صفحة الكاتب : كريم مرزة الاسدي

تغيير الحكـّام لا يعني تدمير الأوطان ...!!
كريم مرزة الاسدي

 ياامة ضحكت من جهلها الاممُ ...!!

باسم تحرير الأوطان , نقتل العصور والأزمان , ونعود القهقرى إلى ما وراء الحُقب الجاهلية  , وباسم الإطاحة بالدكتاتور الفرد , نطيح بالجماعة , ونقسّم المجتمع إلى أوصال متنافرة متقاتلة  , ونهلك الحرث والنسل  لا نبقي ولا نذر , ليتربع عرشاً  إنسان ٌمجهول على حساب عرش لإنسان ٍ معلوم , وكلاهما يعيشان  بين كرش ولذة رخيصة ,  وما للناس في تحديد مستقبلهم من غايةٍ ووسيلة , إنـّها خبطة شعواء , وعلى الكادحين والمستضعفين والمجاهدين والمناضلين العفاء  , ودفع الضريبة الهباء بالدم والروح  والفداء  , والعقبى  إمّا شهداء وفقراء , وإما تسوّل وبغاء , فالإنسان  هو الإنسان , إذا لم يرتفع المجتمع كلـّه من شأن ٍ إلى شان , لعن الله أول الشياطين المنتفعين حتى آخر القرود  المقلدين لما فعلوا ويفعلون من خلف الخباء لمصّ دماء الأبرياء !! عاشت الأقلام المأجورة , والأصوات المبحوحة , والمحطات الباذخة الصارفة الأجيرة المأجورة , لإيقاظ الفتنة الفوضى الغوغاء دون هدف واضح الملامح , ودستور عادل متحضر راسخ , والله من وراء القصد كما يقولون ولا يفعلون  ...!!

إذا كنت لا تستحي أفعل ما شئت بالعقول الغافية المغلوبة , والعواطف المترقبة المسلوبة التي تتطلع إلى الرفاهية والرخاء , فإذا بها تساق إلى الهاوية والبلاء , ولات حين ندم , من سخرية الأقدار , ومهازل الأيام أن يفطن الأغبياء لمصير الأذكياء , نعود لمتنبي العراق والشام ومصر وما جاورها , هذا اليماني الأصيل ..! , ابن الكوفة الحمراء  ,  إذ يخاطب سامريّه :

أسامري ضحكة كلّ راءٍ *** ** فطنت وكنت أغبى الأغبيـــــاءِ

صغرت عن المديح فقلت أهجى *** كأنك ماصغرت عن الهجاءِ

أنـى كان اللات والعزى وهبل ومسيلمة الكذاب رموز الصدق والعدل والتضحية والعلاء , يهتفون على أكتاف هارون والمأمون وعمر بن عبد العزيز وسيف الدولة الحمداني والظاهر بيبرس  والمعز ... ؟!! وأنـّى استجدى الأشوريون والأكديون والبابليون والكنعانيون والأموريون والفينقيون والفراعنة  حضارات من لا حضارة له , ورؤية من لا رؤية له حتى أرنبة أنفه , ليس أنا في صدد استلاب التاريخ , وإنما  استحضاره لتوظيف أمجاده الغابرة في تنبيه وتحفيز الذات الحاضرة , والذات المغايرة , لعلهم يتذكرون ...!! كتبنا من قبل , ونكتب الآن  , وأنا الأدرى بأنك ستقول : أعرف هذا من قبل , وأقول لك ببساطة لا تعرفه , لأن ليس المهم أن  تمر بـ " المعاني " السامية , والأدوية الشافية  ,  " فهي مبذولة في الطرقات - كما يقول الجاحظ - "  بين أفواه الناس , وألسنة العامة , ولكن المهم والأهم أن تمسكها وتنبّه عليها , وتفقه مدى نجاعها , وتطبقها فعلاّ لا قولاّ , أقول قولي هذا ليس من باب التماهي , وإنـّما لكي نتأمل خطورة الموضوع للفرد والمجموع. وسأركز على بعض النقاط  المهمة , وكل نقطة تحتاج إلى دراسة مستقلة .  

1 - الطائفية والمناطقية والقبلية والإثنية , كل قطر لديه منها ما لديه , وفي العراق ابتلينا بالدرجة الأولى , بهذه الطائفية المقيتة , وتلك الإثنية الذميمة , إذ ينسى وليد دمشق ما يكون مذهبه لو ولد في النجف , وينسى وليد النجف ما يكون مذهبه لو ولد في القيروان - على حد تعبير الدكتور العالم أحمد زكي - , ونزيد على الخصوصية العراقية , وينسى وليد البصرة ما يكون قومه لو ولد في أربيل , وينسى وليد أربيل ما يكون قومه لو ولد في الأنبار , والإنسان إنسان على كل حال , تقذفه الحياة , ولا يدري من شأنه إلا أنه من بني البشر , وإلى هذا ذهب الشطر الأول من الحديث الشريف  " كلّ ُ مولودٍ يولدٍ على الفطرة فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه " , فبعد أنْ يشبَّ هذا الوليد ويصبح صبياً يافعاً , يكون - كما يقول الإمام الغزالي : " أمانة عند والديه , وقلبه الطاهر جوهرة نفيسه ..." , والوالدان جزء أساسي من مجتمع هو المسؤول عن دفع الناشئ إلى رحاب الإنسانية الشامل , أو إلى زوايا النازية والشوفينية , والتعصب الجاهل , ومن هنا تكمن أهمية التعليم , و" التعليم في الصغر أشدُّ رسوخاً وهو أصلٌ لما بعده " , والقول المحصور لابن خلدون , وهذا التعلم إنْ كان سلبياً  , قد يمرُّ بدور السبات , ينتظر مَن يؤجّجه ليجيش ويلتهب , لذلك يقول العرب- وقيل : حديث ضعيف - , ونعيد " الفتنة نائمة لعن الله من يوقظها " . وهل تتخيل كلّ الناس يفقهون اللعنة  ؟ سامحك الله وسامحني , وإليك قول الشيخ الوائلي رحمه الله :

