صفحة الكاتب : باقر العراقي

خليها على الله وبعدين تصفى ؟؟
باقر العراقي
 تعود نغمة انصاف ضحايا النظام الصدامي لتطغى على المشهد العراقي وتتسع دائرة المطالبات وفي المقابل فأن الانصاف يتحول الى سيف مسلط على رقاب الضحايا لان الطرف الاخر لا يقبل ان ينصف ضحايا البعث قبل ان يكافأ الجلاد في مشهد غريب لم نشهد له مثيلا الا في عراقنا الجديد ولا اخفيكم سرا فقد تحدثت مع احد ذوي الضحايا والذي لم يطالب بتعويض قط عن ما حل به وبأسرته بعد ان اقتيد شقيقه وابن عمه واخواله والذين دفع شخصيا (فلوس الطلقات) التي اعدموا بها في اوائل ثمانينيات القرن الماضي الى مقصلة البعث. ان اعطاء الاولوية في انصاف ضحايا النظام البعثي المجرم ليس شعارا او مطلبا عاديا يبرز اليوم لتبرير وشرعنة انحناء الحكومة امام ريح التظاهرات الطائفية التي انطلقت في بعض المحافظات وعندما نقول طائفية فأننا لاندعي لان واقع الحال يقول ذلك والممارسات التي قام بها المتظاهرين ووسائل الاعلام التي تدعمهم تؤكد صحة هذا الرأي. والتبرير الذي تمرره الحكومة هو ان كانت لديكم مطالب (فجماعتنا هم عدهم مطالب ومظلوميات ) يعني على حد تعبير المثل الجنوبي العراقي ( المطر متساوي) لكن للاسف مطالب جماعتكم ياحكومة مشروعة باجمعها وقد تم تناسيها واغفالها عمدا واذا اخذنا مثلا اهالي مخيم رفحاء الذين هم اولى من غيرهم بالمستحقات وصرف الرواتب من حثالات و فدائيي صدام والصداميين المجرمين؟!\" فهل ان من ظلمهم طرف اخر ام انهم ابناء جلدتهم ومن يتحدثون عبر شاشات الفضائيات عن بسالتهم وموقفهم الذي غير معادلة الظلم الصدامي وفضح كذبه وتدليسه وطمسه للحقائق ومحاولات تضييعه لهوية الشعب العراقي الاسلامية فكم مرة تم وضع مشاريع قوانين وتقديم مقترحات لانصافهم فأين هم واين اصبحوا ؟؟ اما الطرف الاخر الذي يريد تبرير قتله فأنه بدء يزمجر عبر فضائيات الفتنة بل ويرتعب خوفا ويتهدد الحكومة ويقول ان عنده قضية تتمثل باسقاطها ليس بالتظاهرات فقط بل بقوة السلاح عبر تنظيماته المسلحة التي تدعي خلال الفترة الماضية مقاومة المحتلين والتي انقلبت لقتل العراقيين الشيعة منهم تحديدا لتستمر في قبض دولارات الخليج وتركيا القذرة باثارتها للاوضاع وتقول عبر زمرة المنافقين والناطقين باسمها ان عناصر الحكومة ابتداءا بالجيش والشرطة والسياسيين سيذوقون الويل لانهم اتباع لايران وان هدفهم ان يتعايش العراقيين سنة وشيعة ويتناسوا هذه التسميات بعد تحرير العراق من حكومة الصفويين ؟؟! وان سلاحهم يمتلك الشرعية لانهم مقاومة وغيرهم لا كما نسمع عن ولادة فصائل مسلحة جديدة للدفاع عن الشعب وتوفير الامن الذي تعجز الحكومة عن توفيره لانه موجه لقتل السنة فقط ؟؟ ولاندري هل عناصرالشرطة والجيش ليسوا بعراقيين وهل قتلهم عمل غير جرمي بنظر هولاء وماهي المقاومة وهل ان ما يحاولون شرعنته لا يحمل اجندات خارجية ومن اين يتلقون التمويل والدعم وهو سؤال نطرحه للجميع من الذين يريدون اغراق العراق في مستنقع الاحتراب وليس اولى خطواته اعداد العدة وجمع الرجال والاستعانة بمخابرات دول وتنظيرات قوى وحكومات اقليمية وما خطة نقل التظاهرات الى بغداد الا خطوة باتجاه التأزيم والاستفزاز ومحاولة لجر البلاد الى مزيد من التعطيل واستنساخ تجارب اخرى جلبت لشعوبها الخراب والدمار. العجيب في كل ما تقدم عندما يقول هولاء الحثالات انهم يعترضون على اطلاق تسمية البعث والصداميين والقاعدة لانها ترمز للمكون السني وان المقصود بها السنة دون غيرهم فهل يشكو مثل هولاء من عقدة ما ام انهم بعثيين فعلا ولا يريدون للشعب العراقي ان يتذكر ماسي البعث واجرام القاعدة والزواج الذي جمعهما بعد سقوط النظام ليعلنوا انتقامهم المزعوم من شعبنا في طول البلاد وعرضها بسبب رفضهم ونبذهم !! مع كل هذا نقول ان العودة الى ما عبرت عنه المرجعية بدقة والسعي لتفعيله باسرع وقت والذي يمثل حلا للازمة وينهي بشكل تام كل مظاهر التحشيد وجر الشارع الى ووضعه على خط الازمة
والتي اسهم في تأجيجها مؤخرا التصريحات الاستفزازية المتقابلة من الاطراف المختلفة والتي شنجت الاجواء وزادت الازمة تعقيداً, فالالتزام بتوجيهات المرجعية الرشيدة التي هي افضل من قيم الحالة ووضع حلولاً لها لن يكون بهز الرؤوس والكلمات دون العمل فروح القانون الذي نطالب ويطالبون بسيادته تقضي بانتهاج الاساليب المؤدية اليه لا بالتهديد والوعيد ومحاولات لي الذراع والعودة للغة الميليشيا وجماعات حماة المكونات بلا استثناء ,ان كان من نخاطب عقلاء ويحملون صفة التعقل ولرجال الحكومة التي لازال امامهم الكثير لفعله نقول عليكم ان تلتفتوا بشكل كامل الى مطالب المظلومين في كل المحافظات وخصوصا المجاهدين والمضحين والسجناء السياسيين.ونزع فتيل ازمة توشك ان تندلع هدفها اعاقة التقدم في العراق ومن يقودها طبعا هم البعثيين وارهابيي القاعدة ومن دعاهم للاصطفاف معهم ممن لا يريدون الخير للعراق, بدل الركود الذي نراه عملا بمبدأ خليها على الله بعدين تصفى.

