صفحة الكاتب : علي فاهم

إغتيال عائلة .. قصة قصيرة
علي فاهم

 تعالت أصوات اصطكاك الأسنان ممتزجةً مع نوبات الارتجاف و السعال المتكرر و تكورت الأجساد الضئيلة و تقلصت تحت الأغطية المتهرئة , كانت تحاول النوم في الغرفة الطينية الوحيدة التي تسكنها عائلة ( خلف ) ... الفلاح في أرض صغيرة تابعة لأحد الملاكين الصغار و هم بقايا الإقطاعيين الذين ورثوا هذه الأراضي الموهوبة لأجداده من قبل الانكليز بلا مقابل و رغم إن الانكليز وهبوا ما لا يملكون فان هولاء المالكين يشاركون الفلاحين بنصف ما ينتجون بلا أي تعب أو جهد ,
تلك الليلة كانت شديدة البرودة إلى درجة الانجماد و كأن الشتاء الذي كان ينتظره أبو أحمد ليخلصه من حر الصيف اللاهب يريد أن ينتقم من هذه العائلة لثأر لا يعرفوه ,
سألت أم عباس زوجها و هي تكسّر تلك الأخشاب و الأغصان المبللة بسبب الأمطار التي هطلت ليومين متتاليين لتجعل كل شيء رطب و هي تحاول وضعها في الطشت الكبير الذي باتت له وظائف عديدة فأضيفت له مهنةٌ جديدة لم يعهدها من قبل ليمارس دور المدفأة ...
-    لماذا يا خلف لم تجلب قليلاً من النفط لنملأ المدفأة ..؟ ألم تر كيف أننا لم ننم البارحة من شدة البرد و الرطوبة و أنت ترى أطفالك أصابهم المرض كلهم حتى أن أجسادهم صارت زرقاء و طفلتك الصغيرة درجة حرارتها مرتفعة و تأخذ النفس بصعوبة و هي تسعل باستمرار...
-    خففي لومك علي يا أم عباس فأنا لم أدع باباً يطرق لم اسكب في عتبته ما تبقى من ماء وجهي , و أنت تعلمين عزة نفسي التي لم يتبق منها ما افتخر به أمام أولادي أو أورثه إياهم حتى لا يقولوا لم يترك أبانا لنا شيء ... 
-    أعلم .. أعلم يا أبا عباس مدى عزة نفسك .. و لكن الشتاء قاسِ و البرد ليس في ساحته رحمة. .. و أنت بعت حصتنا من النفط بدنانير معدودة لنستجدي النفط من هذا وذاك. ... و أطفالك رغم سكوتهم فهم يعانون فماذا نفعل لهم ..؟
أطلقت تلك الكلمات و عيونها الحمراء تحتضن أطفالها و تقلبهم و تتمنى أن ترجعهم إلى بطنها حتى يشعروا بالدفء و يا ليتها تخرج قلبها المحترق لتضعه مع تلك العيدان المبللة لتزيد من حرارة غرفتها الطينية و لينام أطفالها بدفء افتقدوه الليلة الفائتة .0
-    أنتِ تعرفين إني بعت النفط لاشتري الأسمدة للزرع الذي كنا ننتظر حصاده لنوفي ما بذمتنا للناس و لكن البرد قتل زرعنا فاغتال معه كل أحلامنا .. و تركني ذليلاً لا أعرف أين أخفي وجهي من ذل الديون... قيل لنا أننا نقف على بحر من النفط فلماذا لا أجد بضع لترات أتدفأ بها من النفط الذي تحت أقدامنا ؟ و( غيرنا عايش بخيرنا ...)
وضع خلف رأسه المثقل بالهموم بين رجليه و لفه بذراعيه و ضغط عليه بقوة محاولاً أخراج الألم الشديد منه و الذي عشش فيه منذ أيام.
-    أمازال الألم يطرق في رأسك  ..؟ سألته زوجته محاولة التعاطف معه و التخفيف عنه ..
صمت برهة مستمراً بالضغط على رأسه ليخفف من ألمه دون جدوى ...
-    أتعلمين أني اليوم و بينما كنت انتقل من باب إلى باب أبحث عن بضعة لترات من النفط الذي بات أغلى موجود في البيوت حتى أصبح يساوي حياة الناس و كرامتهم , بينما أنا كذلك صادفت السيد مهودر (الملّاك ) صاحب الأرض ... و قال لي أنه وكل محاميا ليرفع دعوى ضدي حتى يخرجنا من الأرض.. و يأتي بفلاح أخر بدلاً عني... فهو يحملني مسؤولية تلف الزرع الذي تجمد بسبب البرد رغم محاولاتي العديدة لإنقاذه ..
-    ياإلهي ماالذي تقوله .. أين سنذهب و لا مكان لنا نلجأ إليه ؟؟ أليس في قلوبهم رحمة ؟؟ ألا يخافون الله ؟؟ أيقفون مع الزمن علينا ..
و انفجرت ببكاء صامت و كأنها كانت تنتظر من يهدم السد الذي بنته أمام دموعها المودعة في تلك العيون الجاحظة.. حاولت وقف سيول الدموع بكمها فلم تنجح .. تزاحمت في رأسها كل الصور .. أطفالها المرضى .. و البرد القارص.. و غرفتهم الطينية و زوجها المنهك من تعب السنين و زرعهما المحتضر الذي أكل معه ما ادخروه لباقي حياتهم ...
-    مالذي ستفعله ..؟؟ سألت زوجها و هي أعلم بأنه لا يملك حيلة في أمره ..
-    لا أدري .. لا أدري .. لا أدري .. قالها صارخاً و هو يصارع الالمّ في رأسه ..
أستيقظ أطفالهم من صراخ الأب الذي حاول أن يفرغ ما بجوفه من همّ  ... ليجدوا أمهم تذرف الدموع .. فبدأ الصغار يبكون لبكاء أمهم و شاركهم الكبار و تصاعد العويل في الغرفة الطينية و لم يبق إلا خلف الذي كابر على جروحه النازفة ألماً و وجعاً و يأساً و شعر بمرارة وغصة في صدره و هو يرى ما تعانيه عائلته و لا يستطيع فعل شيء لهم.... فكر في كل الحلول نسيان ألمه لوهلة و شرد ذهنه مبحراً يقلب أسماء جيرانه و أقاربه فلان و فلان ... أنهم لم يعطوني بضعة لترات من النفط فهل يتحملوني و أطفالي... يا الهي مالذي أفعله سدت كل الأبواب في وجهي فلا زرع و لا مال و لا دفء و حتى بيتي سيخرجونني منه .... قطعت عليه سلسلة تفكيره رجفة بردٍ هزت جسمه بشدة من أطراف قدميه المتشققة و حتى رأسه الذي يكاد ينفجر من شدة الصداع ,,