ويدٌ تكبًّلُ وهي مما يُفتدى *** ويدٌ تقبّلُ وهي مما يقطعُ !

      ٌومشتْ تصنفنا يدٌ مسمومة ٌ*** متسننٌ هذا وذا متشيع !

علامتا التعجب من عندياتي , لأن أمة العرب والعراق عجبٌ في عجب !!

2 - عدم احترام الرأي الآخر : وتجرّنا النقطة الأولى إلى هذه النقطة المأساوية , منذ القدم نحن تعلـّمنا على عدم احترام فكر الآخرين , وللأسف الشديد , وقع في هذه الإشكالية أكبر عباقرة العرب المعاصرين والغابرين , فمن دراستي للتاريخ  وتاريخ الأدب العربي  - وأنا ممن يؤمن باستحضار التاريخ لتفهّم وحلّ المشاكل المعاصرة , وإلا لا جدوى من الدراس والدارسين -  أقول : قد أدهشني الأصفهاني ومَن جارها , والمعري ومَن والاه  كالعقاد الكبير , وضيف الرئيس (رئيس المجمع العلمي المصري) , وحنا الأديب وغيرهم , عدم احترام رأي دعبل الخزاعي لهجائه كل خلفاء عصره العمالقة  , وأركان دولهم , ورميه بسوء الطبع  , وسلاطة اللسان , والإرتزاق وهذه تهمة مضحكة , بالرغم من السخرية والهجاء جاء على لسانه بعد بلوغه الخمسين من عمره المديد , حيث أتخذ الموقف منهم , ومن المحال الآن أن نعرف ما ستكون عليه الأمة المشرذمة من بعد عهده بقليل حتى اليوم العليل , لذا قررت تأليف كتاب ضخم عنه , تحت عنوان ( دعبل الخزاعي الوجه الآخر للشعر العربي ) , وأنا القائل :

لا تقتل الأمل البصيص لصغره *** فلربما ثمراته القمران !!

وهذه النقطة تجرّنا إلى الفقرتين الآتيتين :

3 - هيمنة العقل الجمعي على إبداع العقل الفردي وحريته : مجتمعاتنا العربية , يهيمن عليها العقل الجمعي المُسيّر بدوافع مصلحية سياسية ..اجتماعية ..دينية .. ضيقة الأفق , وأي خروج لمتعقل أو مفكر , أو مبدع ... يكون مصيره القتل على الأغلب , أو الأحتقار والاستهزاء , أو الملاحقة فالتشرد على أضغف الإيمان , غلبنا الغرب فيمعظم  المجالات بشكل مطـّرد منذ عصر التنوير حيث جان لوك وتوماس هوبنز وجان جاك روسو ورفاقهم , ومن العجيب أن تاريخنا أدرك هذه الحقيقة من أيام الرشيد , إذ يقول أبو نؤاس :

ليس على الله بمستكثر ٍ*** أنْ يجمع العالم في واحدِ

مع فارق أنّ أبا نؤاس قالها للتخلص من خليفة حاكم , ونحن نقولها في حقِّ عبقريٍّ وعالم !

4 - تبعية الثقافة للسياسة : ولكن مَن يتجرأ على الهارون الرشيد ومَن قبله ومَن بعده من المفكرين والمبدعين , وأنتم أعرف بالمعتزلة وما دهاهم , وأخوان الصفا وما أخفاهم , وأصحاب تهمة الزندقة ومن صفـّاهم . ومن هنا شرعت ببحوثي ( هؤلاء بين أيدي هؤلاء ) , وسبق أن كتبت مقالاً مكثفاً ,أدرجت فيه هذه النقطة قائلاً :

