صفحة الكاتب : علي جابر الفتلاوي

الى الأستاذ نوري المالكي : لا تستوحش طريق الحق وأنْ قلّ سالكوه
علي جابر الفتلاوي

ما يحدث في الانبار وفي الموصل وفي صلاح الدين وضّح كثيرا من ملامح المشروع الذي يراد تطبيقه في العراق ، الاحداث كشفت الناس الذين يريدون خيرا للعراق من أبناء المحافظات الغربية ، وأثبتوا حرصهم على العراق الواحد ، وحبهم للشعب العراقي المتآخي بكل ألوانه وأطيافه ، وكشفت الاحداث ايضا الافراد المندسين في صفوف المتظاهرين ، من أفراد القاعدة والبعثيين والمرتبطين بالاجندات الخارجية ، وعرّى تجمع الانبار السياسيين الذين يدّعون الوطنية وهم جزء من مشروع أثارة الحرب الطائفية ومشروع تقسيم العراق ، كذلك عرّت أحداث الأنبارالسياسيين المحسوبين على الصف الوطني ، الذين أنخرطوا في فصول اللعبة  التي تريد تمزيق وحدة الشعب العراقي على أساس طائفي مقيت ، مدفوعين في هذا الاتجاه الخطر على العراق وشعبه بدوافع شخصية من السيد نوري المالكي  متناسين او غير واعين لحجم المؤامرة الكبيرة التي يراد تطبيق فصولها في العراق ، طموحاتهم اللامشروعة ، وكراهيتهم للمالكي حجبت عنهم الرؤية الصحيحة .

أحداث الانبار أعادت الذاكرة الى الخلف ، لنستذكر موقف مسلم بن عقيل وقد خذلته جماهير الكوفة التي تدعي ولاءها لمذهب أهل البيت ( ع ) ، فأصابه الأحباط وأخيرا القتل على يد الظالم ابن زياد ومن خلفه أميره يزيد ، نسأل هل سيُخذل المالكي ممن  يدّعي حبه للعراق ووحدته أرضا وشعبا ، او يدّعي حبه لمحمد ( ص ) وأبي بكر وعمر وعلي وأهل بيته من الأئمة المعصومين ( ع ) ؟ هل سيُذبح المالكي كما ذبح مسلم بن عقيل بدم بارد ؟

مسلم بن عقيل سفير الحسين ( ع ) الى أهل الكوفة ، خذلته الجماهير وسلمته لطاغية العصر ليقتله وهي تتفرج ، أنسحبت الجماهير وتركت مسلم بن عقيل وحيدا في الميدان ، أنسحبت خوفاً من سيف السلطان الجائر ، او ضعفاً واستسلاماً أمام المال والرشوة الأموية ، اوبسبب فقدان الوعي والجهل بالمسؤولية الشرعية ، بيد أن الموقف مع المالكي يختلف اليوم من ناحية ويتفق في أخرى مع موقف مسلم بن عقيل  يختلف أن الجماهير اليوم لم تترك المالكي وحيدا كما تركت جماهير الكوفة مسلم بن عقيل ، بل هي تشد على يده للمحافظة على وحدة العراق أرضا وشعبا ، ويتفق من جهة تركه وحيدا من قبل القادة السياسيين الاخرين ممن يدعون حرصهم على وحدة العراق ، او ممن يدعون حبهم وولاءهم لأسلام محمد ( ص ) وابي بكر وعمر، وأسلام علي وأهل البيت ( ع ) ، وليس الأسلام التكفيري المدعوم من امريكا والصهيونية العالمية .

