير ذلك . تحياتي

 
علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زينب بابان
صفحة الكاتب :
  زينب بابان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ال سعود ولبنان  : مهدي المولى

 غينس .... أمسح ارقامك قصاد الاعجوبة  : محمد علي مزهر شعبان

 شيء من التاريخ مهرجانات الشعر الفلسطيني  : شاكر فريد حسن

 وزارة التخطيط تطلق اول مسح للعراقيين في الخارج  : اعلام وزارة التخطيط

 كيف تعيش في العراق  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 وثيقة الاصلاح وانقلاب الموازين  : د . كرار الموسوي

 نائب الرئيس الإيراني يصل الى النجف للقاء المراجع الدينية

 ضبط مقذوفات حربية شمالي بابل  : وزارة الداخلية العراقية

  ريال مدريد يجهز عرضاً ضخماً لضم نيمار

 أليس ملك البحرين فاقداً للشرعية  : علي جاسم

 حصاد المتنبي 11 كانون أول  : عبد الزهره الطالقاني

  دار القرآن الكريم في كربلاء يحتفل بتخرج 3500 طالب وطالبة من الدورات الصيفية القرآنية

 ابنة صدام حسين من تمويل الارهاب الى مصممة المجوهرات  : وكالة نون الاخبارية

  في ميسان (هيته قراطية ) و(مجيد علم دار) مسرح شعبي للكوميديا السياسية  : عدي المختار

 كان يا ماكان  : بن يونس ماجن

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net