صفحة الكاتب : لينا هرمز

الجريمة مفهومها وأشخاصها
لينا هرمز

الجريمة ((Crime  ظاهرة خطيرة ناشئة من المجتمعات نتيجة سلوك أنساني خاطئ، أو تفكك اجتماعي أو المرور بعوامل مادية واقتصادية سيئة!  فهي وصفت بالوباء (Epidemic) نتيجة الانتشار السريع والذريع لها في عصرنا الحاضر وتلونها بمختلف الألوان والأساليب والأشكال، والتي لمْ تقتصر فقط على السرقة أو القتل أو الخطف والاغتصاب والتعدي على مُلك الغير.... الخ، وإنما أخذت مدى واسع وابعد وأخذت صورا عدة!! كالعصابات والإرهاب بإشكاله المختلفة، والدعارة والتصفيات والتجارة الغير مشروعة وغيرها الكثير. وهي بهذا باتتْ خطر يهدد الإنسان في مجتمعه وتطوره في مسيرة حياته على الأرض وتواصله مع المجتمعات والثقافات الأخرى.
فالإنسان منذ القدم دأب على سن القوانين المختلفة المكتوبة وغير المكتوبة في محاولة منه للحد من انتشار الجريمة وتفاديها وتضييق مساحتها، وكذلك لتقويم سلوك الإنسان وشخصيته الإجرامية الخطيرة على المجتمع، وللوصول به إلى درجة الرقي المرجوة في حالة تقلصها ومحدوديتها، كذلك أخذت الدول بعد نشوئها القيام بهذه المهمة وحصرها كل في بلده، فحددت القوانين والإجراءات والعقوبات التي تترتب عليها لمكافحتها والقضاء عليها، للحفاظ على المجتمع وكيانه ومصيره ومظهره  وصورته إزاء المجتمعات الأخرى. 
كما نعلم بأنه كلمة الجريمة من مجرد لفظها تدل على مفهوم كبير وواسع. كما تدل على الأبعاد الخطيرة الناتجة عن ارتكابها. وقد فسر الكثير من علماء النفس على ان الجريمة تنتج نتيجة وجود رابطة قوية بين السلوك الإجرامي للمجرم والمرض النفسي، على أساس انه المسبب الوحيد لارتكاب الجرائم، وهذا صحيح من زاوية ما. كون الجريمة مثل المرض الذي يصيب الإنسان نتيجة وجود ملوثات في الجو أو فيروسات معدية، كذلك الجريمة تنتج نتيجة الظروف التي يعيشها الإنسان وتحوله إلى مجرم، أي المقصود به المجتمع الذي يعيش فيه والبيئة التي تربى فيها وتقاليدها وسلوكياتها، فنتيجة ضعفه وعدم قدرته على تحمل ظروف تلك البيئة المحيطة به من الفقر والجهل والوضع الأسري المتردي، أو تحمله أعباء فوق طاقته لا يقدر عليها، وأحيانا أخرى الاضطرابات النفسية، وصراعات انفعالية متولدة في داخله فيخرجها بارتكابه لجرم معين، إضافة إلى الحروب التي لها دور أساسي في تكوين الجريمة لفقدان الأمن والسيطرة، مما يخلق جو ملائم  لنمو الجريمة..  
  تعريف الجريمة  (Definition of the Crime)
الجريمة كما نعلم لها مفاهيم عدة ولا تقتصر على مفهوم ومعنى واحد، فهي تعرف على أساس ونوع الأساليب المعتمدة في ارتكابها، وقد تكون عن قصد أو بدون قصد وإرادة الشخص المرتكب للجريمة، بمعنى في ظروف خارجة عن أردته أدته إلى ارتكابها. ولكن في النهاية وحسب نظرة القانون لها هي سلوك إجرامي صادر من شخص، القانون ممتنع عن فعله أو ارتكابه في المجتمع، فهي تعبر عن سلوك الإنسان وإرادته.. 
 في كتاب قانون العقوبات العام(1)، ذُكر فيه بأنه في القانون جاءت أغلبية قوانين العقوبات الحديثة خالية من تعريف للجريمة، وهذا مسْلك جيد لها، لأنه وضع تعريف عام للجريمة في القانون أمر لا فائدة منه طالما ان المشرع، تطبيقا لمبدأ قانونية الجرائم والعقوبات يضع نصا خاصا في القانون يحدد أركانها ويبين عقابها. بل ان محاولة وضع تعريف عام للجريمة في القانون لا تخلو من ضرر، لأنه مهما بذل في صياغته من جهد لن يأتي جامعا لكل المعاني المطلوبة، وان جاء كذلك في زمن فقد لا يستمر كذلك في آخر... (1)
