صفحة الكاتب : سلوى البناني

كيف انطلقت الثورة الشعبية في تونس؟
سلوى البناني

سؤال كثيرا ما طرحه الصحفيون والمحللون والمتابعون لمجريات الأحداث على الساحة التونسية
 
ولا زال يطرح الى حد الأن، لأنه الحلقة المفقودة التي حالت دون فهم حقيقة إندلاع الثورة الشعبية المجيدة ،وكيف انطلقت الثورة الشعبية في تونس؟
 
 
إن ما قام به الشهيد البوعزيزي ،لما أحرق نفسه رافضا كل أنواع الظلم والمضايقات، التي تعرض لها من قبل أعوان التراتيب البلدية والتضييق عليه في باب رزقه .فتحت أبواب التأييد الشعبي لما حصل لهذا الشاب المظلوم
 
فكم من محمد بوعزيزي يحرق في تونس يوميا بيد النظام وأتباعه ؟
 
خرج ألاف الشباب العاطلين عن العمل من ذوي الشهادات العليا من ولاية القصرين، تضامنا مع الشهيد البوعزيزي الذي كان لهم بمثابة الدافع الاساسي، لشق ثوب الخوف والمطالبة بحقهم في العمل ومقومات العيش الكريم ووضع حد للفساد والرشاوي والمحسوبيات
 
لم يفكر حينها أحد في الاطاحة بالنظام، أو العمل على خلع الرئيس....لأن الدولة تفضلت بحلول خيالية لحل مشاكل البطالة والإسراع في بعث مشاريع جديدة في سيدي بوزيد وتوزر بعد مجالس وزارية طارئة
 
ثم تم إستدعاء عائلة البوعزيزي وشاب آخر قام أيضا بحرق نفسه من قبل الرئيس فواساهم وقرر أن يعوضهم خسارتهم في أبنائهم...فهدأت الخواطر نوعا ما
 
لم تشمل هذه المشاريع ولاية القصرين وإنما تم الاكتفاء بأخذ ما أمكنهم من مطالب للنظر فيها .فخرج الشباب في مسيرات إحتجاجية حاشدة للمطالبة بالمساواة والعدالة الاجتماعية غير أن النظام قابلهم بالرصاص عوض سماع أصواتهم
 
 
وهذا يحيلنا الى تفسير موقف النظام من هذه الولاية بالذات..لقد عانت هذه الجهة من الارث البورقيبي في كيفية قراءته لأهل القصرين ،بأنهم أشداء لا يرحمون وقد خبرهم الزعيم الراحل في ثورة الكفاح المسلح ،وما قاموا به في حركة التحرير...بقي الخوف في نفس بورقيبة من إفتكاك السلطة من أهل هذه البلاد .فأطلق مقولته الشهيرة عليهم وهم يعرفون بقبائل الفراشيش الشداد والثوريين حتى النخاع (الفرشيشي جوعو ولا تشبعو) لأنه يدرك ما معنى أن يثور عليه الفراشيش فهو يخشى جوعهم كما يخشى عقولهم
 
وليس بعيدا عن بورقيبة الذي تركهم أقل الولايات حظا كان نظام بن علي مع فارق بسيط لأن في عهده ،تغير وجه المدينة ولم ينتهي تهميشها من التنمية والتطور الإجتماعي، رغم العدد الهائل من مثقفيها ظلت مدينة منسية، مسحوقة بإرادة من النظام لكتم أنفاس أبنائها، أبناء الشريف علي بن غذاهم الذي قاد الثورة على أحمد باي في القرن التاسع عشر
 
فكانت يد النظام شرسة عليهم مدججة بفرق أمنية متنوعة ولأول مرة نشاهد فرق القناصة التي كانت تحصد الرقاب عشوائيا
 
سقط في أول يوم ستة شهداء ودوهمت البيوت وأعتقل الشباب وحوصرت المدينة وبقي الضرب بالنار الى ساعات متاخرة من الليل فأرهبوا الأهالي وروعوهم
 
لتكون القصرين وتالة المدينة المجاورة عبرة لمن لا يعتبر
 
ولم تسلم الجنائز من ضرب النار .ولم يتركوا ذوي الشهداء يبكون أو يدفنون موتاهم بل أمعنوا في فتح النار عليهم فكانت الحصيلة ستون شهيدا بينهم سته من مدينة تالة ناهيك عن مئات الجرحى
 
من هنا أعلنت الثورة والتمرد والعصيان ، من هذه المدينة الثرية بعقول أبنائها وثرواتها الطبيعية المهمشة التي أحرقت وشلت وأغلقت مداخلها حتى لا تلتحم الجماهير ببعضها البعض تصدى أبناء الفراشيش للحديد والنار وأوصلوا الليل بالنهار لأيام، لايرون في سمائهم إلا الغازات المسيلة للدموع والرصاص الحي.
 
هكذا انطلقت الثورة لتعم تونس التي خسرت إجماليا تسعين شهيدا
 
غير أن المدينة تعاني من تعتيم إعلامي رهيب في العهد السابق وحتى بعد ما صنعته لأجل الثورة
 
ولعل الوحيد الذي فهم وعرف حقيقة مجريات الأوضاع هو المنصف المرزوقي الذي زار تالة والقصرين يوم عودته من منفاه ليحيي الأبطال الشرفاء على أرضهم
 
ولست من دعاة إنتخاب المنصف المرزوقي حين يترشح للرئاسة ولكني أثني على صنيعه لأنه يحمل الكثير من الفهم والإحترام لهذه المنطقة بما فيها من مقومات الثورية والنضال
 
فإلى متى ستظل هذه المدينة وشبابها يعانون التهميش والتعتيم الإعلامي اليوم وتونس حرة بعد أن أهدوا لتونس إنطلاق الثورة و مهد الحرية؟

  

سلوى البناني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/01/21


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • سلام من الخضراء  (ثقافات)



كتابة تعليق لموضوع : كيف انطلقت الثورة الشعبية في تونس؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي سالم الساعدي
صفحة الكاتب :
  علي سالم الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اربعينية بحجم وطن  : حميد الموسوي

 مدير عام صحة صلاح الدين يقوم بجولة تفقدية في شعبة الاسعاف الفوري  : وزارة الصحة

 وزيرة الصحة والبيئة توعز باسناد عمليات تحرير الانبار ودائرة صحة كربلاء المقدسة  : وزارة الصحة

 الترشيق الحكومي بين فرض الواقع والضغوطات السياسية  : وسام الجابري

 بين وحي الأمل وواقع الحال  : علي علي

 وزير الخارجية ووزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتـية يرأسان اللجنة المشتركة العراقـية-الإماراتية  : وزارة الخارجية

 فواحش داعش (11)  : عبد الزهره الطالقاني

 أهم التطورات الأمنية والعسكرية في الوضع العراقي ليوم الأحد 25/1/2015

 إمشي جنب الحيط .. عاد (الشقاوات)  : بشرى الهلالي

 قطر تعلن انسحابها من أوبك

 العمل: قانون التقاعد والضمان الاجتماعي سيخفف العبء على القطاع الحكومي ويضمن رواتب تقاعدية للعاملين في القطاع الخاص  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 توقعات باستمرار تساقط الامطار خلال الاسبوع الحالي

 الرقابة الصحية في النجف تتلف أطنانا من المواد غير الصالحة  : احمد محمود شنان

 دورُ القصةِ القرانيَّةِ في عمليَّةِ الاستنباط  : زعيم الخيرالله

 الحشد والقوات الأمنية .. ضرتان على ذمة وطن  : وليد كريم الناصري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net