-    ألم توقدي تلك الأخشاب بعد ... ؟
-    إني أبذل جهدي... إنها مبللة .. نعم هاهي تخرج الدخان منها .. الحمد لله ... إشتعلت .. أخيراً سنشعر بالدفء ...
توهجت النار في الطشت و اشتعلت الأخشاب المبللة بصعوبة و كادت تنطفئ أكثر من مرة و لكن الأم عالجتها بصعوبة لتبقيها مشتعلة و يستشعر الأطفال الدفء في غرفة الطين .. و لكن كثرة الثقوب و الفتحات في الغرفة كانت تعطي البرد فرصة كافية ليسرق الدفء منهم و يتسلل عبر الفتحات زاحفاً على الأجساد النحيلة الملتحفة ببعضها..
يالهذا الشتاء الذي لا يرضى أن يترك هذه العائلة لمعاناتها ..
-    أبو عباس هلا أغلقت هذه الفتحات القاسية .. لنقطع الطريق على الهواء البارد الذي يسرق من أطفالنا الدفء الغالي .. كم أكرهك أيها البرد .. سرقت منا جهدنا لأشهر و سرقت منا طعامنا و الآن تسرق منا ما حصلنا عليه من دفء ماذا ستسرق منا أيضاً ..؟؟؟؟
تعاون الاثنان على سد كل الفتحات و الثقوب حتى الصغيرة منها بباقي الخرق البالية , لم يسمحوا لأي نسمة هواء باردٍ غادرة أن تخترق حصنهما الطيني , وضعوا الطشت الدافئ قرب أجساد أطفالهم لينعموا بدفء افتقدوه ليلة أمس و لا يريدوا أن يفتقدوه هذه الليلة .. فعلا أنتشر الدفء في أرجاء الغرفة الطينية .. ما ألذه من طعم افتقدوه ..
حشر خلف جسده تحت إحدى الأغطية ليستغل هذا الدفء و يحضى بنومة أفتقدها منذ يومين و عيناه تقلب أطفاله و تحتضنهم بحنان الأب .. و لكن عاودته نوبة اليقظة و تذكر كمية المشاكل التي حشر فيها و لا مخرج منها و عاود ذهنه الاستغراق فيها فجانبت عيناه النوم... انتبهت الزوجة المنكوبة لعينيه المعلقتان في سقف غرفتهم الطينية والتي تحكي مقدار بحر الهموم الذي يسبح فيه زوجها.. فبادرته لتخفف عنه قليلاً من الهموم
-    لا تحزن يا طيب فالفرج قريب لا محالة .... صدقني غداً ستحل كل مشاكلنا ... في تلك اللحظات التي غفوت فيها ظهيرة اليوم أو ربما أغمي عليّ من شدة التعب , رأيت رؤيا عجيبة و تحمل فيها بشرى لنا ... لقد رأيت أننا و أطفالنا مسجونين في غرفتنا الطينية هذه و يحاصرنا الذئاب من كل جهة و هم ينبحون علينا و بعضهم يحاول الدخول إلى الغرفة ليلتهم أطفالنا و نحن نرتجف من الخوف أو من البرد أو منهما معاً و نحضن أطفالنا بأيدينا لنحميهم من الذئاب و رأيت أهل القرية يتفرجون علينا و لا يفعلون شيئاً لمساعدتنا حتى أن السيد كان يضحك على ما ألم بنا و أطلق ذئبين من ذئابه لتشارك في هجوم الذئاب علينا أما أنا و أنت فغلقنا كل الفتحات في الغرفة حتى لا تدخل الذئاب إليها ... كما فعلنا قبل قليل .... صمتت أم عباس ... فبادرها زوجها ..
-    ثم ماذا حدث يا أم عباسس أكملي....
-    نعم .. كانت الغرفة مظلمة و كل ما يحيط بنا مظلم ونحن جالسون في الغرفة نرتجف ... و فجأة  فتحت كوة في جدار الغرفة انبثق منها ضوء أبيض شديد السطوع أنار الغرفة كلها و ظهر من خلاله رجل يرتدي البياض و يشع نوراً لم أر ملامح وجهه من شدة الضياء الذي تخلل إلى أجسادنا فشعرت بدفء لم أشعر به من قبل و سرت في أنفسنا طمأنينة عجيبة لم نشعر بها في حياتنا و توقف أطفالنا عن السعال و نهضوا من فراشهم .. فدعانا هذا الرجل إلى دخول الكوة المشعة بالضياء . و مغادرة غرفتنا الطينية و فعلاً مشينا نحو الضوء... و دخلنا النور و غادرنا غرفتنا الطينية و صعدنا الى السماء برفقة ذلك الرجل ... فصحوت من نومي .... و مازالت نفسي تستشعر ذلك الاطمئنان و كأنها أغتسلت في نهر جارٍ فنزعت عنها كل أوساخ الدنيا و همومها ...
-    أنها رؤية رائعة تحمل الأمل و البشرى لنا... سكنت نفسه القلقة .. و هدأ الألم المزمن في رأسه بعد أن سمع هذا الحلم من زوجته ,
قاطع كلامهم نوبة السعال الشديدة لطفلتهم الصغيرة و لكنها سرعان ما هدأت لتخلد العائلة إلى نومةٍ هادئة حول طشتهم الذي تحترق فيه الأخشاب المبللة لينعموا بالدفء و النوم  ...
في ظهيرة اليوم التالي جاء (الملّاك) و معه شرطيان يحملان بندقيتين و ورقة  ,,  طرقوا باب الغرفة الطينية و استمروا بالطرق كثيراً بلا جواب من ساكنيها...... أضطروا لكسر الباب ليدخل الملّاك و الشرطيان و الشتاء على جثث نائمة بهدوء ...
صدمت القرية على فاجعة مقتل عائلة (خلف ) و لم يعرف من هو القاتل لحد الآن و لكن سجل في وقوعات مركز الشرطة أنهم ماتوا خنقاً بسبب دخان أخشاب محترقة في طشت ...