لكن مع ذلك فالجريمة  أخذت معاني عدة، وعرفت بأنها: هي سلوك أنساني منحرف يمثل اعتداء على حقوق ومصالح يحميها الشرع أو القانون الصادر بناء عليه.. أو بأنها: كل سلوك أنساني وغير مشروع سواء كان ايجابيا أو سلبيا، عمدي أو غير عمدي يرتب عليه القانون جزاءاً قانونياً.. ولكن نحن لن نقتصر هنا عند هذا الحد في تعريف الجريمة، بل سنورد تعار يف مختلفة كل من منظور مختلف، للوصول إلى أبعادها ومفهومها بصورة أوضح وأدق، وهي:ــ 
ـــ  الجريمة (2) من المنظور الاجتماعي تعرف بأنها:ــ هي كل فعل يتعارض مع ما هو نافع للجماعة و ما هو عدل في نظرها. أو هي انتهاك العرف السائد مما يستوجب توقيع الجزاء على منتهكيه. أو هي انتهاك و خرق للقواعد و المعايير الأخلاقية للجماعة. و هذا التعريف تبناه الأخصائيون الانثروبولوجيون في تعريفهم للجريمة في المجتمعات البدائية التي لا يوجد بها قانون مكتوب. وعلى هذا فان عناصر وأركان الجريمة من هذا المنظور هي:ــ
1 ــ قيمة تقدرها وتؤمن بها جماعة من الناس.
2 ــ صراع ثقافي يوجد في فئة أخرى من تلكك الجماعة لدرجة ان أفرادها لا يقدرون هذه القيمة ولا يحترمونها وبالتالي يصبحون مصدر قلق وخطر على الجماعة الأولى.
3 ــ موقف عدواني نحو الضغط مطبقا من جانب هؤلاء الذين يقدرون تلك القيمة ويحترمونها تجاه هؤلاء الذين يتغاضون عنها ولا يقدرونها.
ـــ  الجريمة من المنظور النفسي تعرف بأنها:ــ هي إشباع لغريزة إنسانية بطريقه شاذة لا يقوم به الفرد العادي في إرضاء الغريزة نفسها و هذا الشذوذ في الإشباع يصاحبه علة أو أكثر في الصحة النفسية و صادف وقت ارتكاب الجريمة انهيار في القيم و الغرائز السامية. أو الجريمة هي نتاج للصراع بين غريزة الذات أي نزعة التفوق و الشعور الاجتماعي.
ـــ الجريمة من المنظور القانوني تعرف بأنها:ــ هي كل عمل يعاقب عليه بموجب القانون. أو ذلك الفعل الذي نص القانون على تحريمه و وضع جزاء على من ارتكبه.  (2)
ولكن اغلب التشريعات اتفقت على ان  الجريمة هي سلوك إجرامي بارتكاب فعل جرمه القانون، أو الامتناع عن فعل أمر به القانون. وعلى هذا الأساس فالجريمة سلوك أنساني، ولتجسيد هذا السلوك ينبغي أن يكون هناك أرادة وسلوك أنساني ( فعل ) سلبي أو إيجابي أي عمل أو امتناع عن فعل ، وأن تتجه الإرادة للقيام بعمل جرمه القانون، أو الامتناع عن القيام بعمل أمر به القانون مع توفر الإرادة بهذا الامتناع، أي أن يتزامن هذا الفعل أو الامتناع عن الفعل بوجود نص قانوني يجرم هذا الفعل ، وان تكون الأسباب كافية لأحداث النتيجة الجرمية لهذا الفعل أو الامتناع عن القيام به. ومن هنا تكون الجريمة هي فعل أنساني بارتكاب عمل مخالف للقانون، وأن تكون النتيجة كافية لأحداث أثر لهذا الفعل.. (3)
أشخاص الجريمة  (of the Crime Personas)
الجريمة تتلخص أحداثها وقت ارتكابها ما بين مرتكب الجريمة (المجرم Criminal)، وبين من أصابهم شراً أو أذية (الضحيةVictim )، وأداة الجريمة ومسرح الجريمة. والجريمة كما عرفناها في البداية وقلنا بأنها: فعل يؤدي بمرتكبه إلى قتل نفس أو إلحاق الأذى بها، مما يؤدي به إلى انتهاك القانون المشرع في بلده، وبالتالي يعاقب صاحبه على فعلته.. ولكن هل كل الأجرام محدد ضمن هذا النطاق والمسؤولية؟ وهل كل ضحية هي نتيجة نفس الفعل والفاعل؟ 