 ما جدوى الثقافة أن نحملها , ونزعم التعلق بتلابيبها , إذا لم تكن مشروعا وطنيا خالصا , وإنسانيا شاملا , وعربياً جامعا , تذيب الفوارق , وتكسر الحواجز , وتخلق المعاجز , وتنفتح على الرأي الآخر , اعلاميا وثقافيا , دون تشنجات أومشاحنات , أوصراعات غير مشروعة , وفق التوازنات المدروسة والمتعقلة للقضايا المفصلية المؤثرة  عليها , وبالتحديد السياسية والدينية و المصالح المادية - للمثقف والأخر - السائدة في المجتمع , بلا خضوع مُذل ولا تهور مُخل !  , وتشرع - وأعني الثقافة - ببناء  مراكز بحوث علمية دقيقة , يُعتمد عليها إحصائياً لفض النزاعات والمعوقات والإشكاليات  , ومعرفة آراء الناس وتطلعاتهم ومطالبهم , وتحقيق ما يمكن تحقيقه منها  , وفي الحالات ذات الأهمية القصوى لتغييرالمسار سياسيا أو اقتصاديا أو اجتماعيا ...,  مشاركا حقيقياً في صنع القرار , لرفد الحضارة والإزدهار  , غير مُهيمَن عليه بسياسة التبعية والإحتواء إغراءً أو رغماً.

5 - السيف الجمعي وما يجرّه على الناس , والقلم الجمعي وما يقدمه للناس  : تعوّدت مجتمعاتنا على فلسفة إنساننا إنسان بالقوة , وشعوبنا لا تستكين إلا بالسيف , وقد توارثنا هذا الإقصاء الجمعي من تاريخنا وسرنا عليه , فهذا سديف الشاعر يخاطب أبا العباس السفاح  في مجمع بني أمية قائلاً  :

لا يغرنك ما ترى من خضـوع ٍ *** إن تحت الـضـلـوع داء دويا

بطن البغض في القديم فأضحى ***  ثابتاً في قلـوبـهـم مـطـويا

فضع السيف وارفع السوط حتى** لا ترى فوق طهرهـا أمـويا

فقطع السفاح رؤوس الجمع , بما فيهم صديقه سيدهم سليمان بن هشام ( أبو الغمر) , ومن بعد يأتي دعبل ليقول :

أرى أمية معذورين إنْ قتلوا *** ولا أرى لبني العباس من عذر ِ 

وغيره :

تالله ما فعلت أمية فيهم *** معشار ما فعلت بنو العباس  

والحقيقة أن ّالمشكلة الكبرى قد خرج الأمر  عن نطاق السلطان إلى الصراع بين التكتلات السياسية , والتجمعات المناطقية , وأتباع الطوائف الدينية , الغرب تقدّم أيضا علينا بأشواط للجوء إلى الأقلام والانتخابات لحل الصراعات والاختلافات , ونحن ما  زلنا نتعثر , فسرعان ما نحمل المدفع والرشاش لحل النزاعات دون أنْ نأبه بالدماء المطلولة , والأرواح المزهوقة , لا نصبر متعقلين , ولا نتسامح متنازلين ,  ولا نحكـّم العقل المتأني في إصدار قراراته لضبط انفعالات العاطفة الجياشة في اندفاع تصرفاتها ,  ولا ندري بأنّ الصاعدين على الأكتاف والدماء والأرواح لا يعرفون من بعد (فطيمة بسوق الغزل..!!) , فإذن متى سيكون القلم وسيلة , والازدهار الحضاري غاية , ونبتعد عن السلبيات , بتمحيص الروايات , وترتيب احتمالات  ؟ !  والحوار مفتوح , لا ينتهي بموضوع , وكلّ ما كتبنا أنها " شِقْشِقَةٌ هَدَرَتْ ثُمَّ قَرَّتْ " , وسنكمل المشوار في البحوث والأشعار , والله من وراء القصد .   

  

كريم مرزة الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/02/04



كتابة تعليق لموضوع : تغيير الحكـّام لا يعني تدمير الأوطان ...!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فادي الغريب
صفحة الكاتب :
  فادي الغريب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 توصيفات جدي الكحال بن طرخان (الكراويا)  : علي حسين الخباز

 بالتفاصيل عملية تحرير الحوية بالكامل 4-10-2017

 القوات الأمنية تكبد داعش خسائر كبيرة بالشرقاط

 أقبل اياديكم الكريمة يا غيارى الرافدين ... اعيدوا الالق لعيون عراقية حزينة  : لطيف عبد سالم

 العَلَمْ البحريني حزين مع حزن العراقيين في الكاظمية  : عزيز الحافظ

 الدور التخريبي لممالك ومشيخات المال والنفط...!؟  : مصطفى قطبي

 روسيا تحذر العراقيين  : حميد الموسوي

 أنامل مُقيّدة - شمرة الشيلة واخلاق الحشد الشعبي  : جواد كاظم الخالصي

 يوم القيامة الذي كان على المريخ  : هادي جلو مرعي

 غزال الشام  : صالح العجمي

 السعدي : المطالبة بالاقليم محرمة شرعا وادعو للعدول عن هذه المطالبة

 النفاق المسخرة  : ابو محمد الكربلائي

 وحدة تدريبية ثالثة لمنتخب نجوم العراق غدا على ملعب نادي الشباب استعدادا للقاء الاساطير  : وزارة الشباب والرياضة

 شكراً للعراق  : الشيخ علي ياغي

 مُقتضياتُ الوعي الإنساني اللازم في هذه الحياة إدراكاً واعتقاداً وسلوكا  : مرتضى علي الحلي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net