صفحة الكاتب : محمد الحمّار

المبادئ الأساسية للتعريب
محمد الحمّار

نعرض في ما يلي جملة من المبادئ الأساسية تندرج في إطار منهاج تعليم اللغات الأجنبية كقاعدة للتعريب، متدرجين نحو التخلص إلى نشأة عصر عربي لترجمة الحداثة:

أولا: لا يمكن أن نتعلم اللغة الفرنسية لكأننا سنصبح فرنسيين ولا أن نتعلم الانقليزية لكأننا سنصير انقليزا.

ثانيا: لمّا نتعلم اللغة الفرنسية يجوز، بل يحبذ أن نحبها ونحب ثقافة أهلها و بلدهم. ولكنّ الأهم هو أن تدفعنا الغبطة الناجمة عن ذلك إلى النظر إلى حال اللغة العربية في مجتمعنا وفي حياتنا اليومية ومنه إلى الغيرة عليها فالعمل على الارتقاء بها إلى نفس المستوى الذي وجدنا فيه اللغة الأجنبية التي عشقناها.

ثالثا: إذا حصلت الغبطة والغيرة لدينا وانقدح قرار العمل في قلوبنا سنصبح مهيئين بصفة طبيعية إلى تأهيل اللغة العربية حتى تصير مزَودة بقابلية لأن نحبها وبالتالي لأن نحب ثقافة أهلها (وهُم نحن) وبلدهم (وهو بلدنا وسائر الوطن العربي).

رابعا: إنّ المبادئ التي تتضمنها النقاط الثلاثة السابقة تشكل مدخلا تجريبيا (ومجربا) للتعريب كبديل عن المدخل الذي توخته اللغات الأجنبية فأصبحت بفضله متقدمة وحية.

خامسا: ما هو المدخل الغربي إلى الحداثة اللغوية، وهل العرب مطالبون بانتهاج نفس السبيل؟

 لقد تمثل المدخل المتعارف عند أهل الغرب إلى الحداثة اللغوية في اندلاع الثورة الثقافية والعلمية وفي نقل العلوم عن طريق الترجمة من العربية إلى اللاتينية ثم إلى اللغات الأوروبية المحلية. وتتواصل الآن تنمية الحداثة اللغوية وذلك بفضل تفوّق الناطقين باللغات المتقدمة في مجال البحث العلمي وفي مجال تطوير منظومات الشغل والتشغيل، مما جعل بلدانهم تستقطب الأدمغة من عند البلدان المتخلفة والنامية (والمتخلفة لغاتها تباعا) و بالتوازي تسيطر على هؤلاء الأدمغة وعلى بلدان المصدر وذلك باحتكار سوق الشغل عالميا ثم توسيعها أكثر فأكثر لتُغرق الأسواق المحلية لتلكم البلدان. وهذا مما يزيد لغات تلكم البلدان المسيطرة على المعرفة وعلى الشغل ازدهارا ورقيا واستقطابا لشباب المجتمعات ذات الاقتصاد الضعيف واللغات الضعيفة بالموازاة.

لكن في ضوء هذا هل نحن بانتظار أن تقوم بلداننا العربية بثورتها الثقافية والمعرفية والصناعية، وعلى نفس المنوال الغربي، لكي نقتحم الحداثة ومن ثمة نحقق الحداثة اللغوية، مثلما فعلوا هم؟

أعتقد أننا لسنا مطالبين بسلك نفس النهج وذلك لسبب رئيس: اختلاف الحقبة الحالية عن الحقبة التاريخية التي أنجز فيها الغرب حداثته اللغوية، وهو اختلاف يقع في مستوى الأدوات المعرفية المتوفرة في كلا الحقبتين وذلك بحُكم التباعد الزمني بينهما، مما سيحكم على المنهجية بالتغيّر تباعا. وقد لعبت القطيعة المعرفية بين ماضٍ عربي إسلامي متسم بالانحطاط وحاضر متصف بالتعالم (ادعاء العلم) في نشأة نخب معاصرة غير متفطنة لهاته المسألة.

 فالغرب طور المعارف والعلوم ثم أنجز الصناعة واخترع أصناف الشغل والمهن تباعا. وما لم يتفطن له السابقون منا هو أنّ طبيعة الحقبة الصناعية المعاصرة، والمتميزة بالثورة المعرفية والمعلوماتية، لا تسمح لنا بأن نفكر بآليات الماضي فنميل إلى اللهث وراء إعادة نفس المسار الذي سلكه الغرب. من هذا المنطلق من الأصح الإيمان بأنّ الغرب لم ينجز حضارة معاصرة لفائدته هو فحسب، وإنما أنجزها لفائدتنا نحن العرب أيضا، و لفائدة الأعراق والشعوب الأخرى، حتى ولو كان الغرب إقصائيا في هذه النقطة بالذات.