بالتأكيد ستختلف، فالإجرام أنواع والضحايا أيضا أنواع، وتأخذ أشكال مختلفة، فالمجرم هو الشخص الذي لا يلتزم بالقانون، ولا بتعاليم الدين الذي حرم القتل والأذية، محاولا انتهاكها غير مراعي بالأضرار والنتائج السلبية المترتبة عليها، أولا من ضياع نفسه ومستقبله، وثانيا من إلحاق أذى وضرر بالمجتمع، وثالثا اعتباره مجرما في نظر القانون ومحيطه. والضحية هم كل من أصابهم شرا أو أذى نتيجة اعتداء أو تعرض لحادث.. فصور الضحايا تتعدد ولا تقتصر ضمن هذه الحدود، بل تتوسع، نتيجة الأسلوب المتبع والظروف المحيطة به، ومنها:ــ
ــ المعاملة السيئة للطفل والمراهق: والتي لا تقتصر في داخل محيط العائلة فقط بل بين المجتمع أيضاً، وتتوسع وتأخذ أبعاد مختلفة، والتي تتجلى في ممارسة السلوكيات السيئة بحقه من اعتداء جنسي وجسدي، وحرمانه من حقوقه، نبذه، اضطهاده في بعض الدول واستخدامه كأجندة وحمل السلاح، تعرضه للموت أثناء الحروب، تشرده في الشوارع لكسب رزقه وقوت عيشه، أو يدفع من قبل أهله للنزول للشارع والعمل، استخدامه كذلك كعمالة سيئة للترويج والبيع، أو عمله في أعمال اكبر من سنهِ، وتحمله أحمال فوق طاقته. فنتيجة هذه كلها هم ضحايا.
ــ  المعاملة السيئة للمرأة، كونها ضحية كذلك، والعنف الممارس ضدها، وتعرضها هي أيضا كما ذكرنا أعلاه لمختلف الأساليب، مما يؤدي بها إلى تدمير نفسيتها، والتقوقع والانطواء والغلق على نفسها، أضف إلى ذلك ضحايا النصب والاحتيال، وضحايا الإدمان بمختلف أشكاله الرائج كثيرا هذه الأيام، ضحايا الاغتصاب لكلا الجنسين وعلى الأكثر على النساء، لاستعماله مرات كوسيلة للعقاب والتعذيب، إضافة إلى ضحايا الانتحار .. وتكثر الضحايا وتتنوع في أشكالها!
ــ الحروب وما تخلفه من دمار وخراب وقتل وتشريد وتهجير، وتصفية حسابات، مخلفات هذه جميعها هم أيضا ضحايا!! وليس فقط ان تكون الجريمة مقتصرة ومحددة فقط بمجرم والأدوات التي استعملها في جريمته ومسرح جريمته، على العكس فضحايا هؤلاء اكبر واخطر، وجميعنا يعلم بأنه الحرب أذا دخلت بلد، معناها دمار شامل وتأخذ في طريقها الأخضر واليابس. كما يحصل الآن في العراق وهذا ابسط مثال، كل يوم جديد وضحايا جدد، وعنف وخراب، هجرة متزايدة، إضافة إلى العنف والصدمات والصراعات النفسية المتولدة داخل الإنسان، وحرمانه من حقوقه المشروعة، ومن الأمان والسلام، مسببة ومؤدية إلى تفكك شخصيته وفكره.
أذن الجرائم ليست مقتصرة في نوع محدد، وكذلك أيضا ليست محددة في مجتمع دون سواه، بل تختلف وتكثر أكثر في المجتمعات المتحضرة والمدن بنسبة اكبر، ولكن نتيجتها في النهاية هي واحدة، تكوين مجرم وضحية وإلحاق أذى!  وتوجد مجتمعات لحد الآن لا توجد لديها قوانين مكتوبة! ولعلاج الجريمة وتضييقها  يبدأ تدريجيا من تقويم سلوك الإنسان من خلال تثقيفه، والقضاء على الفقر والبطالة الزائدة، وأشكال العنف..  وكذلك فتح مراكز طبية واجتماعية  لدراسة حالات الأشخاص المجرمين لأنهم بالطبع وبالدرجة الأولى يعانون من حالات نفسية مزمنة، كما يجب التعاطف معهم كونهم وصلوا إلى هذه الحالة نتيجة ما أحاط بهم من ظروف قاسية، دفعتهم إلى ارتكاب الجرائم. فالمجرم في النهاية هو نتيجة صناعة هذا المجتمع،  وكذلك يجب ان يسود القانون ويبسط سلطته، ليعمْ السلام والأمان والرقي لأي بلد كان....
الأقتباس: 
1 ــ كتاب قانون العقوبات العام للدكتور علي حسين الخلف والدكتور سلطان عبد القادر الشاوي
2 ــ مجلة أجدابيا نت  ــ الأستاذ فالح لوجلي
3 ــ كتاب قانون العقوبات/ القسم العام ... زهير كاظم عبود
[email protected]