 

  

علي فاهم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/02/01



كتابة تعليق لموضوع : إغتيال عائلة .. قصة قصيرة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : يوسف ناصر
صفحة الكاتب :
  يوسف ناصر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أمّةٌ ونبراسان!!  : د . صادق السامرائي

 قوة من الفرقة تشارك بتطهير قرية في ديالى وتعثر على عبوات ناسفة

 إن لم يكن لكم دين وكنتم لاتخافون المعاد .. فكونوا أحراراً في دنياكم  : فؤاد المازني

 خميرة ..للزمن  : عدوية الهلالي

 نقيب الصحفيين العراقيين يشارك في مجلس عزاء الزميل محمد نايف  : ماجد الكعبي

  أمامَ ضريحِ هابيل!!  : د . صادق السامرائي

 المرجع النجفي يستقبل ممثل السید السیستاني ویشيد بما يقوم به من تبلیغ ونصح للمقاتلين

 رَد فيلي إثر إتفاقية (1975)  : صادق المولائي

 لماذا ترامب لا يريد الحرب على إيران؟  : د . عبد الخالق حسين

 أنا شيعي , لماذا ؟  : احمد مصطفى يعقوب

  الفلوجة تحررت  : نعيم ياسين

 مرجعية الإمام الخوئي(قدس سرّه) السمات و المعالم في كلمة لسماحة اية الله الشيخ باقر الايرواني (مد ظله)  : رابطة فذكر الثقافية

 المدرسي يدعو إلى التسلح والتخطيط العسكري الجيد لمواجهة الإرهاب وعدم "استجداء" النصر من أمريكا  : مكتب السيد محمد تقي المدرسي

 عبطان : انجازات الوزارة مستمرة وملعب الكوت يشكل اضافة مهمة للملاعب العراقية  : وزارة الشباب والرياضة

 لقاءٌ حميميٌّ في مملكة الحنين!  : امال عوّاد رضوان

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net