لو ترسّخ لدينا هذا الإيمان ستتولد عنه الرغبة في البحث عمّا من شأننا أن ننجزه لفائدتنا ولفائدتهم في الوقت ذاته. وسيكون الفعل المطلوب إنجازه مكمّلا لما أنجزته الحضارة الغربية، مما سيجسم الفكرة القائلة إنّ هذه الأخيرة إنما هي تواصل للحضارة العربية الإسلامية وبالتالي سيرسخ فينا فكرة أنّ ما سنقوم به نحن من فعل مكمّل إنما يسجل في نفس التوجه التاريخي ولو بصفة معكوسة، بما ما معناه أننا سنكون مسترسلين على خط حضاري بدأه القدامى (بلاد فارس وبيزنطة وغيرها) واستقبله الإسلام على يدي العرب ثم تداول عليه الغرب الافرنجي وها هو في متناول الأمة العربية الإسلامية بشتى أطيافها وألوانها وثقافاتها المتنوعة ولغاتها.

سادسا: ما الذي يمكن أن نقدمه الآن للإنسانية؟

كان انطلاقنا منهجيا من فكرة الارتقاء باللغة العربية، لذا فلنبقَ في نفس السياق. من هنا نعتقد أنه بإمكاننا امتطاء القطار الألسني وهو يسير. فلا يخفى على الباحثين أنّ علم اللغويات قد تقاطع مع فعل الثورة المعلوماتية والمعرفية وهي ثورة  تتميز بها الحقبة الحالية وأنّ هذا العلم لم يأخذ حظه بعدُ. ولعل الوقت قد حان ليكون التونسيون وسائر الشعوب التي اتبعتنا وستتبع منوال ثورتنا أول من ينيرون السبيل أمام الإنسانية، بفضل الوازع اللغوي، نحو آفاق معرفية وعلمية وحياتية أفضل.

بهذا المعنى بإمكاننا أن نتدارك ما فات وما ضيّعته علينا المحاولات اليائسة لإعادة النهوض الحضاري، وهي محاولات من الممكن حصرها في الأصولية القومية (العروبية) ثم في الأصولية الدينية والإسلام السياسي وكذلك في الأصولية العلمانية. هكذا بإمكاننا أن نسترسل في تمرير رسالة الإسلام الخالدة إلى الإنسانية قاطبة، لكن بفضل تصورات جديدة ورؤى منسجمة مع العصر، وبواسطة أدوات علمية تكون الألسنيات من جهة محركها المركزي ومن جهة أخرى مفتاحا لمضامين الرسالة التي يراد صياغتها بفضلها. فتكون عندئذ الرسالة إنسانية سيما أنها استرسال لما مضى لا إعادة لما ما ولّى وانتهى.

سابعا: الرسالة إنسانيةٌ واللغة عربيةٌ، فكيف تكون المنهجية؟ وما هو مضمون الرسالة؟ وأين الإسلام في كل هذا؟

لو عدنا إلى المبادئ الثلاثة الأولى وتساءلنا من أين ستأتي الدوافع الضرورية لتطبيع العلاقة بين الإنسان العربي ولغته، وهي دوافع تتراوح من حبّ الوطن والاعتزاز بالانتماء إلى الثقافة العربية الإسلامية إلى إنتاج المبررات الضرورية للغةٍ عربيةٍ راقية، لوجدنا أنّ مصدر الدوافع إنما هو الخلفية العقدية والعملية والمعرفية و العلمية والتاريخية للفرد وللأمة التي ينتمي إليها.

 فحب الوطن والاعتزاز وسائر المبررات الحسية والرمزية لا تولد من العدم وإنما من استقصاء الحياة الباطنية والخارجية للناطق بالعربية ومن استثمار نتائج الاستقصاء في عمل تأسيسي للمعرفة وللعلم ومنه في عمل تشييدي للصناعة وللتجارة ولسائر النشاطات، المتعارف منها و المستحدث منها على حدّ سواء.

وللإسلام شأن عظيم في شحذ العزائم وفي الحث على البحث والاستقصاء والاستقراء وما إلى ذلك من مستلزمات الرقي المعنوي والمادي، شريطة أن يتوفر الوعي بتغيّر الأدوات تبعا لتغيّر الظروف المعرفية والعلمية.