أعداء العراق يريدون تقسيمه ، وتمزيق وحدة شعبه ، السياسيون ممن يتوافقون في الأهداف مع أعداء العراق ، ويعملون لتنفيذ أجندتهم ، ظهرت نواياهم من خلال طروحاتهم في تجمع جماهير الانبار والموصل وصلاح الدين ، الشعارات التي طرحوها ، والتهديدات التي وجهت لأبناء الشعب العراقي بكل ألوانه وأطيافه ،  أشرت على النوايا السيئة للمتسللين من أعداء الشعب العراقي داخل صفوف المتظاهرين ، الذين يدفعون بأتجاه أشعال فتيل حرب طائفية بين أبناء الوطن الواحد  لغرض هدم البيت العراقي أرضاء لأسيادهم ومموليهم ، هذه المؤشرات هي بمثابة صفارة الانذار لكم ايها العراقيون الشرفاء كي تحافظوا على وحدتكم وتماسككم ، بوجه من يريد للعراق التقسيم وللشعب التمزيق ، الجماهير تعرف أن سفينة العراق تسير وسط أمواج عاتية ، والجماهير تعرف أن المالكي الذي يقود السفينة ومعه رجال العراق الغيارى من جميع الوان الطيف العراقي الذين يحرصون على سلامة سفينة العراق من الاخطار المحيطة بها والذين يسعون لأيصال السفينة الى بر السلامة والامان ، هذه الجماهير تعرف أنه يوجد داخل السفينة من القادة المشاركين في القيادة من يعمل لتصفية المالكي لدوافع شتى ، وتصفية الرجال القادة الاوفياء للعراق الذين يعملون معه ، منها بدافع الأستجابة لنداءات خارجية ممن يرتبطون بأجندة الدول الطائفية المدعومة من امريكا والصهيونية ، ومنها بدافع العداء للمعادلة السياسية الجديدة ، ومحاولة قلبها لصالح البعثيين  والطائفيين ، ومنها من يأتي بدافع الأستجابة لنداءات المصالح الشخصية الانانية .

  الجماهيرتطالب  شركاء المالكي ممن يملكون غيرة على العراق ، ويدعون التزامهم بالاسلام ، ويدعون الوطنية وانتماءهم للعراق بعيدا عن تأثيرات النفوذ الخارجي ، ويدعون أنتماءهم لصفوف الاكثرية المظلومة من نظام البعث الدموي ، تطالب الجماهير كل هؤلاء أن لا يتركوا المالكي وحيدا في الميدان ليذبح ، كما تُرك مسلم بن عقيل وحيدا فكان ذبحه مقدمة لذبح الحسين ( ع ) ، كذلك أعداء العراق يريدون ذبح المالكي مقدمة لذبحكم ، يا من تدعون الوطنية والمظلومية من نظام البعث الدموي ، ومقدمة لذبح الشعب العراقي المظلوم من جديد ، لأن من يصارع المالكي اليوم هو الخط البعثي الدموي بالتعاون مع الخط الطائفي المدعوم من جماعات القاعدة ، وهؤلاء جميعا مدعومون من حكومات الشر الطائفية في المنطقة على السياسيين المحسوبين على صفوف الجماهير المظلومة أن يعرفوا أنّ المالكي ليس هو المطلوب شخصيا من أعداء العراق ، المطلوب هوقلب المعادلة السياسية الجديدة ، ومصادرة حقوق الاغلبية ، وأن لم يتحقق هذا المطلب فهدفهم الاخر هو تقسيم العراق وتدميره من خلال أثارة الحرب الطائفية المقيتة .

المطلوب من أعداء العملية السياسية الجديدة ، هو تخريب هذه العملية ، وقلبها لصالح البعثيين والطائفيين ، ، سواء كان المالكي على رأس الحكومة او غيره ، انتبهوا ايها السياسيون الذين تمثلون الجماهير المظلومة ، وهي الاكثرية من أبناء الشعب العراقي ، أن لم تنصروا المالكي اليوم ، فلن تستطيعوا من نصره غدا ، خذلان المالكي هي الخطوة الاولى لتصفيتكم ، أنصروا المالكي لأن المطلوب هو أنتم وجماهيركم المظلومة ، لا تجعلوا مصالحكم الشخصية ، وكراهيتكم للمالكي تحجب عنكم الرؤية الصحيحة ، أن الهدف لأعداء العراق ليس المالكي ، بل العراق والجماهير المظلومة من نظام البعث الدموي، أن اردتم السلامة للعراق وللعملية السياسية الجديدة فيه لا تتركوا المالكي وحيدا في الميدان ، وحينئذ تندمون ولا ينفع الندم .

المالكي اليوم يصارع التيارات المعادية للشعب العراقي ، يصارع من أجل وحدة العراق وشعبه ، لا يمكن ان يبقى وحيدا في الميدان وأنتم تتفرجون ، او تتشفون وهو في هذا الموقف الصعب ، لا تنساقوا وراء مصالحكم الشخصية التي حجبت عنكم الرؤية السليمة ، هل تقبل جماهيركم التي انتخبتكم أن تصطفوا مع من يريد تقسيم العراق ، وذبح الشعب العراقي ؟