  

باقر العراقي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/02/11



كتابة تعليق لموضوع : خليها على الله وبعدين تصفى ؟؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : امير الصالح
صفحة الكاتب :
  امير الصالح


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  عليّ(ع)؛ هو كلّ الرّسالة الأسلامية!  : عزيز الخزرجي

 السوداني يعلن فتح التقديم على القروض الصغيرة في اربع محافظات  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مدير شرطة ديالى يعلن قتل 3 إرهابيين من بينهم "مسوؤل التفخيخ" قرب بحيرة حمرين  : وزارة الداخلية العراقية

 قسم الطوارئ في مدينة الطب ينظم دورة لأطباء الجراحة المقيمين حول الإنعاش الأولي  : اعلام دائرة مدينة الطب

 رفع ..ودفع!!  : احمد الشيخ حسين

  إعلان حالة الطوارئ ـ بندر رئيساً للمخابرات  : محمد كاظم الموسوي

 آبل تتيح لمستخدمي "آي فون" استبدال هواتفهم المعطلة بأخرى جديدة

 نجاح اليتيم  : زينب الحسني

 بالفيديو.. "إبادة" دواعش حاولوا مهاجمة حديثة

 همام حمودي يثمن اعلان العبادي بفتح الترشيح لمواقع الهيئات المستقلة ويدعوه بتفعيل الإصلاحات التي ينتظرها الشعب  : مكتب د . همام حمودي

 بعثة الحج العراقية تعلن اتمام الحجاج مناسكهم بدون تسجيل حوادث عرضية

 عن اللغة العربية...  : ادريس هاني

 منظمة التعاون الاسلامي تشارك في مراقبة الانتخابات البرلمانية في اقليم كوردستان _ العراق  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 تأملات في القران الكريم ح290 سورة العنكبوت الشريفة  : حيدر الحد راوي

 الإمام علي عليه السلام ورسالة في حقوق الجار  : فوزي صادق

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net