ثامنا: إنّ لغتنا العربية بإمكانها أن ترتقي إلى مصاف اللغات الحية، أولا لمّا تنقُل لنا الحداثة بأهم مضامينها عن اللغات الأجنبية المتقدمة. وبإمكانها أن ترتقي لمّا يكون، ثانيا، الإسلام مُركبٌ على اللغة: في نفس الوقت على اللغة العربية (العربية لغةٌ، الإسلام روحها، كما هو معروف) و على اللغات الأجنبية (وهذا هو الجديد).

 هذا مما سيجعلنا نعيش عصرا ثانٍ للترجمة والتعريب، بعد عصر التدوين في العهد الأموي (في زمن عبد الملك ابن مروان، القرن السابع ميلادي). وسيكون هو نفسه عصرا آخر للترجمة مثلما ذاك الذي عاشه الغرب والمسمى بـ"النهضة" (ابتداءً من القرن 12 ميلادي) والذي تُرجِمت فيه أعمال الرازي وابن سينا والخوارزمي وغيرهم من العربية إلى اللاتينية.

 لكن العصر الجديد سيختلف عن العصر الإسلامي وعن العصر الغربي في المنهجية، حيث إننا سنترجم الحداثة وسائر أوجه الحضارة، عينيا وبصفة ملموسة، مباشرة من اللغة بينما أجدادنا قديما ثم الغربيون في العصر الحديث ترجموا حداثة الحضارة التي سبقتهم انطلاقا من النصوص بمضامينها المعرفية والعلمية المتنوعة.

والترجمة العينية ليست كترجمة النص. فهي تمتاز عليها بنفاذ عقل الناطق باللغة مباشرة إلى المدلول المعرفي والعلمي (الذي يتضمنه الدال في اللغات الغربية) من دون لزوم المرور عبر نفس التجارب التي أنجزها العقل الغربي. أي  أنّ المحصول من تعليم اللغات الأجنبية، لمّا يتم هذا التعليم على طريقة تركيب الإسلام على اللغة، سيكون محصولا حداثيا جاهزا لتوليد حداثة كونية بعقول عربية. وهنا يكمن المغزى مما قدمناه في سابق الدراسات من أنّ اللغة، فضلا عن كونها فكرا لا فقط أداة تواصل (وهذا ثابت من قبل وهو ثورة بحد ذاته) ولكننا نطرحها أيضا كمنهاج للتغيير وللرقي الاجتماعي والحضاري.

الخاتمة: سواء تعلمت الناشئة في تونس وفي سائر الوطن العربي اللغة الفرنسية أو الانقليزية أو الصينية أو أية لغة أجنبية أخرى إلى جانب اللغة الأم، فالأهم من التعلم هو الكيفية. فإذا تعلموها من دون تنسيق مع متطلبات اللغة الأم، ومن دون تفعيل للإسلام كروح للغةِ بالتوازي مع ذلك وبصفة علمية، فسيبقَون في حيرة من أمرهم بخصوص مسائل حضارية مثل ترجمة المعارف والعلوم والبحث العلمي وبالتالي سيهدرون الوقت والجهد في اللف والدوران من دون الاهتداء إلى غاية رسالية.

 أما إذا تعلموها كما ينبغي التعلم فسيتفرغون لكتابة مضامين الرسالة المعاصرة طبقا للتحرر المعرفي والعلمي الذي ستسمح به ترجمة الحداثة، ومنه الحصول على ضمانة الضمانات: إنجاز توحيد الرسالة الحضارية من صميم رسالة التوحيد، لا بإلإيديولوجيا وإنما بالتجديد .

  