 

  

لينا هرمز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/08/08



كتابة تعليق لموضوع : الجريمة مفهومها وأشخاصها
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : صفاء ابراهيم من : العراق ، بعنوان : رائعه في 2010/08/08 .

العزيزة لينا
كنت رائعه في تحليلك الموضوعي والمنهجي خصوصا انك قد استمزجت اراء كبار اساتذتنا وخصوصا الدكتور سلطان الشاوي
ارجو لك مزيدا من التواصل والابداع وان نرى لك كل جديد
تحياتي لك يا مبدعه




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : المأمون الهلالي
صفحة الكاتب :
  المأمون الهلالي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحكومة تعتذر عن صرف الرواتب لما تبقى من السنة الحالية  : باسل عباس خضير

 الشريفي: مفوضية الانتخابات تباشر بالحملة الاعلامية لمرحلة تحديث سجل الناخبين  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 سواحلنا البحرية وطريق الحرير الجديد..!!  : ا . د . حسن خليل حسن

 الشباب والرياضة تؤكد دعمها لانجاح البطولة الثلاثية

 قريبا ..سيعلنها ...الحكيم.!؟  : اثير الشرع

 ودم وضوؤك ياعلي  : وجيه عباس

 التحالف الحزبي الإداري ـ الدولتي: تكتل طبقي ضد الشعب المغربي...**!!!**......3  : محمد الحنفي

 مرحباً محمد الدايني!!  : فالح حسون الدراجي

 الناخب بين التأثير والتخدير  : فراس الجوراني

 المسرح الحسيني نحو العالمية .... بعيدا عن الادراج  : د . مسلم بديري

 نسخه منه الى سيدي الفن ......  : هشام شبر

  خرْبَشاتٌ طُفوليّة على جِدار العيدْ  : ليث العبدويس

 داعش الوهابي تعدم الصحفي العراقي احمد خلف الوطني

 صابر حجازي يصدر كتابه الشعري السادس "الي من أحب "  : صابر حجازى

 مرآة الحقيقة  : ميسون زيادة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net