هل تقبل جماهيركم أن تصطفوا مع من يعمل لصالح رغبات السعودية وقطر وتركيا؟

أنتبهوا الى أنفسكم قبل فوات الاوان ، لا تجعلوا طموحاتكم الشخصية ومنافعكم الذاتية سبباً في أن تنصروا الظالم على المظلوم  ،  وبذلك تساعدون في تدمير العملية  السياسية الجديدة التي ضحى الشعب من أجلها كثيرا ، او تكونون عونا لمن يريد تقسيم العراق الى دويلات طائفية متناحرة ، وتمزيق وحدة الشعب العراقي خدمة لاسرائيل ، لا نتمنى لكم أن تقفوا مع المالكي كموقف أهل الكوفة من مسلم بن عقيل عندما بقي وحيدا فذبحه ابن زياد بدم بارد ، جماهيركم ترفض ان تتركوا المالكي وحيدا في الميدان ليذبح على يد أحفاد أبن زياد وأحفاد يزيد ، أنتبهوا ايها السياسيون الذين تمثلون الاكثرية المظلومة في المجتمع ، أنْ ذُبح المالكي اليوم ، فستذبحون غدا بنفس اليد والسكين التي تذبح المالكي ، أتركوا أحقادكم الشخصية من أجل المصلحة الاعلى ، مصلحة العراق في أن يبقى موحدا بأرضه وشعبه .

موقفكم الاخير في البرلمان وأنتم تصوتون لصالح قانون تحديد مدة الرئاسات الثلاث لن يرضي جماهيركم ، تخالفون الدستور لأنكم حاقدون على المالكي ، تصطفون مع أعداء العملية السياسية لأنكم تكرهون المالكي ، أكرهوا المالكي لكن حافظوا على العراق وعلى وحدته وسلامة شعبه ، أحقدوا على المالكي لكن لا تصطفوا مع البعثيين والطائفيين وعملاء المخابرات الخارجية ، الذين يريدون تقسيم العراق ، ويريدون أثارة الفتنة الطائفية لذبح أبناء الشعب المتآخي الذي يرفض الطائفية .

يا أعضاء البرلمان الوطنيين أنتبهوا لأنفسكم قبل فوات الاوان ، ليس خافيا عليكم ما يريد أعداء العراق ، من بعثيين وطائفيين حاقدين وعملاء الاجندة الخارجية ، يريدون أما قلب المعادلة السياسية لصالحهم ، او تقسيم العراق الى دويلات طائفية ، وتمزيق وحدة الشعب العراقي ، ما يخطط للعراق بدعم من ثلاثي الشر الطائفي  (السعودية وقطر وتركيا ) ، هو أكبر مما في قلوبكم من كراهية للمالكي ، هذه الكراهية التي افقدتكم الرؤية السليمة ، ودفعت بكم للأصطفاف مع من يريد للعراق تقسيما ودمارا ، وللشعب قتلا وتنكيلا وتشريدا .

  

علي جابر الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/02/02



كتابة تعليق لموضوع : الى الأستاذ نوري المالكي : لا تستوحش طريق الحق وأنْ قلّ سالكوه
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الفقيده زهرة الحسيني
صفحة الكاتب :
  الفقيده زهرة الحسيني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وداعا للفلسفة.. وداعا للفكر!!  : حامد شهاب

 أعلنت أمانة بغداد عن تطوير واكساء محلة سكنية جنوب بغداد  : امانة بغداد

 استنفار في الديوانية بعد خروج خطوط كهربائية عن الخدمة نتيجة العواصف الترابية

 البحرين أولاً ..  : الشيخ محمد قانصو

 الأرضة تأكل صدام !!  : احمد لعيبي

 يابغداد ثوري ثوري...علينا صباح ..وعليكم نوري !  : هشام حيدر

 حضن يتيم ..!!  : احمد لعيبي

 عبد المهدي.. بداية غير موفقة  : زيد شحاثة

 الكشف عن مخالفاتٍ وهدرٍ في المال العامِّ بميناء أمّ قصر  : هيأة النزاهة

 مؤشر جديد على رغبة ريال مدريد في بيع رونالدو/ ترامب يرشح كريستيانو رونالدو لرئاسة لبرتغال

 فاسدين وفاسد وطنه .. بيكم  : علي محسن الجواري

 الرفاعي يبايع البغدادي وكبار علماء الفلوجة والرمادي يعارضونه  : كنوز ميديا

 3 مهارات تكسب بها اطر السعادة في يومك وحياتك ...  : الشيخ عقيل الحمداني

 القبض على قياديين من تنظيم داعش الارهابي يحملان جنسية عربية في بساتين الضلوعية

 لماذا المجلس الاعلى؟!  : عبد الكاظم حسن الجابري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net