محمد الحمّار
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/01/30



كتابة تعليق لموضوع : المبادئ الأساسية للتعريب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد كيال حياكم الرب واهلا وسهلا بكم . نعم نطقت بالصواب ، فإن اغلب من يتصدى للنقاش من المسيحيين هم تجار الكلمة . فتمجيدهم بالحرب بين نبوخذنصر وفرعون نخو يعطي المفهوم الحقيقي لنوع عبادة هؤلاء. لانهم يُرسخون مبدأ ان هؤلاء هم ايضا ذبائح مقدسة ولكن لا نعرف كيف وبأي دليل . ومن هنا فإن ردهم على ما كتبته حول قتيل شاطئ الفرات نابع عن عناد وانحياز غير منطقي حتى أنه لا يصب في صالح المسيحية التي يزعمون انهم يدافعون عنها. فهل يجوز للمسلم مثلا أن يزعم بأن ابا جهل والوليد وعتبة إنما ماتوا من اجل قيمهم ومبادئهم فهم مقدسون وهم ذبائح مقدسة لربهم الذي يعبدوه. والذين ماتوا على عبادتهم اللات والعزى وهبل وغيرهم . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هماك امر ومنحا اخر .. هو هام جدا في هذا الطرح هذا المنحى مرتبط جدا بتعظيم ما ورد في هذا النص وبقدسيته الذين يهمهم ان ينسبوه الى نبوخذ نصر وفرعون عمليا هم يحولوه الى نص تاريخي سردي.. نسبه الى الحسين والعباس عليهما السلام ينم عن النظر الى هذا النص وارتباطه بالسنن المونيه الى اليوم وهذا يوضح ماذا يعبد هؤلاء في الخلافات الفكريه يتم طرح الامور يصيغه الراي ووجهة النظر الشخصيه هؤلاء يهمهم محاربة المفهوم المخالق بانه "ذنب" و "كذب". يمكن ملاحظة امر ما هام جدا على طريق الهدايه هناك مذهب يطرح مفهوم معين لحيثيات الدين وهناك من يطرح مفهوم اخر مخالف دائما هناك احد الطرحين الذي يسحف الدين واخر يعظمه.. ومن هنا ابدء. وهذا لا يلقي له بالا الاثنين . دمتم بخير

 
علّق منير حجازي ، على الى الشيعيِّ الوحيد في العالم....ياسر الحبيب. - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الله وكيلك مجموعة سرابيت صايعين في شوارع لندن يُبذرون الاموال التي يشحذونها من الناس. هؤلاء هم دواعش الشيعة مجموعة عفنه عندما تتصل بهم بمجرد ان يعرفوا انك سوف تتكلم معهم بانصاف ينقطع الارسال. هؤلاء تم تجنيدهم بعناية وهناك من يغدق عليهم الاموال ، ثم يتظاهرون بانهم يجمعونها من الناس. والغريب ان جمع الاموال في اوربا من قبل المسلمين ممنوع منعا باتا ويخضع لقانون تجفيف اموال المسلمين المتبرع بها للمساجد وغيرها ولكن بالمقابل نرى قناة فدك وعلى رؤوس الاشهاد تجمع الاموال ولا احد يمنعها او يُخضعها لقوانين وقيود جمع الاموال. هؤلاء الشيرازية يؤسسون لمذهب جديد طابعه دموي والويل منهم اذا تمكنوا يوما .

 
علّق عادل شعلان ، على كلما كشروا عن نابٍ كسرته المرجعية  - للكاتب اسعد الحلفي : وكما قال الشيخ الجليل من ال ياسين .... ابو صالح موجود

 
علّق قصي الجبوري ، على عالمة عراقية تطالب الرئيس الامريكي ترامب بتحمل اخطاء الادارات الامريكية السابقة نتيجة تفشي السرطانات في العراق - للكاتب منى محمد زيارة : دكتوره اني قدمت فايل يمج بشريني دامن ندعيلج الله يوفقج .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نجاح بيعي
صفحة الكاتب :
  نجاح بيعي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الشيخ عيسى قاسم .. وينه الحاربك وينه!  : وسام الجابري

 مسؤول بدر في كربلاء: إقرار قانون الحرس الوطني في مثل هذا التوقيت يعد مؤامرة كبرى ضد الحشد الشعبي والقوات الأمنية  : منظمة بدر كربلاء

 حاكم قطر يتعظ من الضفدعة  : سامي جواد كاظم

 ألمانيا.. الحرارة المرتفعة تعلق الملاحة الجوية في مطار هانوفر

  الحنين إلى سنوات الانتفاضة  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 من تقارير وأخبار  : موقع البوابة العراقية

 وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ / الجزء الثالث والاخير  : عبود مزهر الكرخي

 عجيب امور غريب قضية  : مهدي المولى

  من المآثر البطولية لكرد الاكــز ( alagiz)  : جودت هوشيار

 غارات تركية على 13 موقعا لـ "بي كا كا " في كـردستان

 من الاخطاء العقائدية عند مدرسة الحكمة المتعالية ... ( 10 )  : نبيل محمد حسن الكرخي

 قتل السفير الروسي مؤامرة عربية  : عباس الكتبي

 بابل تعلن نجاح خطة زيارة عاشوراء وتعلن استعدادها لزيارة الأربعين  : وزارة الداخلية العراقية

 درس في الامن الاعلامي...  : محمد حسن الموسوي

 تفعيل دور مراكز الأبحاث في صنع القرار السياسي العراقي  : د . خالد عليوي العرداوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net